الصحافة العراقية احتفالية للفرح أم للاحتجاج والتطلع لاستعادة حقوق المهنة وسلامة الاشتغال

يعود اليوم العراقي الذي يؤرخ اختياره لاحتفالية الصحافة ووقفاتها السنوية للمراجعة وقراءة المتحقق والمفتقد سواء ذاتيا بنيويا في خطى الصحافة والإعلام أم موضوعيا بما يحيط بها وسلطتها والحق في التعبير الحر والوصول إلى المعلومة وكشف الحقيقة.. يعود مجددا وطعم التهاني لمن بقي حيا ممن تتمسك ويتمسك بأصول المهنة ومحددات منظومة عملها وأخلاقياتها تختلط بالمرارة والألم وعميق الحزن والأسى على مئات شهيداتها وشهدائها وما قدمت من تضحيات جسام دع عنكم ظروف العمل سواء بالقمع والمصادرة للحقوق والحريات أم بتكميم الأفواه وخلق الرقيبين الداخلي والخارجي وأسيافهم المسلطة على رقاب الكلمة الحرة.. هذه كلمة موجزة في أجواء الاحتفالية السنوية دفاعا عن حرية الكلمة حرية التعبير وعن حق الوصول للمعلومة وتأمين ظروف عمل الصحفيات والصحافيين ومنع جرائم الابتزاز والتخريب والتدمير الواقعة بحق ممثلي السلطة الرابعة

متابعة قراءة الصحافة العراقية احتفالية للفرح أم للاحتجاج والتطلع لاستعادة حقوق المهنة وسلامة الاشتغال

...

جامعة ابن رشد تهنئ الشبكة العربية للإبداع والابتكار بمناسبة الانطلاقة -بوابة الإخبارية نيوز

تمَّ توجيه التهاني والتبريكات إلى مجلس إدارة الشبكة العربية للإبداع والابتكار ورئيسها الدكتور محمود عبد العال فرّاج وذلك بمناسبة انطلاق الشبكة بأعمالها وانتخاب رئيسها الدكتور طلال أبو غزالة  مع تثبيت برامجها واستراتيجيات عملها وسط حركة الإبداع والابتكار بمختلف بلدان العربية والشرق الأوسط.. وكانت المبادرة قد بدأت بأفكار أولى تهتم بتفعيل منجز إنتاج كل ما يخدم حركة البناء والتنمية في المنطقة وتنوير المنطقة وشعوبها بأولوية هذا الميدان الحيوي

متابعة قراءة جامعة ابن رشد تهنئ الشبكة العربية للإبداع والابتكار بمناسبة الانطلاقة -بوابة الإخبارية نيوز

...

اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء 

اتخذت الأمم المتحدة يوما مهما في بيئة قراراتها بالمناسبات الأممية وذلك في الراقع من يونيو حزيران بعنوان ((اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء)) ولعل ذلك من الأهمية ما تعكسه ظروف الحروب القائمة من جهة وتركيبة تعقيدات خطيرة تجابه الحياة وتفاصيلها بوجه أطفال أبرياء بلا حول ولا قوة بمجابهة قسوة الحرب ومخرجاتها.. ولأن تلك الحرب لم تستثن أحدا بلدان شرقنا الأوسط فإننا بواجب التعريف بالمهمة النوعية لحماية أطفالنا من جرائم العدوان باتشكالها وقد تمت صياغة هذه المعالجة أيضا باسم المرصد السومري لحقوق الإنسان نداء لتفعيل أنشطتنا الراعية لحماية الأطفال الأبرياء من همجية الحرب وآثارها الخطيرة التي يعاني منها ملايين أطفالنا وواجبنا إخراجهم من المأساة وكوارثها

متابعة قراءة اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء 

...

في الطريق لإحياء اليوم العالمي للطفل وتثبيته في أجنداتنا النضالية: ما هي ظروف أطفال بلداننا ؟

من أجل استعادة الاحتفال باليوم العالمي لطفل ومنع إهماله أمميا لابد لنا من التشبث به والتمترس فوق منصته دفاعا عن مصالح جيل هو جيل الغد الذي ينبغي أن نبنيه اليوم ونكون الشخصية الإيجابية الفاعلة القادرة على الإبداع والابتكار.. بمعنى الوقوف الصلب بوجه تخريب الشخصية سواء عبر ما يجابه التعليم من تخريب أم ما يجابه الثقافة الشعبية العامة من تدمير نهج وخطابه التنويري كما ينبغي أن نتحصن خلف مطالب الرعاية الصحية ومنع التشغيل وحظر تأثيرات الضغوط ومنها تفشي المخدرات وغيرها من ألاعيب وتفاصيلي مناهج بثها وإفشاء أمراضها.. فهل سيصل الصوت عاليا اليوم دفاعا عن آمال أطفالنا وتأمينا لسلامة حيواتهم ومسيرة النمو والبناء؟ هذه مجرد كلمات تتطلع للتفعيل عبر تبنيها في استراتيجيات منظمات التخصص للمجتمع المدني وللجان الحزبية لقوى التنوير وحركاته

متابعة قراءة في الطريق لإحياء اليوم العالمي للطفل وتثبيته في أجنداتنا النضالية: ما هي ظروف أطفال بلداننا ؟

...

بيان مشترك: لنمنح أطفالنا الحنان والرعاية بدل العنف

بمناسبة اليوم العالمي للطفل أصدرت جمعية المواطنة لحقوق الإنسان بغداد بيانا بهذه المناسبة وقد وقعه معها المرصد السومري لحقوق الإنسان متمنين هنا أن يكون يوم الأول من حزيران يونيو من كل عام عيدا وطنيا لأطفال العراق أسوة بأطفال العالم وأن يحظوا بالاهتمام الكافي والرعاية والحماية التي تخضع لتشريعات وافية تصدر عن الهيأة التشريعية العراقية سواء بحماية الطفل والطفولة أم بتوفير مراجعة للقوانين التي فيها ما يتعارض وتلك الحماية المنصوص عليها بالقوانين والعهود الدولية المرعية والتي وقعها العراق

متابعة قراءة بيان مشترك: لنمنح أطفالنا الحنان والرعاية بدل العنف

...

العراق بين ثراء تنوعه الثقافي ونهج سلطة الأحادية والإقصاء والمصادرة

يجابه العراق موجة من حملات إسدال أستار الحجب والإزاحة والمصادرة بخلفية تبريرية تتحدث عن سلطة الأغلبية وكأنها كل الوجود وكأن رؤية زاعمي تمثيلها هي الرؤية الوحيدة المفروض إلزام الجميع بكل تنوعاتهم بها!!؟ ومثل تلك الرؤى انتهت بعصرنا مع بزوغ شمس الحقوق والحريات وسلامة التعامل على أساس تبادل الاحترام مع الآخر والتزام حماية التنوع الثقافي الروحي للجميع كونه العنصر المكون الأساس لإطلاق التنمية المستدامة بكل ميادينها وليس بميدان الاقتصاد وحده.. إن منح التعدد الثقافي وتنوعه الحق والحرية هو المسار الأنجع للبشرية ولأي اختيار لعراق جديد يتطلع الشعب بكل أطيافه ومكوناته أن يحيا بظلاله فهلا تنبهنا إلى ذلك ووضعناه في استراتيجيتنا؟؟؟؟

متابعة قراءة العراق بين ثراء تنوعه الثقافي ونهج سلطة الأحادية والإقصاء والمصادرة

...

واقع الصراع الراهن في العراق ومساعي التغيير من أجل العيش بأمن وأمان وتفعيل أرضية صلبة للعيش (معاً) بسلام

يعاني العراق من كثرة تغليب ظواهر الخلاف بما يؤدي لإثارة التوترات والاحتقانات حد إشعال حرائق الاحتراب والصراعات الوحشية الدامية.. ولقد اختلق هذا طابع الشخصية الموتورة المستفزة مثلما العدوانية الباحثة عن ذرائع للانتهاك والاعتداء على الآخر أو استعدائه وابتزازه فيما قد يقع به هو الآخر.. وبديلا عن تلك الحال لعل اغتنام اليوم الدولي للتعايش معا بسلام بمعنى احترام الآخر وحقوقه وحرياته والبحث عن قواسم مشتركة للتعايش بدل التنافس العدواني لعل ذلك سيكون السبيل للاستقرار والطمأنينة وإزالة التوتر من حيواتنا والأروع أن يحيا المجامع بجميع مكوناته وأطيافه بتعايش بسرم ومنهجه الوحيد لكي تمضي الحياة بخيراتها وبمنطق الأنسنة والتنمية.. فهل سنجد وسائلتعزيز العيش معا بسلام في عراق جديد مختلف أم سيبقى مشعلو الحرائق ومثيرو الفتن والخلافات يسيطرون على فضاء ليس بحاجة لنهجهم بعد كل ما فرضه من خراب!؟ الإجابة لكل اختيار للأفراد والجماعات والفئات التي تحيا في عراق اليوم ودول المنطقة جميعا

متابعة قراءة واقع الصراع الراهن في العراق ومساعي التغيير من أجل العيش بأمن وأمان وتفعيل أرضية صلبة للعيش (معاً) بسلام

...

الأسرة نواة مجتمعية لرعاية الإنسان وحمايته والتأسيس للتنمية

اتخذت المنظمة الأممية قرارا باعتماد اليوم الدولي للأسرة في منتصف مايو آيار من كل عام وذلك انسجاما مع استمرار نهوض الأسرة بمكانها ومكانتها في مسيرة المجتمع الإنساني برمته ومن كونها مؤسسة اجتماعية تمتلك فرص المساهمة إيجابا أو سلبا بالتنمية وبمجابهة مهام يطرحها المجتمع عليها وعلى وفق الظرف الخاص بالأسرة في هذا المجتمع أو ذاك.. وفي المجتمع العراقي باتت الأسرة بظروف جد متدنية من افتقار لحاجات مادية وروحية ومن مجابهة معضلات مستعصية مزمنة ومستجدة عرقلت أدوارها التنموية وكبحت فرص مساهمتها بمجابهة أسئلة الواقع العراقي الجيد وشغلتها تلك الضغوط عن وجودها الذي بات مهنزا مضغوطا بما يهدد بنيتها وأي شكل لاستقرارها.. فهل يمكننا أن نبني أرضية مناسبة لرعاية الأسرة ولتفعيل دورها المجتمعي المنشود؟ هذي محاولة لتثبيت بعض محاور تخص الأسرة والاحتفال بيومها أسوة بالاحتفال الأممي به ..

متابعة قراءة الأسرة نواة مجتمعية لرعاية الإنسان وحمايته والتأسيس للتنمية

...

النبات وحيواتنا في العراق وفي عالم تعصف به المتغيرات المناخية

يصادف 12 مايو آيار من كل عام مناسبة دولية اتخذتها المنظمة الأممية لتكون اليوم االدولي لصحة النبات؛ وعراقيا يمثل هذا أمرا استثنائيا بصورة أكبر بسبب ما تعرض له النبات من إهمال بشأن الآفات التي غزت البلاد مثلما تلك التي خربتها واغتالت حيوات ملايين فيها.. وكيما نرتقي لمستوى المسؤولية وننشر وعيا مناسبا بالاهتمام بصحة النبات لابد أن نتجه لكرنفالات شعبية تعمق الوعي بالمهمة وتفرض إرادة شعبية بتغيير مناهج التعامل والمعالجة كي يعود العراق أرض السواد بما يستحقه شعبه من بيئة تلائم الحياة المستقرة الآمنة غير الخاضعة للتلوث والمرض ولأية تهديدات .. فهل سيكون يوم صحة النبات يوما لتذكر اليوم الوطني العراقي للنخلة واليوم الوطني العراقي لمواسم الحصاد التي احتفل بها السومريون وهل سنجد خطط استراتيجية لرعاية النبات وغابات أشجاره ونخيله وبساتينه؟؟ تحية لكل جهد فردي أو جمعي يحمل مهمة التوعية والاهتمام والتغيير وكل عام والعراق وأهله بحيوية العيش بفضل نفطهم الدائم الخضرة ومزارعها العامرة الحية 

متابعة قراءة النبات وحيواتنا في العراق وفي عالم تعصف به المتغيرات المناخية

...

في اليوم الدولي للصحافة: صحفيات العراق وصحفيوه في أتون المعارك

في اليوم الدولي لحرية الصحافة ومنع إفلات المجرمين بحق الصحفيات والصحفيين من العقاب وفي ظروف عراقية تتمثل بتفشي السلاح وانتشاره واستخدامه من عناصر ميليشياوية وعصابات البلطجة المافيوية وبظل وجود سلطة موازية وإمكانات التأثير في قرارات الدولة أو تفريغها من محتواها وتأثيرها القانوني فإن السلطة الرابعة والعاملات والعاملين في ميادين الصحافة يتعرضون لأبشع الجرائم لتطوى الجريمة وتميَّع مع مرور السنوات بلا من يكشف عنها ويطارد مرتكبيها ويقدمهم للعدالة! في هذا اليوم العالمي نسجل جانبا مما مر به صحفيو العراق من ظروف استثنائية ومازالوا وطبعا وبشكل مضاعف تعاني الصحفية المرأة من كل تلك المخاطر التي هددت الصحافة وعرقلت أية فرصة لممارسة دورها أو تحقق كونها السلطة الرابعة وما بقي ليس سوى قشور أو تحديات بطولية بكفاح الصحفية والصحفي نحن بالحركة الحقوقية نحيي الجميع بهذه المناسبة وعسى تكون كلمتنا صرخة بوجه الجريمة والمجرم

متابعة قراءة في اليوم الدولي للصحافة: صحفيات العراق وصحفيوه في أتون المعارك

...