إدانة جرائم التفجير الإرهابية وتكرارها استهداف المواطنات والمواطنين

إدانة جرائم التفجير الإرهابية وتكرارها استهداف المواطنات والمواطنين جاء ذلك في سياق إدانة التفجيرات الإجرامية الإرهابية في بصرة التسامح والسلام.. وإذ يدين ويستنكر المرصد السومري تلك الجريمة فإنه يشجب استمرار إهمال الثغرات الخطيرة التي تتأسس في بيئة التراخي والقصور في الأجهزة المعنية وانشغالها بصراعات تتحكم بها قوى ميليشياوية بقياداتها ومناهجها وبأدواتها العنفية بكل أشكالها.. ونحن نتوجه إلى جميع القوى الحقوقية والحراك المجتمعي السلمي لتفعييل استراتيجيات مواجهة فاعلة مؤثرة قبل فوات أوان! وإليكم هنا بيان المرصد السومري

إدانة جرائم التفجير الإرهابية وتكرارها استهداف المواطنات والمواطنين

المرصد السومري يؤكد أنّ الإرهاب إنّما ينتعش في ظل انشغال السلطة عن مهامها!

جاء تفجير البصرة ليختار محافظة عراقية هي إحدى رموز السلام في العراق بطيبة أهلها وشموخ معاني التسامح عندهم، إنّ بصرة التحدي تبقى عنواناً لإدانة العنف ومن يرتكب جرائمه وتبقى البصريات والبصريون قوة عصية على الترويع والترهيب. من هنا فإننا إذ ندين تلك الجريمة الإرهابية النكراء لنثق بعمق التحدي بين أهل هذي المحافظة المتمسكة بقيمها السامية في الأنسنة ورفض العنف وفوضاه وجرائمه..

ونحن هنا، إذ نتضامن مع أهلنا في بصرة التحدي ضد مجمل ما تعرضت وتتعرض له من جرائم مدانة مستنكرة، مما ترتكبه قوى الإرهاب لنؤكد أن تلك القوى العنفية الإجرامية وإرهابها لم تكن تستطيع ارتكاب جرائمها لولا الفضاء الذي أنعش وينعش أسباب الجريمة وفرص ارتكابها، ونحن نشير إلى القصور الفاضح من جانب الأجهزة المعنية بالتصدي للجريمة والمجرم..

إنّنا مع تمسّكنا بمطلب الشعب الاستراتيجي في التغيير الشامل، لنشدّد راهناً على واجبات المؤسسات المتخصصة من عسكرية وأمنية واستخبارية في تطوير إمكانات الأداء وتركيزه على الأهداف المهنية المباشرة وتخلصها من ظواهر الاختراق والضعف العائدة إلى وجود عناصر تخدم أجندات لا علاقة لها بمهام تلك المؤسسات..

إنّ سلامة بنية المؤسسة وصواب اجتهادها وعملها الوظيفي المناط بها سيفتح فرص التحام الشعب بها ومطاردة كل عنصر إرهاب وتخريب ممن زرعتهم قوى إقليمية أو دولية أو تهيّأت لهم بيئة التفاقم والتطفل على ما أتاح لهم الولادة والعبث بالأمن مما نتطلع لتعزيز ثقافة السلم الأهلي بديلا لثقافة العنف، ثقافة التعايش واحترام الآخر لا ثقافة التناحر والاقتتال ومنطق الانتقام وإشعال منطق الثارات الوحشية وخطاب همجيتها.

نحن في المرصد السومري نؤكد ضرورة إعلاء ثقافة القانون ومنع إفلات المجرمين من العقاب بالكشف عنهم أياً كانت ارتباطاتهم ومرجعياتهم بخاصة تلك الأطراف التي مازالت تشكل أخطر سبب لوجودهم بالإشارة إلى الميليشيات وصراعاتها على اقتسام الوطن والناس غنيمة لسطوتهم وبلطجتهم، ولابد هنا من إيقاع أشد العقوبات بحق ما يرتكبونه من هزّ الاستقرار ونشر الفوضى والأنكى انتهاك حقوق الإنسان كافة وبالأساس منها طعنه في وجوده وحياته!

إننا نتطلع لدعم الحقوق والحريات وحمايتها تمكينا لثقافة الأنسنة واحترام السلم الأهلي ودرءاً لتسيّد نهج العنف والانتقام ومنطقه وتحصينا للمجتمع ضد هذا المنهج ومحاصرةً للمجرم والجريمة..

وفي هذا تتحمل المؤسسات المعنية كافة واجبات النهوض بإعلاء موازنات الثقافة وأنشطتها والتعليم وسلامته وأدوار إعلام لا يخضع لبكائيات وسوداويات واجترار الثارات ثم جاهزية مؤسسات متخصصة مهنية لا يتم تجييرها لصراعات خارجها..

كل الجهود الشعبية والحقوقية من أجل دحر الإرهاب ومن وقف ويقف وراءه والنصر للسلم الأهلي وشعب يكافح من أجل استعادة الاستقرار ونهج البناء والتقدم لا الهدم والتخريب كما يتكرر اليوم بأكثر من مكان يستغل الثغرات مستهدفا أبرياء الشعب وحراكهم السلمي وسعيهم للقمة عيش نظيفة..

الهزيمة لقوى العنف والإرهاب ولمناهجهم الإجرامية

د. تيسير عبد الجبار الآلوسي

رئيس المرصد السومري لحقوق الإنسان هولندا

07.12.2021

***************************************************************************

برجاء التفضل بالضغط هنا للانتقال إلى البيان في بعض أهم متابعات وكالات الأنباء 

للاطلاع على نص البرقية في أخبار الحوار المتمدن يرجى التفضل بالضغط على الرابط

 

*****************************************************************************https://www.ahewar.org/news/s.news.asp?nid=4407773

للاطلاع على بيانات المرصد السومري لحقوق الإنسان في أخبار التمدن 

*****************************************************************************

*****************************************************************************

لمتابعة أنشطة المرصد السومري لحقوق الإنسان في مواقع التواصل الاجتماعي يرجى زيارة الصفحة الرسمية بالضغط هنا

*****************************************************************************

من بعض بيانات قسم رصد جرائم الإرهاب بالمرصد السومري لحقوق الإنسان جد مهم العودة إليها:

 

 

*****************************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

سجِّل صداقتك ومتابعتك الصفحة توكيداً لموقف نبيل في تبني أنسنة وجودنا وإعلاء صوت حركة النوير والتغيير

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي

...

6 تعليقات على “إدانة جرائم التفجير الإرهابية وتكرارها استهداف المواطنات والمواطنين”

  1. مصادر: انفجار البصرة كان يستهدف مسؤولا في الاستخبارات العراقية
    العدد 12654 المسائي اعداد معن كدوم الثلاثاء 07 / 12/ 2021
    07.12.2021
    المصدر: RT
    كشفت مصادر عراقية، اليوم الثلاثاء، أن انفجار محافظة البصرة صباح اليوم، كان يستهدف مسؤولا استخباراتيا.
    وذكرت المصادر لـRT، أن “الدراجة النارية المفخخة كانت تستهدف أحد المسؤولين الاستخباراتيين في المحافظة، والمسؤول عن ملف التحقيق مع جماعات متهمة بتنفيذ عمليات الاغتيال”.
    وأضافت، أن “الانفجار لم يصل المستهدف، وإنما سيارة مشابهة لسيارته”.
    وأشارت المصادر إلى أن “النتائج الأولية للتحقيق، أظهرت أن العبوات الناسفة التي انفجرت، ذاتها التي تستخدم في ضرب القوات الأمريكية”.

  2. الشيوعي العراقي يدين التفجير الإرهابي في البصرة

    مرة أخرى تراق دماء العراقيين الأبرياء، من قبل من لا يريد الامن والاستقرار للبلاد ، حيث استشهد وأصيب العديد من المواطنين في التفجير الاجرامي الإرهابي الذي وقع هذا اليوم، في البصرة بالقرب من المستشفى الجمهوري .
    وعبر الرفيق بسام محي، نائب سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي عن ادانة الحزب لهذا التفجير، و لكل الاعمال التي تستهدف المواطنين الأبرياء وتزعزع استقرارهم، وتنكد حياتهم ، وتشيع الفوضى .
    ودعا الرفيق محي القوات الأمنية، الى اليقظة والحذر من المتصيدين بالماء العكر، ومنعهم من تنفيذ خططهم الخبيثة على حساب قضايا الناس وامنهم وسلامة حياتهم، كما شدد على مهمة التنسيق والتعاون بين مختلف الأجهزة الأمنية والعسكرية والسلطات المحلية والاتحادية وسد الثغرات التي يستغلها المجرمون . وطالب بملاحقة الفاعلين والكشف عنهم وتقديمهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل .
    واكد على ضرورة بذل كل الجهود للتصدي للارهاب والسلاح المنفلت وحصره في مؤسسات الدولة، وضمان ان يستخدم فقط وحصرا وفقا لمهام الأجهزة والمؤسسات العسكرية والأمنية كما حددها الدستور.
    وقدم الرفيق نائب السكرتير تعازي الحزب ومواساته لعوائل الشهداء ، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

    بغداد 7 كانون الأول 2021

    المركز الاعلامي للحزب الشيوعي العراقي

  3. الكاظمي: تفجير البصرة استهدف أحد الضباط الذين يلاحقون فرق الموت
    العدد 12656 المسائي اعداد معن كدوم الاربعاء 08 / 12/ 2021
    أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، أن الحكومة ستطلق مشروعاً لحماية المثقفين والمبدعين وإنشاء مدينة للمعارض.
    وقال الكاظمي في كلمته خلال افتتاح معرض العراق للكتاب ، إن “العراق مركز الإبداع والثقافة وهو من أبدع الكتب وأول من وضع المكتبات”، مبينا أنه “بالثقافة والمعرفة نتمسك بالحياة والأمل ونواجه ثقافة السلاح”.
    وأضاف، أنه “بدون الثقافة لا نستطيع التسلح بالعلم والمعرفة”، وأكد: “سنطلق مشروعاً لحماية المثقفين والمبدعين في العراق ونحن بصدد إنشاء مدينة كبرى للمعارض لتعريف العالم بالثقافة العراقية”.
    وأشار الكاظمي: “اليوم كنا في البصرة للوقوف على وضعها الأمني ونحيي القضاة في البصرة كونهم لم يخضعوا للابتزاز والتخويف وبالأمس كان هنالك تفجير حاول استهداف أحد المشاركين في التحقيقات”.
    ولفت إلى أنه “كانت هنالك محاولات من أطراف لإفشال تجربة الحكم المدني بالعراق، وتعرضت هذه الحكومة لكثير من التحديات في هذا الإطار”.

  4. الكاظمي معلقاً على اغتيال الضباط “غدراً”: لن ننجر للمواجهة وسنعتقل الدواعش وفرق الموت
    العدد 12656 المسائي اعداد معن كدوم الاربعاء 08 / 12/ 2021
    2021-12-08
    علق القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، يوم الأربعاء، على سلسة الاغتيالات التي طالت ضباطاً عراقيين، متعهداً بالقبض على “إرهابيي داعش وفرق الموت”.
    جاء ذلك خلال زيارته الى قيادة عمليات البصرة واجتماعه بالقيادات الأمنية بحسب بيان.
    وقال الكاظمي، “صباحاً كنا في مخمور، ووجهنا رسالة واضحة للزمر الإرهابية بأنها عاجزة عن اللعب بأمن العراق”، مضيفاً “مثلما أسقطنا قيادات الإرهاب الواحد تلو الآخر، وضربنا خلاياه في أقصى الصحاري والجبال، سنكون لهم بالمرصاد في أي نقطة من عراقنا الحبيب”.
    وتابع، “من هنا أقول لكم إن الدم العراقي واحد، والإرهاب واحد وإن تعددت أسماؤه وأقنعته، والدم العراقي غالٍ علينا، ولا فرق فيه مهما كان انتماؤه القومي او الديني”.
    واكد الكاظمي، بالقول “سنقف بكل قوة أمام من يهدد أمن العراق ويجرأ على ترهيب العراقيين، ويتستر تحت أي غطاء كان”، مضيفا، “هناك داعش يسعى لإرهاب المواطن، وهنا من يسعى لإرهاب الدولة، وكلاهما عدو واحد”.
    واوضح ان “الإرهاب يريد أن يثني الدولة عن واجباتها، ويشغلها بالأحداث الفوضوية؛ من أجل حصاد المصالح الرخيصة”.
    وتابع رئيس الوزراء ان “جريمة قتل ضباطنا في الأجهزة الأمنية غدراً وخيانة، وجريمة قتل خيرة شبابنا بدم بارد هي سلسلة جرائم واحدة ومعروفة للجميع، ولن ننجر للمواجهة، ولكن سوف نجرهم للعدالة بالقانون، وينتظرهم القصاص العادل”.
    واضاف، “مثلما اعتقلنا قتلة هشام، وأحمد، وصفاء، سنأتي بالمجرمين واحدً تلو الآخر، وسيقفون أمام القضاء العادل، وأمام الشعب لتُفضح جرائمهم”، مبينا ان “من يظنّ في نفسه أنه فوق الدولة والقانون واهم جدا، وأن منطق القوة سيرتد على أصحابه بالتأكيد”.
    وتابع الكاظمي، “أقول لمجرمي الإرهاب والفوضى: اعلموا جيداً أنه لا يوجد غطاء محلي، أو إقليمي، أو شرعي، أو ديني لكم أيها المجرمون، ونحن مستمرون وماضون في القبض على إرهابيي داعش وكذلك إرهابيي فرق الموت، ثأراً لدماء شهدائنا”.

  5. التحقيق بتفجير البصرة: جماعة مسلحة مرتبطة بـ”فرق الموت”
    العدد 12657 الصباحي اعداد معن كدوم الخميس 09 / 12/ 2021

    09 ديسمبر 2021
    العربي الجديد
    قال مسؤول أمني عراقي بارز في مدينة البصرة، جنوبي العراق، اليوم الخميس، إن نتائج التحقيق في التفجير الدامي الذي استهدف شارعاً مزدحماً وسط المدينة الثلاثاء الماضي، وأوقع قتلى وجرحى من المدنيين، تتجه لاستبعاد تنظيم “داعش” الإرهابي كلياً من قائمة المتهمين بالوقوف وراء الاعتداء، بعد التوصل إلى معلومات مهمة حيال الهجوم، تؤكد تورّط جماعة مسلحة متورطة بعمليات اغتيال وخطف سابقة لناشطين مدنيين وصحافيين في مدينة البصرة.
    وأمر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الذي زار مدينة البصرة، أمس الأربعاء، بفتح تحقيق موسّع بالاعتداء للتوصل إلى الجناة، متحدثاً عقب اجتماع له مع القادة الأمنيين في المدينة عن “جرّ” المنفذين للهجوم إلى “العدالة بالقانون”، وأنهم “ينتظرهم القصاص العادل”.
    واليوم الخميس قال مسؤول أمني في قيادة شرطة البصرة لـ”العربي الجديد”، إن نتائج التحقيق بالهجوم أكدت أنه كان يستهدف ضابطاً برتبة مقدّم في استخبارات وزارة الداخلية، مكلّفاً التحقيق في الاغتيالات التي طاولت ناشطين مدنيين وصحافيين على يد مليشيات مسلحة، خلال فترة الاحتجاجات التي عمّت المدينة بعد الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2019″.
    وأضاف المسؤول ذاته أن الهجوم نُفِّذ بواسطة عبوة ناسفة، تعمل بالتحكم عن بعد، لكن “تفاوتاً بين لحظة وصول سيارة الضابط والتفجير سبّب نجاته ومقتل مدنيين آخرين، كانوا في سيارة مني باص، وهم من العاملين في القطاع الخاص”، مبيناً أنه “في ضوء التحقيقات الحالية، فإن العمل تقف خلفه مليشيات مسلحة نافذة كانت تخطط للتخلص من أحد ضباط الأمن الأكفياء”، كاشفاً عن أن نتائج التحقيق قد تؤدي لاحقاً إلى اعتقالات لمشتبه فيهم بالعملية، وهناك صور وثقتها كاميرا مراقبة قريبة ساعدت قوات الأمن في فكّ بعض الزوايا المهمة من الاعتداء.
    وفي أول تعليق على اتهام “فرق الموت” بالوقوف وراء تفجير البصرة، قال القيادي في مليشيا “عصائب أهل الحق”، نعيم العبودي، إنه “لا يمكن المساواة بين فرق الموت وفصائل حملت البندقية من أجل الدفاع عن هذا البلد”، في إشارة إلى وجوب التفرقة بين الفصائل المسلحة والفرق الناشطة بعمليات الاغتيال جنوبيّ البلاد.
    مضيفاً في تصريح متلفز له، أن فرق الموت “قتلة ليس لهم هوية، ولا ينتمون إلى البلد، ويجب الوقوف بحزم ضد هؤلاء”، وأن “فصائل المقاومة أسمى من الانجرار لمثل أعمال كهذه”، رافضاً اتهام الفصائل المسلحة بهذه الهجمات.

  6. تصريح – الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية
    تحذر من عودة العنف الى المدن العراقية.

    حذر سكرتير الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية حميد مراد من عودة العنف الى المدن العراقية، حيث اشار عن عودة قوى الشر واعداء الشعب العراقي الى تنفيذ جرائمهم الارهابية بحق المدنيين الابرياء من خلال قيامهم بتفجير دراجة نارية واحتراق سيارتين في محافظة البصرة مما ادى الى استشهاد العشرات من المواطنين والجرحى.

    ان عودة المفخخات والاعتداءات على القوى الامنية في البلاد يهدد حياة المواطنين ويجعلهم يعيشون في خوف ورعب دائم مما يتطلب من جميع القوى المشاركة في العملية السياسية الى انهاء خلافاتهم الحالية التي توسعت بعد اعلان النتائج الاولية للانتخابات المبكرة والعمل من اجل الاستقرار وعدم اتاحة الفرصة لإعداء العراق من تنفيذ جرائمهم ضد الابرياء، والسعي الجاد من اجل الحد من الانفلات الامني في المدن العراقية والتي كانت اخرها قيام المجاميع الارهابية بالاعتداء على اهالي قرية لهيبان، وانفجار عبوة ناسفة بقضاء مخمور، والهجوم على سواتر تابعة للبيشمركة قرب التون كوبري القريبة من مدينة كركوك، وكذلك الهجوم على نقاط الجيش القريبة من قرية نوفل بقضاء المقدادية.

    المجد لشهداء العراق شهداء الحرية، والشفاء العاجل للجرحى.

    الخزي والعار لإعداء العراق

    الجمعية العراقية لحقوق الانسان

    في الولايات المتحدة الامريكية

    9/ديسمبر/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *