المرأة العراقية ودورها في تحقيق السلام والديموقراطية

ليس من جدل في عمق وعي المرأة العراقية والحجم المميز لخبراتها السياسية العريضة. وليس من جدل يمكنه أنْ ينتقص من دورها في تحقيق كثير من المكاسب والانتصارات الوطنية على مدى التاريخ المعاصر للعراق الحديث. فلقد وجدناها في المظاهرات وفي الفعاليات التي نشطت بها الأحزاب الوطنية وتقدمت الصفوف في حركة التحرر الوطني العراقية واعتلت أعلى مناسب مؤسسات مجتمعنا المدني العراقي..

متابعة قراءة المرأة العراقية ودورها في تحقيق السلام والديموقراطية

...

العراق إلى أين؟ برنامج يستحق المشاهدة والتفاعل والتكريم

 في أجواء من الصراع العنيف الذي يشتد اشتعالا وتصاعد توتر على الصعيد الإعلامي العربي والدولي يلتقي المشاهد مع عدد قليل هنا أو هناك من المحاولات الإعلامية النبيلة الشريفة, من تلك التي تلتزم المصداقية عنوانا لما تنهض به من مهمات أبعد من إعلامية. ونحن هنا نعالج موضوعنا في إطار من مشاهدة كثرما نجد من هجماتها على بلادنا بشكل مكشوف أحيانا وبشكل مبطن مخادع تضليلي في مناسبات وبرامج أكثر.. حتى صارت الحملة من السعة بمكان في الدعاية لمخربي بلادنا وقتلة أبناء شعبنا من برامج تقديم العراق وكأنه حلبة مقصورة على سلطة الملثمين والمقنـَّعين وحمَلَة السلاح…

متابعة قراءة العراق إلى أين؟ برنامج يستحق المشاهدة والتفاعل والتكريم

...

المرأة وكفاءة التصدي لحقوقها الإنسانية المشروعة؟!

مذ بدأ المجتمع الإنساني تكويناته الأولى ونشأت حالات التنافس والصراع, بدأ مع كل ذلك صراع من أجل أنْ يأخذ الإنسان حقه في الحياة على ثدم المساواة مع أخيه الإنسان. ومع تقسيم العمل ومع التقسيمات الأولى في المجتمع المدني كان أنْ رُكِنت المرأة بعيدا عن الأنشطة الجدية وانزوت بضغوط كبيرة في غياهب سجن تمَّ تسميته البيت ولكنه كان وما زال في كثير من الأحيان سجنا مؤبدا تولد الأنثى خلف جدرانه مكروهة حتى شهدنا وأد الإناث! ويبيعونها باسم الزواج التقليدي لتدخل سجنا آخر فمن عبودية بيت الأب إلى عبودية بيت الزوج وهما سجنان مقيتان للمرأة..

متابعة قراءة المرأة وكفاءة التصدي لحقوقها الإنسانية المشروعة؟!

...

وثائق مهمة نص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

نص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان نضعه هنا بموقعنا توثيقا وتعزيزا للنشر ولثقافة حقوق الإنسان كجزء من مهام التنوير ودعم الحركة الحقوقية في الوطن والمهجر وفي بقاع الأرض حيثما تحرك الإنسان من أجل وجوده وسلامة مسيرته..

 

متابعة قراءة وثائق مهمة نص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

...

قراءة في مسرحية الجرافات لا تعرف الحزن

تأليف: قاسم مطرود    إخراج: أحمد الزيدي

موسيقا: علي اشكودر     ديكور: ستار كاووش    تمثيل: هادي الخزاعي ـ أحمد شرجي

قراءة: الدكتور تيسير عبدالجبار الآلوسي

اندمج المسرحُ الأول بحياةِ الإنسان المتحضر, فعرض للحياة في سومر وطيبة ومثلهما في أثينا وروما.. وعَكَسَ تحليقَ الفلسفةِ والفكرِ بعيداََ عن الواقع في القرون الوسطى في مسرحيات الأسرار والمعجزات.ه فإذا وصلْنا إلى العصرِ الحديثِ وآلامهِ سمعْنا صرخةَ بطلةِ إبسن واستطلاعات أُوتشِرْك تشيخوف وريبورتاجاته عن أجواء الملل وبشاعات تفاصيل اليوم العادي..

متابعة قراءة قراءة في مسرحية الجرافات لا تعرف الحزن

...

ثقافتنا بين مجموعات الإبداع الإيجابية والشِّللية السلبية

ثقافتنا بين مجموعات الإبداع الإيجابية والشِّللية السلبية المتبحِّر في تاريخنا الإبداعي الثقافي يعرف جيدا كم هي تلك المجموعات والفرق الإبداعية كثيرة ومتنوعة في مساراتها واتجاهاتها وتصوراتها وفيما أنجزته ورسمته على لوحة المشهد الثقافي العراقي المعاصر.. فكانت تلك المجموعات دليل صحة في حاضرنا وعلامة مشرقة تؤسس لمستقبلنا الزاهر.

متابعة قراءة ثقافتنا بين مجموعات الإبداع الإيجابية والشِّللية السلبية

...

استقلالية الخطاب الثقافي والموقف المسؤول

كلمة الثقافة في جريدة البيت العراقي عدد 24بهولندا:

 تتلاحق الأنباء وتتصاعد وتائر أزمة هي في الأصل مستعصية نالت نصيبها من التعقيد وطفح فيها الكيل حتى عيل صبر الصابرين! ومع ذلك فإن هواة الجدل البيزنطي ما زالوا يعزفون على أوتار استقلالية الخطاب الثقافي وأن لا صوت يعلو عليه ولايسبقه وليذهب الساسة إلى ميادينهم بعيدا عن المثقفين!

متابعة قراءة استقلالية الخطاب الثقافي والموقف المسؤول

...

بين الخطابين الثقافي والسياسي

عمود الثقافة في مجلة البلاتفورم

تتكاثف سحب الحرب وتتزايد أسئلتها الاضطرارية في أجواء عراق محاصرٌ شعبه من الداخل والخارج .. فداخل مثخن بجراح أنشبتها منايا الدكتاتورية الدموية الغاشمة وأوصاب حصار دولي طاول الأطفال ومصائرهم والشيوخ وحيواتهم وأصاب الشبيبة في مقتل وعطَّل شؤون الحياة بكل تفاصيلها فخلق كل ما من شأنه عرقلة صنع الحياة وحضارتها .. فكان الشر الذي ابتليَّ به أبناء البلاد جميعا إلا نفر من محيط الطاغية ..

متابعة قراءة بين الخطابين الثقافي والسياسي

...

يوم للمسرح العراقي.. يوم لاحتفالية سنوية تكريمية للمسرح العراقي

في ظروفنا القائمة نجد جملة تعقيدات تجابه مسرحنا العراقي. وهذه ليست حال جديدة في تاريخ مسرحنا. ولطالما كان التخلف وهمجية النظم وسوداوية بعض التقاليد الناجمة عن إفرازات مراحل الجهل وزمنه وأشكال الدكتاتوريات والنظم التي تصادر العقل الإنساني وإبداعه، لطالما كانت سببا في تعطيل مسرحنا ومحاولة اغتياله… إلا أن المسرح كائن حي معطاء بأركانه ومبدعيه ومن هنا فإنه كما العنقاء يعود ويولد من جديد باستمرار وكما شجر السنديانة تتفتح بعد صبر…

متابعة قراءة يوم للمسرح العراقي.. يوم لاحتفالية سنوية تكريمية للمسرح العراقي

...

أطفال العراق وقودا لمحرقة الفاشست الجدد!!!

بالأمس كان الطاغية الشره لمشاهد العنف والدم يمتص حياة العراقي يوما فآخر ودمه قطرة فأخرى.. ولم يستثنِ من أفعاله الهمجية الدراكولية أحدا فطاول بأعماله النساء بنات وأمهات واتجه بدمويته وتصفياته إلى الأطفال. واليوم يعاود المشهد الدموي الحياة اليومية للعراقي مرة أخرى…

متابعة قراءة أطفال العراق وقودا لمحرقة الفاشست الجدد!!!

...