هل تدرك أهمية موقفك الفاعل تجاه مشكلة المياه في العراق؟ هل تدرك خطوة سلبيتك بشأنها؟

هل تدرك أهمية موقفك الفاعل تجاه مشكلة المياه في العراق؟ هل تدرك خطوة سلبيتك بشأنها؟ ماهي برايك حجم الكارثة التي تسببت بها مأساة حجب الخحصص المائية عن العراق وسلبية الحكومة وصمتها تجاه الجريمة المهولة؟ ما موقفك من ضرورة مبادرة الشعب لحسم الموقف الذي تهاونت بشانه الحكومة؟ اقرأ وانظر ما يتهددك وأبناءك وأحفادك في شح الماء ثم في قطعه عن البلد، عن بيتك، عنك أنت!!!؟ هل ستتخذ موقفاً.. المعالجة تتطلع نحو إجابات وتفاعلات مع أسئلتها

ما هي برأيك نتائج حبس الحصص المائية عن العراق؟
د. تيسير عبدالجبار الآلوسي

ما هي برايك نتائج حبس الحصص المائية عن العراق؟ و ما رايك بتغيير مجاري الأنهر بعيدا عن مصباتها الطبيعية في العراق؟ علما أن الجارة الشرقية إيران غيرت مسار حوالي 44 نهيرا وجدولا، جميعها مصباتها الطبيعية في العراق.. كما حبست مياه نهر الكارون وأرسلت بدلها في واديه مخلفات مصانعها ومؤسساتها (الكيميائية والنووية) لتصب في شط العرب وتخترق البصرة ومياهها… وحبست تركيا مياه دجلة والفرات بعدد من السدود التي فاقت طاقاتها الاستيعابية خزانات بحجم خطير لو تعرضت لأي طارئ فضلا عن تهديدها مناطق أثرية وإغراقها مدنا وقرى.. فضلا عما يتسبب به حجز المياه من أوضاع جيوليوجية جديدة في المنطقة لا تقف عند حدود التصحر في العراق ولكن تجعله منطقة غير قابلة لعيش أي شكل من أشكال الحياة، الأمر الذي سيمتد بآثاره باتجاه منطقة الخليج العربي وجميع دول الجزيرة العربية، هناك مخاطر كبيرة بشأن الثروات النفطية واتجاهات وجودها وطابع ذاك الوجود… الأهوار المحمية لن تكون ليس لحبس الماء عنها حسب بل لأن دول جوار تحديدا إيران قامت بأنشطة خطيرة تؤثر على درجة ملوحة المياه والأرض وعلى الثروة الإحيائية ومنها السمك والطيور وعلى قضايا أخرى أشد خطورة…
ألا ترون أن الحكومة عليها مسؤولية حماية البلاد من تلك التدخلات البيئية الخطيرة، بخاصة بشان المياه؟
ألا ترون أن قضية كهذه، أشعلت حروبا بين الدول دفاعا عن حقها في الحياة وحصة الماء الذي تنص الآية على القول بأن الحياة مرادفها الماء: “وجعلنا منه كل شيء حي”!؟
لماذا برأيكم لم نر من الحكومة العراقية ما يعالج قضية المياه مع دول الجوار بما يحفظ الشعب العراقي وأجياله الحالية والمقبلة؟
ماذا ترى في ظل صمت مريب للحكومة تجاه هذا التهديد الخطير؟ ألا ترى ضرورة إطلاق حملة شعبية للدفاع عن الحق في المياه وفي الحياة بالتأكيد؟

في حلقة لاحقة سنتساءل بشأن أرض السواد وتجريف البساتين والغابات ومنها جرائم إبادة غابات النخيل وتحويل العراق من بلد النخيل الأول إلى مستورد لمنتجات النخلة وتهجير النخلة العراقية قسرياً إلى بلدان أخرى باتت تمتلك ما يزيد على الـ70 مليون نخلة عراقية في غربتها فيما العراق تراجع نحو اقل من 7 مليون نخلة!!!
السؤال سيكون زراعي صناعي (اقتصادي) بما يمس استراتيجية الأمن الغذائي عراقياً وبيئي أيضا، فإلى لقاء
وبانتظار تفاعلاتكم وحواراتكم

...

تعليق واحد على “هل تدرك أهمية موقفك الفاعل تجاه مشكلة المياه في العراق؟ هل تدرك خطوة سلبيتك بشأنها؟”

  1. انخفاض احتياطي العراق من المياه إلى النصف

    انخفض مخزون المياه في العراق إلى النصف مقارنةً بعام 2021 جراء قلة تساقط الأمطار وانخفاض واردات الأنهار من دول الجوار.

    ويُعد العراق الغني بالنفط والغاز أحد خمسة بلدان في العالم هي الأكثر تضرراً من تغير المناخ وعرضة للتصحر، وتعتبر المياه قضية رئيسية في هذا البلد شبه الصحراوي الذي يبلغ عدد سكانه 41 مليون نسمة.

    وقال مستشار وزارة الموارد المائية عون ذياب في حديث صحفي اليوم الخميس، إن “التخزين المائي المتاح حالياً هو أقل مما كان لدينا العام الماضي بحوالي 50%، وذلك بسبب قلة الأمطار والواردات القليلة من دول الجوار”.

    وأشار ذياب إلى “سنوات الجفاف المتعاقبة: 2020 و2021 و2022. كل ذلك كان له تأثير قوي على الوضع في العراق”.

    وتابع: هذا بالتأكيد يعطينا تحذيراً لكيفية استخدام المياه خلال الصيف القادم وخلال الموسم الشتوي، وأخذنا بعين الاعتبار تلك العوامل، ونخطط وفقاً لهذه المعطيات للموسم الزراعي”.

    وأجبر الجفاف ونقص المياه العراق بالفعل على خفض المساحات المزروعة إلى النصف لموسم الشتاء 2021-2022.

    وحذر البنك الدولي أنه في حالة عدم وجود سياسات مناسبة، قد يشهد العراق انخفاضاً بنسبة 20% في موارد المياه العذبة المتاحة بحلول عام 2050.

    وقال البنك إنه، في بلد دمرت الحروب المتكررة البنى التحتية فيه وحيث تتباطأ عملية إعادة الإعمار بعد الهجمات ضد تنظيم داعش، سيكون من الضروري تخصيص 180 مليار دولار على مدى 20 عاماً لبناء بنى تحتية جديدة وسدود وتطوير مشاريع الري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *