أشد إدانة لجرائم الميليشيات الإرهابية الموجّهة ضد كوردستان

تواصل الميليشيات بوصفها حصان طروادة النظامين العدوانيين للملالي والأخوان في طهران وأنقرة جرائمهما.. وفي تهديد مازال سافرا خطيراً يتابعون لعبة التدخل ودفع قواتهم وإعدادها لاجتياح شامل فيما يمهدون بجريمة قذرة نكراء بقصف أربيل عاصمة كوردستان السلام والأمن والأمان وهم بهذا يستهدفون العراق الفديرالي وأهله ويستهدفون المجتمع الدولي علنا وبوقاحة لا يهمها ما ينزف من دماء الأبرياء الغالية .. إننا إذ ندين الجريمة لندعو المجتمع الدولي لوقفة بقدر المسؤولية لإنهاء وجود تلك المجاميع الإرهابية وما ترتكبه وتناور به لإبقاء مخالبها تنشب في جسد الوطن والشعب.. ولكن يوم تصفية الحساب بات قريبا وسيقدم المجرمون لقضاء الشعب العراقي والمجتمع الدولي لا محالة

متابعة قراءة أشد إدانة لجرائم الميليشيات الإرهابية الموجّهة ضد كوردستان

...

أوهام طريق السبايا واستراتيجية إشادة إمبراطوية شر جديدة

ليس صحيحا ولا صائباً أنْ يخضعَ شعبٌ برمته بكلّ مكونات الاعتقاد الروحي الديني والمذهبي لطرف أسقط على نفسه وأقواله القدسية والعصمة! ولمجرد أنه يستخدم اسماً من التاريخ والذاكرة أو الوعي الجمعي يتم مصادرة التفكير وحظر مناقشته و\أو مساءلته، فيما يختفي وراء ذاك العبث ((السياسي)) وما يرتكب من جرائم.    إنَّ الظهورَ بمظهر الديني وارتداء عباءة المقدس ليست بسببٍ كافٍ يمكنه أن يضع التاريخ ورموزه ملكيةً خاصةً بمرجع أو مذهب أو طرف بعينه أولا..  وليس ذاك السبب بكافٍ ثانياً لأن يختزل التاريخ ورموزه في تفسيرات تلك الأطراف وتأويلاتها؛ كما لا يمتلك طرفٌ معاصرٌ العصمة المدعاة المزعومة في أية قراءة بل الأنكى أنّ خطاب الطرف المدعي ليس أكثر من ترهات الخرافة التي تُضفى على الواقعة أو الحدث، بقصد تمرير ذرائع بعينها لتمرير مستهدفات ومآرب مرضية محددة.. فلنقرأ مشروعاً جديداً يظهر بعباءة أو طاقية الاختفاء ويمعن في جريمة التغيير الديموغرافي ومعانيه البعيدة… هنا في هذا المقترح أتطلع لتنضيج من طرفكم واستكمال المعالجة بالحقائق التي أوردتها المنظمات الحقوقية المعنية في بياناتها

متابعة قراءة أوهام طريق السبايا واستراتيجية إشادة إمبراطوية شر جديدة

...

إدانة الدور التركي بمسؤولية أردوغانية في جرائم الاتجار بالبشر!!

جرائم ضد الإنسانية تطال شعوب المنطقة بما يمعن فيه إرهابيو العصر من ميليشيات ورُعاتها من نُظم تمهد لإشادةٍ من جديد للفاشية ونظامها.. اختطاف الناس وإخضاعهم لجرائم الاتجار هي ظاهرة تفتضح اليوم بمتابعة أنصار السلام والحرية ومطالب التحقيق للبرهنة على الحقيقة ومنع إفلات المجرم الذي تدينه المحاكم من العقاب

متابعة قراءة إدانة الدور التركي بمسؤولية أردوغانية في جرائم الاتجار بالبشر!!

...

الإسلام السياسي لا يحمي المسيحي ولا حقوقه ولكنه يريد شرعنة هدم الدولة

في ضوء دعوة أكثر من جناح من أجنحة الإسلام السياسي وبينهم جناح مقتدى أو ما يُنسب لاسم عائلة بعينها بشأن تقديم شكاوى المسيحيين بخصوص أملاكهم بوعد عرقوب بإعادتها إليهم! تتعالى الأصوات الحرة مجدداً لرفض دجل تلك الدعوات وما تخفيه وتتستر به من ادعاءات ومزاعم.. فلنقرأ المعضلة ومن خلقها بالأصل وكيف يواصل فعليا فرضها قهرياً وما الحل الفعلي الحقيقي لتلك المشكلة الوطنية الكبرى؟ معا لدحر مشروع فرض فلسفة أهل الذمة ودفع الجزية بأي وجه وشكل ولنبني دولة علمانية ديموقراطية تعيد احترام التنوع والتعددية ومبادئ المواطنة والمساواة والعدل بعيدا عن عبث الظلاميين ممن خرب ودمّر ونهب وسلب وصادر ويريد المناورة بلعبة لتكريس أباطيله

متابعة قراءة الإسلام السياسي لا يحمي المسيحي ولا حقوقه ولكنه يريد شرعنة هدم الدولة

...

هنيئاً للجميع عيد ديوالي، عيد إضاءة عالمنا لنشر قيم التنوير

هذه تهنئة بعيد ديوالي وأمل بوصولها لأحبتي في الهند صاحبة الكرنفال وعيده ومعانيه السامية وأكيد تطلعي لمثل هذه الإشراقة الكرنفالية التي آمل أن تكون عيداً كرنفاليا لشعوبنا كافة أنها تتسامى بفعل صنع الأضواء تنويراً لحيواتنا وكسبا للمعرفة وطردا للعتمة وظلمة تتسلل في غفلة منا فلنُعِد إلى وجودنا تلك الأنوار وفعلها الإنساني الاسمى بقدسية طقوس التنوير ضد التخندقات وأشكال الخلاف والاحتراب وضد فساد الأنفس وعلاقاتها ومع تمكين جسور المحبة والإخاء والصداقة ولكل معلم مشرق يوم كرنفال نحتفي ونحتفل به

متابعة قراءة هنيئاً للجميع عيد ديوالي، عيد إضاءة عالمنا لنشر قيم التنوير

...

ثورة أكتوبر العراقية سلام تقدم تنوير انتصاراً للتغيير

آخر لقاء متلفز كما هو العهد في رسائلي التنويرية إلى أهلنا أكَّد ويؤكد سلمية ثورة أكتوبر ومتابعة المسيرة مستمرين بخطى التنوير والتغيير وضمنا الرد على محاولات عسكرة الثورة وتسليحها من اي طرف كان والقصد مزيد ثبات على نهج الثورة وفلسفتها التي تمثل الطريق الوحيد للانتصار عبر سلميتها ورفض العنف بكل أشكاله

متابعة قراءة ثورة أكتوبر العراقية سلام تقدم تنوير انتصاراً للتغيير

...

ندين جريمة الاختطاف والاغتيال الجماعي في الفرحاتية ولنتحول لحملة من أجل حماية الشعب

ما الفرق بين إرهابي يذبح في باريس لمجرد أنّ كادر تدريس حاول  أداء مهمته التنويرية وبين إرهابي آخر يختطف ويُعدِم الضحية بعد أن ينصّب نفسه القاضي وهو بذاك يبقى: الخصم والحكم!! وهو الذي يلغي القانون والدولة ويضع نفسه فوقهما!! وهو الذي يمثل سلوكه إرهاباً واختراقا أمنيا وهزّاً للاستقرار وطعنا للسلم الأهلي!!!؟؟؟ لا فرق، فكله إرهاب يجب أن ينتهي بإرادة الشعب وقراره في إلغاء التشكيلات المسلحة خارج الدولة وحظر السلاح المنفلت وإقامة العدل وتفعيل استقلالية السلطات وأدوارها في الحسم والأداء…

متابعة قراءة ندين جريمة الاختطاف والاغتيال الجماعي في الفرحاتية ولنتحول لحملة من أجل حماية الشعب

...

حلقة لبرنامج ((مع تيسير الآلوسي في منصة الحوار التنويري)) بضيافة قناة الآرامية

حلقة جديدة من برنامج ((مع تيسير الآلوسي في منصة الحوار التنويري)) بضيافة قناة الآرامية بمشاركة كوكبة من الشخصيات التنويرية بحضور نسوي مميز مشرّف.. الحلقة تتطلع لتفاعلاتكنّ وتفاعلاتكم فمرحبا وأهلا وسهلا

متابعة قراءة حلقة لبرنامج ((مع تيسير الآلوسي في منصة الحوار التنويري)) بضيافة قناة الآرامية

...

إدانة تكرار جرائم الميليشيات وتهديدها السلم الأهلي ووحدة الوطن

دان كل من التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية والمرصد السومري لحقوق الإنسان جرائم الميليشيات ومحاولاتها إرهاب الشعب واختلاق التخندقات ومتاريس الاحتراب .. ودانا استهداف الكورد مثلما نهج الحشد الميليشياوي في ارتكاب جرائم التطهير الديني والمذهبي والقومي المفروض قسراً على أبناء الشعب بمختلف أرجاء البلاد.. وتوجهوا بالنداء لوقف أي شرعنة لتلك القوى المعادية لدولة مؤسسات وقانون بقطع سبل وجودها على حساب السلم الأهلي

متابعة قراءة إدانة تكرار جرائم الميليشيات وتهديدها السلم الأهلي ووحدة الوطن

...

ندوة متلفزة مهمة بعنوان المحكمة الجنائية الدولية وحقوق الإنسان في بعض دول الشرق الأوسط

ندوة مميزة بأعلام شاركت في تنشيطها هم خبراء القانون الدولي من العراق البروفيسور الدكتور جلال الزبيدي ومن تونس الدكتور رضا اللافي ومن مصر الأستاذ محمد المطعني.. كانت مقارباتها قد اقترحت إجابات مهمة بشأن إشكالات كبرى تجابه شعوب منطقة الشرق الأوسط وتدفع باتجاه توظيف القانون الدولي بسلامة وموضوعية فربطت بين الجنائية الدولية ومرجعيتها بنظام روما الأساس والامتناع على التدخلات السلبية خارج أطر القانون الدولي المعهودة وخارج إطار سلامة الأداء.. شارك في الندوة وأدارها البروفيسور الدكتور تيسير الآلوسي وفي أدناه موجز لمادار والتسجيل الكامل للحوار والتفاعلات البهية بين الضيوف 

متابعة قراءة ندوة متلفزة مهمة بعنوان المحكمة الجنائية الدولية وحقوق الإنسان في بعض دول الشرق الأوسط

...