عزاء ونعي الزميل الفقيد الراحل الأستاذ الدكتور زهدي الداوودي

عزاء ونعي فقيدنا الراحل الزميل الأستاذ الدكتور زهدي الداوودي: رئاسة وإدارة الشؤون الثقافية بجامعة ابن رشد في هولندا

رحل الكاتب الأستاذ زهدي الداوودي، رحل ذياك الشخصية الحالمة الدافئة بروح وطني وعمق إنساني يحمل بين جوانحه عطر الأمس ونقائه متجددا ببساتين النضال والإبداع..

وُلِد الفقيد الراحل في طوز بالعراق عام 1940 ودرس بدار المعلمين الابتدائية في كركوك ليشتغل في سلك التعليم. وفي ظروف الانقلاب الأسود على ثورة 14 تموز، التحق بحركة الأنصار واعتقل فتنقل بين سجون ومعتقلات (كركوك، بعقوبة، الرمادي والحلة).

درس في جامعة لايبزك بألمانيا وحصل على شهادة الدكتوراه عام 1976 في فلسفة التاريخ وعمل طوال ثلاثة عقود في جامعات: الموصل، قاريونس، البيضاء\ ليبيا وبعدها في جامعة لايبزك فجامعة كركوك) حتى العام 2005…

جاءت أولى أعماله الأدبية عام 1954، مما نشره في عدد من الصحف المحلية. كما ساهم في إصدارات وأنشطة أدبية متنوعة واشترك بتأسيس حلقة أدبية سرية باسم جماعة أبناء الشقاء ثم باسم جماعة كركوك. ونشر في مجالات القصة والنقد الأدبي لينتمي لاحقا لاتحاد الأدباء العراقيين.

مؤلفاته العديدة صدرت بالعربية والكوردية والألمانية وكان فيها قصص وروايات وأعمال نقدية وأخرى تتناول الشأنين السياسي التاريخي للحركة الوطنية العراقية وللقضية الكوردية..

برحيله نفقد اليوم، شخصية وطنية وأكاديمية عراقية مهمة، شخصية إبداعية مميزة بما قدمته طوال عقود مما عبر عن آلام الناس وتفاصيل يومهم العادي بكل الخزين الجمالي الفكري الحقوقي الذي جسَّده..

وداعا زهدي الداوودي جسداً وستبقى بأعمالك ومنجزك النجم الهادي في سِفر العراقيين جميعا بروحك الأممي وعمقه الوطني والقومي التحرري، علامةً شامخة وفعلا معطاءً مؤثراً بديمومة الذكرى في أفئدة المحبين والباحثين عن ثقافة إنسانية صحية صحيحة..

ننعاك نحن زملاؤك في آخر الجامعات التي حملت فيها ومجموع الزميلات والزملاء رسالة التنوير وعلمنة الجهود بمنطق العقل وسداده، ننعاك في مؤسسات الثقافة العراقية الديموقراطية برابطة الكتاب والفنانين الديموقراطيين وبالبرلمان الثقافي العراقي في المهجر وبكل تلك الجهود المؤسسية الثقافية التي ساهمت ببنائها وإشادة صروحها وخطابها التنويري من أجل التقدم والسلام…

الخلود لك متمسكاً بانتمائك لقيم الجمال الإنساني بمضامين السلام وحركة التقدم الاجتماعي وإشادة عالم يحترم الإنسانية ومسيرة الشعوب والأمم بطريق الحرية والاستقلال وتحقيق العدالة الاجتماعية والمسرة للبشرية جمعاء.

الدكتور تيسير عبدالجبار الآلوسي

جامعة ابن رشد في هولندا

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *