بيان التجمع العربي: مبارك انتصارات البيشمركة الكوردستانية.. مبارك تحرير سنجار

ألواح سومرية معاصرة تنشر بيان التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية.. وفي أدناه نص البيان
مجدداً مثلما دوماً، تفي قوات البيشمركة وقيادتها بالعهد، وتحرر سنجار من مخالب الشرّ والجريمة وعصابات المرتزقة الغزاة. مجدداً تعلو الراية تتوسطها الشمس الكوردستانية بهية ساطعة وستبقى كذلك أبداً، بفضل تضحيات البيشمركة ووحدة قوى فدائيي الكورد كافة. مجدداً تبرهن القوى الكوردية على وحدةٍ مكينة متينة بين كل تنوعات رؤاها ومنابعها وأنهار غضبها للكرامة الكوردستانية…


أولئك هم الكورد لا يقبلون لأنفسهم الانقسام ولا يسمحون لطرف أن يعزف على أوتار الفرقة والتشظي ليخترقهم. ها هم الكورد بوحدة وعزيمة لا تلين يحققون ما تخيله بعضهم وصوَّره بأنه المستحيل وما صوّرته قوى دولية لا يتحقق إلا بسنوات فححقته البيشمركة بساعات.
مبارك للكوردستانيين جميعاً من جنوب كوردستان ومن شمال كوردستان ومن غربها وشرقها، بكل قطعاتهم القتالية؛ الفدائية من أجل عيون كوردستان وكرامة كوردستان وشرف كوردستان تطهّر الأرض من دنس الأوباش ورجسهم وتعلن بشائر اندحار قوى الظلام والهمجية والتضليل.
مبارك للأيزيديين الأبطال تحرّر شنكال، وها هي لحظات عودتهم لإعادة البناء والسير قُدُماً في حياة حرة ملؤها المسرة وقيم التعايش والإخاء والتسامح بديلا لهمجية قوى الشر، بديلا لقوى العدوان بديلا لقوى الجهل والتخلف مؤكدين أنّ الأيزيديين وجميع الكورد بألوانهم كافة هم شعب القيم العريقة في حضارة عمقها تاريخ الإنسانية وتمدنها ورِفعة قيمها. متمسكين بمنطق العقل الذي شاد مسيرة حضارة ومدنية، مستعيدين مسيرة التنوير لا التعتيم والتجهيل واللعب فيهما لتمزيق الجمع!
ومثلما دحروا قطعان وغربان الجريمة وأسلحتهم الفتاكة، صمم الأيزيديون بعزيمة كبيرة على فرض منطق العقل وحكمته منطق التنوير ومدنيته على منطق الجهل والتخلف.. وهم يدركون عظم المهمة التي تعني فرض البديل المدني، بديل منطق القانون، لا قوانين الغاب الثأرية وهمجية الانتقام..
اليوم يبدأ الأيزيديون في شنكال مثلما كل مكونات المنطقة بمشروعات البناء تساعدهم جهود مباشرة لحكومة كوردستان والحكومة الاتحادية والأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية.. اليوم ينشغل أبناء سنجار ببناء الأنفس ومعالجة جراحات الإنسان والمكان فيُعاد بناء الروح كما كانت بهية محتفلة بأنسنة وجودها وبمدنيتها وتحضّرها ويعاد بناء الدار لتتسع لتنوعات أطيافهم وتآخيهم وتعاضدهم بمسيرة البناء.
إنّ لجم زمن الانكسار لن يأتي إلا بهذي الروح التي تواصل مشوار انتصارات البيشمركة والقوات الكوردية كافة بقيادتها الموحدة.. إنّها تتمسك بهمّة وعزم، بالانتصار لزمن السلم ومعارك البناء بناء الإنسان وبناء المكان.
قولوا للعالم ها هنا نحن أبناء سنجار الأغنى تاريخا ًومجداً حضارياً والأعمق وعيا والأبهى ثقافة تنويرية، ترفض اختراقها بقيم الثأر والإيقاع بين أبنائها..
فإلى كل أبناء سنجار، إنّ الخطوة التالية للانتصار كما تدركون وتؤمنون، تتجسد في تقديس حرمة دمائكم وتقديس مهمة بناء بيتكم شنكال، فسنجار لأهلها كما عاشوا عبر التاريخ عائلة واحدة موحدة، همُّها البناء والتنمية والتقدم.
عشتم أيها الأبطال، أيها البيشمركة.. عاشت كوردستان حرة.. سلاما سنجار المحررة الطاهرة أزلا وأبداً.. ولنشرع معاً وسوياً في معركة السلام، معركة البناء والتقدم.
وانحناءة لقدسية انتصاركم، وإلى أمام

الأمانة العامة
التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية
الثالث عشر من نوفمبر تشرين الثاني 2015

 

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *