أشدّ إدانة واستنكار للجريمة الإرهابية التي استهدفت الأبرياء في بغداد

ارتكبت مجدداً تلك القوى الإرهابية جريمة ترويع جديدة بذات النهج والفلسفة التي تستهدف الإنسان في أمنه وسلامته فتطعن محاولات كدحه اليومي من أجل لقمة العيش ترويعا وإرهابا ومحاولة لإخضاعه لتحكمها وتسلطها وتمديداً لسطوة بلطجتها العنفية المتخفية بأردية الأضاليل والأباطيل.. ووسط تراخٍ وتماهل وإهمال ووسط انشغال بالصراع السياسي على اقتسام ما يرونه غنيمة من الخيرات اندفعوا لينظروا إلى مجمل الوطن والناس ويحيلونهما توهماً في عقولهم العدوانية الهمجية لغنيمة لهم! لكن رد الشعب الذي بدأ بثورة أكتوبر العراقية يواصل العمل مع كل الخيرين ليقرب موعد الحسم والانتصار .. بيان المرصد السومري لحقوق الإنسان تجدونه هنا 

متابعة قراءة أشدّ إدانة واستنكار للجريمة الإرهابية التي استهدفت الأبرياء في بغداد

...

سؤال المسرح الأول يتطلع لمشاركتكم الفاعلة؟؟؟

أزعم أن العراق السومري امتلك(مبنى للمسرح)بوظيفته المعاصرة بين أوائل من بناه من الحضارات.ألا يجدر بنا أن نتفكر الأمر ونتدبره اليوم؟

متابعة قراءة سؤال المسرح الأول يتطلع لمشاركتكم الفاعلة؟؟؟

...

نشعر بغضب أهلنا في الناصرية وندين ما يُرتكب بحق أبنائهم من جرائم

قرارات متلاحقة لخلية الأزمة التي شكلها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي برئاسة مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي لضبط الأمن في المحافظة وللقوات التي جاءت للمحافظة بتوصية منها  لمسك الأرض وإدارة الملف الأمني بشكل كامل ومن ثمّ فإن تلك الخلية هي المعنية مباشرة بالإجابة على التساؤلات بشأن حملات الاعتقال والاغتيال بحق الناشطين، ومن ذلك التفاعل مع بلاغات وصلت مراكز الشرطة بشأن استهداف منازل الناشطين، بدل تمييع قضايا الكشف عن الحقيقة. أليست تلكم هي جوهرة الحقيقة التي تقرأ الأوضاع؟

متابعة قراءة نشعر بغضب أهلنا في الناصرية وندين ما يُرتكب بحق أبنائهم من جرائم

...

كل التضامن مع مربد الآداب والفنون والبصرة الفيحاء تحمل رسالته السامية

العراق بحاجة لمهرجاناته الثقافية كي تنير قناديله من جديد وتعيد شموس بهاء نهاراته وهنا المربد نموذجاً.. فكل التضامن مع جهود انعقاد الدورة الجديدة على الرغم من كل العراقيل المثارة بوجه القائمين عليه من مبدعات ومبدعين يحملون الحلم الإنساني لأهلنا في بصرة العلوم والآداب، بصرة الثقافة التنويرية البهية

متابعة قراءة كل التضامن مع مربد الآداب والفنون والبصرة الفيحاء تحمل رسالته السامية

...

عندما تتجاوز الميليشيات الخطوط الوطنية الحمراء وتردد نشيد دولة أخرى!

ماذا تعني الخيانة العظمى إن لم تكن تلك الجرائم بانتهاك الخطوط الحمراء للوطن والناس!؟ ماذا يعني الإسفار عن الخضوع لأجندات قيادة دولة مازالت لم تُسقِط عداءها للعراق والعراقيين ولم تعقد أكثر من هدنة تمرر بها مآربها؟؟؟ كيف لساكن بيت أو  حتى لمقيم به مؤقتا أن يهتف بشعارات ضده وضد أهله!؟ كيف يتغنى وينشد أناشيد دولة أخرى على أرض وطن حر ذي سيادة؟؟؟؟ كيف يهتف لمن أدمى البصرة وأهلها وخنقها في ثرواتها الزراعية والصناعية وسمم أمواهها واستباح حدودها؟؟ كيف لمن ساهم بقمع ثورة أهلنا بالبصرة أن يستبيح السلام فيها؟؟؟

متابعة قراءة عندما تتجاوز الميليشيات الخطوط الوطنية الحمراء وتردد نشيد دولة أخرى!

...

أوهام طريق السبايا واستراتيجية إشادة إمبراطوية شر جديدة

ليس صحيحا ولا صائباً أنْ يخضعَ شعبٌ برمته بكلّ مكونات الاعتقاد الروحي الديني والمذهبي لطرف أسقط على نفسه وأقواله القدسية والعصمة! ولمجرد أنه يستخدم اسماً من التاريخ والذاكرة أو الوعي الجمعي يتم مصادرة التفكير وحظر مناقشته و\أو مساءلته، فيما يختفي وراء ذاك العبث ((السياسي)) وما يرتكب من جرائم.    إنَّ الظهورَ بمظهر الديني وارتداء عباءة المقدس ليست بسببٍ كافٍ يمكنه أن يضع التاريخ ورموزه ملكيةً خاصةً بمرجع أو مذهب أو طرف بعينه أولا..  وليس ذاك السبب بكافٍ ثانياً لأن يختزل التاريخ ورموزه في تفسيرات تلك الأطراف وتأويلاتها؛ كما لا يمتلك طرفٌ معاصرٌ العصمة المدعاة المزعومة في أية قراءة بل الأنكى أنّ خطاب الطرف المدعي ليس أكثر من ترهات الخرافة التي تُضفى على الواقعة أو الحدث، بقصد تمرير ذرائع بعينها لتمرير مستهدفات ومآرب مرضية محددة.. فلنقرأ مشروعاً جديداً يظهر بعباءة أو طاقية الاختفاء ويمعن في جريمة التغيير الديموغرافي ومعانيه البعيدة… هنا في هذا المقترح أتطلع لتنضيج من طرفكم واستكمال المعالجة بالحقائق التي أوردتها المنظمات الحقوقية المعنية في بياناتها

متابعة قراءة أوهام طريق السبايا واستراتيجية إشادة إمبراطوية شر جديدة

...

طريقُ السبايا مشروعٌ لتمرير جرائم التغيير الديموغرافي في سهل نينوى

هذا بيان لمنظمات حقوقية وثقافية مساهمة منها في كشف زيف ادعاء مشروعات مرضية تخريبية سواء بزعم وجود اشتغال علمي أكاديمي تنفيه الجامعات ومراكز البحوث عدا تلك المنضوية تحت عباءة (تدريس) الخرافة كما تكشف أبعادا استراتيجية تدخل في خطاب سياسي آخر لتدمير المنطقة وتمزيق شعوبها

متابعة قراءة طريقُ السبايا مشروعٌ لتمرير جرائم التغيير الديموغرافي في سهل نينوى

...

مائة عام على تأسيس الجيش العراقي!؟

إن الحديث عن بناء الجيش العراقي الجديد، لا يكتمل من دون فضح جريمة اُرتُكِبت بحق وجوده بنيويا عندما تمّ حله سنة 2003 ثم تشكيله بطريقة منتهكة تخريبية بزرع عناصر الدمج الجاهلة بمستويات قيادية! وبتفكيكه بإدماج القوى الميليشياوية التابعة لقيادة ومنهج غير وطني أو بالدقة بتبعية تلك القوى لأجندات إيرانية معادية للشعب العراقي ولدولته الحرة المستقلة. والحديث عن الجيش العراقي الجديد يتطلب تأكيد تشكيله بعقيدة عسكرية وطنية إنسانية الأداء تدافع عن السلام بحفظ السيادتين الداخلية والخارجية بخلافه لا وجود لجيش وطني عراقي ولا وجود للسيادة والبلاد والعباد بوضع مهدد بالاضمحلال والإلغاء كليا

متابعة قراءة مائة عام على تأسيس الجيش العراقي!؟

...

إدانة الدور التركي بمسؤولية أردوغانية في جرائم الاتجار بالبشر!!

جرائم ضد الإنسانية تطال شعوب المنطقة بما يمعن فيه إرهابيو العصر من ميليشيات ورُعاتها من نُظم تمهد لإشادةٍ من جديد للفاشية ونظامها.. اختطاف الناس وإخضاعهم لجرائم الاتجار هي ظاهرة تفتضح اليوم بمتابعة أنصار السلام والحرية ومطالب التحقيق للبرهنة على الحقيقة ومنع إفلات المجرم الذي تدينه المحاكم من العقاب

متابعة قراءة إدانة الدور التركي بمسؤولية أردوغانية في جرائم الاتجار بالبشر!!

...

الإسلام السياسي لا يحمي المسيحي ولا حقوقه ولكنه يريد شرعنة هدم الدولة

في ضوء دعوة أكثر من جناح من أجنحة الإسلام السياسي وبينهم جناح مقتدى أو ما يُنسب لاسم عائلة بعينها بشأن تقديم شكاوى المسيحيين بخصوص أملاكهم بوعد عرقوب بإعادتها إليهم! تتعالى الأصوات الحرة مجدداً لرفض دجل تلك الدعوات وما تخفيه وتتستر به من ادعاءات ومزاعم.. فلنقرأ المعضلة ومن خلقها بالأصل وكيف يواصل فعليا فرضها قهرياً وما الحل الفعلي الحقيقي لتلك المشكلة الوطنية الكبرى؟ معا لدحر مشروع فرض فلسفة أهل الذمة ودفع الجزية بأي وجه وشكل ولنبني دولة علمانية ديموقراطية تعيد احترام التنوع والتعددية ومبادئ المواطنة والمساواة والعدل بعيدا عن عبث الظلاميين ممن خرب ودمّر ونهب وسلب وصادر ويريد المناورة بلعبة لتكريس أباطيله

متابعة قراءة الإسلام السياسي لا يحمي المسيحي ولا حقوقه ولكنه يريد شرعنة هدم الدولة

...