تداعيات بشان صياغة المواقف التضامنية بدقة وسلامة خيار؟

في كثير من الأحيان أقرأ مواقف عابرة مستعجلة من شخصيات تنويرية تقع بمطب التجيير لطرف أو  آخر بسبب صياغتها و\أو بسبب انحيازها ظنا منها أنها تنحاز لاعتقاد ديني مذهبي بعينه وهي بالحقيقة تجير اشتغالها لمواقف سياسية مرضية بخدمتها أطراف إقليمية أو محلية ظلامية المنحى عدوانية النهج كما بالوقوف مع ملالي التخلف أو زعماء الطائفية بوهم أن ذلك موقف مذهبي! فيما الحقيقة هو موقف سياسي مرضي معادي لكل ما  يؤنسن وجودنا ويعيد الحقوق او يلبي الحريات ويضمنها… فكيف يحدث ذلك إذا ما قرأنا مواقف بعضنا من الأوضاع في اليمن ووسائل التضامن مع شعبها؟؟؟ هذه قراءة تكتمل بتفاعلاتكن وتفاعلاتنكم فمرحبا بكل رؤية تنوير تخدم مسيرة التغيير بدمقرطة الحياة وعلمنة الدولة وعقلنة الخطى 

متابعة قراءة تداعيات بشان صياغة المواقف التضامنية بدقة وسلامة خيار؟

...

متابعة عجلى ورصد في انشغالات السلطات المحلية في عراق 2003

أخبار عن أنشطة محلية تتوزع بين محافظات عراقية مختلفة وجميعها تلتحف بجلباب الأسلمة والتدين وتتبدى بأوجه التقية ولكنها تخفي ما افتضح من مقاصد قوى التضليل والدجل المافيوية وأذرعها الميليشياوية وبلطجتها.. فلنحذر من المسارات وسط معمان حروب متتابعة تقمعنا جميعا باستعباد مذلٍّ يستنزفنا حتى في حيواتنا.. فهل نرضى!؟ لا أريد سماع هيهات منا الذلة فلقد مسخوها حتى حولوها لطبل يغطي على صرخات آلام ومقاتل جديدة بلا منتهى.. تحرروا حقا وعيشوا حياة بكامل حقوقكم

متابعة قراءة متابعة عجلى ورصد في انشغالات السلطات المحلية في عراق 2003

...

علمنة الخرافة ومحاولات اختراق التعليم العالي وتشويهه

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\  إطلالة (10): علمنة الخرافة ومحاولات اختراق التعليم العالي وتشويهه!

مقتبس: “عندما يستطيع امرئ أن يتبختر بمنصبٍ بعد أن يفرّغه من محتواه، من دون ردود فعل تجابهه؛ فإنّ ما يجري مؤهل بالتمام والكمال لمشروع علمنة الخرافة وتسويقها مثلما يفعل الروزخون وسط الجهلة. وتلكم هي كارثة انهيار العقل وزوال الروح العلمي!”.

متابعة قراءة علمنة الخرافة ومحاولات اختراق التعليم العالي وتشويهه

...

استخدام أدوات تقنية في الميديا بين الإيجاب والسلب ونداء لنكون معاً

ومضة باستخدام أدوات تقنية في الميديا بين الإيجاب والسلب ونداء لنستثمرها إيحاباً ما لا يتحقق إلا معاً وسوياً
هناك أمور تقنية تخدم توسيع الاتصال والوصول إلى جمهور يحتاج لمقترحات في موضوعات الحياة بتنوعاتها ومن ذلك سمة (المشاركة) لموضوعات في صفحة أو مجموعة ولكن هناك بالمقابل مصفاة يسمونها الحظر والإشكال في ذلك أن بعضهم يستخدمها لمطاردة أو عرقلة ما يُنشر بمنطق تنويري مقترح ولا يُفرض قسراً لأن المقصد هو النشر بمنصة تسمح بالنشر بقصد الحوار.. فيكثير من الأحيان يتعرض للحظر (التنويري) بسبب من مشاكسات او صراع من طرف عناصر مشكلجية تناصب التنوير عداء وتحاول منع انتشار ما يؤنسن وجودنا.. هذه ومضة تتطلع لتفهمكم ولتعاضدكم وتعاونكم في مهام الوصول لمواد ومعالجات موضوعية تنويرية وربما لإعادة النشر كسراً للحظر المتسبب بحصار التنوير

متابعة قراءة استخدام أدوات تقنية في الميديا بين الإيجاب والسلب ونداء لنكون معاً

...

سؤال المواطن ليس أيّ الميليشيات أهون بل كيف يحقق بديلها جوهرياً!؟

مقتبس من المعالجة:”إنّ الموقف من الميليشيات يلزم أن يكون جوهريا وكليا شاملا لا ينزلق لمفاضلة بينها بل يبحث عن آليات إنهاء وجودها زترسيخ سلطة الدولة وقوانينها”.

متابعة قراءة سؤال المواطن ليس أيّ الميليشيات أهون بل كيف يحقق بديلها جوهرياً!؟

...

العراق: أجهزة أمنية! ولكن!؟

مقتبس من المعالجة:”لا جدال في أن العراق بنى أجهزة أمنية؛ ولكن ما مستويات استعدادها وماذا مُنِحت من أشكال تدريب ومن مهام وصلاحيات!؟ لعل الأوضاع المنفلتة خير إجابة بخاصة اغتيالات العقل العلمي العراقي! إذن، ما معنى وجود تلك الأجهزة؟”.

متابعة قراءة العراق: أجهزة أمنية! ولكن!؟

...

نداء عالي الصوت نريد مدرسة تليق بأبناء بلاد مهد التراث الإنساني

نداء عالي الصوت لا نقبل لبناتنا وأبنائنا أن يكونوا خارج مدارس تليق ببناء الشخصية الإنسانية سليمةً

متابعة قراءة نداء عالي الصوت نريد مدرسة تليق بأبناء بلاد مهد التراث الإنساني

...

أوقفوا التغيير الديموغرافي! أوقفوا الابتزاز والبلطجة في نينوى التنوع!

أوقفوا التغيير الديموغرافي! أوقفوا الابتزاز والبلطجة في نينوى التنوع!

تستفحل بلطجة الميليشيات وما تعيث به لا فسادا بل تخريبا عنفيا تصفوية يصل حد تحويل التغيير الديموغرافي إلى مرحلة نوعية تمثل جرائم إبادة جماعية.. فهل سيستمر ذلك من دون رد شعبي ورسمي؟ هل سيستمر من دون دعم أممي دولي للمغلوبين على أمرهم؟ من سيدعم حركة التنوير والتغيير واستعادة السلم الأهلي وتطبيع الأوضاع وإعادة سكان تلك المدن بعودة الصل لا أولئك المجلوبين بقصد التغيير والتخريب

متابعة قراءة أوقفوا التغيير الديموغرافي! أوقفوا الابتزاز والبلطجة في نينوى التنوع!

...

المرأة العراقية بعامة والأيزيدية بخاصة في ظل سلطة إسلاموية ظلامية، اضطهاد بلا حدود وبلا أفق معالجة وإنهاء!؟

هذه معالجة مبدئية وتصريح باسم المرصد السومري في ضوء تكرر رصد جرائم الاتجار بالبشر بخاصة هنا الاتجار الجنسي بالمرأة العراقية وتحديدا الأيزدية التي تعاني ضغوطا مركبة.. وهذا الاتجار لا يأتي بسوق نخاسة جناح من يسمونه التكفيري ولكنه يجري في ظل سلطة جناح طائفي آخر يطبل ليل نهار لقدسية سلطته ومرجعياتها الدينية.. فهلا تنادينا لإنهاء الجريمة أم ستمر الجريمة والمجرمون بلا حساب وعقاب!؟

متابعة قراءة المرأة العراقية بعامة والأيزيدية بخاصة في ظل سلطة إسلاموية ظلامية، اضطهاد بلا حدود وبلا أفق معالجة وإنهاء!؟

...

في ضوء صلافة تبرير مخرجات إقرار (حكومة!) في العراق

أنْ ينبري (تنويري) دفاعا عن الكابينة التي تمثل نظام الطائفية لا يمكن للفقراء المكتوين بعذابات ذاك النظام أن يقبلوه أو يفسروه إلا كونه (صلافة) أو اشتطاطا وإصراراً على خيار مسار مارثي بالارتماء في أحضان نظام ينتهك كل القوانين والحرمات ويعيد إنتاج أدوات تشبثه بالحكم وإن بتنويعات في مخرجاته من قبيل تشكيل (حكومة!) بأية وجوه كانت شرطه فيها خضوعها لفلكه وقوانينه وفلسفته الطائفية الكليبتوقراطية بمعنى إدامة هويته المافيوية وهراوته الميليشياوية.. في ضوء ذلك كتبتُ هذه  الكلمة تلخيصاً وتجسيداً لصرخات المعذبين: كفى عبثاً ومن يريد تغيير جلده وينضم لجوقة الكربتوقراط فليذهب فللوطن شعبٌ يحميه وللناس مشاعل تضيء دروبهم وتقودهم إلى حيث الانتصار الآتي حتما 

 

متابعة قراءة في ضوء صلافة تبرير مخرجات إقرار (حكومة!) في العراق

...