عروض مسرحية بالهولندية وجهود فنية عراقية

سينوغرافيا مميزة لِقطّة المهرجان وفضاءات أسطورية للحب السومري

في إطار المهرجان الثقافي العراقي قُدِّم عرضان مسرحيان بالهولندية كان العمل الأول بعنوان ذيل القطة ولهيب الشمس و شارك فيه الفنان صالح حسن ممثلا .. وقد اعتمد العرض بسبب صفة اتجاهه إلى جمهور من فئة عمرية محددة , اعتمد على الزخرفة اللونية في سينوغرافياه ما منح العرض قيمة بصرية مميزة ..

متابعة قراءة عروض مسرحية بالهولندية وجهود فنية عراقية

...

فرق غنائية راقية وألحان شجية ومطربات لَفتَنَ الانتباة!

استقدمت بابل رابطة الفن والفنانين من خيرة منتجي الفن الغنائي العراقي وإنْ كان بودها الاتساع في الأمر أكثر .. فمَنْ كان حاضرا بين جمهور المهرجان من هؤلاء؟ صدحت في البدء لعشق العراق وثراه ومائه وسماه , صاحبة الصوت الشجيّ الحنون شوقية العطار فغنَّتْ لقيم الفضيلة والنضال:

كل الأغاني انتهت

إلا أغاني الناس

والصوت لو يُشترى

ما تشتريه الناس

والأمل بصبح لاسجون فيه:

اليوم بتنا هنا

والصبح في بغداد

وراحت تذكِّر الذي تهادت ذاكرته واستكانت في الغربة عبر أغنية غريب الدار:

ياغريب اذكر هَلَكْ

الأداء كان ساحرا حتى عندما نحسّ ذلك النشيج الذي يأتي من تفاعل مع دلالات الأغنية واستعادتها صورة العراق وأهله لحظات الفرقة والألم والحنين بل تزداد الأغنية طربا وجمالا بهذا الأداء المتماهي مع إحساس عميق بما ترمي إليه الأغنية ويضفي جمالا أكثر إبداع العزف على آلات يستنطوقونها التراث وروعة الفن الموسيقي المؤَلَّف من الروح العراقي الخالد من خرير أنهاره وهديل حمامه وخشخشة صفصافه وهكذا هو دأب البصري وفرقته ذات الروح الأصيل…

أما في يوم آخر فقد كانت مفاجأة مع إنعام والي وهي تقول لم ينتهي لون الحداثة في غنائنا في المنفى وليس للفن حدود يقبع خلف أسوارها مثل أسوار إذاعة الدكتاتور وأصداء ستوديوهاته , فعشنا معها ما ذكّرنا بفنانات السبعينات والثمانينات التي فتناها خلفنا منذ الرحيل الأول على عهد تسلّم الطاغية لتفاصيل الحياة حتى صارت الأغنية لا تُكتَب إلا له مثل غيرها من ممتلكاته.. وإنْ شابَ أداءها لحظة البدء عثيرة صغيرة تتعلق بتقنيات القاعة صوتيا ..

أما فرقة سومر فجمعت أغاني الريف العراقي إلى باديته إلى حاضرته وبغدادياته فدبك الجمهور في حلقة التفَّت حول القاعة , التي تتسع لمئات المتلقين , بكاملها وانتشى الجميع فغنى للبصرة ولبغداد ولكردستان للوديان والسهول والجبال وعلا الصوت مع كل أغنية عادت بهم وبنا إلى عالمنا الجميل الذي أُكرهنا على مغادرته.

ومرة أخرى يُلفت العراقيون الآخر إلى قدراتهم على تطويع ظاهرة اللقاء بين العراقي الأصيل والأوربي الجديد الذي يلتقيه فيتفاعل ويتبادل التأثير عبر فرقة من العراقي والأوروبي سويا..

وفي ختامها تجلّت الرائعة التي تتقدم خطواتها الفنية يوما بعد آخر الفنانة الأصيلة فريدة فشنَّفت الأسماع إلى الجالغي البغدادي إلى المقام العراقي وإلى أيام القبنجي والغزالي وإلى لون غنائي أطرب شباب الغربة مثلما أسكر شيبها وأعادهم إلى عهد بغداد الأزل بين جدها وهزلها .. صاحت مقاما وعلا الصوت حتى ملأ المكان وفاض عليه وعلى مَنْ فيه . . ياهل تُرى من الذي كان يريد ذلك اليوم الخروج من القاعة اللهم إلا إذا كانت وجهته العراق أو عراقي يستأنس معه بالذكريات .. الفرقة اكتملت بطبلها وسنطورها وجوزتها وطرب الجميع بصوت ساحر وموسيقا أصيلة راقية …

 

...

بعض الآثار السلبية للإسكان القسري لطالبي اللجوء

                            تستقبل مخيمات اللجوء في هولندا سنويا آلاف طالبي اللجوء ولأسباب كثيرة من بينها تأخر حسم تلك الطلبات تزايدت  تلك المخيمات وكذلك الكثافة العددية في المخيم الواحد, تلك الكثافة التي يُحتَمل أن تتفاقم أزمتها مع الإعلان عن سياسة إغلاق عدد من المخيمات .. يركز هذا المقال على مسألة الآثار السلبية الناجمة عن طبيعة هذا النوع من السكن وعن امتداد طول (فترة) سكن المعسكرات القسرية لتصل في الغالب إلى سنوات , إذا تمَّ حسابها بالزمن النفسي فإنها ستكون أضعاف الرقم المعلن [ فساعة انتظار تعادل في وقعها النفسي أكثر من أيام في فعلها السلبي] فكيف إذاامتدّ الأمر إلى سنوات انتظار؟!!

متابعة قراءة بعض الآثار السلبية للإسكان القسري لطالبي اللجوء

...

ماذا تعني مخيمات الانتظار؟؟؟

بعد أنْ يقدم المرء طلب اللجوء للسلطات وتعترف بطلبه .. يصبح من واجباتها توفير الحماية المؤقتة لحين البتّ بطلبه ذاك بالصورة النهائية. وعلى الرغم من أية ملاحظة تخص السبب الذي يقف وراء (تكرار) البحث في الملفات المقبولة (والتريث طويل الأمد) فإنه ليس من شأن ّ هذا المقال إلا التركيز على واحدة من مشكلات ما بعد الاعتراف الأوّلي بالطلب , ألا وهي مشكلة الآماد الطويلة التي تنقضي على الإسكان القسري في مخيمات الانتظار التي تسمى هنا الـ (AZC) وهي تختلف من حيث الأحجام الاستيعابية أو طبيعة البناء فبعضها يتشكل من خيمة كبيرة واحدة تُقسَّم على غرف وحجرات مختلفة السعات وأخرى تتكون من بناء عمودي أو قد تكون من (كرفانات) تحتوي على ما يُسمى غرف هي أقسام صغيرة الحجم لا تتجاوز مساحتها (2.5X1.5متر) أو حتى أصغر من ذلك

متابعة قراءة ماذا تعني مخيمات الانتظار؟؟؟

...

ثقافة الداخل.. ثقافة الخارج

يكثر هذه الأيام الحديث عن انقسام شعبنا بين الخارج والداخل بخاصة في ضوء الكم الكبير من الفئات التي اضطرت للنزوح أو خضعت للنفي القسري الذي مارسه النظام الدكتاتوري منذ حوالي الثلاثة عقود؛ ولعل هذه الإشكالية تبدأ أول ما تبدأ مع ظاهرة استخدام مصطلَحَي خارج\داخل بغية التعامل مع الواقع في تقسيمه الجغرافي البحت بتوصيفه المكاني, ثم تتوسع المسألة مع تعمّق البعد الزمني ودخوله على الخط ليشكل عامل انفصال أولي بين القسمين من جهة تراكم حالة البعد والانفصام حتى إذا تواصل الأمر واتصل الحديث صار بعضنا أبناء لحظة أقسى بتراكمات الواقع المعاش في الداخل تحت رحمة الدكتاتورية وعوامل تأثيرها في استلاب أبعد لكل شئ ومن ذلك مزيد من تسطيح الخطاب الثقافي وإلغاء دوره ومصادرة أية محاولة جدية للتواصل مع الحياة والإبداع في أجواء منطقية أو طبيعية.

متابعة قراءة ثقافة الداخل.. ثقافة الخارج

...

المثقف العراقي ودوره في حسم الجدل الدستوري القائم

افتتاحية BABYLON SLATESالعدد 14

تتصاعد وتائر الجدل الجاري في بلادنا حول صياغة الدستور العراقي أو وضع عقد اجتماعي لحين إجراء الاستفتاء الدستوري الشامل. والعراقيون أكثر ثقة بأغلبية تتطلع نحو صياغة تحفظ حقوق الإنسان العراقي وتتقدم به إلى عالم جديد تتحقق فيه فرص التطور الإنساني الحرّ.

متابعة قراءة المثقف العراقي ودوره في حسم الجدل الدستوري القائم

...

كلمة د. الآلوسي ألقيت في مؤتمر حقوق الإنسان الرابع  

 الأعزاء أعضاء مؤتمر المنظمة العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع هولندا

تحية َ َ  في  الزمن  الصعب  ..  زمن  المحنة  و الامتحان

محنة شعبنا القابع خلف أسوار الخراب و الدمار و الموت

 وامتحان  المدافعين  عن  مصالحه   و حقوقه  الأساسية

أيها الرفاق .. ايها الزملاء  و الأصدقاء

متابعة قراءة كلمة د. الآلوسي ألقيت في مؤتمر حقوق الإنسان الرابع  

...

قراءة نقدية في مسرحيتي البهلوان والخراب

مسرحية البهلوان:

فإذا باشرْنا قراءتنا السريعة في عروضِ الاحتفاليةِ وسلَّطنا الضوءَ على [البهلوان] نجدْها بنائياََ اعتمدتْ خطَّين دراميين : الأول يسيرُ في الحاضر والآخر يوظَّفُ في استعادةِ الماضي.يبدأُ حدثُ البهلوان قريباََ من نهايةِ الأزمةِ \ الحدث وهو إذْ يتقدَّم نحو الحلّ أو الخاتمة يظلُّ ملتفتاََ إلى الوراءِ عبر استرجاعاتِِ بآليةِ [ الفلاش باك] حيث تمثلُ كلُّ حلقةِِ من حلقاتِ الحدث الملتفتةِ إلى الوراءِ خلفيةََ فاعلةََ لدفعِ مسارهِ خطوةََ إلى الأمامِ .. ولأنَّ الحدثَ الدرامي يقومُ على حركةِ الفعلِ النفسي أو الانعكاسات النفسية عند الشخصيةِ الرئيسةِ فإنَّهُ يستمدُّ طاقتَهُ أو قدرتَهُ من تفعيلِ تلك الذاكرة الانفعالية..

متابعة قراءة قراءة نقدية في مسرحيتي البهلوان والخراب

...

دراسات نقدية في عروض الاحتفالية المسرحية العراقية بيوم المسرح العالمي في هولندا \لايدن آذار2001

 [[ انعقد في لايدن في آذار 2001 مهرجان مسرحي أقامته رابطة بابل للكتّاب والفنانين العراقيين في هولندا بمناسبة يوم المسرح العالمي حيث تم فيه تقديم ثلاثة عروض مسرحية ومحاضرة في تطور البنية الدرامية في المسرحية العراقية مع ندوة وعملية تكريم لمسرحيين عراقيين وهذه قراءة في ضوء العروض المقدمة في الاحتفالية المذكورة…]]

متابعة قراءة دراسات نقدية في عروض الاحتفالية المسرحية العراقية بيوم المسرح العالمي في هولندا \لايدن آذار2001

...

    الحداثة والهوية في النثر الليبي الجديد قراءات في نصوص روائية ومسرحية

تبقى المعارف والفنون قاسما ََ حضاريا ََ مشتركا ََ , منبعُها وجوهرُها الإنسان. ومن  بين  كلّ  تلك  النتاجات  المعرفية  تميل الأشكال الأدبية  إلى التعبير عن  سماتِ الفردِ أو خصائص الفئة لأسباب مختلفة , تكمن في طبيعة هذه  الأشكال الأدبية  وكينونتها . وتأسيسا ََ على ذلك  تفترض  دراسة الأدب

متابعة قراءة     الحداثة والهوية في النثر الليبي الجديد قراءات في نصوص روائية ومسرحية

...