المرأة العراقية وأنشطة الحياة العامة

في إطار كثير من التعقيدات التي شهدها العراق تجد المرأة العراقية نفسها في دوامة تلك الأوضاع والمشكلات مستلبة من كثير من المكتسبات التي حصلت عليها بنضال عنيد وطويل… فيما تجابه في يومنا مصاعب جمة نتيجة خسارة تلك المكتسبات أو تجميدها وتحييدها؛ حيث وضعتها الظروف المستجدة في مهب الريح وطي أفعال مجتمع التخلف وسلوكياته المحافظة المتشددة…  ولقد وصل الأمر مرحلة خطيرة عندما صدر عن مجلس الحكم ما يتساوق وينسجم مع تراجعات ظلامية وتمَّ تمرير قرار حاول وقف قانون 188 وتطبيق مفردات قرار 137…

متابعة قراءة المرأة العراقية وأنشطة الحياة العامة

...

قرار إلغاء قانون الأحوال الشخصية اعتراضات مسوَّغة وأخرى ادعاءات تضليلية

جرت مظاهرات واعتصامات نسوية واحتجاجات ببيانات ورسائل الشجب والاستنكار والإدانة, جميعها تؤكد حق النسوة في الحياة العادلة الكريمة لا أكثر ولا أقل… ولقد كانت الحملة الشعبية التي جوبه بها قرار [مجلس الحكم] واسعة قوية واتسمت بقاعدة عريضة على جميع الصُعُد, حيث شاركت منظمات نسوية ذات تأثير جدي فاعل ولها تاريخها الوطني العريق والمشهود بالالتزام الأدبي بتقاليد شعبنا الحضارية المجيدة.. كما شاركت نقابات واتحادات في مجالات الصحافة والكتّاب والعلماء والقضاة والحقوقيين وناشطي حقوق الإنسان ومن مختلف القطاعات الأخرى هذا فضلا عن مشاركة كبيرة الأهمية من شخصيات وطنية معروفة باتزان الرأي ورجاحته وهم من خيرة النخبة العراقية المثقفة العارفة بشؤون مجتمعنا وأصوله ومستحقاته القانونية الحضارية المتمدنة..

متابعة قراءة قرار إلغاء قانون الأحوال الشخصية اعتراضات مسوَّغة وأخرى ادعاءات تضليلية

...

هذيانات نائم في كوابيس ما بعد الصدمة؟؟!!!

إهداء الحكاية إلى الصديق العزيز الأستاذ جاسم المطيرولمساميره وقصصه الممتعة

كما أهديها إلى صاحب بغداد الأزل بين الجد والهزل حيث هذي الحكاية بينهما

 في الحقيقة لست من كتاب الكوميديا؛ ولكنني قررت أنْ أكتب ما تراءى لي في حلم يقظة أو منام لست أدري, ولكنَّ ما أدريه هو أنَّه جاءني ليلة سهرت أفكر فيما آل إليه وضع النسوة العراقيات ومجتمعنا بُعيد قرار 137 .. وعدت عن رأيي في الكتابة  كما تعرفون خوفا من محاكم التفتيش المنتظرة فالقوانين ستترى وتتوالى وليس لنا أمام طوفان الرجوعية ـ لأنَّ المعنيين ليسوا رجعيين لا تورطوني بالسياسة [أنا أكتب اليوم حكاية ليس إلا] بل رجوعيين

متابعة قراءة هذيانات نائم في كوابيس ما بعد الصدمة؟؟!!!

...

دور منظمات المجتمع المدني في معالجة موضوعية لقضية قانون الأحوال الشخصية

 بقرار مجلس الحكم ذي الرقم 137 تمَّ تصعيد الأوضاع والصراعات حتى قمّتها.. وأُشْعِل فتيل آخر في الأزمة العراقية وكأنَّ بلادنا قليلة الحرائق لنشعل المزيد… ومع ذلك فمن الحكمة لفئات مجتمعنا منع التصعيد ونزع فتيل الأزمات وإطفاء الحرائق فتطورنا اللاحق لا يتمّ في ظلال الانفعال والتوتر وأشكال الشد والجذب وما يستتبع من الانقسامات والصراعات.

متابعة قراءة دور منظمات المجتمع المدني في معالجة موضوعية لقضية قانون الأحوال الشخصية

...

تداعيات ذهنية حول قانون الأحوال الشخصية والموقف من المرأة العراقية

جاء قرار مجلس الحكم [أو رئاسته أو جهة فيه] بخصوص إلغاء قانون الأحوال الشخصية العراقي وتقييد العراقيات من مختلف المذاهب والأعراق والديانات والفلسفات بقانون جديد يلتزم مذهبا بعينه من المذاهب الإسلامية, جاء ليشكل تراجعا خطيرا عمّا اكتسبته المرأة العراقية بنضالها وصبرها وتضحياتها وعبر النضالات الوطنية للقوى المتنورة…

متابعة قراءة تداعيات ذهنية حول قانون الأحوال الشخصية والموقف من المرأة العراقية

...

المرأة العراقية كاملة الأهلية

المرأة العراقية ليست قاصرا أو جاهلا أو فاقدة الأهلية, إنَّها المناضلة المقاتلة وهي الأم والأخت شدّة الحزام وصاحبة الأهازيج الثورية التحريضية .. وهي الفلاحة التي حرثت أرض الفراتين وسقتها دما قبل الماء وزرعتها وردا فأثمرت حصادا خيرا.. إنَّها راعية الأغنام والأنعام وهي راعية البيت وربَّـته وهي الفارسة المغوارة مالكة الحديقة والحقل والبستان والدفتر والبيدر وهي في المدينة التاجرة وصاحبة الأعمال ومقاولات البناء والإعمار وهي الاقتصادية الماهرة الباهرة إنجازا..

متابعة قراءة المرأة العراقية كاملة الأهلية

...

تحرّر المرأة العراقية وخطاب الثقافة والمثقف العراقيين

مفهومُ التحرّرِ بعامة هو الانعتاقُ من ربقةِ عبوديةِ ِ لأمر أو قيدِ ِ أو التخلّص من سطوتِها وسلطةِ إكراهِها. ولطالما شهِدَ تاريخُنا الإنساني القديمُ  والمعاصر استلاباَ َ لحقوقِ بعضِ الناس لأمرِ ِ يعودُ إلى انتمائِهم لقوميةِ ِ أو طائفة أو فئةِ ِ أو دينِ ِ أو عقيدة فكريةِ ِ أو سياسية أو جنسِ ِ كما لجنسِ المرأةِ منذ انماز المجتمعُ وانقسم بين طبقاتِ ِ متصارعة والسلطة في المجتمعِ البشري للأقوى. وظلّت المرأة في حالةِ ِ من التراجع والإنزواءِ بعيداَ َ عن مواقعِ القرارِ العامِ وحتى الشخصي الذي يخصّ الحاجات الفردية للمرأةِ بوصفِها إنساناَ َ فرداَ َ مستقلا له مثلُ ما للفردِ الرجل من حقوقِ ِ تعودُ للحاجاتِ الإنسانية للمرأةِ والرجل على حدِِّ سواء؛ فكلاهما كائن حيّ وكلاهما يحتاجُ للهواءِ والماء والمأكلِ والمشرب والملبس ولكلاهما حاجات اجتماعية ..

متابعة قراءة تحرّر المرأة العراقية وخطاب الثقافة والمثقف العراقيين

...

العائلة العراقية وما تتعرض له في غربتها

                                 تتعرض العائلة العراقية ضمن ما تتعرض له من ضغوط إلى ضغوط الواقع الذي يحيط بها من جهة القيم التربوية. فالعائلة العراقية جاءت بفلسفة أخلاقية تشتمل على مفردات لم تعدْ المجتمعات الصناعية ــ التي التحقت بها في هجرتها نحو منفاها ــ  تتعاطاها بعد أنْ انتفت قيم المجتمع الاقطاعي الزراعي الفلاحي.. مجتمع القرية والمحلة أو الضاحية وما إلى ذلك؛ حيث تحمل المدينة العراقية أو تتشابك مع القيم الفلاحية القروية والرعوية البدوية بمقادير متباينة, ولكنها تظل في حالة احتفاء بهما لما لهما من سيادة في المعتقدات والتصورات الشعبية المكوِّنة لمنطق العقل العراقي.

متابعة قراءة العائلة العراقية وما تتعرض له في غربتها

...

المرأةُ العراقيةُ مطلعَ القرنِ الحادي والعشرين ومحاولات فرضِ الحجاب بالقوة

                          في مطلع القرن العشرين طَفَت على السطح حالة من السّجال الطاغي بشأن مسألة الحجاب والسفور وحينها جسَّد بيت الشعر المعروف تعبيراَ َ عن دور المبدعين والمثقفين التقدميين, مطلبا اجتماعيا للمرأة العراقية وللقوى المتنوِّرة فيه :

متابعة قراءة المرأةُ العراقيةُ مطلعَ القرنِ الحادي والعشرين ومحاولات فرضِ الحجاب بالقوة

...