المسرح وآفاق متغيرات العصر الحديث.. تحية للمسرح الجزائري مجد تاريخ وبهاء قامة إبداعية وهوية وطنية

بمناسبة اليوم العالمي للمسرح دابتُ على توجيه تحايا ومراجعات نقدية جمالية وثقافية لمسارحنا وركزت على العراق طوال الأعوام والسنوات المنصرمة كما أنني توجهتُ برسالة مخصوصة من وحي مسرحنا العراقي كتبتها مستقلة وتم تداولها في نطاقات واسعة بأمل أن تحظى بالاستحقاق في تلبية مضامينها.. إنما في هذا العام نظرا للمشهد البارز والمتألق للمسرح الجزائري وللبحث الأكاديمي في ميادينه وبعمق الاشتغال المهم في هذا المسرح وتاريخه = أخصه بهذي الكلمة الموجزة فـ(تحايا وتهانٍ) أتوجه بها هنا بكلمتي المتواضعة، مساهمةً بسيطة في إحدى جلسات التمدرس والبحث الأكاديمي الجمالي المتخصص بالجزائر البهية بمنجزها بوعد اللقاء باستمرار مع مسارح بلداننا في منطقتنا وإبداعات بهية لشعوبنا بهذا الميدان من حركة التنوير والتمدن المعاصرة

متابعة قراءة المسرح وآفاق متغيرات العصر الحديث.. تحية للمسرح الجزائري مجد تاريخ وبهاء قامة إبداعية وهوية وطنية

...

وقفة احتجاجية مستمرة للمطالبة بإلغاء نهائي وكلي شامل لقرار تصفية دائرة السينما والمسرح

في ضوء ما أوردته الأخبار من توجه فنانات العراق وفنانينه لوقفة احتجاجية بشأن المطالبة بوقف تصفية دائرة السينما والمسرح فقد جاء هذا النداء التضامني المتضمن لقراءة في معاني بل مخاطر توجهات حكومية لتصفية دائرة السينما والمسرح كجزء من حملة ظلامية ظالمة ضد الثقافة وخطابها التنويري في بناء الشخصية الوطنية وهويتها وترك الساحة مفتوحة سبهللة لقوى الظلام والتخلف، قوى التجهيل وغشاعة الأميتين بقصد تفريغ العقل وإضعاف الشخصية لحشوها بالخرافة ومنطقها المعتم المتخلف بحجج وذرائع واهية! فيما الحقيقة تكمن في استهداف هوية الشعب وقيمه الروحية الثقافية ومنع التنمية البشرية وفرض حال عرجاء بل كسيحة لا تقوى على البقاء لأن الحملة ضد الثقافة الوطنية هي حملة وجودية تصفوية خطيرة.. فلنقرأ بتمعن ولننتضامن مع فنانينا تضامنا مع وجودنا ومنطق العقل العلمي الذي توارثناه ونمضي في طريقه مثلما شعوب الأرض

متابعة قراءة وقفة احتجاجية مستمرة للمطالبة بإلغاء نهائي وكلي شامل لقرار تصفية دائرة السينما والمسرح

...

جمهور الفرجة المسرحية على موعد مع اشتغال جمالي متألق وفريق مسرحية السد

بتعاون بين جمعيات كليات الفنون باتحاد الجامغات العربية وكلية الفنون الجميلة جامعة بغداد ستقدم مسرحة السد من تأليف محمود المسعدي وإخراج قاسم مؤنس.. ساعد في الإخراج أركان محمد كاظم فيما المدير الفني علي عبدالله ودراماتورغ محمود الماجري سينوغرافيا العرض نجم حيدر وماكياج وتصميم أزياء فاتن شريف وتصميم إنارة وتنفيذ ديكور عقيل عبد علي وموسيقا مصطفى السوداني مع مساهمة مهمة للدكتور معتز عناد غزوان مديراً للإعلام. وقد شارك في التمثيل فريق عمل من الفنانين المميزين و هم كل من: رياض شهيد وإيمان عبدالحسن وأركان محمد كاظم ونوار علي محمد وايام إحسان

متابعة قراءة جمهور الفرجة المسرحية على موعد مع اشتغال جمالي متألق وفريق مسرحية السد

...

رسالتي السنوية من وحي مسرحنا العراقي في اليوم العالمي للمسرح 2022

هذه الكلمات أكتبها سنوياً في اليوم العالمي للمسرح من وحي أوضاع مسرحنا العراقي واندماجه في خطاب الثقافة التنويري بمسيرته لكنه المسرح الذي يجابه اليوم أعتى فظاعات قوى الظلام والتخلف وإفشاء منطق الخرافة .. إنها كلمات تحكي جماليات الأنسنة  والعمل في زمن الهزيمة والانكسار من أجل استعادة بهاء العطاء الثقافي الأسمى بكل مضامين قيم الجمال والمحبة والتسامح والإخاء وتحرير العقل من عتمة أظلمت فظلمت ولكن المسرح بجمالياته يأبى التخلي عن منظومة القيم السامية وها نحن نجدد تصفح ما كتبنا معا وما خُطَّ في ضوء حواراتنا بمدار الأعوام والسنوات فمرحى بمسرحيي العالم يلقون نظرة تضامن مع مسرحيي العراق أبناء سومر الحضارة والتمدن، مهد التراث الإنساني 

متابعة قراءة رسالتي السنوية من وحي مسرحنا العراقي في اليوم العالمي للمسرح 2022

...

ومضة في التضادوالتناقض بين الأحادية والتنوع وفي مخاطر عدم ردع نوازع الإقصاء والإلغاء

هذه ومضة في إشكالية الآخر وظاهرة التنوع والتعددي الوجودي الذي نصادره بخلفية أنانية أسبقية الأنا وفرضها معياراً قيمياً على الآخر فنصادره ونلغيه ونوجد أسس لا الخلاف والصراع وأزماته بل نؤسس للعنف لأنّ الآخر يمتلك منطقا مقابلا ربما بذات الآلية! فهل أدركنا سلامة قبول الآخر كما هو عليه فيما اي تغيير لا يحدث إلا بمنطق الحوار وسلميته بخلاف ذلك سيكون العنف بأقصى مدى أي بمدى تصفوي شامل!!؟

متابعة قراءة ومضة في التضادوالتناقض بين الأحادية والتنوع وفي مخاطر عدم ردع نوازع الإقصاء والإلغاء

...

جماليات الدراما بين المذاهب الفنية وهوية الاشتغال الفكرية

إن جماليات الإبداع لا تنتفي إلا عندما نصادر مرجعيتها الخالقة ونفصل بينهما لكنها تتوطد وتعلو قيمها حيث ظهر التحامها بهوية مضمونية مرجعية غير مشوهة بتأويلات مرضية أو سلبية تصادر معاني الحياة والحيوية.. ما الذي يجري إذا ما تحولنا بالمسرح إلى مجرد منصة للنعي والتباكي أو نافورة بكائيات بلا غاية سوى تشويه أنسنة الإنسان؟ إنه مجرد نساؤل نحاول وضع إجابة مقترحة عليه.. مداخلة بمناسبة احتفالية المبادرة من أجل اليوم العراقي للمسرح ومخرجات ظروف ما بعد 2003 وتحولاتها الراديكالية في ظل سلطة تقع بإطار تشخيص لا يخرج عن كونها ثيوقراطية بجوهر كليبتوفاشي

متابعة قراءة جماليات الدراما بين المذاهب الفنية وهوية الاشتغال الفكرية

...

تقرير مصور عن احتفالية المبادرة من أجل اليوم العراقي للمسرح

هذه إطلالات مصورة فوتوغرافية أسعف الجمهور الذي لم يحضر بهذا التوثيق البصري المميز باحترافيته وعرضه السيد Samir Khalaf والسيد خالد حسين ومعها ومضات تحية وتعليق وأخبار من أجواء الاحتفالية 

وسيجري وضع أية تغطية صحفية بحال ورودها وجهوزيتها مع فائق الاحترام والتقدير لجميع الجهود المبااركة من كل الشخصيات المساهمة 

متابعة قراءة تقرير مصور عن احتفالية المبادرة من أجل اليوم العراقي للمسرح

...

كلمة احتفالية اليوم العراقي للمسرح 2022

الكلمة السنوية التي أكتبها لاحتفالية اليوم العراقي للمسرح 2022 بوصفه مشروعا ومبادرة تسعى للاعتماد من الأطراف الرسمية بعدما وقّع عليها حشد كبير من مثقفاتنا ومثقفينا ومتخصصي المسرح وصارت فرصة لتتحول إلى منصة لتبني إعادة إحياء مسرحنا العراقي وأدواره الريادية ومن هنا فهي الكلمة المبادرة التي تُلقى في 24 فبراير شباط من كل عام احتفالا باليوم العراقي للمسرح حيث يجري مع الكلمة أداء  برامج عروض مسرحية وأعمال نقدية وتحكيمية ونتائجها تكريما لقامات الإبداع العراقي 

متابعة قراءة كلمة احتفالية اليوم العراقي للمسرح 2022

...

جمعية البيت العراقي تدعوكم لاحتفالية تنظمها في لاهاي بمناسبة:اليوم العراقي للمسرح الذي يصادف سنويا يوم 24فبراير شباط2022

نداء إلى كل مسرحي عراقي شيبا وشبيبة رواداً ووجوها صاعدة جديدة نساء ورجالا كي يكون لنا يوم مسرحي عراقي ونعزز منجزنا باحتفالية تكرم قامة تاريخية عمرها بعمر الحضارة وعراقنا القديم حيث سومر التمدن وإشراقات الوعي والتارث الإنساني الأولى كي يكون لنا احتفالية بهوية عراقية لمسرح نؤكد بوساطته تمسكنا بجماليات حيواتنا ومساهمتنا مع الإنسانية في يومنا بمنجز راق سام بهي نستحقه كل التضامن مع احتفالية البيت العراقي ودعوته للقاء كما ترد في أدناه

متابعة قراءة جمعية البيت العراقي تدعوكم لاحتفالية تنظمها في لاهاي بمناسبة:اليوم العراقي للمسرح الذي يصادف سنويا يوم 24فبراير شباط2022

...

المسرح مجدداً في الموصل علامة لتمدن أهلها وتفتحهم ورفضهم الدجل وأضاليل الخرافة

في خبر بثته (بعض) وكالات أنباء أُعلِن عن افتتاح منصة تنويرية مهمة كبيرة هي المسرح الكبير لجامعة الموصل وبهذه المناسبة وما تشكله من حدث ضخم ثقافيا فنيا وسياسيا نضع هذه الومضة الموجزة واثقين من تداخلات الجميع دعما ومؤازرة وارتقاء بالمهمة التي جاءت بناء على دعم مهم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي فـ تحية إلى كل من ساهمت وساهم بهذا المنجز الاستثناي البهي المميز

متابعة قراءة المسرح مجدداً في الموصل علامة لتمدن أهلها وتفتحهم ورفضهم الدجل وأضاليل الخرافة

...