نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة  02: المسرح والحياة \\ إطلالة 13:  مرايا السخرية بين الحياة والمسرح وأصداء أوالياتها الأحفورية

مقتبس من المعالجة: ”للسخرية أوجه تتعدد في الدلالات ومن ثمّ الأواليات فتتشكل أصداء وتنعكس صور على مرايا باختلاف زوايا النظر.. فلنبحث تلك الإشكالية ولنوظفها بناءً بوجودنا وقيمنا لا هدما وتراجعاً…”.

إنّ تأزّم أوضاعنا ومن ثمَّ احتدام الانفعال  الإنساني مما يقع عليه من ضغوط يدفع المرء إلى السخرية والتهكم أو يلجأ امرئٌ بسببه إلى السخرية من أمر أو آخر، انعتاقاً مما وصله من احتقانٍ

أُسسُ الحياة وأواليتها بمعنى مخصوصٍ لآليات ممارستها والعيش بتفاصيل يومها العادي، كثرما احتضنت آلاماً وتهكمات منا ومن وجودنا بتمامه وبأكمل وأشمل معالمه.. إنّها تسخر من تفاعلنا أو انفعالنا بضغوطها مما ينبع منا ويقع علينا بأحماله وأوصابه. ومن تجاريب الإنسان تتبدى صور تعكسها مرايا هي أصداء بعضها بعضا، فشيءٌ يأتي من آخر أو يولد منه.. والأواليات بتنوعاتِها تتبادلُ الأثر والنتيجة.. وكثرما جاء النقيض بنقيضه.. فاحتدام الانفعال والشد والتوتر يدفع إلى التهكم والاستهزاء أو يلجأ امرئٌ بسببه إلى السخرية من أمر أو آخر، انعتاقاً مما وصله من احتقانٍ، ربما تجاوزَ حدَّ التفجر…

فما السخرية(Irony, sarcasm, parody) في الحياة وما هي في المسرح؟ وتمهيداً للإجابة، لننطلق باستكناه الأمور في اتساع فضائها؛ فسخر بأمر أو منه هزء به و\أو منه وأنت تسخر منه أي تلذعه بكلم تتهكم فيه من مشكل و\أو شخص، أي تحتقره وسط بيئة بعينها وسياق محددٍ؛ سيكون إيجاباً بموضع الانتفاض على ما نفرتَ منه أو أنك توترت من فكرة أو فعل استدعى تهكمك للفصم بين الناس وتلك السمة بوساطة صيغة (تعبيرية) لا بمعالجة مباشرة عقلية مجردة محضة..

وهكذا فإنّ السخرية تتضمن انتفاء أو انتهاء الخشية من عاقبةٍ.. والساخرلم يعد يعبأ بما أو بمن يسخر منه. كأن تكون السخرية من خرافة تتحصن بالقدسية المزيفة ولكنها ذات السطوة فتكون كسرت الخشية وإرهاب الإنسان من الخروج عليها أو تكون السخرية من كهنوت مزيف له قوة البلطجة والمصادرة وتفضح السخرية الحقيقة بعد أن يكون من أبدع السخرية قد كسر حاجز الخشية من تلك المحظورات وما ترهب الناس به.

وعلى ذكر المزيف من الحقيقي في حيوات البشرية؛ يكون بين السخرية والاستهزاء فارق، أنَّ السخرية قد تكون وسيلة إصلاح وتغيير وأداة فضح الزيف على سبيل المثال كما مر المثل.. وهنا تكون السخرية تعبير نقدي يحطم عامل الإخافة والإرعاب ويكسر حاجز الخشية ليتحول إلى إنفار الناس من تلك السمة المسخور منها ليدغ إلى التخلي عن السمة (المستهزأ) بها، سخريةً؛ على أن الاستهزاء يشير إلى نقدٍ أو ذم أمرٍ غير موجود حقا وفعلا لا بالشخص المستهزأ به أو منه ولا بالفكرة التي يُسخر منها بتلك التوصيفات التعبيرية، وهي بتلك الحال تصير مجرد تعبير سلبي، تتبدى فيه العدائية واضحة مع القيم الأخلاقية السامية، إذ ترتكب الانتقاص والازدراء سبّة مرضية..

