ابتزاز الناس بالقدسية (المزيفة).. كيف يحاول الطائفيون وميليشياتهم إرهاب الناس ومصادرتهم!؟

أقرأ بين الفينية والأخرى لزخم أو كمٍّ هائل من قيء الإسلام السياسي وخطابه التضليلي.. وبجميع الأحوال يعتمد هذا الخطاب على آلية ابتزاز الناس  ومصادرة حقهم في انتقاد الأخطاء دع عنك انتقاد ما يجري لهم حيث نهب الوطن وثروته ووضع بأمرة أو رهن قوى إقليمية معادية للشعب العراقي.. إن إسقاط القدسية على من يرتدي الجبة والعمامة بات أمرا مكشوفا في غايته وفي حقيقته .. الآن يتمترس بعض المضللين وبائعي أصواتهم وضمائرهم خلف التشكيلات المسلحة التي فتكت بمئات آلاف من أبناء الشعب وعاثت في الوطن فسادا بحجة من  ينتقد جرائمهم يمس بالوطن والشعب والدين وقدسيته.. فأي قدسية بتلك التشكيلات التي لا تحترم عرفا وقيما أو معتقدا واي قدسية لتلك التشكيلات التي باتت حصان طروادة لإيران وغيرها.. أعلنوها بعلو الصوت لا مجال لغير مؤسسات الدولة  وما يخضع للقانون وخدمة الوطن والناس

يدبج إعلام تيار الإسلام السياسي أو الطائفية السياسية خطابه بطريقة تحظر أي شكل لانتقاد العمامة (المزيفة).. فكل عمامة هي مقدسة عند (تيار الإسلام السياسي)، كي يمرر اللعبة ويحتمي بقدسية لا علاقة لها بجوهرها بأي دين… وهكذا بات سياسيو الصدفة ممن تصدر المشهد بمجرد ارتداء العمامة والجبة بمأمن من النقد كونهم قادة محفوظون بسور المقدس المفترض..

وكون هذه الشخوص الطائفية احتاجت في صراعاتها الدموية على حصها من الغنيمة فقد شكلت جماياتها وتوسعت لتشكيل ميليشياتها، وبذلك فرضت عسكرة الأمور وبلطجة المجتمع. وكي لا يعلو صوت ضد الوجود المافيوي لبلطجية الطائفيين وميليشياتهم توجهوا للتستر بغطاء القدسية الدينية سواء باختيار أسماء تلك المجموعات المسلحة الموجودة بالمخالفة مع قوانين الدولة ومصالح الشعب أم بادعاء توحدها بمظلة الدفاع عن المقدس وعن الوطن بزجها في معارك بينية أو أخرى مع ميليشيات الإرهاب..

وهكذا فقد بات إسقاط تسمية الحشد الشعبي مظلة لا يُسمح بمسها أو الاقتراب منها كون  أي نقد يوجه هو تخندق ضد الوطن والشعب وطبعا ضد المرجعية الدينية ومن ثم ضد الدين!

هذه المتلازمة التي اختلقتها قوى الطائفية لا منطق فيها سوى مصادرة الناس والتحكم بهم وفرض قسري وبالإكراه أن يكون طوع بنان الزيف (الديني) وبحقيقته هو سياسي لا دين له..

وهناك فرق شاسع بين المرجع الديني المتخصص بعلوم الدين وبين المزيفين المضللين من مئات ارتدوا الجبة والعمامة بلا فقه ولا دين وكثير منهم أما كانوا من فسدة النظام السابق وصاروا من فسدة النظام الجديد واستبدلوا الزيتوني بالجبة الرصاصية أو من سوقة القوم ممن وجد الفرصة سانحة للعب والعبث بالمجتمع إلى درجة يستسطيع قشمر دعي أن يبتز وزارات ومسؤولين ومحض مصادفة وربما مجرد صراعات بينية هي التي كشفته كما في السيد الذي تم القبض عليه مؤخراً…

ولعبة التنكر والتبرؤ من هذا وذاك جاهزة كما أن لعبة صراعات التسقيط هي الأخرى جاهزة تماما بين المتنافسين المفسدين من أدعياء التدين أو البلطجة عبر ميليشيا أو أخرى…

يتحدث بعض العناصر ممن سمح لهم النت والمال السياسي الفاسد أن ينشروا  بعبارات جاهزة مكرورة من قبيل “الإساءة للحشد إساءة للوطن” ومن قبيل “المرجعية خط أحمر أو أصفر” بحسب درجات الإنذار التي يرغبونها ويجري الدفع لها. ولكن الشعب ما عاد يخشى مثل هذا الابتزاز.

فقضية الاعتداء على المواطنات والمواطنين ليس قضية فردية أو عابرة. وما يجري في المحافظات من أعمال اختطاف واغتصاب حتى للرجال شبابا وكبار سن أمام عوائلهم أو النساء أمام رجالهم والتهجير القسري والتغيير الديموغرافي أو تغيير الألقاب واسماء العوائل بل اسماء الأشخاص وطبعا المدن والقصبات والقرى هي قضية متفشية وباتت ديالى بحجمها الكبير مباحة لمن هب ودب من العناصر الإيرانية وبلطجيتها.. وانتقل الأمر إلى صراعات بين الميليشيات وزعاماتها على ملكية لا الأرض فقط بل ملكية الناس محسوبين بالرؤوس مثلما تحسب الماشية!!!

فهل بعد هذا يمكن أن تنطلي على الشعب العراقي ممارسة ابتزاز بتلك القدسية المتوهمة المضللة المزيفة!؟\

ربما اختلاط الأوراق وربما بعض حالات استغفال أو خضوع وربما لانتماءات عشائرية عائلية أو انتماءات أبناء هنا أو هناك اقول ربما هذا ما تبقى لهم ليستغلوه أبشع استغلال لإكراه الناس ومصادرتهم حقوقهم واستلابهم حرياتهم..

التخويف بالمقدس الديني أو الوطني يدرك الشعب جيدا أنه لا يعود لثلة المفسدين من ساسة الصدفة ممن يتحكم اليوم ولكنه هناك في المختفي عميقا في الضمير الإنساني الوطني.

عليه فإن انتقاد المزيفين وفضحهم لا يمس القدسية الصحيحة التي يعرفها الضمير الشعبي والوعي الشعبي..

وانتقاد التشكيلات المسلحة الخارجة على القانون وعلى القيم والأخلاق والأعراف السامية لا تعني مسّاً بالوطن والشعب فتلك الميليشيات لا تمثل الشعب ولا الوطن..

ومن ينتمي من بعض شبيبتنا المضحين هم قرابين مأسورين عن عمد وسبق إصرار بلعبة التضليل الديني والفتاوى وقشمرياتها.. والمرجعية السليمة الراشدة لا يمكنها أن تقبل دفع شبيبتنا ليكونوا ضحايا لأوباس البلطجة والاقتتال الطائفي..

وإذا كان من تضحية يقدمها أبناء الوطن فلماذا بتشكيلات خارج سلطة القانون والدولة..؟ ليكونوا بتطوعهم إلى تشكيلات رسمية تعزز بنى الجيش الوطني ومؤسسته التي تحمي السيادتين الداخلية والخارجية .. أليس كذلك؟

وهل يصدق عاقل بصواب إضعاف الجيش وتعزيز تشكيلات الميليشيات المقادة من عناصر بلا خبرة ولا معرفة ولا سلامة اتجاه؟ لماذا لا  يُدرَّب هؤلاء جيدا كي لا يكونوا طعما للهلاك ؟ ولماذا لا يكونوا جزءا حقيقيا من جيش البلاد؟ ما معنى وجودهم بنظير الجيش الشعبي وقدسيته المزيفة زمن الطاغية؟

انتقاد وجود تشكيلات مسلحة خارج الأطر الرسمية والانضباط بالقانون وبمصالح الشعب واستراتيجيات عمل مؤسسات الدولة ليس مسا بالوطن والشعب بل هو الدفاع المخلص للوطن والشعب…

أما المحذرين من النقد فهم مجرد أصوات نشاز في زمن افتضاح حقيقة الميليشيات بوصفها قطعان تأتمر بمآرب دول وأطماعها في العراق وتأتمر بزعامات البلطجة ورؤوس الفساد التي دمرت البلاد وأذلت العباد…

لننتصر للجيش ولنتحالف معه ضد كل التشكيلات الخارجة عن بناه القانونية السليمة التي فُرِضت على الدولة فرضا بكل أجنحتها وتسمياتها وألوانها..

لقد شرعنوا لأحزاب الطائفية التي جاءت تمثل إيران وادعت تمثيلها للشيعة وحمايتهم بالدفع لولادة أحزاب طائفية تدعي تمثيل السنة وحمايتهم.. والنتيجة ها هي الشرذمة وصراعات اقتسام الغنائم بكل جرائم الإفساد وأعتى وجود لها في عصرنا… لقد نهبوا البلاد وجردوا العباد حتى من الخرقة التي يرتدونها وباعوهم باسواق النخاسة…

ومثلما فعلوا فيما اعتقدوا أنه شرعنة لوجود أحزاب الطائفية واختراع البعبع العدو ها هم يسوقون لاستيلاد ميليشيات على الجناح والضفة الأخرى كي تصير ميليشيات هنا وأخرى هناك ويمعنوا بالتضليل..

اللعبة على الرغم من عبثية التضليل والتستر والتخفي باتت مفضوحة.. لا سذاجة عند الشعب ولا غيمان بخرافة الطائفية السياسية وبلطجيتها.. الشعب يريد دولة مدنية ناضجة بمؤسساتها وأولها مؤسساتها العسكرية الأمنية السليمة في بنيتها والخاضعة للقانون مع حظر لخصخصة أمن الوطن وأمان المواطن ووضعه بأيدي البلطجية وعتاة المجرمين من سوقة بلدان الجوار..

بلى نحن الشعب وكل أنصاره من شعوب العالم ننتقد المزيفين من مرتدي الجلابيب والأعمة ونرفض وجود كل التشكيلات الخارجة على القانون وخارج بنى المؤسستين العسكرية الأمنية ونحن الشعب من يتحدث فكيف يكون كلامنا مسّاً بالشعب اي بوجودنا..!؟

انتقدوا وافضحوا التشكيلات المسلحة وجرائمها.. افضحوا جرائم الاختطاف التي تنصب على قوى الشعب المخلصة النزيهة.. افضحوا جرائم الاغتصاب للعرض والكرامة.. افضحوا النهب الممنهج للثروات الوطنية حتى باتت ميزانيات البلاد خاوية ونسب الفقر شملت الملايين.. افضحوا نهب حيوات الناس تقتيلا واغتيالا وبتصفية جسدية بشعة بالرصاص والكواتم والمفخخات والتفجيرات وبمخازن التسلح بين الأحياء السكنية.. افضحوا جرائم التهجير القسري والتغيير الديموغرافي ومحق ثقافة البلاد وتاريخها وتراثها ومنجزها.. افضحوا بلا تردد ولا خشية من قدسية هي في حقيقتها مجرد بعبع لمصادرتكم وهو بعبع متوهم كاذب…

تلك هي القضية ولتخرس أصوات التضليل والقشمرة والضحك على الذقون بعباراتها المصطنعة المفتعلة التي تتكئ كذبا وزورا وبهتانا على التدين وعلى ادعاء مصالح الناس فيما الحقيقة هي بلطجة للناس ولحقوقهم وحرياهم وتخريب يشهده الشعب ليس يوميا بل في كل لحظة يعيشها…

لينتصر خطاب الشعب في بناء مؤسسات الدولة المدنية خالية من التشويهات المرضية لخطاب الطائفية وأوبئتها ومهالك جرائمها..

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *