اليوم العراقي للمسرح 24 شباط

طوبى لكنّ أيتها العراقيات ولكم أيها العراقيون ومبارك العيد الذي اخترتموه ليكون تعبيراً عن احتفالات بالوعي وسطوع شموسه، شموس التنوير وإدراك معنى إبداع الجماليات وغنى من يمتلك فرص معالجة قضاياه جمالياً فنيا وتحديداً هنا من على الركح وخشبات مسارح هي بيوت الأنفس والأرواح جميلة تصنع الجمال تمهيداً لعالم السلم والتقدم والتنمية .. هنيئاً للجموع العراقية تحتفي باليوم العراقي للمسرح وتعتمده بإرادة أهل العراق وكواكب مسرحهم الأكثر عراقة في قديم المسرح منذ أكيتو والأكثر غنى وتجاريب منذ أول مسارح بغداد الحداثة

اليوم العراقي للمسرح 24 شباط

24 شباط فبراير يوم احتفالي يؤكد وعينا الجمعي بالمسرح وقدراته وطاقاته التنويرية في مجتمعنا الذي يكافح من أجل استعادة اكتشاف معالم طريقه الذي أخفوه وراء كثبان هموم اصطنعوها للعقل الجمعي العراقي ..
ماذا لو رميتم في البركة ما يحركها ويرسم مويجات حياة؟ ألم يقلها مسرحنا: البركة بالحركة…؟ 
إذن، الآن قولوها: المسرح العراقي حي بحياة أهله يواصلون تمسكهم بوليد صار عمره يقاس بالقرون لا بالعقود والسنوات.. منذ مسرح أكيتو السومري حتى مسرح بغداد آلاف سنين وأعوام.. ومنذ لطيف وخوشابا حتى آخر حروف يخطها عراقي عاشق للمسرح، عندنا آلاف النصوص الدرامية ومثلها من العروض التي مازالت أصداء كثير منها حية تلهج بها ألسنة الناس… ألا نحتفل؟
ولو بكلمة تؤكد الحملة من أجل تكريس اعتماد هذا اليوم احتفالية تليق بقامات مسارحنا ؛لا مجرد أبنية وصالات ولكن إنسان عراق لا يفنى على الرغم من الخطوب … وتبقى التجاريب وجوداً جماليا بهيا تسطع شموسه
هنيئا لكم صديقاتي أصدقائي فالعراقيون يليق بهم أن يكون لهم يوم يفردونه للمسرح ديليل وعي ومثلما رعوا الولادة والنشأة قديما وحديثا سيتابعون ويواصلون ليولد اليوم العراقي .. العراقي ليس جاهلا بل يمتلك الوعي والنضج الروحي والغني الجمالي وها أنا ذا من بين المتمسكين بالحلم، مازلت وابقى متمسكا بهذا اليوم الذي يستحقه مسرحنا وثقتي أن جموع من آزر الاحتفال سيعلو صوتها أكثر وأكثر حتى تتردد أناشيد أكيتو القدسية أضواء محبة وإبداع
وكل عام وأنتن وأنتم بخير

تيسير الآلوسي

 

مواد ذات صلة

اليوم العراقي للمسرح وتكريم مسارح التعبير الشعبي

كلمة افتتاح احتفالية اليوم العراقي للمسرح في لاهاي

الرسالة السنوية لمسرحيي العراق في اليوم العالمي للمسرح 2017

الرسالة السنوية لمسرحيي العراق في اليوم العالمي للمسرح 2015

رسالة المسرحيين العراقيين بيوم المسرح العالمي2010: في تراث الإنسانية المجيد وسِفرها الخالد: انبعث المقدس من بيت أكيتو تأسيسا لحضارة البشرية ولثقافة الإنسان الأول ووعيه

رسالة المسرحيين العراقيين بيوم المسرح العالمي: اليوم تورق سنديانة المسرح العراقي الحديث

تحية لهدير الإبداع في مسرحنا العراقي

المسرحيون العراقيون ومهام المرحلة؟

 

يوم للمسرح العراقي.. يوم لاحتفالية سنوية تكريمية للمسرح العراقي

 

المشروع الثقافي للعراق الجديد قراءة وتصورات في المسرح العراقي    

زاوية: نوافذ وإطلالات تنويرية  \\  نافذة  02: المسرح والحياة  \\  إطلالة 17: كرنفالات المسرح وأهمية التبني والتفعيل

مسرحا أكيتو وبغداد، يهدران بسمفونية عراقية الهوى والهوية

 

 

 

 

      

*******************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *