الشبيبةُ العراقيةُ و دورها  في بناءِ عالمِ ِ جديد -2-

[[ الشبيبة العراقية تشكل نسبة كبيرة من التعداد السكاني للعراق حيث المعدل العمري في البلاد اليوم هو حوالي الـ 35  سنة؛ وهم يتميَّزون بالحيوية وبالفاعلية في طاقة العطاء ومن ثمَّ يمثل كسب هذه الفئة ميدان الصراع الأساس من أجل غدِ ِ أفضل.. نسجِّل في المقال التجاذبات التي تتعرّض لها شبيبتنا والمصاعب التي تقف بوجوههم وما الدور الذي يناط بهم اليوم والبرامح والمسؤوليات الواقعة على عواتقهم؟ ]]

متابعة قراءة الشبيبةُ العراقيةُ و دورها  في بناءِ عالمِ ِ جديد -2-

...

الشبيبةُ العراقيةُ و دورها  في بناءِ عالمِ ِ جديد -1-

[[ الشبيبة العراقية تشكل نسبة كبيرة من التعداد السكاني للعراق حيث المعدل العمري في البلاد اليوم هو حوالي الـ 35  سنة؛ وهم يتميَّزون بالحيوية وبالفاعلية في طاقة العطاء ومن ثمَّ يمثل كسب هذه الفئة ميدان الصراع الأساس من أجل غدِ ِ أفضل.. نسجِّل في المقال التجاذبات التي تتعرّض لها شبيبتنا والمصاعب التي تقف بوجوههم وما الدور الذي يناط بهم اليوم والبرامح والمسؤوليات الواقعة على عواتقهم؟]]

متابعة قراءة الشبيبةُ العراقيةُ و دورها  في بناءِ عالمِ ِ جديد -1-

...

اغتيالات تحت جنح الظلام!!

                                  اغتيالات تستهدف رموز الشعب العراقي, من قيادات سياسية واجتماعية وثقافية وعلمية.. والتساؤلات مَنْ وراء تلك الاغتيالات؟ وما مستهدفاتهم من وراء إمعانهم فيها؟ وما المديّات المتوقعة؟ وما كيفيات المجابهة؟ ولإجابة أيّ تساؤل لابد من التعرّف إلى ضحاياه.. فمَنْ يهمه قتل وجه ثقافي واغتياله؟ لماذا يكون الباحث العلمي الأستاذ الجامعي هدفا لرصاصة الموت؟ ما الذي يبرِّر لهم قتل عميد لكلية الهندسة؟ هل لعلوم الهندسة ما يؤسِّس للسياسة والفكر ويدخل في معمان غليان حواراته وتفجرها حدّ القتل والاغتيال؟

متابعة قراءة اغتيالات تحت جنح الظلام!!

...

المرأةُ العراقيةُ مطلعَ القرنِ الحادي والعشرين ومحاولات فرضِ الحجاب بالقوة

                          في مطلع القرن العشرين طَفَت على السطح حالة من السّجال الطاغي بشأن مسألة الحجاب والسفور وحينها جسَّد بيت الشعر المعروف تعبيراَ َ عن دور المبدعين والمثقفين التقدميين, مطلبا اجتماعيا للمرأة العراقية وللقوى المتنوِّرة فيه :

متابعة قراءة المرأةُ العراقيةُ مطلعَ القرنِ الحادي والعشرين ومحاولات فرضِ الحجاب بالقوة

...

 دور جماليات التلقي في توجيه الأسلوب

                                     في نطاق البحث الأسلوبي تبقى محاولات اختراق دائرة البحث اللغوي البحت وتوليد نطاقات بحثية جديدة أكبر من أنْ تستوعبها الرغبة الذاتية الطارئة لهذا الباحث أو ذاك ذلك أنَّ الأدب بطبيعته أكبر من أنْ يتحدد بمادته الأولية ـ اللغة ـ  هذا فضلا عن وجوب الإقرار بكون  مادته ليست هي (الكلمات) بشكل مباشر بل (العبارة) وبناءََ َ على ذلك تنشأ أدبية النصوص من اتحاد عناصرها التفصيلية الأولية التي يمكن أنْ نسميها الدائرة البنائية الصغرى مع عناصر دائرة بنائية أخرى (الكبرى) تتصل بانفتاحات النص الماضوية المستقرة والمرهصة المتغيرة.

  متابعة قراءة  دور جماليات التلقي في توجيه الأسلوب

...

الدستور وحقوق الإنسان في ضوء “الأغلبية والأقلية”

                                       تجري هذه الأيام مناقشة مشروع الدستور العراقي, ولعلَّ تلك المناقشة ستغتني برؤى مجموع الطيف العراقي المتنوع ليمثلها هذا الدستور من دون انتقاص لطرف أو غلبة لطرف أو طيف آخر؛ ومن أجل الوصول لقناعات مشتركة في صياغة الدستور ينبغي أول الأمر أن نتفق على أن الدستور الجديد يجب أنْ يكون مرجعية لكل العراقيين وأنْ يكون عقدهم الذي يسمونه القانون الأساس هو الاتفاق الذي لا ينبغي أن يأتي بأسبقية طرف أو بتميِّز آخر, فلا كبير ولا صغير, ولا أغلبية ولا أقلية؛ الكلّ سواء فلا وصاية لجهة على أخرى, حيث تثبت أو تسجّل مرجعيتها ومن بعد تقدّم منحة أو صدقة على الآخر في العدالة مؤكِّدة أنَّها  ستضمن له حقوقه.. والإشارة هنا لمسائل مثل تثبيت سمة الدولة العراقية  على وفق ديانة الأغلبية أو القومية الأكثر نفوسا وما إلى ذلك.

متابعة قراءة الدستور وحقوق الإنسان في ضوء “الأغلبية والأقلية”

...

المزاجية والضرورة في العمل الثقافي

                  بُنيَ العمل الثقافي, ومنجزاته كذلك, على استجابته للشروط الحضارية التي انتمى إليها ودخل في لبنات بنائها ونهض بمسؤولية إشادتها والدفع بها نحو مراحل وحلقات أكثر تقدّماَ َ وأرقى مستوى. ولم يندرج طوال مراحل المنجز الثقافي في تاريخ البشرية أيّ من تلك الأعمال التي جاءت على هامش المرحلة أو ما يمكن أنْ نقول عنه تلك المنجزات التي تنتمي إلى مزاجية انفعالية وإلى روح فردي متمرِّد على مفهوم الانتماء بمعنى آخر شاذ على قاعدة الانتاج الثقافي بوضعه العام. إذن كان المنجز الثقافي قائماَ َ على حالة من الاستجابة لدواعي الضرورة التاريخية وحتميتها أو بقول آخر مشروطاَ َ بمحيطه وقوانين ذلك المحيط.

متابعة قراءة المزاجية والضرورة في العمل الثقافي

...

الطريق إلى المؤتمر الرابع لرابطة بابل للكتّاب والفنانين العراقيين

                      ينعقد في موعده الاعتيادي مؤتمر رابطة بابل للكتاب والفنانين العراقيين في هولندا.. ويأتي هذا المؤتمر في أعقاب المهرجان الثقافي العراقي الذي جرى في لاهاي ورُفِعت فيه لأول مرة راية ثورة 14 \ تموز رمزا لوطننا العراق مستعيدة تمثيله بعد أن ظلت طغمة الدكتاتورية تسرق هذا التمثيل ردحا طويلا وثقيلا من الزمن. ويأتي المؤتمر في لحظة تاريخية يمر بها عراقنا تحاك فيها حوله خطط وتصاغ خلف الكواليس قرارات ؛ في وقت يتم استبعاد أبناء شعبنا عن سلطة رسم حاضرنا ومستقبلنا .

متابعة قراءة الطريق إلى المؤتمر الرابع لرابطة بابل للكتّاب والفنانين العراقيين

...

كَرْنَفالات  سومَريِّة مهرجانات الفرح العراقية المنتظرة

                                    يَحْفَلُ تاريخُ وادي الرافدين وسِجلّ شعوبِهِ بتلك الاحتفالاتِ الدورية التي طالما تغنَّتْ فرحاَ َ بأيامِ العملِ والحصادِ والنجاح في مأثرة قامَ  بها أبناءُ مدنِ الحضارةِ الممتدة على ضفافِ النهرين الخالدين وبمواسمِ الخير واحتفالاَ َ بإنشاءِ مدينةِ أو بناء صرح فيها أو سور حصين لها .. وكثيرة هي مناسبات الاحتفالات المقدسة عندهم, حيث كانوا يجتمعون في الساحات العامة ليمروا بعدها في الطرقات الرئيسة حتى يصلوا مكان الاحتفال المقصود. لقد مرَّتْ على أبناء سومر كثيرا من النكبات ومسببات الألم والمعاناة, لكنهم دائما وأبدا كانوا لايتوقفون عند لحظات المآسي والكوارث, فسرعان ما يُنهون مراثيهم ليبدأ عندهم مسار العمل ومن ثمَّ الاحتفال بحصاد يومهم.. ولعل ما يسجِّلُ لنا ذلك وجود أغاني العمل وكثير من أغاني الاحتفالات وأناشيدها ووصفهم لكرنفالات الفرح الجماعية التي يشارك فيها الكبار و الصغار, النساء والرجال, الفقراء والأغنياء…

متابعة قراءة كَرْنَفالات  سومَريِّة مهرجانات الفرح العراقية المنتظرة

...

عاشقان من بلاد الرافدين رواية تقرأ بشعريتها المسألة اليهودية في تاريخ العراق المعاصر

                         عاشقان من بلاد الرافدين رواية اجتماعية غرامية غنية بمعطيات وثائقها التاريخية التي تسجِّل أحداثا من التاريخ العراقي المعاصر والمسألة اليهودية في الشرق الأوسط وهي رواية الشفافية الرومانسية وجمالية الواقعية الجديدة وشعرية  التعبير الأدبي وفنيّته كتبها الأديب العراقي جاسم المطير الذي عُرِف بغزارة انتاجه وتنوعه, فبعد إصداراته القصصية والروائية التي استُقبِلتْ بحفاوة ملموسة في العقود الثلاثة الأخيرة؛ نطالع اليوم روايته الجديدة هذه الصادرة في بيروت عن الدار العربية للعلوم بعنوان “عاشقان من بلاد الرافدين”.

متابعة قراءة عاشقان من بلاد الرافدين رواية تقرأ بشعريتها المسألة اليهودية في تاريخ العراق المعاصر

...