حملة لتوقيعك ومشاركة ملايين الأصوات المطالبة بحصة عادلة للجميع من مياه نهري دجلة والفرات

وعينا الأنضج في تبنّي حملة ليس عابراً موضوعها بل هو في صميم اشتغالنا الإنساني
شكراً لتوقيعك حملتنا المدافعة عن حقوق شعوبنا بمياه نهري دجلة والفرات
إذا كنتَ أجّلتَ التوقيع فإن اللحظة الآن جد مهمة لتوقيعك فقضية الماء قضية وجودية لك أيضا وليس للعراقي المحاصر بالتصحر اليوم وبالفناء غداً. وقِّع معنا وكن بموقف إنساني واجب بل ملزم لكل ضمير حي لا يستسلم لتهديدات ظلامي يستهدف وجودنا معاً 

مجدداً ودائماً حتى يتم يُعاد النهرين لمجاريهما وننقذ شعوب المنطقة من جريمة إبادة
نحن معاً وسوياً نتابع تحمل مسؤولياتنا بدءاً من توقيع ((حملة الحياة: أنقاذ النهرين)) وليس انتهاءً بإنقاذ الناس من جرائم إبادة جماعية يتعرضون لها
كل صوت نضعه هنا هو معول بأسوار الجريمة؛ نهدمه، كي لا يحقق أعداء الحياة غاياتهم.. فلنتابع المهمة
اليوم تسمعون ليل نهار الآثار والتفاعلات وشعوب تنتفض وحكومات تستحي من الصمت لكن بعضنا ما زال يتفكر هل يوقع أم لا!!!؟
كلا لا انتظار فلنوقّع الحملة التي تلهج بمضامينها الفضائيات ووسائل الإعلام ليل نهار فيما ضمائرنا وبصمات توقيع تضعه هي (المنقذ)
نستصرخ الضمائر الحية التوقيع؛ فكلنا معنيون من أبناء الرافدين إلى مؤازريهم داعميهم.. وقّع حملة الحياة:
لتوقيع الحملة شكرا لدقيقة تستثمرها هنا بدخول الرابط والتوقيع.. سلمت وهذي انحناء عرفان بجميل موقفك التضامني
شكراً لتفضلكم بنشر حملة الدفاع عن حق العراق في مياه نهري دجلة والفرات شكراً لاستجابتكم لنداء:”أنقذوا حيوات العراقيات والعراقيين وأرضهم من الفناء”

***************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

سجِّل صداقتك ومتابعتك الصفحة توكيداً لموقف نبيل في تبني أنسنة وجودنا وإعلاءصوت حركة التنوير والتغيير

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي اضغط هنا رجاءً

...

تعليق واحد على “حملة لتوقيعك ومشاركة ملايين الأصوات المطالبة بحصة عادلة للجميع من مياه نهري دجلة والفرات”

  1. بشأن المدافعين عن سلوك تركيا أو إيران نقول:
    الصحيح أن من يخفض حصة العراق من مياه النهرين ويتلاعب بحجمها لا يُعقل وضعه وصياً على مقدرات شعب ودولته وسلوكه لا يعني سوى حجب حق شعب لمآرب خاصة على حساب وجود الشعب نفسه أما استغلال هزال الحكومة أمام القوى الميليشياوية المافيوية للإطاحة بحق العراقيين في مياه النهرين والتلاعب بمنطق التوزيع العادل فأمر أسوأ من مستغرب هو ينتهك كل الحقوق ومن يدافع عمن ينتهك الحقوق يساهم بجريمة كارثية .. نطالب بحقنا الثابت على وفق القوانين الدولية أما أمورنا الداخلية فليس منصة لتبرير انتهاك الحق: وعينا الأنضج في تبنّي حملة ليس عابراً موضوعها بل هو في صميم اشتغالنا الإنساني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *