ذاكرة التشكيل الحديث في العراق محمود صبري .. حياته وفنه وفكره

كتاب للناقد التشكيلي الفنان الأستاذ عادل كامل يتضمن جملة معالجات  وأصوات متعددة تتناول مادتها بشفافية تجسد المنجز الفني وكيف يحتل مكانته موضوعيا.. ألواح سومرية معاصرة تنشر الكتاب تعزيزاً للفائدة وبناء على ما ورد من الأستاذ عادل كامل مشكوراً.  قراءة ممتعة مفيدة وأهلا وسهلا بتفاعلات نقادنا وتشكيليينا وبجمهور المتابعة لموقعنا

 

متابعة قراءة ذاكرة التشكيل الحديث في العراق محمود صبري .. حياته وفنه وفكره

...

خزافون عراقيون ابتكارات فنية تعيد قراءة ثوابتها .. عادل كامل

 ألواح سومرية معاصرة مجدداً تستضيف الكاتب الفنان الشتكيلي العراقي الأستاذ عادل كامل، هذه المرة لتنشر إضاءة أخرى هي معالجة نقدية وقراءة في التشكيل العراقي عبر استدعاء جمالي فلسفي واستنطاق التجاريب في تاريخها المدني الحضاري في وادي الرافدين بعيون قدمت منجزها في معرض مشترك لـ”جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين” بعنوان “خزافون عراقيون”. نترككم مع هذه المعالجة الإبداعية الغنية بما تقدمه مضيفة إلى منجز فنانيننا بلمسات تشكيلي بارز في المشهد الإبداعي العراقي وفي الحركة النقدية الجمالية عندنا. المادة مرفقة بصور هي لوحات إبداعية محترفة للأعمال المدروسة

متابعة قراءة خزافون عراقيون ابتكارات فنية تعيد قراءة ثوابتها .. عادل كامل

...

لنقف ضد استمرار جريمة إخلاء مدن العراق من المعالم التشكيلية ورموزها الجمالية الغنية الثرة

منذ أول خرق لقوى الطائفية السياسية وفكرها الظلامي، حيث تمكنت من تكريس وجودها عبر البلطجة والإكراه وخطاب تكفير الآخر والتحريض ضده؛ لتنتقل اليوم إلى مرحلة أسفرت فيها عن وجهها الكالح بمعاداة الإنسان العراقي وقمع كل حقوقه وحرياته، في مسيرة استعباد وإذلال مفضوحة.. ولعل من بين مفردات المصادرة والاستلاب وخطى القمع الإمعان في جريمة التجهيل والتضليل، ومن ثمّ تسهيل إشاعة منطق الخرافة ونشرها وبائياً.. ثم متابعة الجريمة بتهديم كل معلم يمكن أن يشير إلى قيم روحية ثقافية متنورة.

متابعة قراءة لنقف ضد استمرار جريمة إخلاء مدن العراق من المعالم التشكيلية ورموزها الجمالية الغنية الثرة

...

الرموز العراقية القديمة والمعاصرة في معرض الفنان قاسم الساعدي تمنح دلالات فنية بمضامين إنسانية كبيرة

الرموز العراقية القديمة والمعاصرة في معرض الفنان قاسم الساعدي تمنح دلالات فنية  بمضامين إنسانية كبيرة، ها أنا ذا أكتب انطباعاتي العجلى بعد زيارتي للمعرض في يوم افتتاحه. وهي مجرد كلمة موجزة تتطلع أن تجد فرص شغف للنقاد التشكيليين كي يثابروا في التعبير عن القراءات المتخصصة الأعمق والأشمل بما يستحقه هذا المنجز في مهجرنا ولكن من الصحيح ايضا في الوطن المحمول بين الجوانح والأضلع المحفوظ في القلب والضمير هوية انتماء ووجود وعطاء

متابعة قراءة الرموز العراقية القديمة والمعاصرة في معرض الفنان قاسم الساعدي تمنح دلالات فنية بمضامين إنسانية كبيرة

...

بعد 55 عاما .. جواد سليم ونصب الحرية \ وثائق وشعادات إعداد الكاتب الفنان عادل كامل

ألواح سومرية تستضيف الكاتب الناقد والفنان  الأستاذ عادل كامل لينشر كتابه الذي أعده عن أهم نصب في العراق الحديث.. ذلك الذي بات تعريفا بالبلاد وبمسيرتها تاريخاً وحضارةً وثورات شعبية.. نصب الحرية في رؤى ومعالجات متنوعة، لعل هذه المساهمة تفيد بتسليط الضوء أكثر على هذا النصب وأهميته وضرورة حمايته وصيانته.. فشكرا جزيلا للأستاذ عادل كامل لجهده المميز المهم وشكرنا وامتناننا لنشره  مادة الكتاب هنا بهذا الموقع..

متابعة قراءة بعد 55 عاما .. جواد سليم ونصب الحرية \ وثائق وشعادات إعداد الكاتب الفنان عادل كامل

...

مُجسَّمات الفنان التشكيلي الأستاذ عادل كامل

ألواح سومرية معاصرة تستضيف الفنان التشكيلي الأستاذ عادل كامل في مجموهة من منجزه بما أسماه الأختام استنطاقا للموروث والجذور التاريخية السومرية وللدلالات المعاصرة بكل ما تحمله تشفيراته الرمزية من معطيات

 

متابعة قراءة مُجسَّمات الفنان التشكيلي الأستاذ عادل كامل

...

من أعمال الفنان التشكيلي الأستاذ عادل كامل مجموعة بعنوان أختام معاصرة

من أعمال الفنان التشكيلي العراقي الأستاذ عادل كامل

الأعمال تستوحي المنجز السومري في مرجعيتها، فيما تقدم لمسات فنبة ومعالم معاصرة تنتمي لمدارس متنوعة لكنها تحمل هوية الفنان عادل كامل وطابع منجزه وما أراد أن يعبر عنه من موضوعات.. هذه المنحوتات الصغيرة تجد فيها معالجات غنية المضمون وهي تكسر تابوات قيدت الإنسان بعبوديةٍ ولكنها

متابعة قراءة من أعمال الفنان التشكيلي الأستاذ عادل كامل مجموعة بعنوان أختام معاصرة

...

دعوة لوقف الاعتداءات الهمجية الظلامية على النُصُب والتماثيل والأعمال الفنية؟!!

من أجل تطوير عملنا النوعي دفاعاً عن أجهزتنا الثقافية والإعلامية والفنية

 بدأت الأوضاع في عراق ما بعد سقوط الطاغية وزوال أجهزته القمعية بالاتجاه نحو حال من أعمال الابتزاز والإخضاع لمصالح قوى مافيوية تتستر بواجهات العمل الحزبي في ظروف “انفلاشية” وليست ديموقراطية قائمة على أسس المجتمع المدني والعمل المؤسساتي.. ونقول هنا “انفلاشية” لنحت مصطلح يستجيب للواقع بما فيه من “انفلات” و “تسيّب” وبما فيه من تهديم كما يقول العراقيون “تفليش” فيأتي المصطلح “انفلاشية” ليحتل صرح الديموقراطية الذي كان ينبغي أن يعلو ويُبنى في بلادنا.. وهو ما سيتحقق بالتأكيد عبر قراءة جدية مسؤولة من القوى الحية الفاعلة في وطن الحضارة والمجتمع المتمدن…

متابعة قراءة دعوة لوقف الاعتداءات الهمجية الظلامية على النُصُب والتماثيل والأعمال الفنية؟!!

...

انطباعات من زيارة معرض الفنانة التشكيلية عفيفة لعيبي

 الثقافة العراقية حية حيوية, والإبداع العراقي يستمر تدفقا وعطاء, والمبدع العراقي ما زال صاحب الهوية والخصوصية والتميّز, ذلك الانطباع الشامل الذي تحتفي به ذاكرة المتلقي الذي تطارده أوصاب يوميات نهاره المتعَب.. فيبحث عمّا يعيد التوازن إلى تفاصيل طرقات الروح السائحة في عوالم الاكتناز جمالا, فلا يعيد ذياك التوازن إلا الأصيل الحقيقي المؤثـِّر …

متابعة قراءة انطباعات من زيارة معرض الفنانة التشكيلية عفيفة لعيبي

...

المعرض التشكيلي العراقي الثاني في هولندا

في العام 2000 أُقيم المعرض التشكيلي العراقي الأول وشارك فيه (28) فنانا .. وحينها جذب ذاك المعرض انتباها كبيرا مثيرا ردود فعل إيجابية في الوسط الفني وكذا على مستوى التنظيم وتجاوز الصعوبات التي جابهتهم.. وبإصرار كبير عمل حاملو راية الفن السومري وورثة رواد الفن العراقي المعاصر على تنظيم معرض آخر يثبت قدرات العطاء الفني ومنافسة ظروف معقدة محيطة , فجاء معرضهم مرة أخرى ليشكل محطة جديدة ليس على صعيد الاسم المحلي والخصوصية العراقية بل على صعيد مدارس الفن وإبداعه في المحيط الأوروبي الجديد .. ولقد انعكست في المعرض تجاريب واتجاهات فنية متنوعة فبين تلك الأعمال الواقعية حتى منها التي تتخذ الفوتوغرافية في معالجة موضوعها وأخرى كلاسية وبين تلك الأعمال الشعبية والفطرية والأكاديمية المتمترسة بمدارس فنية وتقعيداتها الخاصة ؛ بين كل هذه التيارات نجد بعض الأعمال التي تحمل خصوصيتها الملموسة من تصورات إبداعية مجددة تأتي من مخيلة فناننا العراقي الذي توطدت مهاراته وخبراته حتى بدأ يقدم هو تقعيداته للعمل الفني الذي يبدعه ويقدمه لمشاهده .. هنا يمكن أن نتابع بخصوصية فائقة تلك الضربات اللونية الخاصة لستار كاووش مولِّدا حركة موضوع لوحته التي يقدم فيها داخلا هو جوهر اللوحة وخارجا يعلق على المادة موضحا الدلالة المبتغاة ..وفي لوحات زياد حيدر تستبطن الأشكال الهندسية المتناظرة عالما من التموجات والتداخلات اللولبية غير المنظورة ولكنها الموحاة مما خلف عملية مزج الألوان وتدرجها أما أعمال مثل ما تقدمه فسيفساء أور البصري فنحن أمام المنمات المستوحات من الذاكرة الإسلامية بعصورها المتعاقبة ولمساته الفنية تعتمد (فرض) طبيعة تنقل معينة بين مفردات اللوحة بحيث لا تترك للعين الفاحصة فرصة الاسترخاء مع هارمونية باردة بل تستثير الوعي ليظل متنبها إلى حركة عينه داخل مادته الجمالية.. وهناك تعود إلى أحياء صائب خليل التي تزمجر سماؤها بدم لا ندري منتهاه ولحارث مثنى فكرته المخصوصة حين استخدم مدّ عمله وبسطه على أرضية المعرض وبدلا من تعلق عيون المتلقي فوق على الجدران جعلهم يبحثون بين الأقدام عن صور من عالم تمرغ طويلا وينتظر تلك العين التي تراه بمأساته فتكتشف الجماليات المطمورة في تراب تراجيدياه ! ولدى عفيفة لعيبي عالمها الذي تدعو متفرج لوحتها إلى الدخول إليه من بوابة أحلامها الواقعية الغارقة في ألوانها الرومانسية فيما حامد الصراف يغادر التقديم الكلاسي ليعالج ثيمته الأيديولوجية الثائرة المحتجة بتقاطعات اللون وتضاداته وفي تكوينات بصرية توحي بالموضوع وتلمح إليه بغير تصريح أو إشارة وألوانه ليست ثابتة فهو يستخدم ألوانا هادئة لموضوع وأخرى صارخة لموضوع مغاير … غير أننا بعيدا عن الولوج في عوالم تفصيلية نشير باختزال إلى إن خصوصية المعرض الجديد تكمن فيما يكشفه لا في التنوع ولا في الغنى الكمي والكيفي بل في المهارات والكفايات الفنية الراقية لفناني العراق التشكيليين ولنا مع كل تجربة وقفة مفصلة.

...