التجمع العربي يدين العدوان التركي وهمجية العسكرتارية التي تهدد الأمن والسلم في المنطقة والعالم

بيان للتجمع العربي يدين العدوان التركي وهمجية العسكرتارية التي تهدد الأمن والسلم في المنطقة والعالم  وكل ما ترتكبه القوات التركية بأوامر اردوغانية أوقعت الفظاعات بحق المدنيين الأبرياء قبل القوات التي يدعي استهدافها السيد أردوغان بافشارة إلى الكورد أم غيرهم.. إن ترك الأمور تجري سبهللة من دون ما يقف بوجهها يمكن أن يقود إلى أكثر من الكوارث والمآسي التي تقع الآن بحق شعب دولة ذات سيادة وأن تجر التداعيات سريعا لحرب إقليمية ومغامرة دولية هي الأخطر على السلم والأمن الدوليين منذ الحرب الكونية الثانية.. أوقفوا تلك الجريمة وفظاعاتها .. 

يتابع نظام أردوغان تخبطاته بسياسة رعناء لطالما كانت وبلا على شعوب المنطقة وتركيا ولطالما أسفرت عن نوايا جرائم إبادة بكل معانيها وتفاصيلها بخاصة في موقفه من الكورد وقضيتهم العادلة في العيش الحر الكريم اسوة بشعوب المنطقة والعالم كما كفلته كل القوانين والمواثيق الأممية..

ويشهد العالم اليوم أن أردوغان يقامر ويغامر بالوضع الهش المحمل بأسباب التفجر والانهيار الأبشع ما يدعو حركة التضامن الأممية ودول العالم الحر إلى موقف حازم حقيقي يمنع جرائم الإبادة بحق الكورد ويوقف انتهاك السيادة لدولة عضو في الأمم المتحدة ويحفظ الأمن الإقليمي والدولي بعيدا عن التهديد..

إن ترك قوات أردوغان تعيث بالأرض السورية خرابا ووبالا كارثة تنتهك القانون الدولي ولكنها قبل ذلك وبعده تحيق بحيوات الناس بذريعة واجهتها تأمين حيوات الناس بذات الوقت الذي فضحت فيه الوقائع دعم أردوغان للمجموعات الإرهابية المسلحة التي يريد تمريرها ووضعها بمتاريس على الأرض السورية لتكون محرقة للسوريين مثلما فعل من قبل في أراض سورية أخرى..

إننا نطالب مجلس الأمن في اجتماعه المنوي الانعقاد اتخاذ كل الإجراءات التي تحفظ سلامة الناس في المنطقة وتمنع الانتهاك الصارخ الفج للسيادة ومن ثم توقف مخططات إدخال قوى إرهابية في تلك المنطقة ما يوسع التهديد ويعيد دورة الدواعش ومخاطر وجودهم من جديد بعد أن فعل التحالف الدولي ما فعل إلى جانب تضحيات جسام لأبناء المنطقة..

إننا إذ ندين العدوان نجدد العهد والتضامن مع القوى الحرة لأطياف الشعب في مجمل المنطقة ونناشد القوى الديموقراطية الحية وقف الزحف الفاشي الملبد بغيوم سوداء للميليشيات الإرهابية وغطاءها الأردوغاني..

النصر للسلام والاستقرار ولشعوب المنطقة وحقوقها وحرياتها ولتكن سلطة مجلس الأمن والقوى الدولية الفاعلة وجودا فاعلا مؤثرا لاستتباب الأمن والأمان وتنهي مرحلة الفوضى والحرب التي جابت بها قوى الإرهاب بشتى مرجعياتها..

الأمانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية

09.10.2019

 


بيانات أخرى للتجمع بشأن أحداث مشابهة

 

التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية يدين تكرار الأعمال العدوانية التركية ويحذر من تداعياتها

التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية يدين الهجوم على عفرين  

التجمع العربي لنصرة القضية الكردية يدين جرائم الحكومة التركية بحق الكورد ويناشد المجتمع الدولي التدخل لإنقاذ الأبرياء من جرائم التصفية والقمع

التجمع العربي يؤكد واجب حظر التمييز على أساس قومي أو ديني والتزام الأسس القانونية السليمة في تشخيص الجرائم المرتكبة بحق المكونات كافة

التجمع العربي يدين الهجمات التركية على قوات حماية الشعب الكوردية وقوات سوريا الديموقراطية

التجمع العربي يدين تجدد واستمرار القصف التركي على المدن والقصبات الكوردستانية في العراق

التجمع العربي يدين جريمة التفجير الإرهابي في أنقرة ويصدر نداء للتمسك بمشروعات السلام

حول أهمية التحالف الاستراتيجي العربي الكوردي وضرورة تفعيله شعبياً

بيان عن الأمانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكردية بشأن اختراق تركيا للأراضي العراقية

بيان التجمع نداء من أجل التمسك بالخطاب والحوار السلميين بجميع الظروف

الأمانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية تدين القصف التركي لمناطق عديدة في كوردستان العراق

تهديدات رعناء تمرر المتستر عليه وترتكب مزيد إرباك للأوضاع

إدانة العدوان الإيراني المتكرر على السيادة العراقية وعلى أمن وسلامة شعب كوردستان

إدانة استمرار الانتهاكات التركية لسيادة العراق ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل المسؤولية

كل التضامن مع الأمة الكوردية ضد أعدائها وما يرتكبونه من جرائم بشعة بحقها

 

********Arab Assembly for Supporting Kurdish Issue

صفحة التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية

https://www.facebook.com/arabassemblyforsupportingkurdishissue/

*********************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي

 

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *