ندوة متلفزة حول جوانب من الوضع العراقي ونُذُر بحملة تصفوية ضد الحركة الوطنية

اغتيالات ومجابهات بالرصاص الحي ومتفجرات توجّه إلى المعتصمين والمتظاهرين السلميين ودسّ عناصر تخريب وسطهم من طرف قوى الميليشيات وأنصارها وتحضيرها لجرائم أوسع لشعورها بأن التغيير المنشود بات يهدد وجودها كلياً وبصورة شاملة لكن الجديد في لعبة المافيويين الميليشياويين أنهم يرسمون لحملة تصفوية شاملة وانقلاب يُخضِع الأوضاع لسطوة فاشية الهوية والطابع أكثر من نهج سائد في الشارع حيث إعلانه نظاما يتحكم بالوطن والناس.. ما المطلوب بمجابهة تلك الحملة وإفشال ما تُنذر به!؟ ذلك ما كان ينبغي التركيز عليه تفصيليا بأمل تغطيته بحلقات وندوات متلفزة تتبنى فضح الجريمة بأنماطها.. تجدون الندوة كاملة في أسفل هذا الموجز

ندوة متلفزة حول جوانب من الوضع العراقي ونُذُر بحملة تصفوية ضد الحركة الوطنية

نظَّمت قناةُ الآرامية (ABN) ندوة متلفزة، حول جوانب من الوضع العراقي؛ سواء ما يخص ثورة أكتوبر بين انطلاقتها وما وصلت إليه أم التحولات التي جرت في ضوءِ ما تعرضت له من قمعٍ تصفوي. لتخلص الندوة إلى تشخيص جرائم الاغتيال وفظاعات همجية دموية وتهديد خطابات وحوش كاسرة وما تشكله (مؤشراتُها) من نُذُر بحملةٍ تصفوية ضد الحركة الوطنية…

لقد أكدتُ في محاولتي التمسك بمحور الندوة على أنّ ظواهر التركيز بالاغتيالات على محافظتي البصرة والناصرية وجرّ السلطة الحكومية لدفع تعزيزاتها إلى هناك وربما ترك بغداد أسهل لبلطجة الميليشيات وعناصر الاختراق البنيوي لمؤسسات الجيش والشرطة فضلا عن حملات تعبوية سواء منها تكفير الحراك من جهة بمقابل محاولات استرجاع بعض الفئات للخضوع لطقوس محافل تشويه إيمان المواطن ووضعه بخانة التبعية (الولائية) دع عنك استهداف قوى السلام والحرية بهجمات متضخمة بأباطيلها تضليلا ومخادعة إنما يشي بأجواء حملات تصفوية سابقة جرت في العراق أدت على سبيل المثال لا الحصر إلى مقاصل للحركة الوطنية وفاعليها وقادتها وإلى انقلابات دموية كما 1963 وكما بحملات جرت في 1978- 1979 وما تلاها وكما بالدفع نحو الحرب الأهلية 2006-2007 يوم أرادوا منع الشعب وإبعاده عن طريق العلمنة والديموقراطية وحجره بأقفاص بلطجة ميليشياوية وتخندقاتها المفتعلة..

وفي إطار أسئلة المعد والمقدم أستاذ نشأت مندوي عن ظروف انطلاق انتفاضة أكتوبر كنتُ أكدتُ الإشارة على أنها باتت ثورةً شعبية في ضوء تحول مطالبها نوعياً وولادة قيادة (وطنية) البنية، مع أهداف سياسية وطنية المخرجات المستهدفة وانتهاء منطقة النضالات المطلبية المحدودة وإن تطورت إلى مطالب نوعية ولم تعد تكتفي بقضايا هامشية من تفاصيل اليوم العادي فضلا عن الاصطدام الساخن وما ارتكبته السلطة وميليشياتها من أفعال إجرامية دموية والرد الشعبي بملايين معبرة عن تماسك الحراك الشعبي السلمي بمستوى وطني…

كما كان لابد من الإشارة إلى الفروق النوعية ليس بمسمى الجريمة حسب بل وبتشخيصها القانوني.. وشرحت توضيحا يخص طابع جريمة الاغتيال (السياسي) ومقاضاة مرتكبيها على أساس التشخيص القانوني المناسب وعدم التوقف عند المقاضاة الجنائية الفردية الخاصة بوجود دافع بعلم الجاني المنفذ وإرادته في التنفيذ والارتكاب والاتساع بالجريمة لحدود ارتكاب جرائم ضد الإنسانية تلك التي جوبهت بها حركة الاحتجاج السلمي وثورة أكتوبر الوطنية العراقية…

كما أشرتُ إلى طابع الحكومة الانتقالية القانوني الذي يسمح لها بحل البرلمان ومنع تدخله في صياغة قانون انتخابي يُفترض به أن يمهّد للتغيير المنشود وليس مجرد الترقيعات الإصلاحية التي ستبقى بطابعها الإصلاحي مجرد منصة وممراً لتكريس النظام وعيوبه البنيوية الخطيرة..

وبين الثنايا وبإطار خطة البرنامج أكدت على جرائم ضد الإنسانية وأنواع إجرامية أخرى مما يختص به القضاء الجنائي والمحاكم الدولية الأمر الذي تابع محدداته القانونية بروفيسور الزبيدي والأستاذ نهاد القاضي والدكتورة السداوي…

في هذه الندوة اشترك البروفيسور الدكتور جلال الزبيدي، الخبير القانوني والأستاذ الجامعي لتسليط الضوء على أبعاد قانونية تغطي الوضع العراقي وخروق منظومة السلطة للقوانين الدستورية كما بقضة المحكمة الاتحادية وأدوار البرلمان والمواد القانونية المتاحة باتجاه التغيير، وأفاض البروفيسور الزبيدي بالتحليل القانوني السياسي لمجمل فعاليات الحكومة والسلطة بعامة..

وتحدث كل من الدكتورة سلمى السداوي والأستاذ نهاد القاضي عن إشكالات وقضايا تخص المرأة العراقية ونضالاتها في إطار الثورة الشعبية وحراكها السلمي والجرائم المختلفة التي وقعت على مكونات عراقية فانتهكت الوحدة الوطنية وتوهمت إبادة جماعية لطابع التنوع  الذي اتسم به المجتمع العراقي وقدما عرضا مهما ونوعيا بالإطار

أرجو لكم جميعا متابعة طيبة للندوة وأهلا وسهلا برؤاكم وتفاعلاتكم التي كان يمكن أن تكون موجودة بوقت سابق في أثناء البث المباشر سوى أن أمورا تقنية اعترضتها مع الأسف.. وتحايا للزميلة والزملاء في الندوة وإدارتها وللقناة ودورها في تغطية الوضع العراقي يسبقها تحية احترام لجمهورنا المشرق أملا وفعلا في ميادين الحياة..

تسجيل كامل لندوة بعنوان: جرائم وتهديدات تُنذر بحملة تصفوية ضد الحركة الوطنية

https://www.youtube.com/watch?v=3Yj3AUKUrsI

 

اعتذر الدكتور كاظم حبيب عن الحضورلظرفه الصحي.. وقد حيا جمهوره وحراك الشعب السلمي وهذه تحيةللقيادي التنويري الكبير ودوره المميز

جرت الندوة بحضور  البروفيسور الدكتور جلال الزبيدي 

 

******************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

تعليق واحد على “ندوة متلفزة حول جوانب من الوضع العراقي ونُذُر بحملة تصفوية ضد الحركة الوطنية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *