مهارات إملائية  وتطبيقات في اللغة والنحو

 

 توطئة: الأهمية والهدف

يهملُ كثير من معاصرينا مادة ضبط إملاء الكلمة وصيغة كتابة الحرف العربي، لأنَّهم لا يرون أهمية جدية لرسم الكلمة بطريقة صائبة صحيحة. بينما سيكون من المهم أنْ نذكِّرَ بما يضيفُ درسُ الكتابة من غنى لغوي واستكمال للنضج وتدريب المهارات العامة الفنية والفكرية، بما يؤدي لوقف الانحدار والتراجع السائد في التعامل مع اللغة.. إذ تشوّه الأخطاءُ الإملائية لا الكتابة حسب بل العبارة والجملة ما يثير الإزدراء والتحفظ تجاه مستخدم اللغة ذاك.. كما تؤدي معالجة تلك الأخطاء إلى انطلاقة مريحة للإضافة والإثراء والتقدم اللغوي ومن ثمَّ الفكري عامة..

 

رؤى عامة في درس الإملاء

 

العربية والإملاء 

 

      اللغة عامة وسيلة الإنسان للتفكير والإدراك والتفاهم وقراءة وجوده وتحريكه على وفق حاجاته وأغراضه... والعربية أداة مستخدميها في تفاصيل يومياتهم العادية وفي التعاطي مع محيطهم البشري المعاصر الذي صار يمتلك أبعد  ألوان الثقافات والعلوم والآداب، ومن دون اللغة لن نسطيع الاتصال أو التفكير أو غير ذلك من الفعاليات البشرية المؤنسنة؛ لذلك يلزم أنْ ندرك، أنَّ اللغة وحدة متكاملة. ولا يمكن لأيّ جزء منها أو قسم أو فرع منفرد أنْ ينهض بدور وافِ ِ في إفادة  مستخدم اللغة؛ لذا كان من اللازم أنْ يتمَّ الاهتمام الكافي بكل أفرعها لأداء المهام اللغوية، وفي ضوء ما تقدم ينبغي أنْ نضع اهتماما جديا بمادة الإملاء في تداخل بـَنـَّاء مع جميع ألوان النشاط اللغوي، الأمر الذي يتطلب التدريب على كثير من المهارات، والعادات السوية الصحيحة في الكتابة وتنظيمها، ومن الطبيعي أنْ نتلمس عدة نتائج إيجابية في أثناء درس الإملاء ومن ذلك: ـ

 

1 ـ الفائدة الثقافية العامة...

2 ـ ضبط مهارة القراءة واللفظ الصحيح.

3 ـ التدريب على التعبير المناسب لغويا.

4 ـ إجادة الخط وصورته الجمالية...

5- التدريب على مهارات الانتباه والتركيز السمعي أو الإصغاء.. واستعمال علامات الترقيم وتقسيم النص على فقرات مريحة للمتلقي... وقبله للكاتب في أداء رؤيته التي يريد إرسالها في خطابه اللغوي..

 

أهداف عامة لدرس الإملاء

 

       إنَّ تحديد الأهداف المقصودة عند البدء بأيّ عمل يساعد على الانتهاء منه بأفضل النتائج. كما يوجد الطرق الكفيلة بإنجازه بيسر وسهولة. ومن أهداف درس الإملاء العامة:

 

1 ـ إغناء المتدرب ثقافيا..

2 ـ معالجة العقبات والمصاعب الإملائية التي تجابه الكاتب، كما في كتابة كلمات فيها  الهمزة، أو تنتهي  بالألف، أو تتضمن الأحرف المتقاربة صوتيا في مخارج لفظها...

3 ـ التدريب على مهارات رسم الحرف أو الكلمة بدقة وصواب وعلى وفق الأصول الفنية التي ضبطت قواعد الكتابة.

4 ـ تحسين صور كتابة الحرف بطريقة جمالية مريحة للقراءة ولفهم المعني أو المقصود ونذكّر هنا بما يجابهه المصحح للدفاتر الامتحانية من مشكلات قد تؤثر سلبا على التقويم إذا ما صادف خطا رديئا.

5 ـ تدريبات بصرية سمعية للمقروء من اللفظ المرسوم بطريقة بعينها...

 

 عقبات تجابه درس  الإملاء

        يمكن الحديث هنا عن أبرز المشكلات التي تعترض المتدرب في درس الإملاء وهي:

 

1 ـ شكل الكلمة أو " ضبطها"

       ونقصد هنا استعمال الحركات الإعرابية والصرفية على الأحرف كما ( الضمة ـ الفتحة ـ الكسرة ـ السكون ) ، وهذا يحتاج لوقفة نحوية مناسبة ما يُدخل الدرس الإملائي في شراكة جوهرية مع الدرس النحوي تأسيسا....

 

2 ـ أسس الإملاء وقواعده وما يجابههما من مصاعب من مثل:

*  الفرق بين صوت الحرف ورسمه أو بين ما نسمعه وما سنكتبه:                         

         تتضمن  مفردات العربية حروفا لا تـُنطق، ومثالها الألف الفارقة في كلمة (فعلوا) والألف في (مائة) والواو في (عمرو) وهذه أحرف زائدة استخدمها العرب لأغراض بعينها ويقع من يكتب اليوم بخطأ في التعامل معها... ومن جهة أخرى يكون استقبال الصوت أو اللفظ مؤثرا بخاصة إذا ما كانت ثروتنا اللغوية ضعيفة...

 

*  علاقة الإملاء بالنحو والصرف:

        ترتبط القواعد الإملائية بالبنية الإعرابية والصرفية للكلمة، ما يُوجـِد لبعض الكتبة عقبة إملائية ما، حيث يُلزم هذا الوضع معرفة مسبقة بجذور الكلمات واشتقاقاتها فضلا عن موقعها الإعرابي، ويمكن أنْ نلاحظ الأمر في  مسألة  كتابة الألف اللينة المتطرفة وما يجب وصله بعد الإدغام وحذفه، أو ما يجب وصله من غير حذف...

 

*  كثرة الاستثناءات والاختلاف في تطبيقها بين موضع وآخر:

       تتشعب القواعد الإملائية وتتعقد مع حالة كثرة الاستثناءات والاختلاف الذي نصادفه في تطبيقاتها، وعلى سبيل المثال فإنَّ كتابة كلمة "يقرؤون" يُختلف في رسمها، إذ تُكتب بهمزة متوسطة على الواو حسب القاعدة "يقرؤون"، وتُرسم بهمزة على الألف وهو الشائع، بوصف الهمزة شبه متوسطة " يقرأون" بينما يكتبها بعض آخر مفردة على السطر كما في الرسم القرآني، والحجة في ذلك كراهة توالى حرفين من جنس واحد في الكلمة أي الواو هنا، فيكتبها " يقرءون " بعد حذف الواو الأولى  وتعذر وصل ما بعد الهمزة بما قبلها ، ومثلها كلمة "شؤون" ، التي ينبغي أن ترسم همزتها على الواو حسب القاعدة، لأنها مضمومة، وما قبلها مضموم، فترسم هكذا "شؤون"، ولكن لكراهة توالي حرفين من جنس واحد في الكلمة حذفوا الواو ووصلوا ما بعد الهمزة بما قبلها فكتبت على نبرة، على النحو الآتي : "شئون".

 

3 ـ اختلاف رسم الحرف باختلاف موضعه من الكلمة:

        اختلفت صور بعض الأحرف في الكلمة، ما أدى إلى الربكة في كتابته، فبعض الأحرف تبقى على رسم واحد دائما  كالدال، والراء، والزاي، والواو وغيرها، فيما أحرف أخرى لها أكثر من صورة كالباء، والتاء، والثاء، والجيم، والحاء، والكاف، والميم، وغيرها.

       إن تعدد صيغ رسم الحرف يربك الكاتب، كما يوقعه في الاضطراب السلبي،  ويعقّد عليه مسالكه نحو إدراك الرسالة أو أدائها...  

 

4 ـ استخدام الحركات الإعرابية الصرفية(الصوائت):

        لايستطيع كثير ممن يكتب من الطلبة أن يستعمل الصوائت أو حركات الأحرف بخاصة في نهاية اللفظ حيث يرسم الضمة واوا ويرسم الفتحة ألفا والكسرة ياء فيكتب  لهُ =  (لهو) ويكتب لديَّ = (لديه وهذه صيغة كتابة خاطئة) كما يكتب التنوين بحرف النون مثل محمدُُ أو محمداَ َ أو محمدِ ِ بصورة (محمدن وهذه صيغة كتابة خاطئة)وقد يعود هذا لعدم تمييز الصوائت أو الحركات... والصوائت هي: حركات الأحرف، ويقابل الصائت الصامت، أي: الحرف؛ وهكذا فالضمة حركة الواو، والفتحة حركة الألف، والكسرة حركة الياء....

 

5 ـ الإعراب:

      إنَّ تغير كتابة آخر الكلمة بحسب موقعها الإعرابي، سواء أكانت اسمًا أم فعلاً، حيث تكون علامات الإعراب تارة بالحركة، وتارة بالأحرف، وأخرى بالإثبات، وأحيانا تكون بحذف الحرف الأخير من الفعل، وقد يلحق الحذف وسط الكلمة كذلك، فتصير صورة كلمة (يكون) المجزومة: لم (يكن)، وقد نحذف الحرف الساكن تخفيفا، فتصبح: لم (يكُ)، وهكذا تكون حالة الإعراب سببا في تلكؤ طلبة بعينهم في مسألة الكتابة الصحيحة.

 

 

 أسباب ارتكاب الأخطاء الإملائية:

        إنّ جملة من الأسباب المجتمعة تقف وراء حالة ارتكاب الخطأ الإملائي ولا يصح فصل تلك الأسباب بعضها عن بعض، وأهم تلك الأسباب هي: 

1 ـ وضع التلميذ ومستواه: ضعف مستوى التلميذ، وقلة مواظبته على التدريب الإملائي، أو شروده في الدروس وعدم تركيزه ، وقلة انتباهه وعدم مبالاته أو تقديره للمسؤولية، أو وقوع التلميذ تحت تأثير التردد والقلق ومن ثمَّ الارتباك، وقد يكون ضعيفا في بصره أو سمعه، أو بطيء الكتابة إلى جانب عيوب عنده كما  في طريقة النطق والكلام...

2ـ الوضع اللغوي: مستوى القطعة المختارة للتطبيق أعلى من مستوى التلاميذ فكرة وأسلوبا، تكثر فيها الكلمات الصعبة في شكلها، وقواعدها الإملائية المركبة، واختلاف صور الحرف باختلاف موضعه من الكلمة ، أو نتيجة الإعجام  " النقط " أو فصل الحروف ووصلها، وما إلى ذلك.  

3ـ وضع التدريسي ومستواه، حيث تؤثر طريقة النطق ووضوحه بخاصة فيما يتعلق بالحروف المتقاربة المخارج، وإمكانات التدريسي في استخدام الأساليب المساعدة على النهوض بالضعفاء أو المتلكئين، وقد يكون التدريسي ذاته ضعيفا في إعداده اللغوي غير متمكن من مادته العلمية، هذا فضلا عن إهمال كبير الخطورة من أساتذة المواد الأخرى لموضوع الإملاء ورسم الكلمات..

 

          أسس تدريس الإملاء:

        تستند عملية تدريس الإملاء على أسس عامة لا بد منها، وتنحصر تلك الأسس في: 

1 ـ العامل البصري:

      يلزم هنا الاهتمام بلفت نظر الطالب  إلى انتباه دقيق لتفاصيل صورة الحرف والكلمة، ومن أجل ذلك ينبغي  أن يكتب التلاميذ في كراسات الإملاء بعض القطع التي قرأها في كتاب القراءة، ما يحملهم على تأمل الكلمات بعناية، ويبعث الانتباه إليها، ويجعل أعينهم تتعود الدقة في ملاحظتها، وبالتأكيد اختزان صور تلك الكلمات في أذهانهم، وينبغي أن يتم الربط بين القراءة والإملاء في حصة واحدة، أو في حصتين متقاربتين.

2 ـ العامل السمعي:

     من خلال السمع والإصغاء الصحيح والدقيق يتعرف الطالب إلى خصائص الأصوات، ويميز مقاطعها وترتيب كتابتها، ما يساعده على تثبيت آثار الصور المكتوبة المرئية. لهذا ينبغي الإكثار من تدريب الأذن على سماع الأصوات وتمييزها، والبحث في تبيِّن  الحروف المتقاربة المخارج وتمييزها. وسيكون الإصغاء الدقيق المرهف وسيلة جدية فاعلة لتحقيق ذاك الأمر بمعنى الإكثار من التهجي الشفوي للكلمات قبل كتابتها.

3 ـ الأصابع: إنَّ طريقة إمساك القلم واستجابة الأصابع وحركة اليد عامة مفيدة بوضوح في الوصول للنتيجة المناسبة في الكتابة الصحيحة المجوَّدة. لذا يلزم الإكثار من تدريب اليد على الكتابة حتى تعتاد على  الحركات الكتابية  المطلوبة...

4 ـ الشؤون الذهنية التي تعنى بالربط بين الأداء العقلي من جهة وبين التنفيذ الكتابي الصحيح.

5 ـ طرائق التدريب الفردي الشخصي:

      وهي الوسائل التي تلزم لمساعدة الطلبة بخاصة منهم ذوي البطء أو الضعاف في الأمر  ممن تكثر أخطاؤهم ومن هذه الأساليب والوسائل:

أ ـ طريقة الجمع :

      أن يقوم الطالب بجمع كلمات من نمط بعينه من المعاجم والكتب، ويكتبها في بطاقات خاصة، كأن يتم جمع المفردات المنتهية بتاء مربوطة أو مفتوحة، أو بلامين، أو ينطق آخرها ألفاَ َ، ولكنها تكتب بصورة الياء...

ب ـ البطاقات الهجائية أو المفكرة الإملائية:

      حيث تدوّن القواعد الإملائية مع أمثلة عليها على سبيل المثال قاعدة للهمزة المتوسطة  المكسورة ومعها ألفاظ ومفردات للقاعدة... أو نأخذ نصوصا قصيرة فيها فراغات وفي أسفل الصفحة مفردات يؤخذ منها لوضعها في تلك الفراغات أثناء قراءة النص... 

ج ـ ومن الأساليب الذاتية الفردية ما يتم بوسائل مثل: النظر إلى الكلمة ثم نطقها بصوت منخفض، وكتابتها ثم النظر إلى حروفها، ونطقها بصوت منخفض فمرتفع، ونغمض العينين عند النطق، ونغطي القائمة ونكتب الكلمة، وبعد ذلك نتحقق من صحة كتابتها، وهكذا، وغالبا ما يكون هذا الأمر للمبتدئين.

 

شروط يجب توافرها في موضوع الإملاء

      هدف درس الإملاء رفع مستوى الأداء في الكتابة الصحيحة الصائبة. لذا ينبغي تدقيق اختيار قطعة الإملاء لتحقيق الهدف. ومثل هذا الأمر يتطلب الشروط الآتية:

1 ـ التشويق والجذب في القطعة المختارة سواء من جهة المعلومات، أم الرؤى الثقافية الفكرية، والحقائق العلمية، والإبداعات الجمالية، وكل ذلك بما يلائم المستوى الإدراكي العلمي للمتدرب، فضلا عن كونها قريبة من التخصص الدراسي .

2 ـ ألا تطول فتكون مملة أو تقصر فلا تؤدي المهمة، وأن تتضمن السهل غير المعقد للتدرج في التدريب والتدريب غير القياس.

3 أن تكون متصلة بالحياة العامة للمتدرب من جهة وقريبة من فهمه ومن توظيفها في نشاطه اليومي والتخصصي...

 

أقسام الإملاء وطرق التدريب

      ينقسم الإملاء على قسمين: تطبيقي وقاعدي، الغرض من الأول التدريب على الكتابة الصائبة الدقيقة. وهذا القسم يبدأ من أول مسيرة تدريب المبتدئين. ويسير مع حصص الهجاء والقراءة. أما القسم الآخر أي القواعدي فينصبّ على التدريب على مفردات الإملاء، وهذا القسم يتضمن على وفق خطط التدريسي الخطوات الآتية وهي متداخلة وإنْ تميزت بشكل نسبي:

 

1 ـ الإملاء المنقول :

    وفيه يجري قراءة نص وإعادة كتابته وبالتأكيد فإنَّ هذا العمل يخص المبتدئ أكثر من غيره، وفكرة الإملاء المنقول تفيد في شدّ انتباه المتدرب وتنمية الرغبة في إجادة الكتابة وتحسين الخط والأداء الإملائي عامة.. فضلا عن كونه وسيلة للكسب اللغوي المعرفي إلى جانب تثبيتها في الذهن بصورة صحيحة.. وطبعا ينمي قوة الملاحظة ودقة المحاكاة ومنع الوقوع في الخطأ...

 

ولأجل تدريس الإملاء المنقول لابد من الآتي:

1 ـ يعدّ التدريسي ما يساعد على عرض النماذج والصور، وإثارة المناقشة التخصصية المناسبة لتهيئة الأذهان، وشد الانتباه وجذبه بطريقة مريحة.

2 ـ عرض القطعة الإملائية بعد إعدادها بخط واضح على وسيلة إيضاح كالسبورة أو البطاقة أو الكتاب المستخدم، ويراعى هنا عدم ضبط الكلمات لتجنب تركيب المهمة في أول الأمر.

      3 ـ أن تتم قراءة القطعة وتكرار الأمر من المتدربين.

4 ـ  أنْ يتم التركيز بانفراد على الكلمات المميزة الأكثر صعوبة في محاولة الكتابة أو القراءة...

5 ـ  يجري بعد ذلك تملية القطعة على المتدربين...

6 ـ إعادة القراءة للتصحيح والتقويم من قبل المتدربين...

7 ـ أن يناقش الأستاذ الأخطاء ومعالجتها...

 

 

2 ـ الإملاء المنظور:

       بتكرار النظر إلى الكلمات بما يؤدي  لطبع صورها في ذاكرة المتدرب، وتأتي الخطوة التالية وهي اختباره في القطعة؛ للتأكد من نتائج متابعته المتكررة في النظر إلى الكلمات، وهذه الحالة تناسب مستوى متقدم  من المتدربين. ويعد خطوة في جهد المتدرب للتعلـّم وبالتأكيد في زيادة دقة متابعته وتركيز انتباهه والتوسع في مخزون الذاكرة ومزيد من الربط بين القراءة والكتابة...

ولا يختلف الإملاء المنظور في طرائق تدريسه عن الإملاء المنقول، إلا أنه يجري بعد انتهاء التدريسي من قراءة القطعة ومناقشتها وتهجي مفرداتها الأكثر صعوبة؛ ويقرأ المتدربون القطعة، ثم تحجب عنهم، للبدء بعملية الإملاء وبعد التقويم يجري مناقشة الأخطاء الشائعة، ويجري كتابة الصائب وطلب تقويم الأخطاء...

 

3 ـ الإملاء الاختباري:

      يهدف لقراءة مستوى المتدرب ومقدار الإفادة التي حققها من دروس الإملاء، كما يهدف إلى قياس قدراته، ويكون هذا لجميع مراحل الدراسة ومستويات المتدربين الدارسين.

 

تصحيح الإملاء

      لتصحيح الإملاء وتقويم المتدربين طرائق متعددة أهمها:  

1 ـ عرض النموذج الصائب على سبورة، و يتبادل الدارسون الكراسات، ويصحح كل منهم الأخطاء التي وقع فيها زميله. ويساعد هذا الدارسين على تعود دقة  الملاحظة، والثقة بالنفس، وتقدير المسؤولية. وعند التصويب يدرك المتدرب صورة الخطأ.

 ثغرات  هذه الطريقة:

 ا ـ إغفال بعض الأخطاء.

ب ـ تحامل على زميل بدافع المنافسة فيخطئ الصواب.

 

2 ـ أن يؤشر الأستاذ الأخطاء ويكلف الطلبة بالتعديل والتصويب بتكرار كتابته صحيحا باعتماد نموذج للأمر...

ومن مزايا هذه الطريقة: الدقة في التصحيح  وشمولية تصويب الأخطاء ومعرفة جوانب القصور.

 أما ثغراتها:  فتكمن في انفراد المعلم بالتصحيح، وفيه تفويت لفرصة التعلم الفردي. كما لا يعرف الدارس سبب وقوعه في الخطأ في حينه ما قد يميت في الأنفس الاهتمام بالدرس...

 

3 ـ ومن طرق التصحيح : توزيع القطعة في بطاقات بعدد الدارسين، وما أن يفرغ من إملائها، حتى يقوم بتوزيع البطاقات عليهم، ويطلب مطابقة ما كتبوا مع المدون في البطاقات، فإذا ما وجد أحدهم خطأ يخالف رسمه رسم الكلمة المكتوبة في   البطاقة..

من ثغراتها: عدم دقة التصحيح واحتمال إغفال بعض الأخطاء سهوا أو الظن أنها  صواب...

 

4 ـ تصحيح الكراسة أمام المتدرب، وفي ذات الوقت يوضح له الصواب...

من ثغراتها: تترك فرصة في أثناء المحاضرة لأغلب الدارسين في إثارة الفوضى وعدم المتابعة

 

 

كتابة الهمزة

 

تعدّ الهمزة من أكثر الأحرف العربية التي يخطئ الكتـّاب في رسمها ما يتطلب تركيزا أوسع لدراسة كيفية كتابتها وقواعد رسمها في مختلف مواضعها.

والهمزة أما همزة وصل أو همزة قطع وكتابتهما تمتلك قواعد محددة

 

همزة الوصل

 وهي همزة يؤتى بها للتوصل للنطق بالحرف الساكن في أول الكلمة في مبتدأ الكلام، لأنَّ العربية لا تبدأ بساكن. وتـُرسَم هذه الهمزة بصورة ألف في أول الكلمة دائما ولا نرسم فوقها أو تحتها همزة.. مثل:

         اكتبْ الصحيح، افعلْ الخير

ولابد من القول: إنَّ همزة الوصل تلفظ وتكتب في أول الكلام كما في (اذهبْ مذهب الأولين في احترام العلم) حيث نلفظ ونكتب همزة فعل الأمر (اذهب) ويكون اللفظ بكسر الهمزة ويأتي اللفظ  بضمها كما في اكتبْ...

و(همزة الوصل) تكتب ولا تلفظ إذا جاءت في درج الكلام أو وسط الجملة، مثل: (قلتُ للتلميذِ اكتبْ) فالهمزة في فعل الأمر اكتب مكتوبة ولكنها لا تلفظ، لأننا ننتقل من الحرف المتحرك في مفردة التلميذ وهو الذال المكسور إلى الحرف الساكن (الكاف) في اكتب بمعنى أننا لا نحتاج لصوت مساعد فلدينا حرف متحرك سابق وتكون همزة الوصل هنا غير موجودة لفظا.

إذن، فهمزة الوصل هي ألف من غير همزة، توضع في أول الكلمة التي تبدأ بحرف ساكن. ونسميها همزة وصل لأنَّ وظيفتها مساعدتنا للتوصل إلى النطق بالحرف الساكن في أول الكلمة عندما تأتي في أول الكلام، وتلفظ ألفاً إذا وقعت في أول الجملة، أو في أول الكلام، ولا تلفظ هذه الهمزة إذا جاءت وسط الكلام بل تكتب [ولا تلفظ]...

 

مواضع همزة الوصل:

        تقع همزة الوصل ( الألف غير المهموزة) في الأحرف في ( ال ) التعريف، وهي متكونة من همزة الوصل ومن لام ساكنة تدخل على الاسم تعريفا له بعد تنكير...

        تقع همزة الوصل (الألف غير المهموزة) في عدد من الأسماء، وهي:

1.     الألفاظ المشهورة أو المعروفة وهي:  اسم ـ الاسم ( ومن الخطأ وضع همزة تحت الألف كما في إسم الإسم والصواب كتابتها بلا همزة دائما كما في   اسم الاسم )..  ابن الابن \ ابنة الابنة \ اثنان اثنين الاثنان الاثنين \ اثنتان اثنتين الاثنتان الاثنتين \امرؤ و امرأة  فإذا وقع أحد الأسماء السابقة في أول الكلام لفظنا الهمزة مع كتابتنا لها طبعا... و إذا وقع أحد الأسماء السابقة في داخل الجملة كتبنا الهمزة ولم نلفظها كما في: ( كتب الدارس اسمه على ورقة الامتحان ) فننتقل من السين في الدارس إلى السين في اسمه  ولا نلفظ الألف أو همزة الوصل مع كتابتنا لها.

2.    في مصادر الفعل الخماسي والسداسي كما في انتصار واستفهام واجتهاد وافتعال وما نحوها...

3.    كما يلزم كتابة همزة الوصل في أول الأسماء اللهجية كما في امحمد و امراجع و احويوة و امنافي و ما إليها... لأن الأسماء اللهجية تأتي في أولها ساكنة وما يصح في العامي الدارج لا يصح في الفصيح اللغوي؛ إذ كما أسلفنا القول العربية لا تبدأ بساكن...

        وتقع همزة الوصل في الأفعال الآتية:

1.    تقع همزة الوصل في أمر الفعل الثلاثي  كما في لعب \ العب ، سمع \ اسمع، نجح \انجح  وسعى اسعَ . وتكون همزة الوصل هنا مكسورة لأن الحرف الثالث من مضارع الفعل مفتوح [ يلعَب، يسمَع، ينجَح ويسعى] أو مكسور كما في رمى ارمِ ومشى امشِ ومضارعها [يرمي ويمشي]. بينما إذا كان الحرف الثالث من مضارع الفعل مضموما فإنَّ همزة الوصل تكون مضمومة كما في كتب \ اكتب ورسم ارسم  وسكب اسكب ومضارعها هو [يكتُب، يرسُم  و يسكُب]...

2.     تقع همزة الوصل في الفعل الماضي الذي يتألف من خمسة أحرف فأكثر مثل:  اجتمعَ، اضطربَ، اقشعرَّ، اقتربَ، اقتصدَ، اجتهد، انتظر، استخرج، استعمر، استفاد، استنصر وشبهها وفي فعل الأمر من هذه الأفعال الخماسية فأكثر اجتمعْ، اضطربْ، اقشعر، اقتربْ، اقتصدْ، اجتهدْ ، انتظرْ، استخرجْ، استعمرْ، استفدْ، استنصرْ وسواها...

حذف همزة الوصل:

1.    تكتب ولكنها تحذف لفظا  في درج الكلام...

2.    تحذف كتابة ولفظا في كلمة اسم المسبوقة بحرف الجر الباء في البسملة الكاملة تحديدا   بِسْمِ وفي غير البسملة الكاملة تحذف لفظا فقط ( باسم)..

3.    تحذف كتابة ولفظا في كلمة تبدأ معرَّفة بـــ ال ومسبوقة بحرف الجر اللام  كما للقمر، للمرأة وللشمس...

4.    إذا دخلت الواو أو الفاء على فعل يبتدئ بهمزة وصل وبعدها همزة ساكنة. نحو : فأت ، وأتمن.

                     والأصل ، فائت ، وائتمن.

    5. بعد همزة الاستفهام ، نحو : أسمك أحمد؟ أبنك هذا؟

                      والأصل : أاسمك أحمد؟ وأابنك هذا؟

    6. وتسقط من كلمة ( ابن ) إذا جاءت صفة بين علمين، ولم تكتب في أول السطر، مثال: زيد بن عمرو رجل مخلص. أو إذا جاءت بعد حرف النداء كقول الفرزدق * :

                                             يا بن المراغة أين خالك إنني         خالي حبيش ذو الفعال الأفضل

 

 

 

مراجعة وتذكير

تذكَّرْ مواضع همزة الوصل:

        تقع همزة الوصل قبل لام التعريف ( الكتاب)

        تقع همزة الوصل في أسماء معروفة، هي: اسم ـ ابن ـ ابنة ـ اثنان ـ اثنتان امرؤ - امرأة.

        تقع همزة الوصل في مصدر الخماسي والسداسي  اجتهاد واستثمار

        تقع همزة الوصل في أول أمر الفعل الثلاثي : اقرأ

        تقع همزة الوصل في ماضي الفعل الخماسي وأمره: افتتحَ افتتِحْ اختتَمَ اختتِمْ.

        تقع همزة الوصل في ماضي الفعل السداسي وأمره: استقبل ـ استقبل ـ استهل ـ استهل.

إعادة قراءة قاعدة همزة الوصل:

همزة الوصل هي ألف غير مهموزة توضع قبل الكلمة التي في أولها حرف ساكن لكي نتمكن من الوصول إلى لفظ الساكن وتحذف هذه الألف في أثناء الكلام داخل الجملة ولكنها تظل موجودة كتابة إلا عند الحذف لفظا وكتابة كما في دخول لام الجرّ على اسم معرف بـ  الــ   ....

بين همزتي الوصل والقطع:

الأصل في معالجة الأمر أنه أمر صوتي قبل أن يكون كتابيا وبعامة نلفظ ونكتب همزة القطع فيما الوصل نرسمها ألفا  بلا همزة وهي ليست من مادة الكلمة بل يؤتى بها لوظيفة صوتية حيث لا تبدأ العربية بساكن وتأتي همزة الوصل كما ذكرنا للتوصل إلى النطق بالساكن في أول الكلام ولهذا السبب فهي تتعرض للسقوط اللفظي في درج الكلام  وحتى السقوط الكتابي إلى جانب اللفظي في مثل سقوطها من مفردة البيت المعرفة بــ ال بدخول لام الجر عليها للبيت .. يصف ابن جنّي همزة الوصل بأنها "زائدة ساكنة في الأصل" بخلاف همزة القطع فهي لا توصف بأنّها ساكنة في الأصل، ولا توجد همزات قطع أولى ساكنة مطلقا، ينظر: ابن جنّي، المنصف، تحقيق محمد عبد القادر أحمد عطا، بيروت: دار الكتب العلمية. 1999، ص78. وعليه ليست همزة الوصل من القطع في شيء ومن ثمَّ فهي صوت مستقل زائد يؤتى به لوظيفة معينة صارت معروفة لدينا.... وللتفريق بين همزة الوصل وهمزة القطع نضع حرف العطف الواو قبل الكلمة التي تبدأ بالهمزة وننطقهما معا فإذا نُطِقَت الهمزة، كانت همزة قطع وإذا لم تُنْطَق، كانت همزة وصل لكن علينا الابتعاد عن النطق باللهجات العامية عند استخدام هذه الطريقة....

إنَّ محاولة لفظ همزة الوصل والحركات في الكلمات المتضمنة تلك الهمزة، تبرهن لنا أنّنا لم نلفظ الهمزة  عند لفظ الحركات من ضمة أو فتحة أو كسرة، بل إنّ ما لفظناه هو الحركة مسبوقة بنوع من الهمهمة أو النّبر، وكأنّنا بدأنا بذبذبة سابقة للساكن متّصلة به، فنحن لفظنا الحركة ولا صامت يسبقها بعملية عكسية    وهذا   كما نجده في تلفظنا لـ :  انتفض الطير... حيث صوت كسرة تسبق النون الصامتة الساكنة في انتفض.....

هناك جملة من الأمور المطلوب إضافتها فيما يخص همزة الوصل هي:

في رسم همزة الوصل ولفظها حين تكون أولى يمكن أن تُقطع ويتم لفظها ورسم همزة على الألف وذلك عند بعضهم على أنه اُختُلِف في الأمر  ولم تحظ هذه الرؤية بإجماع كما في الآتي:

1 .     همزة "ال" إذا عُدّت كلمةً تصبح همزة قطع، فإذا قلنا: " أَلْ/ ألّ هي أداة التعريف في العربية".

2.     همزة أل في لفظ الجلالة المسبوق بـِ (يا) النداء، همزةُ قطع: يا ألله، وبعضهم أبقاها للوصل: يا الله، وكذلك في أللهمّ، اللهمّ.

3.     اَلأسماء التي أولها  همزة وصل، تُقطَعُ همزاتها إذا تعيّنت للعَلَمِيّة  كما في إنتصار وإبتسام  وإبتهاج وإعتدال.

4.     واختُلِف في كتابة  الإثنين/ الاثنين اسما لليوم، والمناديات الواقعة بعد (يا) النداء وأولها أل: يا ألرجل... يا ألّذي...

5.     الضرورة الشعرية تقطع همزة الوصل أي تظهرها رسما ولفظا.

 

 

الدرس النحوي

الكلمة

 

الكلمة:  لفظ بدلالة ويعدّ نحويون الكلمةَ جملة قصيرة، والكلمة على ثلاثة أوجه فإما اسم وإما فعل وإما حرف..

فأما الحرف فهو ما ليس باسم أو فعل.       وأما الاسم فتميزه العلامات الخمس الآتي:

1.      الجرّ   : سواء جاء بالحرف أو بالإضافة أو التبعية كمجيئه صفة أو بدلا...

2.      التنوين: بإضافة نون زائدة في آخر الاسم لفظا لا كتابة؛ والتنوين على أربعة أقسام:

أ‌.       تنوين التمكين وهو اللاحق للأسماء المعربة المنصرفة كما في امرأةٌ فاضلة تتابع تحصيل العلوم والمعارف.

ب‌. تنوين التنكير وهو اللاحق لبعض الأسماء المبنية للتفريق بينها وبين المعرفة والنكرة كاسم الفعل مثل (صه) بمعنى اسكت.. فإذا كانت الغاية منع المخاطَب عن أيّ حديث كان، نوّنته تنوين تنكير فكسرته [صهِ ِِ] و [مه] للكف عن أيّ عمل... وينوّن تنوين التنكير أي اسم مختوم بـ [ويهِ] مثل سيبويه ونِفطويه وهي أسماء ممنوعة من الصرف مبنية على الكسر فإذا أردنا شخصا غير معين يشبه سيبويه نونّاه.. وقولنا مررت بنفطويه ونفطويهِ ِ آخر كان الأول مبني على الكسر في محل جر والثاني يشبه الأول فتم صرفه وهو مجرور بالكسرة الظاهرة. وينوَّن اسم العلم الأعجمي مثل إبراهيم...

ت‌. تنوين المقابلة: وهو اللاحق في ختام جمع المؤنث السالم مثل طالباتٌ مجتهدات في الفصل. وهذا في مقابلة مع نون المذكر السالم..

ث‌. تنوين العوض: ومثله كلاَ َ وعد الله الحسنى \ فمن اضطر غيرَ باغِ ِ ولا عادِ ِ وتنوين العوض ينقسم على الآتي:  عوض عن حرف: في الاسم المنقوص المنكر في حالتي الرفع والجر مثل (هذا قاضِ ِ حكم على عاصِ ِ ومثله حالة منتهى الجموع كما في الجواري والغواشي \ جوارِ ِ ، غواشِ ِ   أما في حالة النصب فتعود الياء كما في [أحترم رجلا ساعيا إلى الخير].. وفي حالة التعريف تبقى الياء دائما في الجر والرفع والنصب  المحامي والقاضي والجاني...  وعوض عن كلمة في لفظي كل وبعض إذا نوَّنا كلا وعد أي كل مؤمن...   وعوض عن جملة بإضافة الظرف إلى كلمة إذ منونة يومئذِ ِ وحينئذ وساعتئذ..  [حين إذ بلغت]

3.      النداء   يا علي أقبلْ..

4.      أل التعريف.

5.      الإسناد إليه وهو أن تنسب إليه ما تحصل به الفائدة فيكون الاسم فاعلا أو مبتدأ كما في أنا عربيٌّ...

علامات الفعل:

1.                           التاء المتحركة: أنجزتُ واجبي. \ أديتِ مهامكِ.  \ وانتهيتَ من عملكَ. [بكسر أو فتح أو ضم] وهذه علامة للفعل الماضي وتعرب في محل رفع فاعلا....

2.                           تاء التأنيث الساكنة وهي من علامات الفعل الماضي تمثل حرفا لا محل له من الإعراب وتتحرك في حال التقاء الساكنين...

3.                           س، سوف، لم   وهذه تدخل على المضارع فقط..

4.                           ياء المخاطبة التي تدخل على الأمر والمضارع    انجزي واجباتك. و تنجزين واجبك.

5.                           نون التوكيد الثقيلة أو الخفيفة راقبنَّ    تدخل في الأمر والمضارع...

6.                           قد وتأتي للمضارع والماضي...

 

والحروف بلا علامة وهي على أنواع:

1.      أحرف تختص بالأسماء  كما حروف الجر والأحرف المشبهة بالفعل..

2.      أحرف تختص بالأفعال كما أدوات النصب والجزم...

3.      ما تشترك في الدخول على الأسماء وعلى الأفعال  كحروف العطف وهمزة الاستفهام وهل الاستفهامية...

 

أسماء الأفعال

 

في العربية توجد ألفاظ تنوب عن الأفعال معنى واستعمالاَ َوتماثله في الدلالة على الحدث والزمن وفي العمل ولكنها تخالفه في عدم قبولها علاماته [إلا أسماء الأفعال المنقولة عن الأحرف أو الظروف فهي تصاحب الضمائر]. وأسماء الأفعال كلها مبنية على ما وردت عليه وهي لا محل لها من الإعراب وتعمل عمل الأفعال التي تنوب عنها فتنصب المفعول به إذا تعدى الفعل الأصل أو تكتفي بالمرفوع إن لم يكن متعديا ولا يجوز تقديم معمول اسم الفعل عليه وقد يلحق بعض أسماء الأفعال تنوين فتدل على التنكير مع تغير قليل في المعنى  وأسماء الأفعال لازمة التنكير كما في ويها أو لازم التعريف كما في باب فـَعالِ أو ما يقبل التنكير والتعريف معا  مثل صه وإيه وأف ومه وينبغي تذكر أن المضارع بعد اسم الفعل الأمر يجزم بجواب الطلب مثل مهْ تستفدْ  ودونك الكتاب تنجحْ واسماء الأفعال تلزم حالة واحدة للإفراد والتثنية والجمع  إلا تلك التي تتصل بكاف الخطاب التي يجري التغيير عليها إليك إليكما إليكم إليكنّ....   ويدخل التنوين على بعض هذه الأسماء... وأسماء الأفعال مستعملة للإيجاز في التعبير وأصلها ثلاثة أنواع:

