استنكار الجرائم الإرهابية المرتكبة في سريلانكا وإدانة خطاب العنف والكراهية وشجبه

أصدر المرصد السومري لحقوق الإنسان وهيأة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب بياناً يستنكر الجرائم الإرهابية  المرتكبة في سريلانكا وهي تأتي بذات السياقات التي ارتكبها الإرهابيون بمختلف أصقاع كوكبنا بالاستناد إلى خطاب العنف والانفعالات الهمجية لراديكالية إجرامية تتقصد ترويع البشرية وإرهابها.. إننا إذ ندين الجريمة الإرهابية ونتضامن بقوة مع أسر الضحايا والمصابين ومع شعب سريلانكا لندعو لمزيد تمسك باتجاه تطبيع أجواء السلم الأهلي بين مكونات شعب  شريلانكا بكل أطيافه المتعايشة بروح إنساني بهي 

نضع بيان المرصد ونداءه لإطلاق حملة أممية بين الجميع

متابعة قراءة استنكار الجرائم الإرهابية المرتكبة في سريلانكا وإدانة خطاب العنف والكراهية وشجبه

...

ومضات تنويرية بين خطاب العلمنة والتنوير وخطاب التدين السياسي الظلامي

ومضات تنويرية: بين العلماني التنويري والتدين السياسي الظلامي ينشط كثير منا في دفاع مشرق عن أتباع الديانات والمذاهب وهو في خضم محاولاته وجهوده البهية قد يستخدم بعض عبارات ماثورة سامية من مثل لو استخدم احدنا عبارة: ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان.. وهو محق في اقتباسه هذا لكن الأمر قد يبتعد في استخدام عبارات دينية لا تعني بالضرورة دفاعا عن ((أتباع الديانات والمذاهب)) وحقوقهم وحرياتهم بقدر ما تعني تكريسا لخطاب ديني و\أو مذهبي محدود مما يستخدمه تيار التدين السياسي للتضليل وهذا يوقعنا بمطبات غير سليمة هنا لابد من أن ينبه بعضُنا بعضاً لتدقيق خطابنا  التنويري بهويته العلمانية الديموقراطية وتبنيه الحقوق والحريات بخطاب لا يلتقي وتيار الظلام وأحابيله ومخادعاته.. هذه ومضة مجرد ومضة تذكرة تتطلع للإغناء من الجميع 

متابعة قراءة ومضات تنويرية بين خطاب العلمنة والتنوير وخطاب التدين السياسي الظلامي

...

ومضة تنويرية: ما هو أتعس من الفلسفة الذكورية، انحطاط الثقافة بالانحياز للساقطين ضد ضحاياهم!!؟

ومضة تنويرية: ما هو أتعس من انتشار الفلسفة الذكورية، بمجتمعات التخلف هو حال انحطاط الثقافة بالانحياز للساقطين ضد  ضحاياهم!!؟ ونحن نريد بهذه الومضة أن نثير تفاعلات ((تنويرية)) توقف مسلسل ارتكاب الجرائم والفظاعات باسم المجتمعات وباسم التدين والأخلاق!! فأي تدين واي أخلاق تنصر المعتدي الظالم المرتكب للموبقات على حساب الضحية!!؟ تابعوا من فضلكم معنا هذه الومضة ونترك التعليقات سواء وردتنا أم اكتفيتم بالموقف الضميري منها بين الضلع نتركها لكنّ ولكم جميعا

متابعة قراءة ومضة تنويرية: ما هو أتعس من الفلسفة الذكورية، انحطاط الثقافة بالانحياز للساقطين ضد ضحاياهم!!؟

...

اتحاد الطلبة العام كبوة التجميد وديمومة الفعل.. دروس وعبر

لا عصمة لأحد وهذا ليس عيبا ولكن ما ينقذ الموقف ويعالجه أن المرء الذي يحمل النزاهة والأصالة هو الذي لا يكرر الخطا ويحيل دروسه إلى عبر وعظات يتجاوز بها المحن ويتخذ المواقف الأنجع ومن هنا فإن الاستفادة من كبوات الأمس هي درس هذه المعالجة التي ترفض توجيه الاتهامات لتقدم المقترحات تتصدى لمهام اليوم.. تحية لاتحاد الطلبة العام ولنحتفل بالعيد معا وسويا

متابعة قراءة اتحاد الطلبة العام كبوة التجميد وديمومة الفعل.. دروس وعبر

...

نداء إلى قوى العلمانية والديموقراطية في العراق من أجل إطلاق بديل موحد للتغيير

هذا ندائي ينبع من عميق تضامن كل المناضلات والمناضلين في سبيل دولة العدالة والتقدم، في ظل نظام يمكنه تحقيق التنمية والبناء وهو ليس غير نظام الدولة العلمانية الديموقراطية التي تتحقق بفضل قيادة موحدة لقوى التنويرجميعاً ، وحدتها مستقلة عن خلط الأوراق بوجود متسترين بأسماء وجلابيب تسمح باختراق قوى الأسلمة المتحكمة اليوم بالأوضاع.. فلنكن بوعي موحدين حول شعار التغيير.. أتابع وإياكم مبادرة وحدة قوى التنوير مجدداً رفضا للكبوات والثغرات وأبدأ بنداء لينمو بحضور الجميع نسوة ورجالا، شيبا وشبيبة فلنمض معا وسويا  

 

متابعة قراءة نداء إلى قوى العلمانية والديموقراطية في العراق من أجل إطلاق بديل موحد للتغيير

...

حيث لا إجراءات استباقية حقة ولا جاهزية مناسبة تجابه الفيضانات المهدَّدون بلا منقذ!؟

في ضوء الأمطار الموسمية التي عادة ما تنتظرها المنطقة، وبسياقات موسم الفيضان السنوي؛ تتفاقم مشكلة تهدد جموعاً بملايين سكان البلاد على خلفية انعدام معالجة استراتيجية مسبقة وافتقار للجاهزية حداً بالغ التدني، في ضوء ذلك لا يحظى شعب العراق إلا بطبول تزمر وتزعق لتحذيرات لا ترشدهم إلى بدائل موضوعية عملية تتناسب وغمكاناتهم! إنها تحذيرات يراد منها إلقاء التبعات على المواطن الذي جرى إفقاره واستنزافه مثلما  تبين أن سبب غرق العبارة هو المواطن الذي ركبها فأغرقوه! أسئلة مجرد أسئلة موجهة إلى من يعنيه الأمر وتمنيات لهذا الشعب المقهور أن يدرك طريق خلاصه لا بأن يهرع لجبل يعصمه يوم لا عاصم له من طوفان المفسدين بل أن يهرع إلى ميادين التغيير حيث يأتي بربان سفينة إنقاذ يحسم أمره مع اسباب آلامه ومواجعه وكل فجائعه

...

درس عبّارة الموت لا لكبش فداء؛ نعم لتغيير النظام، سبب كلّ الجرائم

رؤية تعالج مطالب العراقيين جميعاً بوصفهم أهالي الضحايا المكلومين بفاجعة جديدة أخرى.. وهي تنظر استراتيجياً بعيداً حيث واجب تغيير النظام الذي بات مفضوح الآليات التي تتستر على المفسدين وجرائمهم ومن ثم إدامة تكرارها بلا رحمة. إنّ ما ينتظرنا إلى جانب المطالب المباشرة في القصاص من الجناة هو عدم التوقف عند قرارات مخادعة تقدم كبش الفداء وتهرّبه حتى من قرار القصاص لتواصل تكرار المآسي! ما يتطلب أن ينتفض الناس جميعا بتوحيد جهودهم حول برامج التغيير ووضع القيادة التي يمكنها إدارة معركة الحرية والكرامة  إذ الهدف هو تحقيق نظام اختاره الشعب ومازال يتطلع لشروع بتفعيل بناه ومؤسساته وآلياته .. فهلا تنبهنا ؟؟؟

المعالجة لا تدعي عصمتها وصوابها المطلق وهي لا تجرّح في أحد ولكنها تنصب على (تغيير) نظام ووضع القوى المناسبة في صدارة مشهد البناء والتقدم

متابعة قراءة درس عبّارة الموت لا لكبش فداء؛ نعم لتغيير النظام، سبب كلّ الجرائم

...

تسلسل العراق في التقويمات الأممية ونداء مستحق

لا توجد أرقام إحصائية في العراق إلا لماما أو مخفية أو مشوهة للحقيقة.. ولكن بعض أطراف أممية دولية تحاول قدر المستطاع أن تنفذ غلى ذاك (البعض) من الأرقام وترصد ما يمكن رصده لنصدر بياناتها مثلما يفعل بعض المخلصين ممن يستطيع الوصول إلى الحقيقة من العراقيين… هذه مجرد بعض بعض أرقام وما تثيره من تساؤلات مشروعة في بلد فقدت فيه الشرعية إلا تلك المشوهة المزورة يعقبه نداء إلى من يعنيه النداء عسى ينظر إلى انتفاضات الشعوب وتوجهها إلى التغيير بوسائل وخرائط طرق مخصوصة بكل بلد وشعب .. فهل من أفق لتفعيل مطلب النداء عراقيا؟؟؟؟

متابعة قراءة تسلسل العراق في التقويمات الأممية ونداء مستحق

...

ضحايا جدد قرابين لنهم الآلة الجهنمية للفساد في العراق

أيتها السيدات والآنسات، أيها السادة عبارة الموت العراقية في الموصل، قطعة الحديد تلك، ليست هي القاتل بل هي أحد أدوات القتل التي يسلطها ((نظام)) تصفيتكم بـ(الدور) يتابع تسلسل التقتيل والاغتيال وهمجيتهما وفظاعاتهما.. فتنبهوا واستفيقوا وكفى غفوة بأحضان الطبطبة والتطمين من هذا الراس الديني المذهبي وذاك المسؤول الحكومي فكلاهما يحميان نظاما ً شخصتموه بالفاسد المجرم؛ إذن لماذا يركن أحدنا إلى الإصغاء لتعزية أو مواساة وقبول أن يمشي القاتل بجنازة أحد أهلنا من العائلة العراقية!؟ لنقل كفى ونطبقها فعليا ولا ننتظرن من الذئب غض نظر عن مقاتلنا فتلك ليست حلولا ولكنها مجرد تأجيل تسلسل التضحية بنا جميعاً

متابعة قراءة ضحايا جدد قرابين لنهم الآلة الجهنمية للفساد في العراق

...

تحية تقدير إلى رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن وحملة لمنحها وشعبها ما يستحقون تجاه مواقفهم السامية

ما رأيكم بحملة تدعو لمنح رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرنجائزة دولية مثل نوبل للسلام أو أي تكريم أممي مساهمة في دعم ما تنهض به وشعبها في جهود نشر الطمأنينة وثقافة التنوع واحترام الآخر وقيم التسامح وسلوك الأنسنة لا التوحش والهمجية ومنطق العنصرية والتمييز العرقي وغيره.. سجلوا دعمكم للحملة توكيدا لقيم الأنسنة ولتلك الشجاعة والجرأة والاستثنائية في التفاعل مع الحدث بسلامة وصواب وحكمة..  نحن بحاجة لهذا الموقف كي نوقف مسلسل بعض من يفرضون وجودهم زعماء بالتسويق الإعلامي فيما كل ما يفعلوه هو مزيد ارتكاب حماقات وتوتير وشحن وإثارة الاحتقانات والتخندقات كما فعل أحد زعماء الأخوان وعديد من أشباهه.. صوتوا هنا بشجاعة وإيجابية لنشر ثقافة احترام الآخر لا التخندقات والتقاتل

 

متابعة قراءة تحية تقدير إلى رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن وحملة لمنحها وشعبها ما يستحقون تجاه مواقفهم السامية

...