المرصد السومري يؤكد إدانة ما اُرتُكِب من عنف دموي وحشي بحق التظاهر السلمي في بغداد

استكمالا لمتابعة المرصد السومري لحراك الشعب العراقي السلمي وهوية قواه التنويرية العَلمانية الديموقراطية حيث أكد الشعب بصوت ثواره سحب الشرعية من السلطة واستعادته حق اختيار سلطته بإجراء عملية انتخابية بشروطه المتضمنة استبعاد قوى العنف والفساد والتضليل الممثلة بسلطة(الدين السياسي، المال السياسي المافيوي الفاسد، العنف الإرهابي)  التي دمرت وخربت وأوغلت بجرائم ضد الإنسانية، نسجل هنا إدانة اجترار نهج حكومة الجزار السابقة التي أسقطها الشعب واليوم  باتت قضية تلبية المطالب في الحقوق والحريات لا تتحقق من دون استعادة السلطة وإجراء تغيير جوهري بديل عنوانه حكومة إنقاذ وطني تُنهي سلطة المافيات والميليشيات لتُطلق وسائل التغيير السلمي بأمل دعم فعلي حقيقي من المجتمع الدولي بعد فهم المجريات وعدم استقبال الصورة المشوهة التي ترسلها قوى ساقطة الشرعية .. إليكم هنا بيانا تفصيليا آملين تأييد المطالب

الحركة الحقوقية تدين ذاك الإسفار عن نهج العنف المفرط واستباحة الدم العراقي

الخلود لشهداء حركة التنوير والتغيير بطريق الانعتاق والحرية للعراق وأهله

ندين حجب الاتصالات والتشويش على العاملة منها في نقل الحقيقة

انطلقت بالأمس تظاهرات شعبية سلمية علت فيها صرخة #من_قتلني ومنذ البدء كانت نية السلطة مبيّتة بمنع التظاهر وحظر الحراك وامتناع سماعها المطالب! فاستدعت وسائل الحكومات السابقة في التعامل مع التظاهرات السلمية وقمعها الدموي حد تكبيد القوى السلمية شهداء وجرحى بالعشرات لم يجر الكشف عن الأعداد الحقيقية لهم وكأن البشر أشياء بلا قيمة!!!

ولقد آلمنا مجدداً في الصميم استشهاد وجرح مواطنين من شبيبة، هم ورود الشعب وفلذات أكباد أهاليهم، المنتظرين ولوجهم ميدان إنتاج خيرات الحياة بدل ارتكاب تلك الجرائم النكراء المدانة بحقهم!

إننا إذ ندين ونستنكر هذا العنف الدموي الوحشي المفرط، لنطالب المجتمع الدولي للنظر في مجريات الجريمة الهمجية لقوى الحكم التي تُدار في العراق ونؤكد واجباتهم على وفق القانون الدولي الإنساني للتدخل ووقفها وكبح الانفلات الأمني وحال تكريس الإفلات من العقاب..

لقد بلغ السيل الزبى ولهذا فإن جماهير المحافظات التي أرسلت مجموعات سلمية صغيرة من نخبة الحراك لتخاطب من ظنتهم أهلا للحوار ونهج السلم الأهلي إنما وجدتهم يرتكبون أفدح نهج إجرامي عرفته في ميليشيات الجريمة وزعامات سياسة القمع الفاشي.. ونؤشر للمجتمع الحقوقي وحركته أنه تم بالأمس فقط في أول أيام أيار استكمال الثورة الشعبية:

  1. 1. منع متظاهري الحراك السلمي من دخول العاصمة بغداد مكان الموعد المتفق على (افتراض) سلامته وعلى سلمية نقل الصوت الشعبي ومطالب الضحايا فإذا كانت المحافظات منفلتة من سلطة الحكومة فلماذا بغداد ترتكب ذات النهج!؟
  2. الإيحاء مسبقا بالترويع والترهيب بإرسال قوات مدججة بالأسلحة بأحجام مبالغ فيها؛ إذ أنها هي ذاتها التي ارتكبت ما جرى بالأمس من جرائم دموية…
  3. 3. محاصرة تجمعات التظاهر السلمية الأولية بقوى تسمي نفسها قوات حفظ النظام سيئة الصيت والطوارئ و [مكافحة] لشغب!! إذ فرضت تقطيع أوصال العاصمة ومنعها المتظاهرين من الوصول إلى ساحة التحرير.
  4. 4. تحرك القوى الميليشياوية وانتشار عناصرها بحرية في العاصمة مع توزيع بياناتها التي كانت تتخفى بادعاء حماية التظاهر الأمر الذي أكد إفلاس الحكومة ومؤسساتها وسطوة تلك الميليشيات على الشارع مؤكِّدةً أنها يمكن أن تطال كل متظاهر في حركة استعراضية للابتزاز وفي فضح للحقيقة الكارثية التي تشي بمن يحكم فعليا ويسيطر على الأوضاع..
  5. 5. أسلوب العبث بالخطط الإعلامية عبر قنوات أحزاب الإسلام السياسي الطائفية وأضاليلها وأباطيلها مقابل قمع الإعلام الفاعل بنقل الحقائق الميدانية حيث تعرضت العناصر الإعلامية لإصابات بالغة وجرى التشويش على البث والنقل الحي للبشاعات والفظاعات المرتكبة.
  6. 6. إرسال كراديس من قطعان قوى الإسلام السياسي [قبل بدء الحراك وفي أثنائه] تلك التي مارست التهديد المبطن ورفع شعارات تشويش وتضليل داخل الميادين بخاصة ساحة التحرير دع عنكم احتلال أماكن تصيد المتظاهرين المطعم التركي نموذجاً.
  7. 7. تسريب أخبار مسبقة عن القبض على حاملي أسلحة في إشارات بأكثر من وجه دفعتها للمتظاهرين.. مع بث إعلانات (إعلامية) مكثفة عن وباء كورونا وتجيير الأخبار بصيغة متعمدة لمخرجات تريدها القوى المعنية.
  8. 9. رسائل تضليل وتشويه باسم أطراف تدعي انها تشرينية بوقت تنشر ما خدم ويخدم محاولات إفشال التظاهر وإنهاء أي مطلب بكشف القتلة والاستجابة لمهمة التغيير ومطلبه.

إن حركتنا الحقوقية العراقية تطالب العالم الاستماع إلى صوت الشعب العراقي المستمر منذ أكتوبر 2019 في الدفاع عن مطالب الانعتاق والتحرر من احتلال الوطن واستشراء أوضاعه بشبكة مافيوية ميليشيياوية تتستر في تمرير جرائم نظام مثل ويمثل بنك الإرهاب وتهديد السلم والأمن الدوليين وهو القابع وراء حدود العراق الشرقية.. إن المؤمل هو دخول مجلس الأمن والادعاء العام للجنائية الدولية كي يلجم الجريمة ويعيد منطق سلطة الشعب حيث لصوته السمو الدستوري…

أما استمرار عبثية التلاعب بوعود تشكيل لجان التحقيق فهي ليست أكثر من ذر الرماد في العيون وتمرير الجريمة بعد الطمطمة عليها وتضييع الحقيقة فيها….

كل التضامن مع أهلنا ومع أبنائنا من شبيبة الوطن وهم يحملون أرواحهم على الأكف أمام وحشية رصاص قمع سلطة كليبتوفاشية أسفرت من زمن عن حقيقتها وبشاعة ما ترتكب من فظاعات…

إنّ المرصد السومري يؤكد إدانة ما اُرتُكِب من عنف دموي وحشي بحق التظاهر السلمي في بغداد يوطالب بموقف وطني موحد لإنهاء حلقات التقتيل والفظاعات جرائم ضد الإنسانية بدعم أممي بمتابعة فعلية مباشرة من ادعاء عام الجنائية الدولية بوجود حكومة إنقاذ وطني لا غطاء بشاعات جرائم ضد الإنسانية كما جرى ويجري حتى يومنا 

ليس للشعب وحقوقه سوى وحدة قواه التنويرية وإعلان قيادة وطنية تنويرية قادرة على تمثيل الإرادة الشعبية لاسترداد الحقوق والحريات وعلى التفاوض مع مختلف الأطراف المحلية والدولية بعد أن سقط التمثيل الحكومي واستعاد الشعب سلطته وحجب الشرعيية عن تلك السلطة التي تواصل الطعن فيه وذبح أبنائه!

المرصد السومري لحقوق الإنسان 

26.05.2021

**********************************************************************

أطلقوا سراح المتظاهرين السلميين!                                                 إن استخدامكم الميداني للعنف المفرط ومنظومة إرهاب دولة وللانفلات الأمني أكد محاولات تمرير سطوة الميليشيات وفتح أوسع فرص ارتكاب جرائم الاختطاف والتعذيب بالأمس!  ولقد باتت بهذا النهج، تلك الأفعال الإجرامية، ضمن قائمة طويلة للفظاعات المرتكبة من طرفكم!!! ونحن إذ  نطالب بتحريرهم فوراً نطالب أيضاً، بإخضاع من ارتكب تلك الجرائم بحقهم للتحقيق الجنائي الدولي بإطار كل جرائم ضد الإنسانية التي اُرتُكِبت بحق حركة الاحتجاج السلمي التي قدمت ضحايا تعادل ما قدمته شعوب أخرى في حروب عسكرية همجية بعدوانيتها.. الحقوق والحريات ولا غير هي هدف النضالات السلمية
  المرصد السومري يدين جريمة الاغتيال التي استهدفت
الناشط طارق ياسين في منطقة الأعظمية

*****************************************************************************

للاطلاع على بيانات المرصد السومري لحقوق الإنسان في أخبار التمدن 

https://www.ahewar.org/news/s.news.asp?nid=4407773

البيان في أخبار حقوق الإنسان \ الحوار المتمدن

**********************************************************************

*****************************************************************************

لمتابعة أنشطة المرصد السومري لحقوق الإنسان في مواقع التواصل الاجتماعي يرجى زيارة الصفحة الرسمية بالضغط هنا

*****************************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

سجِّل صداقتك ومتابعتك الصفحة توكيداً لموقف نبيل في تبني أنسنة وجودنا وإعلاء صوت حركة النوير والتغيير

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي

...

تعليقان (2) على “المرصد السومري يؤكد إدانة ما اُرتُكِب من عنف دموي وحشي بحق التظاهر السلمي في بغداد”

  1. كلما أزدادت حركات الإحتجاج الشعبية تزداد معها رعونة وخشونة تصرفات قوات الدولة ومناصريها من المليشيات والعناصر المسلحة وهذا دليل بحد ذاته على أحقية المتظاهرين وشرعية مطاليبهم التي أصبحت كابوساً يرعب الحكام والطغاة. لابد من النصر وهو قادم بدون شك.

  2. تماماً صديقي الأستاذ علاء مهدي إن اقتراب إيقاع العقاب العادل بحق (كل) من مرتكب لجرائم ضد الإنسانية يجعله يستقتل في تخندقه ومحاول التمسك بكرسي الفساد والإجرام لأنها لحظة النهاية ليس بعدها مما يبقيه بحصانة الإفلات من العقاب كما فعل طوال عقدين.. لقد اقتربت ساعتهم وحانت أجراس الانتصار للشعب في انعتاقه وتحرره دمت بهيا مشرقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *