نعي الراحل فقيد الوطن والصحافة العراقية الدكتور فائق بطي

ببالغ الحزن والأسى ينعى البرلمان الثقافي العراقي في المهجر ورابطة الكتاب والفنانين الديموقراطيين العراقيين في هولندا، الشخصية الوطنية الأكاديمية والصحافية المهمة الدكتور فائق بطي، الذي غادرنا إلى عالم الأبدية والخلود  يوم 25 يناير كانون الثاني 2016 في لندن بعد صراع مع المرض.

لقد كانت مشاركته في النضال الوطني والمهني الصحفي سببا في معاناة وملاحقات أجهزة القمع لحكومات سلطة الدكتاتورية، فتعرض للاعتقال  والتعذيب وممارسة أشكال التعسف بحقه، الأمر الذي يمنعه من التمسك بمبادئه وخطى كفاحه الوطني والمهني والثقافي.

لقد ساهم الفقيد الراحل بفعالية مميزة في العمل الصحفي وكان من مؤسسي نقابة الصحفيين العراقيين،  وترأس تحرير صحف وعمل في أخرى، فيما أكما المشاور في إصدار عدد من المطبوعات وانتخب في المنفى رئيسا لرابطة الكتاب والصحفيين والفنانين الديمقراطيين العراقيين في الخارج.

كانت مساهمته النضالية الوطنية بارزة سواء عبر وجوده في قيادة اليسار الديموقراطي أم في الإطار الديموقراطي الوطني الأشمل. وقدم ثقافيا صحفيا مساهمات مهمة أخرى عندما ألَّف وأصدر العديد من الكتب والمطبوعات، بينها موسوعات عن الصحافة العراقية والكردية والسريانية، فضلا عن أجزاء من مذكراته التي تمثل شهادة مشرقة ومفيدة عراقياً.

إن رحيل فقيد الوطن والصحافة فائق بطي هو حدث جلل كبير وخسارة فادحة. للراحل خلود الذكر الطيب والأثر الإيجابي المشرق بناء لقيم أنسنة وجودنا ولعائلته ورفاقه وزملائه الصبر والسلوان.

رابطة الكتاب والفنانين الديموقراطيين العراقيين في هولندا  …     البرلمان الثقافي العراقي في المهجر

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *