أول الحرائق شرر، تصريحات مهينة للجيش العراقي ولسيادة الدولة وكرامة الشعب: فهلا تنبهنا؟؟؟

في تصريحات لأحد قادة الميليشيات أن فصيله الميليشياوي بات اقوى من الجيش العراقي! وهو يتبختر بتصريحه وبقوة ميليشياه! ناسياً أنه مواطن عراقي يخضع لسلطة القانون ولو افتراضاً وشكلياً علنياً، إلا أن ذلك كله ماعاد اليوم ضرورة ولم يعد هناك ما يخشاه قادة الميليشيات وقد تكرّس وجودهم على الأرض وباتوا يتحكمون بمفاصل السلطة أو قسماً منها يشكل حصتهم من دويلات وكانتونات الطائفية… فما معنى هذا التصريح بهذا التوقيت وما دلالة توجيه الإهانة للجيش الوطني العراقي؟ وإلى الدولة ومؤسساتها ودستورها؟؟؟

متابعة قراءة أول الحرائق شرر، تصريحات مهينة للجيش العراقي ولسيادة الدولة وكرامة الشعب: فهلا تنبهنا؟؟؟

...

قشمريات نظام الطائفية الكليبتوقراطي في بغداد.. كيف نقرأ تفاعلات الدبلوماسية العراقية مهنيا قيمياً؟

كثيراً ما تنشر الصحف العالمية المعروفة فضائح خطيرة لشخوص ينتمون إلى الدبلوماسية العراقية أو الحصانة الدبلوماسية سواء عملوا في السلك أم لا. ولعل آخر تلك الفضائح اعتداء مراهقين هما نجلا (السفير) العراقي في البرتغال! وعلى وفق التبرير الذي أطلقته الخارجية العراقية وعلى ذمة السومرية نيوز فإن الصبيين كانا بموقف دفاع عن النفس ضد (الألفاظ العنصرية) المناهضة لـ(لمسلمين)!

متابعة قراءة قشمريات نظام الطائفية الكليبتوقراطي في بغداد.. كيف نقرأ تفاعلات الدبلوماسية العراقية مهنيا قيمياً؟

...

الاحتفال بالفرح شدّاً للعزائم وعدم الركون لسلبية اصطناع البكائيات وتضخيمها

لقد احتفل العراقيون بالفرح دوما، بوصفه تتويجاً لمنجزهم وتركيزهم على العمل وإعمار بلادهم؛ فكانت ثمارها حيوية وعطاء وثمار تنمية وتقدم. ولم ينشغلوا يوماً باختلاق  مناسبات الأحزان ولم يسمحوا باحباطهم وكسر الهمم وبتكريس الروح السلبي، عبر عبثية اصطناع البكائيات أو التباكي مما تختلقه اليوم قوى تتحكم بالسلطة أداة للنهب والاستغلال فيما تشاغل الجموع كرهاً بطقوس ما أنزل الله بها من سلطان.

متابعة قراءة الاحتفال بالفرح شدّاً للعزائم وعدم الركون لسلبية اصطناع البكائيات وتضخيمها

...

644 مليون بلا ماء صحي

644 مليون بلا ماء صحي

بلغ عدد الأشخاص الذين لا يمكنهم الحصول على ماء صحي للشرب بالعالم هذا العام 644 مليون شخص.. هذا العدد يشكل ما يقارب 10% من سكان العالم… وطبعا هذا يشيؤ إلى دول إفريقية وآسيوية فقيرة أو بلا بنى تحتية مناسبة تلك المكتظة بالسكان وليس إلى دول أوروبا والأمريكتين والأوقيانوس…

متابعة قراءة 644 مليون بلا ماء صحي

...

اهدموا صنمية طبقة الكهنوت الديني ودجلها وأضاليلها وأسقطوا سلطة الطائفية السياسية

ألا يوجد وخز ضمير أمام كل هذي الكوارث المأساوية والنكبات المروعة!؟

ليقرأ كل منصف للحق والعدل ومتطلع للسلم الأهلي وللتنمية ولاحترام الإنسان فينا هذه المادة بعمق يليق بندائها للتخلص من وهم الصنمية المصطنع الذي ابتلينا به وشوهنا بذلك كل ما نؤمن به من قيم ومعتقدتن.. تحرروا من وهم رجل الدين الذي بات بظلال القدسية المزعومة يدخل غرف نومنا بل يجرنا إلى العراق ليمارس مرةً ساديته وأخرى مازوخيته.. تحرروا من الصنمية وارفضوا  كل شكل للتبعية والخنوع واللهاث خلف رجل الدين لا أستثني أحدا إلا من ألقى جبة التخفي وعمامته ليلتحق بالناس ويساهم في أنسنة وجودنا وبناء دولة تحترم إنسانيتنا.. وإليكم صرخات ضحايانا، إنها تناديكم: أنْ كفى تذللا للسيد المزعوم وتحرروا من وباء التدين (الكاذب المنافق) ومن ممثلي الله حصريا من كل فريق

متابعة قراءة اهدموا صنمية طبقة الكهنوت الديني ودجلها وأضاليلها وأسقطوا سلطة الطائفية السياسية

...

الاتجار بالبشر وقشمريات النظر إليها في حياتنا الخاصة والعامة!؟

  القشمريات ضمناً آلية إدانة عراقية تتناول الضحك على الذقون.. ومن قشمريات العيش اليوم وسخرية القدر فيها أن تتحول ظواهر هامشية لقضايا خطيرة كبرى ولكنها تبقى مألوفة في الحياة الخاصة مرفوض تناولها والاشتراك بمعالجتها على صعيدها الأشمل والأعمق.. ظاهرة الاتجار بالبشر ومنه الاتجار الجنسي بأجساد النسوة والأطفال واستغلالهم أبشع استغلال في علاقات أقذر من مشبوهة تقع بين قشمريات خاصة هي النمّ والاغتياب والاختلاق وثرثرة اللقاءات وتقولاتها وبين سلبية تجاه حتى إمكان الاقتراب من التعرف إلى طابع مافيوي لها

متابعة قراءة الاتجار بالبشر وقشمريات النظر إليها في حياتنا الخاصة والعامة!؟

...

تساؤلاتٌ بوجهِ بعضٍ من مثيري الاحتقانات والتوترات والاحتراب وممارسات الهمجية والسادية

هذه تساؤلات أضعها بعد أن لاحظتُ أن بعض الموجودين في صفحاتي في مواقع التواصل الاجتماعي يمارسون نفث سموم خطاب الطائفية ودفعه نحوممارسة بل ارتكاب أكثر الجرائم وحشية وهمجية تلك التي لا تكتفي بدفعهم للقتل بل إلى ارتكاب جرائم ضد الإنسانية قبل القتل من تحقير وإذلال وتعذيب وانتهاك واغتصاب  ثم بعد القتل من تمثيل بالجثث .. المشكلة ليست في شخص جاهل أو مضلَّل بل في بعض أنفار ممن يُحسب على الفن والثقافة وهو يولغ في هذا الخطاب الأسوأ من مرضي.. عسى هذه التساؤلات تفيد في التنبيه وفي التصدي لتفشي أمراض التناحر وإثارة الاحتقانات والتوترات وتفجراتها

متابعة قراءة تساؤلاتٌ بوجهِ بعضٍ من مثيري الاحتقانات والتوترات والاحتراب وممارسات الهمجية والسادية

...

الظلاميون وجرائمهم بحق العراقيين وأفراحهم وتطلعاتهم لممارسة حياة إنسانية طبيعية والرد المنتظر من قوى التنوير

لتندحر قوى الظلام الإرهابية الطائفية وجرائمها الهمجية ولتنتصر إرادة الحياة والمسرة التي تصنعها قوى التنوير. الرياضة وثقافة البناء الإيجابية هي الأبقى في وطن التمدن والتمسك بقيم السلم الأهلي ووحدة المجتمع ضد محاولات تقسيمه طائفياً.

في مسلسل جرائم جديدة يرتكبها الإرهابيون والطائفيون إلى معاجمهم المتضخمة بما يرتكبونه من جرائم ضد الإنسانية؛ أقدموا على ارتكاب فظاعات جديدة بمهاجمة تجمعات الشبيبة العراقية التي كانت تتابع مباريات بطولة أندية أوروبا بكرة القدم. وقد أودت الهجمات الهمجية بحيوات عشرات من شبيبة محافظتي صلاح الدين وديالى في قضاءي بلد والمقدادية ممن تابع مباراة ريال مدريد الذي أهدى فوزه لضحايا الإرهاب في العراق.

متابعة قراءة الظلاميون وجرائمهم بحق العراقيين وأفراحهم وتطلعاتهم لممارسة حياة إنسانية طبيعية والرد المنتظر من قوى التنوير

...

الأنا والآخر وهوية الاختلاف بين الموضوعي والمرضي

في عيون الآخر بين حق الاختلاف وسمو التعددية والتنوع وبين تدني القيم السلوكية المرضية العدائية
 
الآخر معادل موضوعي للأنا، لا وجود لأي منهما إلا بتكافلهما وتكاملهما الإنساني الوجودي اتفاقا واختلافا.. وبودي أن اشير بمعالجتي الموجزة هذه إلى ممارسات سلوكية لا تدخل في حالات احترام أحد أطراف هذه التعددية لمنطق التداول والحوار والاعتراف بالمقابل واحترام وجوده الإنساني.. حيث المنطق يفرض علينا أننا إن لم يكن لنا مع الآخر من حوار فعلى أقل تقدير ينبغي أن نتجنب الإساءة أو العبث القيمي معه

متابعة قراءة الأنا والآخر وهوية الاختلاف بين الموضوعي والمرضي

...

قشمريات الدولة العراقية ومؤسساتها الشقلبانية؛ دولة القانون وسلطته أم كانتونات الميليشيات الطائفية وصراعاتها!؟

توطئة

هذه المعالجة تؤمن أولا وآخرا بأن العراقيين جميعاً هم أبناء وطنهم الواحد الذين يسعون لبناء دولتهم المدنية بأسس المواطنة والمساواة ورفض كل شكل لشرذمتهم وتقسيمهم ومصادرتهم ببلطجة وإرهاب و\أو استرقاقهم بشرائهم كما تباع وتشترى الأشياء…

متابعة قراءة قشمريات الدولة العراقية ومؤسساتها الشقلبانية؛ دولة القانون وسلطته أم كانتونات الميليشيات الطائفية وصراعاتها!؟

...