أ.  المرتجلة: ما كانت سماعية لا تقبل التغيير وهي من حيث الزمان ثلاثة: أسماء أفعال ماضية [هيهاتَ (بعُدَ) وشتانَ (افترق) و   وشكانْ (أسرع) سُرعانَ (أسرع) بطآن (أبطئ)... أسماء أفعال مضارعة  منها   أَواه أوّه   أُوهِ    آهِ (اتوجع) ويْ واها (أعجب)  أف (أتضجر) أخِّ  (أتوجع)  حسِّ (أتألم)   بَجَلْ (يكفي)   بخِ (أستحسن)  أمثلة: وي، كأنه لا يفلح الطائفيون \ آه من الإرهاب \ أخِّ من الصداع \ ولا تقل لهما أف    وإعراب وي اسم فعل مضارع مبني على السكون لا محل له من الإعراب والفاعل أنا كأنه حرف مشبه بالفعل والهاء ضمير متصل مبني في محل نصب اسمها وهو لا يعود على شئ لأنه ضمير الشأن ولا نافية لا عمل لها ويفلح مضارع مرفوع والطائفيون فاعل مرفوع والعلامة الواو والنون عوض التنوين والجملة في محل رفع خبر كأنَّ..   وثالث المرتجلة أسماء أفعال الأمر:  إيه (تحدث) آمين (استجب)  صه (اسكت) مه (كف) هلمَّ (تعال)   بسِّ (اكتفِ) بسْ (حسب)  هيا وهيت (أسرع) وحيَّ وحيَّهل (أقبلْ)   قَدكَ وقطك (اكتفِ)  وتيدَ (تمهّل) 

هلمَّ إلينا \  حيَّ على الفلاح \ حيت لك \  قدك بما نلت

ب. المنقولة  وهي التي استعملت حسب معناها الأصلي ثم نُقِلت إلى معنى اسم الفعل الأمر فقط وأنواعها:

المنقول من المصدر بَلْهَ (دع) رويدَ (أمهل) ويستعملان مصدرين واسمي فعل في آن واحد فإن نوّنا تنوين نصب أو انجر ما بعدهما فهما مصدران منصوبان على المفعولية المطلقة لفعلهما المحذوف مثل رويد العاملِ بلهَ الكسولِ \ رويداَ َ العاملَ \ بلهاَ َ الكسولَ.. و إعراب الأولى رويد مفعول مطلق لفعل محذوف لأنه مصدر نائب عن فعله المحذوف والعامل مضاف إليه ورويدا مفعول مطلق لفعل محذوف والعاملَ مفعول به للمصدر رويدا وحيث انتصب ما بعدهما فهما اسما فعل أمر  وفي [رويدَ العاملَ] يكون رويد اسم فعل أمر مبني على الفتح لا محل له من الإعراب والعامل مفعول به منصوب لاسم الفعل...  رويد أروَدَه إروادا (أمهله إمهلا) المنقول من الظرف  دونك أو عندك  لديك (خذه) مكانك (اثبت) أمامك (تقدم) ووراءك (تأخر)   والكاف لازمة وهي من أصل المفردة عدا في رويد وها فهي غير لازمة وتعرب حرف خطاب والمثال  دونك ما تبغي  المنقول من جار ومجرور       عليك (الزم)  إليك (تنحَّ خذ)   عليكم أنفسكم   إليكم نشرة الأنباء..   المنقول من حرف (غير جار )          فواحد فقط هو ها  بمعنى خذ  هاك القلم   ها كم اقرؤوا كتابيه...   

ج. وزن (فـَعال) المعدول عن المصادر ويقاس هذا الوزن من كل فعل ثلاثي تام متصرف  ويكون اسم فعل أمر مبنيا على الكسر دوما   نَزالِ   ضَرابِ  كَتابِ  بمعنى انزل اضرب اكتب

 

أسماء الأصوات

يدعو الإيجاز في النداء والخطاب إلى استخدام أصوات منها ما يخاطب به ما لا يعقل من الحيوان أو صغار الإنسان  مثل هلا للفرس وهج للكلب وكخ للطفل  ومنها لدعوة الحيوان مثل حاحا   للضأن  جئ جئ  لشرب الإبل  كنخ  لإناخة البعير   ونوع يحكى به صوت مسموع غاق صوت الغراب   طاق للضرب  ويهِ للصراخ

 

وتعرب هذه الأسماء كما أسماء الأفعال باختلاف عدم وجود ضمير مقدر  ويقال لكل كلمة اسم صوت مبني على ما يتحرك به فإذا اشتققنا منها الفعل أعربناها إعراب الفعل

 

وقد اشتقوا منها أفعال مثل  حأحأت للضأن وسأسأت للحمير  جأجأت للجمال   واستخرجوا منها مصادر مثل جأجأة

 

الأفعال    \    الفعل الماضي

 

الفعل  كل لفظ دل على حدث واقترن بزمان والماضي  ما وقع في زمن انقضى وعلامته تاء التأنيث الساكنة تدخل عليه  أو تاء الفاعل  مثل قرأ قرأتْ قرأتُ قرأتِ قرأتَ والماضي مبني دائما :

1.    على الفتح إذا لم يتصل به شيء أو اتصلت به تاء التأنيث أو ألف الأثنين أو تاء التأنيث وألف الأثنين معا..

2.    على السكون إذا اتصلت به ضمائر الرفع وهي تاء متحركة تاء الفاعل  أو نون النسوة مثل كتبْن ونون النسوة ضمير متصل مبني على الفتح تعرب في محل رفع فاعل..

3.    على الضم إذا اتصلت به واو الجماعة

 

مِلْتُ للكتبِ وودّعتُ الصحابا    لم أجد لي وافيا إلا الكتابا

 

                                    الأفعال  نِعم وبئس وعسى وليس أدخل في الفعلية لقبولها التاء ومعتل الآخر بالألف نحذفها عند اتصاله بواو الجماعة وتبقى الفتحة فيما يُعرب مبني على الضم المقدر على الألف المحذوفة وفي حال اعتلاله بالياء تحذف بالاتصال بواو الجماعة ويأخذ الحرف الأخير ضمة ليناسب الواو  وهو ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل أو خبر كان، كما في كانوا والألف الفارقة لتمييز الفعل من الاسم...

 

الفعل المضارع