سؤال المواطن ليس أيّ الميليشيات أهون بل كيف يحقق بديلها جوهرياً!؟

مقتبس من المعالجة:”إنّ الموقف من الميليشيات يلزم أن يكون جوهريا وكليا شاملا لا ينزلق لمفاضلة بينها بل يبحث عن آليات إنهاء وجودها زترسيخ سلطة الدولة وقوانينها”.

متابعة قراءة سؤال المواطن ليس أيّ الميليشيات أهون بل كيف يحقق بديلها جوهرياً!؟

...

العراق: أجهزة أمنية! ولكن!؟

مقتبس من المعالجة:”لا جدال في أن العراق بنى أجهزة أمنية؛ ولكن ما مستويات استعدادها وماذا مُنِحت من أشكال تدريب ومن مهام وصلاحيات!؟ لعل الأوضاع المنفلتة خير إجابة بخاصة اغتيالات العقل العلمي العراقي! إذن، ما معنى وجود تلك الأجهزة؟”.

متابعة قراءة العراق: أجهزة أمنية! ولكن!؟

...

نداء عالي الصوت نريد مدرسة تليق بأبناء بلاد مهد التراث الإنساني

نداء عالي الصوت لا نقبل لبناتنا وأبنائنا أن يكونوا خارج مدارس تليق ببناء الشخصية الإنسانية سليمةً

متابعة قراءة نداء عالي الصوت نريد مدرسة تليق بأبناء بلاد مهد التراث الإنساني

...

أوقفوا التغيير الديموغرافي! أوقفوا الابتزاز والبلطجة في نينوى التنوع!

أوقفوا التغيير الديموغرافي! أوقفوا الابتزاز والبلطجة في نينوى التنوع!

تستفحل بلطجة الميليشيات وما تعيث به لا فسادا بل تخريبا عنفيا تصفوية يصل حد تحويل التغيير الديموغرافي إلى مرحلة نوعية تمثل جرائم إبادة جماعية.. فهل سيستمر ذلك من دون رد شعبي ورسمي؟ هل سيستمر من دون دعم أممي دولي للمغلوبين على أمرهم؟ من سيدعم حركة التنوير والتغيير واستعادة السلم الأهلي وتطبيع الأوضاع وإعادة سكان تلك المدن بعودة الصل لا أولئك المجلوبين بقصد التغيير والتخريب

متابعة قراءة أوقفوا التغيير الديموغرافي! أوقفوا الابتزاز والبلطجة في نينوى التنوع!

...

المرأة العراقية بعامة والأيزيدية بخاصة في ظل سلطة إسلاموية ظلامية، اضطهاد بلا حدود وبلا أفق معالجة وإنهاء!؟

هذه معالجة مبدئية وتصريح باسم المرصد السومري في ضوء تكرر رصد جرائم الاتجار بالبشر بخاصة هنا الاتجار الجنسي بالمرأة العراقية وتحديدا الأيزدية التي تعاني ضغوطا مركبة.. وهذا الاتجار لا يأتي بسوق نخاسة جناح من يسمونه التكفيري ولكنه يجري في ظل سلطة جناح طائفي آخر يطبل ليل نهار لقدسية سلطته ومرجعياتها الدينية.. فهلا تنادينا لإنهاء الجريمة أم ستمر الجريمة والمجرمون بلا حساب وعقاب!؟

متابعة قراءة المرأة العراقية بعامة والأيزيدية بخاصة في ظل سلطة إسلاموية ظلامية، اضطهاد بلا حدود وبلا أفق معالجة وإنهاء!؟

...

في ضوء صلافة تبرير مخرجات إقرار (حكومة!) في العراق

أنْ ينبري (تنويري) دفاعا عن الكابينة التي تمثل نظام الطائفية لا يمكن للفقراء المكتوين بعذابات ذاك النظام أن يقبلوه أو يفسروه إلا كونه (صلافة) أو اشتطاطا وإصراراً على خيار مسار مارثي بالارتماء في أحضان نظام ينتهك كل القوانين والحرمات ويعيد إنتاج أدوات تشبثه بالحكم وإن بتنويعات في مخرجاته من قبيل تشكيل (حكومة!) بأية وجوه كانت شرطه فيها خضوعها لفلكه وقوانينه وفلسفته الطائفية الكليبتوقراطية بمعنى إدامة هويته المافيوية وهراوته الميليشياوية.. في ضوء ذلك كتبتُ هذه  الكلمة تلخيصاً وتجسيداً لصرخات المعذبين: كفى عبثاً ومن يريد تغيير جلده وينضم لجوقة الكربتوقراط فليذهب فللوطن شعبٌ يحميه وللناس مشاعل تضيء دروبهم وتقودهم إلى حيث الانتصار الآتي حتما 

 

متابعة قراءة في ضوء صلافة تبرير مخرجات إقرار (حكومة!) في العراق

...

رسائل برقية وتغريدات في الحراك السلمي للشعب العراقي وبصرة الثورة ضد نظام الطائفية المافيوي

رسائل برقية وتغريدات أطلقتها طوال الشهر الماضي بمحايثة مع انتفاضة البصرة وثورتها من أجل نظام يكفل العدالة الاجتماعية في دولة علمانية ديموقراطية توقف الضحك على الذقون والأضليل والمخادعة مما يسمونه زرواً تدينا وهو طقوس مصطنعة مختلقة للتغطية على أكبر جرائم إبادة ونهب وسلب .. العراق يكافح لاستعادة وجوده وهويته وكرامته.. وهذي بعض ما يجسد حراك الشعب السلمي من أجل التغيير

 

  متابعة قراءة رسائل برقية وتغريدات في الحراك السلمي للشعب العراقي وبصرة الثورة ضد نظام الطائفية المافيوي

...

ما حقيقة ما يسمونه انتخابات في العراق؟

لم تجر انتخابات في العراق بل خيارات حزبية بين ألوان طيف واحد مستبد لن يسمح يوماً بمبدأ التداول والتغيير وتسليم السلطة للشعب على وفق إرادته.. إنه نظام (أخذناها وبعد ما ننطيها!) كما صرح عرّاب النظام الطائفي .. وكل اللعبة التي تتحدث عن مخرجات الانتخابات إنما توهم العالم بوجود حكومة شرعية في العراق بخلاف حقيقة سقوط الشرعية عنها منذ قمعت أول انتفاضة شعبية بالرصاص الحي ومنذ أن أعلن الشعب مقاطعة ما أخرجوه من سيناريو (انتخابات) قبل شهور..

متابعة قراءة ما حقيقة ما يسمونه انتخابات في العراق؟

...

ما جدوى تحالفات مؤداها حكومة طائفية الهوية؟

هل تغيَّر النظامُ وقواه المنتجة تتكرر كلّ مرةٍ بوجه؟ أليس من الزيف والتضليل تغيير الواجهات فيما الجوهر يبقى ذاته؟ أليست المشكلة العراقية، كامنة في تكرار تكريس ذات القوى، مع شكليات ادعاء برامجية لا يُنفَّذ منها شيء؟ وهل بعد كل تلك التجاريب من فرصةٍ للثقة بالقوى ذاتها؟ ثم ماذا يعني تغيير المرشحين مع ثبات الزعامة وفلسفاتها؟ وماذا يعني أن يُقسِم بالمقدس وهو في حضيض انعدام الثقة؟ أسئلةٌ لا تسمح إجابتها بالتحالف مع الظلاميين وإن استبدلوا وجوههم؛ ولو ايضا أنَّ من يتحدث عن التحالف مع تلك القى الطا~فية الظلامية، يزعم مجرد الانخراط بعمليةٍ، بقصد تغييرها من داخلها؛ ولكن عن أي تغيير يتحدث المعنيون وهم يدعمون شرعنة  الفساد والفاسدين بما يلجون من تحالفات؟

متابعة قراءة ما جدوى تحالفات مؤداها حكومة طائفية الهوية؟

...

هل من سبب لنمنح المفسدين فرصة أخرى!؟

بمجابهة قوة الانتفاضة الشعبية بجماهيريتها الحاشدة، لا تجد قوى الطائفية سوى مزيد إمعان بدجلها وتخرصاتها حيث ضخ الادعاءات والمزاعم بأنها ستقدم هذه المرة على إصلاح ما أفسدته بجرائمها وبفساد سطوتها على كرسي السلطة! وليس هناك من سيصدق ذلك من أبناء الشعب بعد أن اكتووا بلدغات تلك القوى مرارا.. ولكن  كالعادة تظهر (مرجعيات الدين السياسي) لتطلق فتاواها تمييعا للغليان وتخديرا لأصوات الاحتجاج وتغطية للدجل واضاليله وهي عادة ما تظهر بقوة عندما تُحاصر قوى الإسلام السياسي بينما لا يسمع لها الشعب صوتاً عندما يكتوي بنيران التقتيل ونكبات الاستبداد والاستعباد.. الأخطر اليوم أن تنبري (بعض) قوى تنويرية بخطاب مد الجسور مع هذا الجناح أو ذاك من خماسي الطائفيين الحاكم لتزيد بتمرير أباطيل وأضاليل بستار من المخادعة وتزكية من طرفها.. فما الموقف بهذي الحال؟؟؟؟

 

متابعة قراءة هل من سبب لنمنح المفسدين فرصة أخرى!؟

...