المرصد السومري لحقوق الإنسان يدعو في إطار احترام القانون الدولي واتفاقات جنيف والقرارات الأممية إلى حماية الأسرى الفلسطينيين

في الأيام الأخيرة وبعد تداعيات هروب عدد من الأسرى من معسكرات الأسر لقوات الاحتلال ثم إعادة بعضهم طفت في إجراءات قوات الاحتلال مزيد ممارسات تدخل في النهج النازي في التعامل مع الأسرى وتحولت معسكرات الأسر إلى ثكنات عسكرية بكل ما يلحق ذلك من ممارسات تهدد حيوات الأسرى أنفسهم.. وفي مطالب لممثلي الشعب الفلسطيني والمنظمات الحقوقية الأممية جرت الإشارة إلى واجبات تفرض تحمّل المسؤولية على الجهات الدولية المختصة بالقضية سواء في ضوء القانون الدولي أم الاتفاقات المرعية أم القرارات الأممية المتخذة.. وقد أصدر المرصد السومري في إطار التنوير الحقوقي ومهام التضامن والتثقيف بالقوانين واللوائح الحقوقية بيانه المخصوص الآتي:

المرصد السومري لحقوق الإنسان يدعو في إطار احترام القانون الدولي واتفاقات جنيف والقرارات الأممية إلى حماية الأسرى الفلسطينيين

لقد عانت القضية الفلسطينية من كثير من أشكال التشويه وإسقاطات التضليل المتعارضة مع إرادة المجتمع الدولي ومع قوانينه واتفاقاته ومع قراراته الأممية التي اتخذها بأعلى المستويات بخاصة منها التي صدرت عن مجلس الأمن بوصفه الجهة الأممية الأعلى لحماية الأمن والسلم الدوليين، والطرف المعني بتحمّل المسؤولية في فرض إرادة القانون وسلطنه ومنع الانتهاكات..

وفي هذا الإطار تعرّض ويتعرّض الأسرى الفلسطينيين وحيواتهم لأبشع الانتهاكات وأنواع التنكيل إجرامية الطابع بتوصيف القوانين والاتفاقات الدولية المعروفة، حتى وصل أمر الابتزاز لما يهدد حيواتهم في سجون الاحتلال..

وحيث أن الأمم المتحدة ودول العالم شخَّصت واقع (الاحتلال) ولاشرعيته ودانت باستمرار إصراره على رفض تطبيق القرارات الأممية، مثلما إدانة مراوغته لتجنب الخضوع لسلطة القانون والقرارات الأممية، كما في تسميته (أسرى الحرب الفلسطينيين) بتسميات تتوهم إمكان الإفلات من القانون  الدولي ومن الاتفاقات التي تحميهم فقد بات واضحاً طابع المسؤولية التي تتحملها المنظمة الأممية والمجتمع الدولي في حماية أسرى الحرب اليوم في ظل ما يُرتكب بحقهم..

وفي إطار تلك المسؤولية القانونية بات واجباً الاطلاع المباشر على ظروف الأسر ومعاناة الأسرى وتوفير ضمانات لهم بما تكفله القوانين والاتفاقات الدولية وأولها ما يضمن سلامة أسرى الحرب بالخصوص في ظل تحويل معسكرات الأسر والاعتقال إلى ثكنات عسكرية بكل ما زادوا به تشديد ظروف الأسر والمعاملة (النازية) التي باتت تهدد حيواتهم!

إنَّ آلاف الفلسطينيين الموجودين بمعسكرات الاحتلال تمّ أسرهم بأسس باطلة تتعارض والقوانين والاتفاقات التي تبناها المجتمع الدولي، لكن الرد لا يقف عند حدود تشخيص الاحتلال وإدانة جرائمه ولكن، لابد هنا من متابعة مسؤولية التدهور بأوضاع الأسرى نتيجة أيّ رد فعل من جانب قوات الاحتلال.. واي صمت أو تراخٍ من جانب الجهات الدولية سيساعد على مزيد وحشية وارتكابها كل ما يراه القانون جرائم  وتؤكد الاتفاقات الدولية المخصوصة واجب لجمه ومنع استمرار وقوعه..

إننا نؤكد في هذا الإطار ضرورة السعي العاجل والفوري للتعامل مع القضية الإنسانية ومنع الانتهاكات وكل ما يهدد حيوات الأسرى كما نؤكد أن ذلك لن يتحقق من دون فرض الحل الشامل بإطار تطبيق القرارات الأممية عبر مؤتمر دولي يقرأ مجمل ما اُتُخِذ من قرارات بناء على الحل السلمي العادل وما يضمن استقلال دولة فلسطين وانعتاق شعبها من الانتهاكات التي تغذي في جانب منها قوى التطرف هناك وتُذكي الصراعات والأزمات في المنطقة برمتها.

كل التضامن مع الشعب الفلسطيني ومع الأسرى.. كل الدعم لبناء السلام العادل والشامل في المنطقة نزعاً لفتيل التطرف وإنهاءً لأي ذريعة للإرهاب وقواه من جميع أطرافه..

المرصد السومري لحقوق الإنسان هولندا

12.09.2021

 

تضامنوا مع شعب فلسطين وحقه في دولته المستقلة وفي ضمان حل سلمي عادل وشامل يُنهي معاناته وخضوعه للاحتلال

لتتحد قوى الحرية والتقدم في خندقها دفاعا عن منظومة حقوق وسلام يستحقها عالمنا

معاً وسوياً لوقف منتهكي حقوق الشعوب ووسائلهم في التلاعب والتضليل ومحاولة تشويه الحقائق لتمرير جرائم ذات طابع فاشي نازي! معاً لتحقيق السلام العادل 

إنّ حل الدولتين وتلبيةً، كليةَ شاملة، لضمانات السلام وللتفرغ لمسيرة البناء والتقدم والتنمية هو الحل الجوهري النهائي الأنجع الذي سينزع كل ذرائع التطرف ويمنح قوى التنوير والأنسنة وتلبية مسيرة السلام، القوةَ لإدارة المشهد بديلا عن انتهاكات قوى الإرهاب والتطرف والتشدد وجرائمها من جميع أطراف القضية

*****************************************************************************

للاطلاع على نص البيان في أخبار الحوار المتمدن يرجى التفضل بالضغط على الرابط

https://www.ahewar.org/news/s.news.asp?nid=4534174

*****************************************************************************https://www.ahewar.org/news/s.news.asp?nid=4407773

للاطلاع على بيانات المرصد السومري لحقوق الإنسان في أخبار التمدن 

**********************************************************************

*****************************************************************************

لمتابعة أنشطة المرصد السومري لحقوق الإنسان في مواقع التواصل الاجتماعي يرجى زيارة الصفحة الرسمية بالضغط هنا

*****************************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

سجِّل صداقتك ومتابعتك الصفحة توكيداً لموقف نبيل في تبني أنسنة وجودنا وإعلاء صوت حركة النوير والتغيير

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي

...

تعليق واحد على “المرصد السومري لحقوق الإنسان يدعو في إطار احترام القانون الدولي واتفاقات جنيف والقرارات الأممية إلى حماية الأسرى الفلسطينيين”

  1. منظمة التحرير تحمل المجتمع الدولي المسؤولية عن حياة الاسرى
    رام الله 11.9.2021
    حملت منظمة التحرير الفلسطينية حكومة الاحتلال والمجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة الاسرى الذين يتعرضون لأبشع أنواع التنكيل الاجرامية في سجونها

    وقالت في بيان على لسان عضو لجنتها التنفيذية السيد احمد التميمي ” ان كل الشرائع والقوانين الدولية تعتبرهم أسري حرب وتعتبر الاحتلال غير شرعي وما يترتب على ذلك من حقهم في مقاومته والحرية من اسره، الامر الذي يستدعي التدخل الدولي من قبل الجهات المعنية للوقوف على ظروف اعتقالهم الحالية وعلى سلامتهم خاصة وان سلطات الاحتلال حولت السجون واقسام الاسرى الى ثكنات عسكرية تمارس فيها قواتها الاعتداءات المتواصلة على الاسرى وتهدد حياتهم بالخطر، وبالتحديد حياة الاسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع النازي وإعادة اعتقال أربعة منهم “.

    وقال التميمي “ما بني على باطل فهو باطل، واعتقال الاف الاسرى الفلسطينيين باطل في القانون الدولي، وعليه فان المجتمع الدولي وهيئاته كافة مطالبون بالوقوف عند مسؤولياتهم تجاه القوانين والاتفاقيات التي توافقوا عليها وتبنوها، والتي كلها تدين الاحتلال للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة وكل ممارساته وانتهاكاته لحقوق الانسان بما في ذلك اعتقال الاسرى الفلسطينيين وظروف هذا الاعتقال الغير إنسانية”.

    وأضاف التميمي “أن الاسرى هم الطليعة المتقدمة وخيرة الشباب الفلسطيني وضحوا بأعمارهم من اجل وطنهم وشعبهم، وهم خط احمر بالنسبة للشعب الفلسطيني وقيادته وقواه واحزابه، وممارسات الاحتلال الاجرامية بحقهم ستجعل الرد الفلسطيني المقاوم يخلط كل الأوراق في المنطقة وسيتحمل مسؤولية أي تدهور بالأوضاع كل الهيئات والأطراف الدولية التي تصمت عن جرائم الاحتلال وانتهاكاته”.

    وحيا التميمي الاسرى الستة “الذين انتزعوا حريتهم من بين انياب الاحتلال وحطموا عنجهيته واجراءاته واجهزته الأمنية ووجهوا له ضربة حق بوجه باطل، وإعادة اعتقالهم لن تغير بالواقع شيء، فصورة هذا الاحتلال وتبجحه وغروره قد تم تحطيمها ولن يستطع ترميمها مهما فعل او قتل او اعتقل”.
    منظمة التحريرالفلسطينية

    دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني

    The Palestine Liberation Organization (PLO)
    Department of Human Rights & Civil Society
    Tel : 00970 2 2947470 – Ext : (353)
    Fax : 00970 2 2947491
    Jawwal : 00970 599 282282
    Email : humanrights.plo@gmail.com, info@hrcs.plo.ps
    Web : http://www.hrcs.plo.ps

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *