30 نوفمبر يوماً لإحياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية 

يوم إحياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية   (OPCW C-20/DEC.10)     30 تشرين الثاني\نوفمبر 

فليكن منصة إطلاق احتفالية بالوعي الفاعل المؤثر بحركة أممية عميقة تستطيع دحر عبث الجريمة والمجرمين وشل إمكانات التجاوز أو تكرار الجريمة بحظر كل فرصة للاستخدام أو التخزين لهذا السلاح [الكيمياوي] ولنعتبر ونتعظ بما يفيد موقفا سليما في التعامل مع الضحايا على أساس من المساواة والإنصاف.. وعراقيا وطنيا يلزم أن تصدر كل القوانين والقرارات الحقوقية والقيمية التي تتبنى المهمة بصورة مسماة باسمها كي لا نسمح لأشكال التمييز أن تعيدنا إلى تلك الأوضاع الكارثية الأخطر إنسانيا في آثارها بتنوعاتها واختلافها..وهذا نداء إلى كل المعنيين والمنظمات الحقوقية كيما تتخذ ما يلزم من إجراءات 

متابعة قراءة 30 نوفمبر يوماً لإحياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية 

...

كل التضامن مع الشعب الفلسطيني لإنهاء الاحتلال ومخرجاته وإقامة دولته الوطنية الحرة المستقلة

يعيش الشعب الفلسطيني اسوأ أيامه في ظل الاحتلال الاستيطاني مثلما يعاني من استلابه حقوقه وحرياته في ظل ذاك الاحتلال الهمجي وفظاعاته التي يرتكبها بصورة يومية.. ولعل وجود يوم تضامني مع هذا الشعب ليس سوى منصة أممية يلزم أن تتحول إلى قوة عمل فعلية مؤثرة لا فرصة ضائعة أخرى تسوّف إمكانات الحل.. ومن هنا نرى أن فهم القضية الفلسطينية بصورة موضوعية دقيقة تتجاوز الحماسة والعنتريات وإيقاع شعوب المنطقة بمطبات مغامرات بلا طائل ومن دون حلول فعلية حاسمة نرى أن ذلك مطلوب لتلبية أسس التحرر وإقامة دولة فلسطينية حرة مستقلة تعزيز من السلام في المنطقة والعالم هو الحل الكفيل بالانتهاء من كل مثيرات التوتر وإشعال الحروب التي استهلكت كثيرا من حقوق شعوبنا كافة.. نؤكد على تضامننا لتحقيق مبادرة السلام العربية وتنفيذ القرارات الأممية بلا عرقلة أو تأخير

متابعة قراءة كل التضامن مع الشعب الفلسطيني لإنهاء الاحتلال ومخرجاته وإقامة دولته الوطنية الحرة المستقلة

...

اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة 25 تشرين الثاني/ نوفمبر: كيف نقرأ المهمة؟ وكيف نجد المعالجة الأنجع؟؟

IWLاليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة 25 تشرين الثاني/ نوفمبر (A/RES/54/134) كيف نقرأ المهمة؟ وكيف نجد المعالجة الأنجع؟؟ لابد للإجابة من شروط الوعي بها وبأسبابها ووسائل المعالجة بما يفي لتوفير الحماية والرعاية وتغيير ما هيَّأ لها من انفلات شامل ومن حالات تراجع واجترار لمنظومات قيمية ماضوية بحاجة لثورة ربما مؤلمة ببعض تضحياتها لكنها واجبة لتلبية المطالب فهلا تفكرنا في تغيير مجتمعات تحجرت وتكلست وتجمدت فيها سلوكيات الذكورية فلسفة وثقافة ماضوية سلبية؟ وهلا تدبرنا الإجراءات التي تنتظرنا لمجابهة الجرائم المركبة والتوجه نحو أنسنة وجودنا بمساواة جندرية وإنصاف لأطراف القضية؟ لربما تجدون هنا جوانب مفيدة تتطلع لتداخلاتكن وتداخلاتكم بما ينضّجها ويتقدم بها

متابعة قراءة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة 25 تشرين الثاني/ نوفمبر: كيف نقرأ المهمة؟ وكيف نجد المعالجة الأنجع؟؟

...

في اليوم العالمي للطفل والطفولة: ماذا فعلنا لتلبية اتفاقية حقوق الطفل؟

مناسبات عديدة تم تبنيها من المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظماتها الفرعية تتناول قضايا الطفل والطفولة.. واليوم العالمي للطفل سواء كان في الأول من حزيران يونيو أم في العشرين من نوفمبر فإنه يتضمن مجمل تلك المناسبات والأيام الدولية العالمية ومضمونها حماية الطفل والطفولة.. وعراقيا وببعض بلدان المنطقة خضعت الأمور لموقف أممي في تبني اتفاقيات حقوق الطفل وإعلانه المخصوص من قبل ذلك لكن تطبيق تلك الوثائق المهمة لم يجر حتى يومنا ولكن الكارثة أن وضعا كالذي في العراق لا يعاني حسب بل ويستنزف وجوديا الطفل والطفولة ويخلق بخلفية أبشع استغلال فظاعات بلا منتهى ليس أقلها استيلاد ظواهر ابتزاز واستغلال وعنف وتجنيد واتجار وغير ذلك من مسلسل بلاء كليبتوقراط السلطة ونظامها القائم على منطق الخرافة وترهات التخلف.. فماذا فعلنا وما واجباتنا اليوم وكيف نتصدى للجريمة النوعية الخطيرة!؟

متابعة قراءة في اليوم العالمي للطفل والطفولة: ماذا فعلنا لتلبية اتفاقية حقوق الطفل؟

...

نظاما تركيا وإيران يصران على ارتكاب جرائم العسكرة العدوانية تجاه سيادة الدول والتنكر لحق تقرير المصير

حركة التضامن العربية تدين تكرار انتهاك سيادة العراق وسوريا وترفض التعكز على اتهام الكورد بما تختلقه من ادعاءات مزيفة كاذبة وبتنكرها لحقوق العيش المشترك واحترام التنوع والتعددية في إطار المجتمعات الوطنية ونهج دمقرطتها الواجب.. والتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية إذ يحرر بيانه التضامني مع شعوب كوردستان يؤكد على واجب احترام السيادة الوطنية لكل من العراق وسوريا والامتناع عن تكرار جرائم العدوان وسحب  قوات الاحتلال وقواعدها التي تنشرها في المنطقة سواء بصورة مباشرة لقواتها أم بدعم مرتزقتها وميليشيات الإرهاب فضلا عن عدوانية صواريخها ومسيّراتها وقواتها الجوية.. فلتنتصر إرادة شعوب المنطقة ودولها في تلبية أسس الأمن والسلم ولتندحر العدوانية بكل أشكالها

متابعة قراءة نظاما تركيا وإيران يصران على ارتكاب جرائم العسكرة العدوانية تجاه سيادة الدول والتنكر لحق تقرير المصير

...

اليوم العالمي لمنع ممارسات الاستغلال والانتهاك والعنف الجنسي ضد الأطفال

كيف ومتى نجد من يقرأ ويقرر ويلبي ما يحمي الطفل والطفولة من كل انتهاك!؟ فالأمم المتحدة لها ممثلية وأحيانا تتجاوز الظرف ونهجها المحابي للسلطة وتشخص حجم الانتهاك والإفلات من العقاب لكنها بجميع الحالات والظواهر لم تجد إلى تطلعات الأمم المتحدة ومنظماتها التخصصية الفاعلة طريقا للبية الاتفاقات والمواثيق والعهود الدولية!!! وعراقيا السلطة بيد المافيا المحلية والإقليمية والدولية وميليشياتها الحارسة لفسادها الحامية لموبقاتها ولا أمل في أن يتوب الجاني وهو لا يرى ما يكبح جرائمه فمتى انتفاضة شعب لأجل أبنائه وبناته!؟ هذه ومضة في قراءة ما يتعرض له أطفال العراق من انتهاكات (جنسية) وغيرها ولا من يتحدث أو يشرع بالمعالجة أما منظمات حقوق الإنسان وحركتنا الحقوقية فهي أمام مجابهة معيقات لا حصر لها ذاتية وموضوعية وعسانا نهم الأنفس ونفعّل الهمم لكسر السكونية والسلبية ومباشرة الفعل الأنجع.. فلنتفكر ونتدبر

متابعة قراءة اليوم العالمي لمنع ممارسات الاستغلال والانتهاك والعنف الجنسي ضد الأطفال

...

ومضة في قضية حقوق الطفل والطفولة

مؤشر حقوق الطفل للعام 2022 الصادر عن منظمة حقوق الطفل في هولندا وهو مؤشر دولي رئيس بين مؤشرات رصد أوضاع البشرية وبلدان العالم أظهر موقعاً متدنٍ للعراق وأطفاله بخلفية انعدام أشكال الأمن والأمان ومنه الأمن الغذائي والصحي والتعليمي ما وضع الأمور في مجابهة مباشرة مع الانهيار الشامل واختلاق أرضية جيل مشوّه هو تكريس للعنف ونهجه الذي يتبعه نظام تكثر وعوده وأشكال إيهامه فيما تفتضح حقيقته حد الرصد الأممي ولو عن بُعد لكن هنا حتى بهذي التقارير سنجد اعتماد التقارير الحكومية ما يشي بالتساؤل: ماذا لو رصدنا الحقيقة كما هي ومن دون تزييف حكومي!!!؟ إليكم ومضة في القضية الإشكالية وفي أوضاع أطفالنا في عراق اليوم!!!!؟

متابعة قراءة ومضة في قضية حقوق الطفل والطفولة

...

منطلقات الرد على التدخلات الخارجية عراقياً عربياً وأهمية تبني التحالف الاستراتيجي العربي الكوردي؟

تتوالى المواقف الرسمية تحت ضغط شعبي متنامي بشأن ما تتعرض له قضايا السيادة الوطنية وسلامة التراب الوطني من انتهاكات متفاقمة حد تغيير الدعامات الحدودية واحتلال أراضي بعمق كبير يصل أحيانا إلى مائتي كم مع تغيير ديموغرافي ونشر للميليشيات والقواعد العسكرية الكبرى والصغرى تمهيدا لاقتطاعها واحتلالها وطعنا للوجود المتنوع من قوى شعوب الأمة الكوردية والسريان والتركمان.. فمن وكييف يتم التصدي خلا إطلاق عقيرة بيانات واهية لا تغني ولا تسمن!؟ هذه معالجة تجمع محاور متعددة للقضية وتقترح أوليات معالجة تتطلع في ذات الوقت لتنضيج واستكمال وفتح حوارات تأسيسية مهمة تستند لمؤتمرات شعبية ورسمية 

متابعة قراءة منطلقات الرد على التدخلات الخارجية عراقياً عربياً وأهمية تبني التحالف الاستراتيجي العربي الكوردي؟

...

الحركة الحقوقية العراقية: إدانة ما جرى بحق الحراك الاحتجاجي السلمي يوم 25 أكتوبر

الحركة الحقوقية العراقية: إدانة ما جرى بحق الحراك الاحتجاجي السلمي يوم 25 أكتوبر

دان المرصد السومري لحقوق الإنسان ما تعرضت له قوى الحركة السلمية في احتجاجات يوم الثلاثاء 25 أكتوبر ويرى أنها علامة أخرى مضافة على توغل السلطة في نهجها القمعي بأسس رسمية تجاوزت البعد الفاشي لوجود الميليشيات ومن هنا فإن كتم الصوات وقمع الحراك السلمي هو أول طريق الحكم الفاشي بتمام توصيفاته وممارساته الإجرامية بحق الشعب وتطلعاته ومطالبه
إننا إذ ندين ما جرى من ارتكاب فظاعات إجرامية لكتم حرية التعبير السلمي وإعلاء مطالب التغيير نتابع موقفنا بالتوكيد على أن ذلك هو مفردة إجرامية فاشية الطابع والهوية ومن المعيب تمرير مواقف الدجل تجاه النظام الذي أفضت غليه هوية طبقة الكربتوقراط الحاكمة بخاصة وقد بات العراق من بين الأكثر فشلا ورابع أفقر دولة على الرغم من مهول الثروات لكنها المنهوبة عيني عينك وبوضح النهار
كفى قالتها ثورة أكتوبر وهي ذاتها لن تتغير قبل إنهاء حكم كليبتوفاشي لا مجال ولا فرصة لاستمرار جرائمه بحق الشعب العراقي

المرصد السومري لحقوق الإنسان
الثلاثاء 25 أكتوبر 2022

متابعة قراءة الحركة الحقوقية العراقية: إدانة ما جرى بحق الحراك الاحتجاجي السلمي يوم 25 أكتوبر

...

حول حرية الوصول إلى المعلومات وعلاقتها بحرية التعبير واتخاذ القرار الأنجع؟

يجابه مجتمعنا الإنساني بعامة والعراقي وشرق الأوسطي بصورة أخص مشكلات معقدة مركبة وما أكثر الأولويات التي تفرض نفسها في عصر تتسارع فيه المتغيرات حتى باتت أشكال التمييز بين المجتمعات والدول وبين المجموعات والفئات الديموغرافية .. إن إشكالية المعرفة وتفعيل القدرات العقلية واشتغالها بسلامة وصواب ظلت مقيدة حتى يومنا بما أوقع مجتمعاتنا بمزيد انتهاك صارخ فج للتييز ولاختلاق خطابات الكراهية والاحتقانات والانشغال بصراعات غير مبررة ولعل إشكالية حرية الوصول إلى المعلومة هي واحدة من أسباب التخلف وجفاف قدرات التعبير ما لم يجر التعامل معها بأولوية مناسبة.. فكيف سنقرأ هذي الإشكالية؟ وكيف سيكون فعلنا بشأنها؟ هذه ومضة نضعها لإثارة تساؤلات ربما تجد من يحاور ويفعّل الموضوعة بصورة عقلانية موضوعية سديدة

متابعة قراءة حول حرية الوصول إلى المعلومات وعلاقتها بحرية التعبير واتخاذ القرار الأنجع؟

...