انتخابات تستجيب لمطالب الشعب أم أخرى تُفصَّل على مقاس إعادة النظام؟

تصريحات يطلقونها بكثرة بعضهم عن حسن نية وأكيد عن خلطة يحاولون فيها الجمع بين مطالب الإرادة الشعبية بالتغيير الأشمل والأعمق نوعيا وبين قشمريات اللعبة التي تريد بجوهرها إعادة إنتاج النظام ولكنها تستغل وجودها بسدة الحكم تطيح بمزيد من الحقائق لمصير المجهول المعلوم!!! فهل مازالت باقية بعض ثقة من الشعب بمن نصّب نفسه زعيما وهو بحق كذلك ولكن (زعيما) لعصابات مافيوية ميليشياوية، أي لقوى الخراب والإرهاب، هل كانت تلك الثقة موجودة من قبل لتنعدم اليوم وتنحصر بمجرد رد على ما يسمونه تأجيل؟ أم أن الثقة منعدمة أصلا ولن تعود إلا بالاستجابة (لانتخابات) لا تعيد إنتاج النظام بل تستجيب فعليا للشعب؟؟؟ للإجابة عن أسئلة الواقع العراقي وفي ضوء محاولات الالتفاف التي تؤشر مقدمات ارتكاب جريمة هي الأفظع بحق العراقيين وبلادهم وبصورة وجودية، لتلك الإجابة نقترح عليكنّ وعليكم هذه القراءة من دون أن نتعرض لطرف في شخصه أو وجوده ولكننا نطالب بنهج بديل يمكنه حمل رسالة الشعب

متابعة قراءة انتخابات تستجيب لمطالب الشعب أم أخرى تُفصَّل على مقاس إعادة النظام؟

...

ما الحل في استمرار جرائم التعرض لأبناء الشعب واغتيال نشطاء الحراك

في ضوء استمرار الجريمة والمجرم وفي ضوء عجز الحكومة وتخاذلها أو تفويتها فرص الحسم بات واضحا أن الجريمة ستستمر وتتواصل وأن علينا تسريع إعلان قيادة وطنية موحدة ببرنامج التغيير الحاسم وهو أمر من دون لا مجال لحديث جدي عن الحسم والانتهاء من الجريمة فماذا ينتظر التنويريون من قوى العلمنة والديموقراطية وهل سنبقى بفلك أنا القائد ومن بعدي الطوفان! ؟ الطوفان حل بالناس فماذا بعد!!؟ هيا ليس غير قيادة وطنية موحدة لا رجال دين مزيفين ولا مرجعيات الضلال وأباطيل فتاواهى ولا سطوة لمافيا المال السياسي الفاسد ولا مجال لتحالفهما وجرائم الاغتيال التصفوية بأسلحة ميليشيا الإرهاب  وادعاءاتها القدسية والتحدث باسم الإله والمعصوم زورا وبهتانا وتسترا وتقية!!! لينتفض الشعب ويعلن قيادته الموحدة للتغيير وبرنامجه للفعل الميداني الذي يُنهي مثلث الشر

متابعة قراءة ما الحل في استمرار جرائم التعرض لأبناء الشعب واغتيال نشطاء الحراك

...

جريمة اغتيال أخرى لا علاج أو ردّا جديا فاعلا وحاسما إلا بدعم دولي مباشر

اغتيال آخر وإحالة للطرف المجهول مجدداً والقضية طي النسيان قبل أن تبدأ فمئات شهداء الحركة الاحتجاجية السلمية ممن تجاوز حجمهم الألف وعشرات آلاف الإصابات والإحالة إلى (الطرف الثالث) كما يُزعم مع تشكيل لجان تحقيق وإطلاق زعيق وعود وتعهدات بالكشف عن القتلة ولكنهم يقودون الشعب إلى دخول صامت لانتخابات يعيدون إنتاج نظام رعاية الجريمة بمافيويته وفاشية ميليشياته من دون كشف سوى عن أمور هامشيية منفذ هنا أو منفذ هناك من دون كشف من خطط ودبر بليل ما يسمح للمجرم بالإفلات من العقاب ومتابعة أو مواصلة جرائمه بلا حسيب ولا رقيب والمبتلى هو الشعب المستعبد .. وليس بعد هذا الفضح سوى اللجوء إلى دعم دولي من مجلس الأمن والجنائية الدولية كي نطارد فعليا من يلزم حل تشكيلات الإرهابية فورا وكفى تسترا بالفتاوى التي تخدم تمكين أذرع الإرهاب الإقليمي الدولي ليختلق منصة للإرهاب الدولي ويهدد الأمن والسلم

متابعة قراءة جريمة اغتيال أخرى لا علاج أو ردّا جديا فاعلا وحاسما إلا بدعم دولي مباشر

...

أين تكمن المشكلة في العراق وأين يوجد الحل وكيف نحققه؟؟

 مجدداً تتكرر جريمة أخرى من الجرائم الجنائية الكبرى، تلك التي تخضع للقانون الجنائي الدولي ومحكمته الدولية المعروفة، إنها جريمة (حرق مستشفى وتحويلها إلى جحيم جهنم أخرى) بما يوحي كما تشير كل أصابع الاتهام إلى محاولة حرق وثائق عينية ومادية وتصفيتها لإخفاء جرائم أخرى أشد خطورة بنيوياً.. دع عنكم أن اقتراب ما يسمونه انتخابات بظل الوجود الميليشياوي  يفاقم التوتر بين قوى الاصطراع على اقتسام الكعكة والأدوار، بوقت يرسمون لإعادة إنتاج وجودهم بصورة مفبركة أمام المجتمعين المحلي والدولي!

متابعة قراءة أين تكمن المشكلة في العراق وأين يوجد الحل وكيف نحققه؟؟

...

تشغيل الأطفال بظروف وشروط عمل تهدد صحتهم وحيواتهم!!

 قراءة عجلى و((إنارة ولا أقول إضاءة)) في موضوعة تشغيل الأطفال ببعض أوجه تتطلب التوقف والدراسة والتعمق وهي ((رؤية مقترحة))؛ تتطلع لتنضيج من طرفكم والمتخصصين بميادين ومستويات متنوعة مختلفة وعندما أقول إنارة فإن المعنى الضمني بوجه منه أنها معالجة توظف من مصادر مختلفة ما تضعه في إطاره من حقائق أو وقائع وتقترح ما يخصها مما تراه بديلا للمعالجة  متابعة قراءة تشغيل الأطفال بظروف وشروط عمل تهدد صحتهم وحيواتهم!!

...

نداء إلى قوى التنوير لعقد مؤتمرها وإعلان جبهتها الآن وبلا تأخير

في الطريق لمكافحة وجود وسائل تفكيك دولنا وتخريب مؤسساتها والنيل من وحدة شعوبنا يتطلع هذا النداء إلى انعقاد مؤتمر لقوى التنوير التي تعمل وسط شعوبنا لمجابهة مخططاتت مركز العداء وأفاعيله باستراتيجية موحدة تقوم على توظيف العقل العلمي وتنويريته مرجعية بديلة لما يُفرض كرها وقسرا وتضليلا على بعض فئات وسط شعوبنا بقصد تمزيقها والتمكن من استعبادها واستعادة إمبراطوريات التخلف والظلم والظلام بينما تستحق شعوبنا الحرية والسلام لإطلاق مشروعات البناء والتنمية والتقدم فهلا تنبهنا وتوجهنا من فورنا إلى المؤتمر لإعلان استراتيجية العمل الذي تستحقه شعوبنا؟

متابعة قراءة نداء إلى قوى التنوير لعقد مؤتمرها وإعلان جبهتها الآن وبلا تأخير

...

هل القضية قضية حضانة الطفل أم مناورة تحاول سرقة القانون 188 كليا بترك بعضهن منشغلات بالجزئي!؟

مناورات وألاعيب للنظام وأحزاب السلطة التي تعبر عن كربتوقراط مافيوي مسلح بالميليشيات الفاشية وهي هذه المرة تناور لتستغفل الحركة التنويرية وتشاغلها بمادة في قانون الأحوال الشخصية فيما القصد الحقيقي مناقشة القانون بما يسمح للتوازن المختل وسطوتها على مجلس النواب لإلغاء القانون واستبداله بنسختها التي تريد.. فلنقرأ عاجلا وفوريا ونتخذ قرار المجابهة كما فعلنا دائما وأفشلنا محاولات النظام وسلطته الكليبتوفاشية الظلامية بشأن قانون الأحوال الشخصية لا تراجع والنصر للتنوير والتقدم ولحرية المرأة ومنع إيقاع المجتمع بمزيد قيود وأصفاد للعبودية

متابعة قراءة هل القضية قضية حضانة الطفل أم مناورة تحاول سرقة القانون 188 كليا بترك بعضهن منشغلات بالجزئي!؟

...

بشأن سلامة ضم الميليشيا للمنظومة المسلحة النظامية من عدمه!؟

بقي الجيش العراقي مؤسَّسَاً على أحدث قوانين العمل العسكري المنظم وباستثناء بعض قطعات أُديرت بصورة عدوانية في ظروف أنظمة سياسية تقاطعت مصالحها مع الشعب العراقي ومع شعوب المنطقة ودولها فإن ذاك الجيش ظل صمام أمان الدولة العراقية وسيادتها يعمل بمنطق منظم بلوائح وعقيدة عسكرية سليمة تعتمدها دول العالم بمنطق حداثة اليوم وقوانينها.. ويُفترض أن تكون إعادة التأسيس قد أضافت حقوق الإنسان وحق تقرير المصير وحظرت الشوائب المرضية الخطيرة التي ربما شابت المسيرة ببعض مراحل إلا أن ذلك لم يحدث فعليا إلا بصورة مجتزأة عليلة فاقمت بإطارها ظاهرة تغليب القوى الميليشياوية على حساب القوات النظامية الرسمية المنضبطة بقوانين.. وهنا نتوقف لمعالجة ذلك من أجل اتخاذ الموقف الشعبي الأنجع لمكافحة ظواهر الدمج التخريبي بنيوياً الذي استهدف ويستهدف العراق وجودياً لمصلحة قوى وأجندات إيرانية وغيرها.. فهلَّا تفكرنا في معالجاتنا ومواقفنا؟؟؟

متابعة قراءة بشأن سلامة ضم الميليشيا للمنظومة المسلحة النظامية من عدمه!؟

...

التنوير واشكاليات التنمية البشرية

التنوير واشكاليات التنمية البشرية: ندوة ثقافية تنويرية ركزت على دور العقل العلمي في بناء الفرد والمجتمع ودفع حركة التطور والتنمية البشرية إلى أمام تلبية لشروط التغيير وإنهاء التشوهات البنيوية في مجتمعاتنا المنكوبة بتعقيدات الصراع الراهن.. التنوير ليس حصرا بطيف فكري أو سياسي ولكنه انفتاح العقل العلمي على ألوان الطيف الإنساني لتحرير البشرية ووضعها بطريق البناء والتنمية.. ومن هنا أتفاعل مع مختلف المجموعات لعلي أساهم ولو بتواضع الجهد، في خلق حوار موضوعي، مفتوح؛ يعزز الأنسنة وإنجازها البنيوي لغد أفضل..

هدير الشعوب وحركة الإنسانية وأنوارها يمضي على الرغم من عراقيل اختلاق أكاذيب تقسيم البشرية بين ضفاف متصارعة محتربة فيما الأصل فيها يجسده التعايش السلمي وقبول الآخر واحترام التنوع.. فمرحى بحوار يستند للعقل العلمي ونهجه ومنطقه وفلسفته

متابعة قراءة التنوير واشكاليات التنمية البشرية

...

الدبلوماسية العراقية ترفض جعل البلاد منصة للاعتداء على دول المنطقة! فمن المقصود هنا!؟

بدل رفض الدبلوماسية العراقية فعاليات قوى التحالف ضد العبث الإرهابي الميليشياوي، والتحالف موجود بطلب رسمي لمكافحة (أشكال الإرهاب)؛ أحرى بها أن تدين أية قوة (إقليمية) تحاول استغلال العراق لترهيب المجتمع الدولي وجره لمنازلة على الأرض العراقية بعيداً عن بلاد تلك القوة (الإقليمية)، وتجنيبا لها من أية مواجهة مباشرة؛ إذ تخوض صراعاتها وعنتكتها الرعناء، بتكليف أذرعها الميليشياوية في معاركها الإرهابية حيث تمارس بل ترتكب فعليا جرائم التدخل وانتهاك السيادة بتوجيهها تلك الميليشيات ودعمها لوجستيا سراً وعلناً..لتكن المواقف واضحة ودقيقة في صياغة استراتيجيتها تجاه كل التدخلات والانتهاكات من أي طرف جاءت وليس بحصرها بطرف وغض الطرف عن أولوية التصدي لمن تجاوز خطوط مجرد الانتهاك واندفع إلى حيث منطقة التخريب وخطوط صنع مقدمات الانهيار!!! فلنتفكر ونتدبر

متابعة قراءة الدبلوماسية العراقية ترفض جعل البلاد منصة للاعتداء على دول المنطقة! فمن المقصود هنا!؟

...