المسرحية العراقية: شؤون وشجون [1]

سومريات

يشكل الركح المسرحي ميدان الحياة الإنسانية بتلوناتها وتنوعاتها؛ والمسرح بهذه الأرضية يمثل صرح الثقافة البشرية والخلاصة الفلسفية الفنية لمسيرة التمدن والتحضر.. فالمسرح وليد مجتمع المدينة، مجتمع تقسيم العمل، مجتمع تطور الوعي الإنساني ورقيِّه وهو المعبر الجمالي ببنيته الخاصة عن تلك التغيرات العميقة في مسيرة التعبير الإنساني عن رغباته وتطلعاته وأحلامه…

متابعة قراءة المسرحية العراقية: شؤون وشجون [1]

...

أهمية بيانات استنكار الجرائم  والمهمات المؤملة من الحكومة

ما من شك بشأن أهمية إصدار بيانات الشجب والاستنكار لجريمة أو فعلة شنعاء تستهدف المجتمع الإنساني أو جزءا منه. إذ لابد أن يكون لكل واقعة رؤية تعالجها. ولكل رؤية توجه ومنطلق يخدم البشرية أو يقف بالضد من مصالحها ويتقاطع مع أهدافها.. ومن الطبيعي أن يكون الخطاب ونوعه وحجمه عاملا مبدئيا للتعبير عن الفعل التالي أو ردّ الفعل المنتظر…

متابعة قراءة أهمية بيانات استنكار الجرائم  والمهمات المؤملة من الحكومة

...

الخطاب (الإعلامي) لقوى اليسار والديموقراطية بين أخطاء سطوة محدِّدات التنظيم والظروف المعقدة المحيطة

توطئة:

تتعاظم التغيرات وتتسارع في عالم اليوم خاضعة لقوانين موضوعية وذاتية مستجدة. من ذلك المزيد من التوجه لمركزة شديدة لرأسمال وتغييرات بعيدة الأثر في قوانين السوق وسطوة آلياتها وعنفها في توجيه الواقع الإنساني برمته. وفي إطار تراجع نظام القوانين الاشتراكية للعمل والسوق جرت متغيرات في التعاطي ما بين الفكرين الاشتراكي والرأسمالي وجمهورهما…

متابعة قراءة الخطاب (الإعلامي) لقوى اليسار والديموقراطية بين أخطاء سطوة محدِّدات التنظيم والظروف المعقدة المحيطة

...

الزمان والمكان في روايات غائب طعمة فرمان

تأليف : د.علي إبراهيم     عرض: د. تيسير الآلوسي

                     بين يدي القارئ الكريم سِفْر نقدي يتنقلُ عبرَهُ بين ثنايا واحدةِِ من أبرزِ تجاربِ الأدبِ العراقي الحديث .. وإذْ يقرأُ هذا السِفرَ في أعمالِ الأديبِ العراقي الراحلِ غائب طعمة فرمان فإنَّهُ لا يقف عند حالاتِ الكشفِ عن جمالياتِ نصوصِهِ وعلاماتِها الفنيةِ بلْ يذهب بعيداََ لينتقلَ بقارئِهِ إلى أجواءِ تلك السردياتِ(الروايات) وعوالمِها المرجعيةِ حيثُ أزقة بغداد وشوارعها وشناشيلها ومعالم أحيائِها ما يحملُنا على فهمِِ عميقِِ لمعطياتِ تلك النصوص والوصولِ إلى مفرداتِها المكوِّنة

متابعة قراءة الزمان والمكان في روايات غائب طعمة فرمان

...

حكاية الخوف والحساسية واهتزاز الثقة بين الصراحة والتقيّة في السياسة العراقية

بعيدا عن رقيبِ الأمس واليوم التقليديين المعروفين، يجدُ المرءُ نفسَه في حيص بيص مشكلات عديدة، وهو يعمل على صياغة عبارتِهِ في معالجة مفردة من مفردات الواقع الراهن.. وأبرز ما يتعلق به الأمر هو القضايا الخلافية الطافية على السطح.. حيث يصعبُ التعامل مع أمور من نمط الشأن القومي أو الديني المذهبي أو ما شابههما إلا بحذر شديد وغبر طريق مليئة بالأسلاك الشائكة؛ والسبب في مثل هذا الرقيب ليس الخشية من التعبير عن رأي أو التصريح به ولا حتى الخوف من الوقوع في خطأ المعالجة فذلكما من الأمور المسلَّم بها لدى شخصية تؤمن بالنهج الديموقراطي وعمقه الفكري الفلسفي..

متابعة قراءة حكاية الخوف والحساسية واهتزاز الثقة بين الصراحة والتقيّة في السياسة العراقية

...

Kirkuk city of diversity and plurality of religious ethnic national

Kirkuk city of diversity and plurality of religious ethnic national

Kirkuk and held chainsaw                                           

  متابعة قراءة Kirkuk city of diversity and plurality of religious ethnic national

...

كركوك مدينة التنوع والتعدد القومي الأثني الديني

كركوك مدينة التنوع والتعدد القومي الأثني الديني

                        كركوك وعقدة المنشار    

  متابعة قراءة كركوك مدينة التنوع والتعدد القومي الأثني الديني

...

طبيعة الأغنية العراقية المعاصرة وعلاقاتها بمتغيرات الوجود الاجتماعي والفلسفة الجمالية والأخلاقية السائدة

 كثيرا ما تجري الحوارات عن أجواء الحزن التي تصطبغ بها الأغنية العراقية المعاصرة .. وفي الحقيقة تعبر الأغنية مثلها مثل كل الفنون الأخرى عن الواقع بالكيفية التي يوجد بها بتفاصيله ووقائعه المتنوعة المختلفة ؛ بخاصة منها تلك المرتبطة بالعامل الذاتي وبنائه في الشخصية الإنسانية التي لا تخرج عن معطيات ذلك الواقع بل هي وليدته المباشرة وإنْ كانت تلك الولادة متأتية عبر تعقيدات بعيدة.

متابعة قراءة طبيعة الأغنية العراقية المعاصرة وعلاقاتها بمتغيرات الوجود الاجتماعي والفلسفة الجمالية والأخلاقية السائدة

...

دفاعا عن الثقافة العراقية.. دفاعا عن المثقف العراقي!

القسم الأول

للثقافة العراقية جذور تاريخية بعيدة، تعرَّف إليها العراقي وغيره. وقد سجلت المعارف الإنسانية حقيقة أن وادي الرافدين طوال عشرة آلاف عام شهد انكسارات [عسكرية] لكنه حتى في ظل تلك الهزائم “العسكرية” كان المنتصر ثقافيا وحضاريا.. ولم يتردد العراقيون في مسيرة حضارتهم وتفاصيل ثقافاتهم وغناها وتنوعها من السير قدما إلى أمام؛ ما أعاد دائما الوجه المشرق لثقافة التفتح والتنوير ولأسس الحضارة الإنسانية وتراثها الخالد.. وهكذا ما كانت الثقافة العراقية ولا المثقف العراقي الذي أبدعها بحاجة للتزويق أو الشهادات المرضية والتزكيات البائسة على طريقة الكتابات الصحفية العجلى والحبلى بأمراض [أعداء الثقافة العراقية المضيئة]!؟

متابعة قراءة دفاعا عن الثقافة العراقية.. دفاعا عن المثقف العراقي!

...

أيام المدى الثقافية.. أيام لعودة الروح الثقافي العراقي الأصيل

تنعقد في الأيام القليلة المقبلة أيام ثقافية على مدى أسبوع من الجلسات البحثية والمناقشات الثقافية المعمقة في مختلف مناحي الآداب والفنون واشكال الإبداع إلى جانب دراسة الشأن الثقافي والأوضاع المدنية الحضارية التي تدنت لأسباب تكاثرت عراقيا وتعقدت، لتأتي تلك القراءات من مثقفي العراق فتكون نقاط إضاءة جدية مسؤولة لإنارة الطريق ولفتح فسحة حقيقية لعودة الروح العراقي الأصيل في ثقافته التنويرية المتمدنة..

متابعة قراءة أيام المدى الثقافية.. أيام لعودة الروح الثقافي العراقي الأصيل

...