مجدداً قوات تركيا الأردوغانية تهاجم كوردستان وتنتهك سيادة العراق وتهدد أمن مواطنيه

تواردت أنباء كوردستان الفيديرالية لتؤكد إمعان القوات التركية الأردوغانية على ارتكاب جرائم عدوان جديدة بحق السيادة العراقية مثلما تستمر بهذا النهج بحق كوردستان وشعبها سواء في العراق أم سوريا.. وفي إطار الجريمة الجديدة تستكمل تلك القوات محاولات تمكين القوات التركية ميدانيا من التمهيد لإعلان الأمر الواقع في وقت غير بعيد باحتلال تلك المناطق الواقعة بنطاق أطماع إعلان سلطنتها مجدداً وعثمنة المنطقة وتوسيع رقعة سلطة الطورانية وقمع الشعوب والأمم وسلبها حق تقرير مصيرها المكفول أمميا وفي كل القوانين والمعاهدات الدولية.. وقد دان كل من التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية والمرصد السومري استمرار العدوان في بيان جديد مؤكدا على ضرورة الانتقال الفوري لاستصدار قرار ملزم من أعلى سلطة أممية ممثلة بمجلس الأمن ضد تلك الجرائم التي تخضع للمحاكم الدولية وقوانينها

مجدداً قوات تركيا الأردوغانية تهاجم كوردستان وتنتهك سيادة العراق وتهدد أمن مواطنيه

عدوان تلو آخر جميعها حلقات لنهج التمهيد لإعلان احتلال بوصفه أمرا واقعا دع عنك أنه فيي ظل كل تلك الاعتداءات المخالفة للقانون الدولي يجري ارتكاب جرائم حرب وضد الإنسانية وعدوان وحتى جرائم إبادة بقصد ذاك التمهيد لأطماع العثمنة ونهج الأخونة وطورانية الهوية.. فلنتنبه على ما يجري قبل فوات أوان وليصدر قرار فوري حازم وملزم بشأن وقف ذاك العدوان

في سلسلة الأعمال العدوانية، ارتكبت قوات تركيا الأردوغانية انتهاكاً آخر، للسيادة العراقية، مثلما هددت مجدداً أمن وسلامة مواطني كوردستان. وكعادتها بررت تلك القوات المعتدية، ما ترتكبه بمطاردة ما تسميه عناصر إرهابية؛ متوهمة إمكان الاختباء وراء ما تطلقه من أضاليل، في وقت تغض الطرف عن أفعالها المحظورة في القانون الدولي، تلك التي دانتها المعاهدات والاتفاقات الأممية المعمول بها.

فلقد اندفعت تلك القوات جواً وبراً، لمهاجمة مناطق: متينا وزاب وأفشين- باسيان الكوردستانية الواقعة بنطاق السيادة العراقية. مثلما مررت وتمرر جرائمها باختلاف مستوياتها بوساطة عشرات القواعد العسكرية والتمركزات العسكرية لقواتها بما يفوق المائة موضع نشرتها في أراضي كوردستان الفيديرالية.

إن استمرار ممارسة الأطماع التوسعية ونشر تلك القواعد العسكرية الثابتة والمتحركة هو إصرار على تكريس ما يمهد لنهج الاحتواء وإعداد أرضية الاحتلال الشامل وفرض (العثمنة) بوقت تالٍ كأمر واقع بخاصة ونحن على أعتاب العام المائة على الاتفاقية المعروفة التي يحلم أردوغان والحركة الطورانية بالانتقال نوعيا إليها، لاستعادة أوهام السلطنة العثمانية.

وبين الفينة والأخرى لا تدخر سلطة العسكرتارية التركية لا نهج الأخونة والعثمنة حسب، بل والاندفاع في أراضي دول الجوار كالعراق وسوريا لتحقيق أطماعها بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ومحاولات جرائم إبادة جماعية جينوسايد للتخلص من التنوع القومي هناك وحصرا في مهاجمة حركة التحرر القومي الكوردية وتمزيق ايّ شكل لوحدتها ولتمثيلها إرادة أمة مازالت تكافح من أجل حقوقها العادلة.

إن العدوان الجديد وما يجري حصراً في شنجال ومحاولات شق الصفوف وتمكين قوات ميليشياوية تأتمر بمرجعيات غير عراقية [إيرانية] هو حلقة إرهاب دولة وعدوان مفضوح مدان لقوى الهمجية التي تعتمد منطق الحرب وإشعالها وارتكاب جرائمها من دون مراعاة للقانون الدولي ولا للجهات الدولية الضامنة للأمن والسلم كمجلس الأمن..

ونحن هنا في منظمات التضامن مع شعوب كوردستان بأقسامها الأربعة ومنظمات حقوق الإنسان إذ ندين العدوان الجديد لنربطه بكل ما سبقه من أعمال عدوانية سابقة وأخرى حربية مستمرة معبرة عما هو أبعد من الخروق للسيادة بكونها نهج احتلال أراض دول الغير مما لا يمكن تبريره بأي شكل بمناطق حماية الأمن القومي بقدر ما تشكله كثافة القواعد العسكرية من تمهيد لإعلان الاحلال وعثمنة تلك الأراضي باقتطاعها من السيادة العراقية بالمخالفة وكل القوانين والاتفاقات المرعية..

ونشدد على واجبات الحكومتين الاتحادية والكوردستانية في الانتقال إلى المنظمة الدولية ومجلس الأمن فيها لاستصدار قرار ملزم وفوري في وقف العدوان وفي الانسحاب وفي مقاضاة تلك القوات عما ارتكبته من جرائم عدوان وحرب وضد الإنسانية والتعويض عن مجمل الخسائر البشرية والمادية الناجمة..

كفى استهتارا بحيوات الناس والشعوب وحقوقها في تقرير مصيرها واتخاذ طريق البناء والتقدم والتنمية بديلا للحروب وطابعها التدميري التخريبي..

وليكن حل القضية الكوردية مدخلا لاتخاذ طريق السلام واحترام الحقوق وتقرير المصير لا العكس القائم على نهج طوراني يعادي حرية الشعوب ويجتر جرائم من قبيل جريمة الإبادة الجماعية المرتكبة بحق الأرمن وجرائم قمع الثورات القومية التحررية الكوردستانية وأوهامها..

لتنتصر إرادة السلام والانعتاق والتحرر ولتندحر محاولات التخريب والعدوان الأردوغانية   

 

التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية      المرصد السومري لحقوق الإنسان 

***************************

للاطلاع على بيانات التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية  في أخبار التمدن 

https://www.ahewar.org/news/default.asp?ns=&Q=%C7%E1%CA%CC%E3%DA+%C7%E1%DA%D1%C8%ED+%E1%E4%D5%D1%C9+%C7%E1%DE%D6%ED%C9+%C7%E1%DF%E6%D1%CF%ED%C9&submit1=%C7%E1%C8%CD%CB+%DD%ED+%E3%D1%DF%D2+%C7%E1%C7%CE%C8%C7%D1

***************************

https://www.ahewar.org/news/s.news.asp?nid=4407773

للاطلاع على بيانات المرصد السومري لحقوق الإنسان في أخبار التمدن 

***************************

​​​​​​​منظمات عراقية عن الهجمات التركية: نهج احتلال أراضي دول الغير لا يمكن تبريره – وكالة انباء هاوار (hawarnews.com)

  الخبر في صفحة التجمع العربي بالحوار المتمدن https://www.ahewar.org/news/s.news.asp?nid=4765545

***************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

سجِّل صداقتك ومتابعتك الصفحة توكيداً لموقف نبيل في تبني أنسنة وجودنا وإعلاء صوت حركة النوير والتغيير

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي

...

4 تعليقات على “مجدداً قوات تركيا الأردوغانية تهاجم كوردستان وتنتهك سيادة العراق وتهدد أمن مواطنيه”

  1. الشيوعي العراقي: كلا للعدوان التركي وليتوقف على الفور

    شنت القوات التركية أمس الاحد عدوانا غاشما جديدا في مناطق بإقليم كردستان العراق.
    في هذا الشأن صرح الرفيق حسين النجار، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي لـ “طريق الشعب” ان “تركيا تمادت كثيرا في اعتداءاتها على العراق وسيادته وأمنه، ضاربة عرض الحائط كل الأعراف والقوانين الدولية وعلاقات حسن الجوار، ومنتهكة حرمة الأراضي والأجواء العراقية”.
    وأشار الرفيق النجار من جانب آخر الى “ان تركيا تعمد أيضا الى حرمان العراق من حصته العادلة، كدولة مصب، في مياه نهري دجلة والفرات، وتلحق بهذا أفدح الإضرار بالانتاج الزراعي الوطني للعراق وبأمنه الغذائي، فضلا عن التداعيات الأخرى الناجمة عن شح المياه”.
    واستنكر الرفيق حسين النجار العدوان وطالب “بايقافه فورا، وسحب القوات التركية المعتدية من أراضينا، وإزالة قواعدها العسكرية”.
    وشدد عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي على ان من واجب “جميع دول في جوار العراق احترام سيادته وسلامة مواطنيه وحفظ ممتلكاتهم، وان على الحكومة العراقية اتخاذ كافة الاجراءات لدرء العدوان والحيلولة دون تكراره”.
    واختتم تصريحه بالقول انه “في هذه الظروف الصعبة والمعقدة التي يمر بها بلدنا، نجدد رفضنا وادانتنا لأية تدخلات خارجية في الشأن العراقي، أيا كان شكلها ومصدرها”.

    المركز الاعلامي للحزب الشيوعي العراقي

  2. العراق يحتج رسميا على الخروقات التركية في الشمال
    العدد 12827 المسائي اعداد معن كدوم الثلاثاء 19 / 04/ 2022
    2022-04-19
    إستدعت وزارة الخارجيَّة، اليوم الثلاثاء، السفير التركي لدى العراق علي رضا كوناي، على خلفيّة الخروقات والانتهاكات المُستمِرّة للجيش التركيّ، ومنها العمليّة العسكريّة الأخيرة واسعة النطاق، والتي طالَت مناطقَ “متينا، الزاب، أفاشين، وباسيان” في شمال العراق.
    وذكرت الوزارة في بيان ، أنها “سلمت السفير التركيّ مُذكّرة احتجاج شديدة اللهجة داعيةً إلى الكفّ عن مثل هذه الأفعال الاستفزازيّة، والخروقات المرفوضة”.
    واضاف البيان، ان “الحكومةُ العراقيّة تُجَدِّدُ مطالبتها بإنسحابِ كامل القوّات التركيَّة من الأراضيّ العراقيَّة بنحوٍ يعكسُ إحتراماً مُلزِمَاً للسيادة الوطنيَّة”.
    وأوضح، أنَّ “العراقَ يمتلكُ الحَقَّ القانونيّ لإتخاذ الإجراءات الضروريّة والمناسبة وفقاً لأحكام ميثاقِ الأُمم المُتحدة، وقواعد القانون الدوليّ إزاءَ أعمالٍ عدائيّة وأُحادية الجانب كهذه، إذ تجري دون التنسيق مع الحكومةِ العراقيَّة”.
    وتابع البيان، “وبالإستنادِ لكلِّ ما تقدَّم نُشيرُ إلى أنَّ ؛توظيف المادة (٥١) من ميثاق الأُمم المتحدة في حالات الإعتداء التي تقوم بها القوات التركيَّة، لايستندُ إلى أُسسٍ قانونيَّة، فالمادةُ المذكورة لا تُجيزُ إنتهاك سيادة بلدٍ مستقل”.
    وأشار إلى أن “تواجد معظم عناصر حزب العمال الكردستانيّ (pkk) في شمال العراق قد جاء نتيجةً لاتفاقٍ بين الحكومة التركيَّة والحزب المذكور، بالتزامنِ مع رفضِ واحتجاجِ العراق لما نراه من تصدير لتحدٍّ داخليٍّ تُركيّ إلى أراضيَ العراق”.
    وختم بيان الخارجية، “ولكلِّ ما تَقَدَّم فإنَّ إنتهاك سيادة العراق لن يكونَ أرضيّةً مناسبة لإيجاد حلولٍ تشاركيّةٍ ومستدامة للتحديات الأمنيّة، التي تضعُ أولويّة زيادةِ التعاون الامنيّ بين الجانبين، سبيلاً ناجعاً لتحقيق المصالح المرجوّة ومواجهة التحديّات”.

  3. رئاسة الجمهورية تصدر بياناً بشأن العملية التركية في الأراضي العراقية
    العدد 12827 المسائي اعداد معن كدوم الثلاثاء 19 / 04/ 2022
    2022-04-19
    أصدرت رئاسة الجمهورية، اليوم الثلاثاء، بياناً بشأن العملية التركية التي أطلقت مؤخراً داخل الأراضي العراقية، فيما أشارت إلى أن ذلك يعد خرقاً لسيادة العراق.
    وقال الناطق باسم رئاسة جمهورية العراق في بيان ، إن “رئاسة الجمهورية تُتابع بقلق بالغ العمليات العسكرية التركية الجارية داخل الحدود العراقية في إقليم كردستان، وتعدها خرقاً للسيادة العراقية وتهديدا للأمن القومي العراقي”.
    وأضاف، أن “تكرار العمليات العسكرية التركية داخل الحدود العراقية في إقليم كردستان ومن دون تنسيق مع الحكومة الاتحادية العراقية رغم دعوات سابقة إلى وقفها وإجراء محادثات وتنسيق حولها هو غير مقبول”.
    وتابع البيان: “في الوقت الذي نؤكد على تعزيز العلاقات الإيجابية مع تركيا على أساس المصالح المشتركة، وحلّ الملفات الأمنية عبر التعاون والتنسيق المشترك المسبق، فأن الممارسات الأمنية الأحادية الجانب في معالجة القضايا الأمنية العالقة أمر مرفوض، ويجب احترام السيادة العراقية”.
    وأشار البيان إلى أن “قرار الدولة العراقية الرسمية وسياستها الخارجية الموحدة، ترتكز على رفض العراق المستمر بأن تكون أرضه ميدانا للصراعات وساحة لتصفية حسابات الآخرين والتعدي على سيادته وتهديد أمنه واستقراره الداخلي، وكذلك رفض أن يكون منطلقاً للعدوان و التهديد على أي من جيرانه”.

  4. أول تعليق رسمي على العمليات التركية في الأراضي العراقية
    العدد 12827 المسائي اعداد معن كدوم الثلاثاء 19 / 04/ 2022
    أعلن العراق، عن رفضه للعمليات العسكرية التركية في الأراضي العراقية.
    وقال المتحدث الرسميّ بإسم وزارة الخارجيَّة العراقيَّة في بيان، “ترفضُ حكومةُ جُمهوريَّة العراق رفضاً قاطعاً، وتدينُ بشدَّة العمليّات العسكريَّة التي قامت بها القوّات التركيَّة بقصف الأراضيّ العراقيَّة في منطقة متينة، الزاب، أفاشين وباسيان في شمال العراق، عبر مروحيات أتاك والطائرات المُسيَّرة”.
    وأضافت أن “العراقُ يعدُّ هذا العمل خرقاً لسيادته، وحُرمة البلاد، وعملاً يُخالِف المواثيق والقوانين الدوليَّة التي تُنَظِّم العلاقات بين البُلدان؛ كما يخالف -أيضاً- مبدأ حُسن الجوار الذي ينبغي أنَّ يكون سبباً في الحرص على القيام بالعمل التشاركيّ الأمنيّ خدمةً للجانبين”.
    وتؤَكِّدُ الحكومة العراقيَّة على أنَّ “لا تكونَ أراضيّ العراق؛ مقراً أو ممراً لإلحاق الضررِ والأذى بأيٍ من دول الجوار”، كما ترفض وفقاً للبيان أنَّ “يكونَ العراق ساحةً للصراعات وتصفية الحسابات لأطراف خارجيَّة أخرى”.
    وأطلقت تركيا، اليوم الاثنين، عملية “قفل المخلب” في مناطق متينا وزاب وأفشين- باسيان شمالي العراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *