أي نشيد وطني نريد..؟ فنان الشعب الموسيقار الدكتور حميد البصري

كتب  فنان الشعب الموسيقار الدكتور حميد البصري مجدداً عن موضوع النشيد الوطني العراقي، وألواح سومرية معاصرة تعيد نشر المعالجة لأهميتها على إيجازها وترى أن اية مناقشات وحوارات وطنية وفي البرلمان لا تعود لخبراء متخصصين وترى مواقفهم ومعالجاتهم هو استعجال واختزال مخل ومصادرة مرفوضة لاختيار رمز وطني ينبغي أن يشهد إجماعا بالأغلبية بعد توحيد القواسم المشتركة المعتمدة تخصصيا من كبار فنانينا وأصحاب الخبرة والباع في هذه القضية.. ونحن هنا نؤكدها (حملة وطنية عراقية) ونفتح بوابات الحوار والتعليق لجميع الخبراء المتخصصين والمواطنات والمواطنين، استطلاعا للرأي بالخصوص؛ فأهلا وسهلا

للانتقال إلى معالجة الموسيقار البصري يرجى الضغط على متابعة الموضوع

 

أي نشيد وطني نريد..؟

د. حميد البصري

 

يشاع في بعض وسائل الاعلام العراقية هذه الأيام مقترح نشيد وطني للعراق باعتماد احدى اغاني فنان عراقي بدعوى مناقشته في مجلس النواب .  

وقد سبق ان كتبت عن هذا الموضوع في ابريل/نيسان عام 2011 حيث قلت:

منذ التغيير الديمقراطي في العراق عام 2003 ،والشعب العراقي ينتظر تغيير النشيد الوطني، وبضمنه السلام الجمهوري ، بما يتناسب والواقع العراقي الجديد. وقد جرت محاولتين لاجراء مسابقة حول ذلك اشترك فيها عدد غير قليل من الادباء والفنانين، لكن المحاولتين اجهضت دون ان نعرف الاسباب

في المحاولتين السابقتين، طرحت، ضمن المسابقة الاولى المعلنة عام 2004، مواصفات لمضمون نص النشيد المطلوب وهي :

  1. أن يرمز النشيد الى اعادة بناء العراق وفق قيم العمل والنزاهة والتفاني

– حب الوطن والتعددية الاثنية والفكرية ومبدأ التسامح

– صورة العراق الجديد وتاريخه الحضاري

  1. أن يجسد النشيد ولحنه الروح الوطنية العراقية
  2. أن يكون النص بسيطا في صياغته ومقبولا في افكاره بحيث يستطيع ترديده جميع العراقيين على اختلاف قومياتهم وتوجهاتهم السياسية واعمارهم ومهنهم

ونقاط اخرى تهم الموضوع.. وهي مواصفات دقيقة ومناسبة لا تقبل الشك والتأويل .

والذي نرجوه من لجنة الثقافة في البرلمان العراقي ان تعلن عن مسابقة لنص النشيد مع تحديد المواصفات التي تتناسب وواقع العراق الديمقراطي الجديد حاليا ومستقبلا.  

واعيد هنا ما كتبته سابقا عن مواصفات اللحن المقترح (حسب خبرتي ورأيي الشخصي) ليستفيد منها من يقدم على تلحين النشيد وهي:

  1. أن يكون الاحساس العام ليس عسكرياً (وهوما يطلق عليه بالمارش) ، لأن عراقنا الجديد عراق المجتمع المدني .
  2. الطبقة الغنائية ممكنة الأداء من قبل كافة الأعمار (أطفال – شباب – شيوخ – نساء – رجال)، وكذلك كافة الآلات الموسيقية، والنحاسية منها بالخصوص.
  3. مدة اللحن الأساسي لا تزيد عن 50 خمسين ثانية، لاستخدامه  كسلام جمهوري (موسيقى فقط)
  4. يغنى اللحن مرتين أو ثلاث، حسب المقاطع الشعرية المعتمدة
  5. التوزيع الموسيقي علمي، وبموجب القواعد المعروفة عالمياً

مواد أخرى للبصري 

منجز غناسيقي استثنائي بنكهة عراقية لعائلة البصري يتألق في سماء أمستردام

قراءة عجلى في لقاء الفنانة بيدر البصري مع قناة الميادين.. وتحية لها ولجمهورها

أمسية غناسيقية لمؤسسة البصري بعنوان ليلة سومرية

عندما يعلو الصوت العراقي مهجرياً فإنه يجسد الوطن ويستعيد قضاياه

قامات فنية من فناني الشعب بين من يحاول طمس منجزاتهم ومن يوصلها إلى جمهورها! فنانة الشعب شوقية العطار إنموذجاً

*******************

*****  نهاية المادة  ****

*******************

اضغط على الصورة    للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

*********************************************

صفحتي بالفيس بوك:       تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

 

...

One thought on “أي نشيد وطني نريد..؟ فنان الشعب الموسيقار الدكتور حميد البصري”

  1. أي نشيد وطني نريد؟؟؟

    العراق موجود بقاماته الثقافية الساطعة شموسها بمنطقتنا والعالم.. ومن تلك القامات فناناتنا وفنانونا الكبار بعطاءاتهن وعطاءاتهم. اليوم أتوجه بالنداء ليكون لكل من تلك القامات موقف عالي الصوت بشأن رمز وطني عراقي الهوية يجسد التنوع الثر في مجتمعنا مثلما يمتاح من لالجذور الحضارية وتمدنها ليشرق بشمسه على حاضر البلاد ومستقبلها تنويرا لا اجترار ظلاميات كما هي أوضاع البلاد بظلال أزماتها التي أنهكتها… إليكنّ وغليكم يا قامات الفن الرفيع نداء فكل قامة هي نسيج وحدها ويمكنها أن تكون صوتا بهيا مميزا نفاخر به.. لنتداول ونتحاور وننجز ما يليق بقامة العراق وجودا إنسانيا عريقا وتطلعا إلى مستقبل زاه وبكم نحصد الروائع وهذا صوت من أهلنا لفنان الشعب الدكتور حميد البصري نفتتح به النداء والحملة من أجل نشيد وطني بمحددات ترقى به إلى السمو والرفعة التي نريد…
    تيسير الآلوسي: ألواح سومرية معاصرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *