المسرح العراقي في المهجر و دوره المنتظر في التأثير على الخطابين الفني والسياسي في الداخل

 المتابع لتاريخ المسرح العراقي لا يقف في قراءته النقدية عند مساحة التطورات في خطابه الفني الراقي, إذ لا يستطيع تجاوز ذلك الدور المميز الذي لعبه المسرح العراقي طوال أكثر من قرن في التأثير على مسارات الخطاب السياسي وتحريك جمهوره تحريكا إيجابيا فاعلا في الحياة العامة.. ففضلا عن دوره في تطوير الذائقة الفنية وجماليات التلقي التي تدخل في بناء الشخصية وهويتها الحضارية كان له أبلغ الأثر في تحريك الوعي السياسي عندما انخرط في معالجة القضايا الوطنية الكبرى معالجة فنية بمضمون بنّاء ملتزم..

متابعة قراءة المسرح العراقي في المهجر و دوره المنتظر في التأثير على الخطابين الفني والسياسي في الداخل

...

 دور جماليات التلقي في توجيه الأسلوب

                                     في نطاق البحث الأسلوبي تبقى محاولات اختراق دائرة البحث اللغوي البحت وتوليد نطاقات بحثية جديدة أكبر من أنْ تستوعبها الرغبة الذاتية الطارئة لهذا الباحث أو ذاك ذلك أنَّ الأدب بطبيعته أكبر من أنْ يتحدد بمادته الأولية ـ اللغة ـ  هذا فضلا عن وجوب الإقرار بكون  مادته ليست هي (الكلمات) بشكل مباشر بل (العبارة) وبناءََ َ على ذلك تنشأ أدبية النصوص من اتحاد عناصرها التفصيلية الأولية التي يمكن أنْ نسميها الدائرة البنائية الصغرى مع عناصر دائرة بنائية أخرى (الكبرى) تتصل بانفتاحات النص الماضوية المستقرة والمرهصة المتغيرة.

  متابعة قراءة  دور جماليات التلقي في توجيه الأسلوب

...

المشروع الثقافي للعراق الجديد قراءة وتصورات في المسرح العراقي    

                             مرّ المسرح العراقي منذ نشأته بمراحل متعددة, وعرف تغيرات كثيرة, فبعد تلك البداية البسيطة التي اعتورتها العيوب في مناحي عدة أصبح المسرح العراقي حتى الأمس القريب يمتلك منجزه الخاص وملامحه الخاصة وإضافاته المميزة في ميدانه وفي التأثير إيجابيا في ميادين أخرى متنوعة, وتميّزت مراحله بتعدد الاتجاهات حيث الواقعية والرمزية والعبثية والصوفية وغيرها. لقد كان لمثل هذه الاتجاهات أثرها الملموس في تنوع المُنجَزالدرامي من جهة وفي طبيعة المتغيرات والتأثيرات في المتلقي وفي الحياة العامة

متابعة قراءة المشروع الثقافي للعراق الجديد قراءة وتصورات في المسرح العراقي    

...

في الأدب والفن: اختزالات في مدارسهما وفلسفاتهما

قراءة في مسرحية الجرافات لا تعرف الحزن

                         [توجد قراءات سابقة في مسرحية الجرافات لا تعرف الحزن, أما هذه القراءة الجديدة لمحرّر المقال فهي لا تركّز على أكثر من شخصية العجوز ومسار المعالجة المذهبية الفنية التي تمّ توظيفها أو تشابهت أحيانا معها والتقت معها كما في مدارس الفن والأدب الإنساني المعروفة .. ولكن هذه القراءة تظلّ اختزالا سريعا جدا فيما تتناوله وتقدم المعالجة النقدية النظرية له .. ومن هذه الناحية نكثِّف بكلمات بعض ما يساعدنا على متابعة هذه القراءة السريعة.

متابعة قراءة في الأدب والفن: اختزالات في مدارسهما وفلسفاتهما

...

شؤون مسرحية [1]

              تحقق هذه الزاوية قراءة في بعض الشؤون المسرحية  سواء منها المتعلقة بظواهر مسرحية جديدة أم بمتغيّرات تقع في المفاهيم الدرامية التقليدية وسيكون الأسلوب المتبّع هنا هو تقديم المادة في إضاءات موجزة. ولذا فهي لا تزعمُ تغطيةَ الإشكالياتِ المعالجةَ في نطاقِها تغطيةَ َ شاملةَ َ بقدرِ ما تحاولُ تسليطَ الضوءِ على أبرزِ المحاورِ المُثارةِ الآن على وفق منهجِ قراءةِِ يحاولُ التجديد وتقديم البديل الإيجابي.. وأول ما يُثارُ في نطاقِ المفاهيمِ الدراميةِ هو كينونةُ النصِّ الدراميّ بوصفِهِ “محاكاةََ” للواقعِ.

متابعة قراءة شؤون مسرحية [1]

...

عروض مسرحية بالهولندية وجهود فنية عراقية

سينوغرافيا مميزة لِقطّة المهرجان وفضاءات أسطورية للحب السومري

في إطار المهرجان الثقافي العراقي قُدِّم عرضان مسرحيان بالهولندية كان العمل الأول بعنوان ذيل القطة ولهيب الشمس و شارك فيه الفنان صالح حسن ممثلا .. وقد اعتمد العرض بسبب صفة اتجاهه إلى جمهور من فئة عمرية محددة , اعتمد على الزخرفة اللونية في سينوغرافياه ما منح العرض قيمة بصرية مميزة ..

متابعة قراءة عروض مسرحية بالهولندية وجهود فنية عراقية

...

قراءة نقدية في مسرحيتي البهلوان والخراب

مسرحية البهلوان:

فإذا باشرْنا قراءتنا السريعة في عروضِ الاحتفاليةِ وسلَّطنا الضوءَ على [البهلوان] نجدْها بنائياََ اعتمدتْ خطَّين دراميين : الأول يسيرُ في الحاضر والآخر يوظَّفُ في استعادةِ الماضي.يبدأُ حدثُ البهلوان قريباََ من نهايةِ الأزمةِ \ الحدث وهو إذْ يتقدَّم نحو الحلّ أو الخاتمة يظلُّ ملتفتاََ إلى الوراءِ عبر استرجاعاتِِ بآليةِ [ الفلاش باك] حيث تمثلُ كلُّ حلقةِِ من حلقاتِ الحدث الملتفتةِ إلى الوراءِ خلفيةََ فاعلةََ لدفعِ مسارهِ خطوةََ إلى الأمامِ .. ولأنَّ الحدثَ الدرامي يقومُ على حركةِ الفعلِ النفسي أو الانعكاسات النفسية عند الشخصيةِ الرئيسةِ فإنَّهُ يستمدُّ طاقتَهُ أو قدرتَهُ من تفعيلِ تلك الذاكرة الانفعالية..

متابعة قراءة قراءة نقدية في مسرحيتي البهلوان والخراب

...

دراسات نقدية في عروض الاحتفالية المسرحية العراقية بيوم المسرح العالمي في هولندا \لايدن آذار2001

 [[ انعقد في لايدن في آذار 2001 مهرجان مسرحي أقامته رابطة بابل للكتّاب والفنانين العراقيين في هولندا بمناسبة يوم المسرح العالمي حيث تم فيه تقديم ثلاثة عروض مسرحية ومحاضرة في تطور البنية الدرامية في المسرحية العراقية مع ندوة وعملية تكريم لمسرحيين عراقيين وهذه قراءة في ضوء العروض المقدمة في الاحتفالية المذكورة…]]

متابعة قراءة دراسات نقدية في عروض الاحتفالية المسرحية العراقية بيوم المسرح العالمي في هولندا \لايدن آذار2001

...

إضاءات في ظلال مهرجان الفاتح المغاربي لمسرح الهواة

تقديم:

                           انعقد طوال أسبوع كامل (من 6 ـ 13 يونيو 1995) مهرجان الفاتح المغاربي الثاني لمسرح الهواة بمدينة بنغازي, وقد سجلت الفرق المغاربية لا حضورها الشكلي الرسمي فحسب, بل أثبتت حضورا فنيا متميزا عبر ما قدمته من عروض مسرحية مبدعة. وفضلا عن ذلك تجدر الإشارة هنا إلى ما تحملته هذه الفرق من مصاعب الرحلة وظروف عديدة أخرى.. كان هاجس التحدي وسيلة لتجاوز كل ذلك وتحقيق حلم المسرحيين بتقديم الأفضل والأبهى.

متابعة قراءة إضاءات في ظلال مهرجان الفاتح المغاربي لمسرح الهواة

...

إضاءة في الخطاب الدرامي

                               أُعِدَتْ هذه الورقة للمداخلة في نطاق أحدى ندوات مهرجان عربي لمسرح الهواة الذي انعقد  في منتصف التسعينات, وهي لهذا تحمل كثيرا ََ من العجالة والإيجاز , وغاية هذه الورقة مبثوثة في أسطرها لا في نقطة على حافتها , وذلك من أجل الخروج بتصور يؤسس لمفهوم هذا الخطاب في إطار التداخلات النقدية المقترحة.

متابعة قراءة إضاءة في الخطاب الدرامي

...