المرصد السومري لحقوق الإنسان يدين استمرار الاشتباك مع المتظاهرين واستخدام العنف المفرط والرصاص الحي

في ضوء استشهاد عدد من أهلنا في الناصرية وفي ضوء القمع الدموي الوحشي في محافظات العراق ومنها الديوانية وواسط وبابل ومحافظات أخرى وفي ضوء استمرار الجريمة وسطوة الميليشيات وتوجيهها الأوضاع بالبلطجة واستنزاف قوى الشعب ومحاولة تصفية ناشطاته وناشطيه  اصدر المرصد السومري لحقوق الإنسان هذا البيان متضمنا نداء للتضامن الفوري العاجل وتنبيها للجهات الأممية المعنية كي تتخذ القرار بما يلبي واجباتها على وفق اللوائح والقوانين الحقوقية

المرصد السومري لحقوق الإنسان يدين استمرار الاشتباك مع المتظاهرين واستخدام العنف المفرط والرصاص الحي

استشهد متظاهر آخر في الناصرية وجُرِح عدد من المتظاهرين إثر اطلاق نار في استخدام القوات (الأمنية) للعنف المفرط والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين..  وكان مصدر طبي قد أفاد بوفاة سجاد بدن محمد من مواليد 1996 وهو من أهالي سوق الشيوخ \ ناحية العكيكة خلال الصدامات التي دارت بين المتظاهرين وقوات الأمن، اليوم الخميس، بمدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار

لقد طالبت التظاهرات بإقالة المحافظ ناظم الوائلي ومسؤولين آخرين وكان هذا رابع أيام تلك الاحتجاجات السلمية التي شهدتها الناصرية والتي أدمت قلوب أبنائها بسقوط عدد من الشهداء والجرحى برصاص تلك القوات..

وقد تنادت عدة محافظات بالتضامن معها منها حركة احتجاجية قوية في الديوانية وأيضا اشتعال ميادين محافظة واسط التي أكدت أنها إذ تفتح مبنى المحافظة فإنها ترفض دخول المحافظ ونائبيه وتطالب بإقالتهم وتضع الإدارة مؤقتا بيد الأستاذ نبيل شمسة لحين اتخاذ الإجراءات المناسبة وأي خلل سيجعلها حل من هذا..

وفيما كان حملة الشهادات الجامعية في بابل يمثلون بمطالب حركتهم الاحتجاجية أكثر من ثلاثة آلاف جامعي يرفض وضعه على قوائم العطالة والبطالة والمصادرة… ومثلهم آلاف أخرى في محافظات البلاد لكن من دون جدوى حيث الأمور مركونة على أرفف الوعود التخديرية الوهمية مما لم يستجب لمطالب ثورة أكتوبر في التغيير وفي ولوج مرحلة بناء الدولة ومؤسساتها الأمر الذي تقف بوجهه أحزاب طبقة الكربتوقراط وأذرعها الميليشيات الفاشية تلك التي يسقطون عليها القدسية الدينية الزائفة والشرعية القانونية الموهومة وكل أشكال الأضاليل والأباطيل..

إننا في المرصد السومري نؤكد مجددا حق الشعب العراقي الثابت في فرض إرادته وسلطته وخياراته فيها مع مقاضاة المجرمين القتلة ومحاسبتهم وإيقاع اشد العقوبات بحق من أوقع ما يناهز الألف شهيد والثلاثين ألف جريح ومصاب والعمل على بناء دولة المؤسسات بنهج علماني يرعى الأنسنة واحترام الحقوق والحريات ويحميها… بخلافه فإن الثورة مستمرة وهي آتية هذه المرة لتنفيذ إرادتها بحركة الشعب السلمية القادرة على إزاحة كل نفايات الزمن التي أفسدت في البلاد وأمعنت التقتيل في العباد…

إننا ندعو المجتمع الدولي لا لمسايرة إجراءات حكومية تعيد إنتاج النظام وفرض أزماته وجرائمه بل إلى إشراف مباشر يقوم على أعمق التضامن مع شروط التغيير التي تطلع ويتطلع إليها الشعب المسالم المبتلى. كما نطالب حركتنا الحقوقية والحركة التنويرية العراقية بالاتفاق على قيادة وطنية موحدة يمكنها التفاوض وإدارة مهام مرحلة انتقالية تشارك فيها اية قوى رسمية مخلصة للوطن منفذة لكل ما يستجيب للتغيير وضمان الحقوق والحريات…

 

 

المرصد السومري لحقوق الإنسان هولندا

الخامس والعشرين من شباط فبراير 2021

من يتابع المشهد العراقي المأزوم المتفجر يجد أن ما يظهر من السلطة ليس أكثر من وعود و\أو بضع إجراءات هي جزء من مهمة تضليلية للتسكين والتخدير بينما الواقع مازال محكوما بالمطلق بإرادة زعامات النظام الذي ثار عليه الشعب وأذرعه من بلطجية الزمن وشذاذ آفاق وزعرنة سياسية بلا حدود! إذ يستمر القتل  والاغتيال والموت المجاني ويُمنع الناس من التعبير عن أصواتهم ويجري التراجع فعليا عن كل الوعود والاعتذارات التي أطلقوها يوم تراجعوا أمام الحركة الاحتجاجية لملايين بنات الشعب وأبنائه… وها هم يوزعون الأدوار بين فارض سطوته الدموية برصاص حي وبين لجان كتم الحقائق وتمييع الجريمة.. وليس من حل سوى بمؤازرة الشعب في حراكه البطولي الذي كسر كل حواجز الترويع وإشاعة الهلع والابتزاز على أن من تأخر ويتأخر على توحيد صفوف حركة المقاومة الشعبية السلمية إنما يمارس مداهنة بأحضان المهزومين المحتمين بقمع الحقوق والحريات وانتهاكهما عسى تصيبه لقمة من غنيمة توهمها كربتوقراط الحكم القمعي…

..

عضو المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الإنسان

...

تعليقان (2) على “المرصد السومري لحقوق الإنسان يدين استمرار الاشتباك مع المتظاهرين واستخدام العنف المفرط والرصاص الحي”

  1. بيان اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في الناصرية
    لا للقمع والقتل العمد .. نعم للتظاهر الدستوري السلمي

    يا أبناء ذي قار البررة
    شهدت مدينة الناصرية ومنذ يوم الاثنين 22/2/2021 خروج تظاهرات عارمة مطالبة بإقالة المحافظ ناظم الوائلي، ومحتجة على سوء إدارة الحكومة المحلية واخفاقها في تحسين الخدمات الأساسية، والتخفيف من معاناة شرائح اجتماعية واسعة في ظل الازمه الراهنة الاقتصادية والمالية والصحية، وتجاهل مطالب الكشف عن قتلة المتظاهرين ومصير المختطف الناشط سجاد العراقي، والجهات المسؤولة عن تفجير منازل الناشطين ومحاولات اغتيالهم. وبدلاً من الاستجابة لمطالب المواطنين باتخاذ حزمة من الإجراءات والقرارات السياسية والاقتصادية والأمنية، الضامنة لحقهم في الحياة والعيش الكريم، لجأت السلطات المحلية وأجهزتها الأمنية الى استخدام العنف المفرط واطلاق الرصاص الحي، مما أدى الى التصعيد وحدوث مصادمات، راح ضحيتها شهيدان من المتظاهرين و(58) جريحا من كلا الجانبين خلال الأيام الثلاث الماضية.
    في الوقت الذي نعبر فيه عن الأسف الشديد لما يحصل، نجدد موقفنا المؤيد والمؤازر لحق المواطنين في المطالبة بحقوهم المشروعة والتظاهر السلمي وبما يحفظ الأرواح والممتلكات العامة والخاصة، ونرفض ونستنكر بشدة اعتماد الحكومة واجهزتها الأمنية أساليب القمع واطلاق الرصاص الحي وكأنها لا تجيد سواها في التعامل مع المحتجين السلميين ونحملها مسؤولية التصعيد الأخيرة ونتائجه، ونطالب بالكف عن العنف وعدم اطلاق الرصاص الحي وليكن نهجا وقرارا ثابتا، لا اجراءً امنياً يسبق زيارة مسؤول امني اتحادي.
    كما نحذر من توظيف الحراك الجماهيري من قبل بعض القوى السياسية لتحقيق مآربها في إعادة توزيع المناصب الحكومية للاستحواذ على الإمكانات المالية للمحافظة لاستثمارها في الانتخابات القادمة. ونؤكد أن لا سبيل امام الحكومة المحلية ومحافظها سوى الاستجابة المسؤولة والسريعة لمطالب المواطنين وتحقيق حاجاتهم الأساسية والضرورية للحياة الحرة والعيش الكريم .

    عاش العراق
    المجد لانتفاضة تشرين الباسلة
    الخلود للشهداء والشفاء للجرحى
    25/2/2021

    المركز الاعلامي للحزب الشيوعي العراقي

  2. حقوق الانسان: استمرار استخدام العنف لمواجهة التظاهرات أساليب اثبتت فشلها
    العدد 12169 الصباحي اعداد معن كدوم الجمعة 26 / 02/ 2021
    اعتبر عضو مفوضية حقوق الانسان علي البياتي استمرار الجهات المعنية في ذي قار باستخدام الأسلحة والعنف لمواجهة التظاهرات أساليب اثبتت فشلها.
    وقال البياتي ان ذي قار فيها الكثير من المشاكل التي تدعو لخروج المتظاهرين تتمثل بالبطالة والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية.
    كما دعا البياتي الحكومة الى أن تبعد ذي قار عن النزاعات السياسية والتي في الغالب تأتي لمكانتها نسبة إلى المنطقة الجنوبية والتي تعتبر ثاني أكبر محافظة في الجنوب من حيث عدد المقاعد النيابية.

اترك رداً على ألواح سومرية معاصرة إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *