لنوقـِّع على حملة: “المشروع الوطني للتسامح والمصالحة العراقية

قراءات في شؤون التحالف والتسامح وثقافة الحوار

إلى الزعامات والقوى الوطنية والرئاسات العراقية الثلاث:

دَعْوَةٌ لِتفعيلِ مَسِيرةِ التّسَامُحِ والتّصَالحُِ وتَمْتِينِ الوَحْدَةِ الوَطَنِيَة

لنوقـِّع على حملة: “المشروع الوطني للتسامح والمصالحة العراقية”

لنُنـْشئ مكتب التنسيق للمشروع الوطني للتسامح والمصالحة العراقية

يكادُ العراقيون يصافحون خبرَ الانتهاءِ من تشكيلِ حكومتهم الدائمة ولو بولادة قيصرية متعسرة وبثغرات ليست خافية عن أحد من جهة طبيعة السِّجالات التي أنجبت تلك الحكومة.. كما يجد العراقيون اليوم فرصاَ َ تُتاح ومنافذ تتفتح بفعل أنشطة عدد من الشخصيات الوطنية المسؤولة في أعلى أجهزة الدولة وفي خارجها أيضا، وتجري في ضوء ذلك محاورات مع أطراف “عراقية” ما زالت ترفض الدخول في العملية السياسية حتى الآن…

متابعة قراءة لنوقـِّع على حملة: “المشروع الوطني للتسامح والمصالحة العراقية

...

دعوة للتصالح مع الذات.. دعوات للتسامح والتواصل والتفاهم والعطاء للآخر

قراءات في شؤون التحالف والتسامح وثقافة الحوار

وحشية وعنف دموي يحيق بأبناء وادي السلام والتسامح والعطاء، أهل بذل الغالي والنفيس للآخر كعهدنا بالعراقيين أحفاد سومر الحضارة التي بذلت وأعطت فأغنت واغتنت… ها نحن كلما قطعنا شوطا إلى الأمام في طريق الأمن والأمان والسلم والديموقراطية استشرست قوى دخيلة في غيِّها وفي انفلات عقالها وطغيان استبدادها وفي انفلاشية أنشطة التقتيل العشوائي والمخطَّط والتدمير على النطاقين الفردي المحدود والجمعي الكبير الشامل للجماعات والأحياء والضواحي والقرى.. فما إجابتنا وما رؤانا  ومعالجاتنا للأمر؟؟؟

متابعة قراءة دعوة للتصالح مع الذات.. دعوات للتسامح والتواصل والتفاهم والعطاء للآخر

...

وقفة مع الوضع النفسي والاجتماعي العراقي الراهن؟؟!

1. لغة تعذيب الذات ونقد الآخر المنشطر المتشظي

‎طغيان خطاب العنف السياسي وبعثرة الجهود وتشتيتها في إطار لغة طائفية تمزيقية وظلامية أمر يؤدي بالتأكيد لمشاغلة المجتمع بأكمله بظروف سلبية مقيتة كالسائدة اليوم في أوضاعنا الراهنة من دون أنْ يجد كثير من المحللين وعامة الناس، حقيقةَ َ،  أيَّ بادرة لضوء في آخر النفق فقد امتد هذا النفق المظلم أكثر من قدرات تحمّل ألم الجرح الفاغر لإنسان عراقنا الجديد…

متابعة قراءة وقفة مع الوضع النفسي والاجتماعي العراقي الراهن؟؟!

...

من أجل حوار موضوعي عراقي يخدم  الروح الوطني العراقي الديموقراطي الفديرالي

قراءات في شؤون التحالف والتسامح وثقافة الحوار

الأخوات والأخوة الأحبة من بنات وأبناء العراق الجديد جميعا

تحية عراقية صميم

وبعد

اسمحوا لي في السجال الدائر هنا بين عدد من كتابنا وكاتباتنا، أن أكتب بضع كلمات قد لا تكون الحسم في هذا السجال الذي  ثار بطريقة فيها كثير من السمة التي نراها في ما نسميه حواراتنا وهي في الحقيقة أدخل في صراعاتنا منها في لقاءاتنا وتقاربنا ونحن أبناء الجنس البشري الذي لم يترفع فيه (النبي الكريم) عن البقاء في إطار وجوده الحق “إنما أنا بشر مثلكم” وليس من فرق بين إنسان وإنسان إلا بمقدار صلاحه وسعة صدره وحجم فكره ونوعه وعلاقاته بالبشرية..

متابعة قراءة من أجل حوار موضوعي عراقي يخدم  الروح الوطني العراقي الديموقراطي الفديرالي

...

دعوة لوقف الاعتداءات الهمجية الظلامية على النُصُب والتماثيل والأعمال الفنية؟!!

من أجل تطوير عملنا النوعي دفاعاً عن أجهزتنا الثقافية والإعلامية والفنية

 بدأت الأوضاع في عراق ما بعد سقوط الطاغية وزوال أجهزته القمعية بالاتجاه نحو حال من أعمال الابتزاز والإخضاع لمصالح قوى مافيوية تتستر بواجهات العمل الحزبي في ظروف “انفلاشية” وليست ديموقراطية قائمة على أسس المجتمع المدني والعمل المؤسساتي.. ونقول هنا “انفلاشية” لنحت مصطلح يستجيب للواقع بما فيه من “انفلات” و “تسيّب” وبما فيه من تهديم كما يقول العراقيون “تفليش” فيأتي المصطلح “انفلاشية” ليحتل صرح الديموقراطية الذي كان ينبغي أن يعلو ويُبنى في بلادنا.. وهو ما سيتحقق بالتأكيد عبر قراءة جدية مسؤولة من القوى الحية الفاعلة في وطن الحضارة والمجتمع المتمدن…

متابعة قراءة دعوة لوقف الاعتداءات الهمجية الظلامية على النُصُب والتماثيل والأعمال الفنية؟!!

...

من أجل اطلاق حملة تضامنية وطنية ودولية لحماية المثقف العراقي من بلطجة القوى الظلامية…

نداء إلى مثقفينا ومبدعينا العراقيين في المهجر .. نداء إلى كل المنظمات الثقافية

من أجل اطلاق حملة تضامنية وطنية ودولية لحماية المثقف العراقي من بلطجة القوى الظلامية…

تتوارد الأنباء من وطن الحضارة وتراث الإنسانية المعرفي يوميا باستشراس الحملة المسعورة لقوى الظلام والإرهاب واشتداد اعتداءاتها الوحشية وجرائمها بحق ثقافتنا الوطنية بتنوعاتها وأطيافها، وبحق مبدعينا ومثقفينا وكوادرنا العلمية والأكاديمية.. وقد تواصلت النداءات الواردة لرابطة بابل للكتّاب والفنانين الديموقراطيين العراقيين بهولندا من داخل الوطن وكان آخرها ما وصلنا من المكتب التنفيذي للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق – بغداد ومن فرع الاتحاد في البصرة وهما النداءان اللذان يدعوان مثقفينا والمنظمات الصديقة للتضامن ضد الاعتداء الذي تعرض له رئيس فرع اتحاد الأدباء العراقيين في البصرة الأستاذ مجيد جاسم العلي…

متابعة قراءة من أجل اطلاق حملة تضامنية وطنية ودولية لحماية المثقف العراقي من بلطجة القوى الظلامية…

...

من أجل شئ من الجدية والمسؤولية في تكوين التحالف الوطني الديموقراطي المنشود؟!

قراءات في شؤون التحالف والتسامح وثقافة الحوار

يمضي الزمن بنا سريعا فيُـسابقنا، حيث تمنح الظروف المطواعة للتغييرات نفسها لمن يستغلها أو يستثمرها.. وليس بعيدا عنّا كثيرا عملية الاستفتاء والانتخابات الوطنية؛ ما يتطلب من القوى الديموقراطية أن تعيد حسابات ما جرى بالأمس القريب في الانتخابات الوطنية العامة الأولى… وكلنا نتذكر ما حصدته سياسة استغلال الظرف الآني من قوى عراقية شمولية التفكير وإن زعمت لبرهة أنها تغيرت وصارت تؤمن بـ “اللعبة”  “الديموقرطية” وسطوتها على النتيجة وعلى ما تلاهاعندما بدأت باستغلال الأوضاع لإحكام سطوتها من خلال موقعها الذي تبوأته بما أسمته “اللعبة الديموقراطية”…

متابعة قراءة من أجل شئ من الجدية والمسؤولية في تكوين التحالف الوطني الديموقراطي المنشود؟!

...

الحوار وما يختفي وراءه؟

لكلِّ ظاهرة ومفهوم فلسفي لخطاب إنساني أبعاد متضمَّنة معلنة وأخرى مختفية أو مخبَّأة لسبب أو ذريعة ما. وجدلنا هذه المرة ينصب فيما يمكن للحوار الجاري بين أطرافه أن يمتلكه من مساحة معلنة وأخرى تجري وراء [الأسطر]. والحق يقال إنَّ الحوار يظل في جميع أحواله ممتلِكا معطيات الإفادة والاستفادة. على أن يعي المتقدم إليه وبه ما يُحتمل أن يُحاك ليس للمتحاور من خبايا ولكن ما يمكن للمحاوِر أن يعكسه من دون قصد من نتائج غير مرتجاة من وراء حواره..

متابعة قراءة الحوار وما يختفي وراءه؟

...

معركتنا من أجل انتصار أهداف الحوار الوطني وبعض العراقيل المتهيجة؟

قراءات في شؤون التحالف والتسامح وثقافة الحوار

العراقيون اليوم بمواجهة مسؤولياتهم التاريخية مباشرة فقد مضى زمن الطغيان الدكتاتوري.. وهم مسؤولون اليوم عن التعاطي مع أوضاعهم على أساس من التوافق والتخطيط لمعالجة كل تلك الآثار الجهنمية من مخلفات الماضي المقيتة..

متابعة قراءة معركتنا من أجل انتصار أهداف الحوار الوطني وبعض العراقيل المتهيجة؟

...

من بعض مستلزمات الحوار الوطني العراقي المسؤول؟

قراءات في شؤون التحالف والتسامح وثقافة الحوار

تتصاعد آثار التدخلات الدولية والإقليمية في الميدان السياسي العراقي كما تتزايد ىثار تفاقم مسببات الاحتراب المفتعلة بين بعض الأطراف العراقية… وفي الوقت نفسه يوضع العراق على أكف عفاريت التفجيرات الإرهابية والأعمال التخريبية المقنعة والمبرقعة المتخفية، الأمر الذي يوجب على مجموع مكونات شعبنا تصعيد وتائر العمل من أجل خلق الأرضية الموجودة أصلا للحوار الوطني المسؤول بين مجموع تلك القوى باختلاف مكوناتها..

متابعة قراءة من بعض مستلزمات الحوار الوطني العراقي المسؤول؟

...