وإن كانت السخرية مفرغةً من القيمة النقدية لا تشتغل إلا بصورة هدمية ولن تكون بمسار البناء أو سياقه إنما بالتأكيد بمسار السلب والانتقاص كما أسلفنا.. ولهذا فلا بد من الحذر الشديد من مكان استخدام السخرية وتوقيته وكيفيته. بمعنى أن الوجه أو المسار الآخر لتعريف السخرية، كما قيل من قبل بأنها: (برق النميمة) وصنوان الهزء شتماً وسباً بلا غاية سوى الانتقاص والإهانة، ازدراءً وتحقيراً، حيث وضع المرء بما لا يراه حقه، بالضحك منه أو به مثلما يتضح في وقائع حيواتنا وتجاريبنا حين توقع الظروف بامرئٍ أو أمر بعينه لسبب ما من أسباب الصراع في الحياة…

إذن، السخرية هي تهكمٌ نقديٌّ من جهةِ كونهِ سمةً تعبيرية استنفد المرءُ فيها أو عندها فرص الصبر وتجاوز مرحلة التوتر والاحتقان إلى التفجر والسخرية متعددة الأدوات والوسائل والأسس فهي بأواليات اشتغالها تتعدد وتختلف بين الازدراء والتحقير والإهانة وبين الهزء والضحك بما لا يمس المرء أو الفكرة التي تتعرض لنيرانها..

على أن مثل تلك الأواليات قد تولّد عند بعضهم في أحايين بعينها رهابا يسمى رهاب السخرية خشية من أن تحط من قدر المرء وسط بيئته بدل تنجاهها الإيجابي لتغيير سمة مضحوك منها أو الوقوع بما يحقّر المرء أو يزدريه وسط أقرانه بدل انصباب النقد على معايبه ومثالبه لمحوها…

ووسط أوضاع عبثية وأشكال سحق تفرضها انهيارات المنظومة القيمية بمكان وزمان بعينهما، كثرما تنزلق السخرية إلى حيث تحمل الأمور على اللعب بصورة العبث لا بنائية ولا إيجابية فيه؛ فهي إذ تؤدَّى بتمثيل سمة بصيغة تضخيمها و\أو المبالغة في عرضها وتوصيفها بأدائها قولا أو فعلا وبالإيحاء والإشارة أو الإيماء قد تقع بمنطقة تتجاوز منطقة الحذر بين اللعبة البريئة وتلك التي ترتكب تجاوزاً أو إهانة.. ومثل ذلك توظّف السخرية التهكم في صيغ الأداء من بوابة اصطناع الجهل بأمر وإبراز آخر نقيضه، فأنت تسمع أو تقرأ عبارة أو مفردة فيما القصد منها لا ظاهرها وما يصل لأول وهلة بل النقيض منه  وعادة يتضمن هذا الأسلوب البلاغي استخفافا بموضع التعبير القائم على ظاهر للتبجيل..

وبعامة، فلطالما سخرت الحياة منا وتهكمت علينا بل أبعد منه استهزأت بنا وتلك معالمها وسط عواصفها وهيجان أعاصير استغلالها وعنفها المفرط.. فنشاهد صور مراياها وأصداء أحداثها ووقائع مجرياتها. وإذا تمعنتَ موقع الحكماء والعلماء ومواقع الحثالة وتمعنتَ وتبصرت كيف يتعامل الفارغ قيمة بالممتلئ بها سترى تقلبات وتناقضات بلا حدود.. وتمعن في رسائل مرايا وأصداء الممتلئ بخزائن (أمواله مقابل الممتلئ بخزائن منطقه العقلي) وقيمه بين (الثري والغني الأول أموالا والثاني قيما وعلوما وخبرات) فستجد من يسخر مِن مَن.. وتلكم هي أولى المرايا والأصداء التي تعجّ بها حياة بظلال العنف وظلم الجهل للعقل في الوجود الإنساني؛ فكيف نراها على الركح في زمن باع واشترى حتى بهذا المنجز الحضاري وأواليات وجوده أقصد المسرح..؟

* لمزيد من التعمق (اللغوي) يُنظر بشأن ذلك المعاجم اللغوية الاصطلاحية

إذا كان المسرح وليد المدينة ومنطقها فإنّ الكوميديا لوناً مسرحياً تبقى في ذات السياق مرتبطة بالتعبير عن حياة الإنسان وسلوكه قيمياً بالاحتفال بوجوده ووقائع ذاك الوجود بصيغة محددة الضوابط والمعالم. وكون الكوميديا تعبير حياة، فإنها تأخذ أصداء صور تلك الحياة بمرايا للمحاكاة بالقول والفعل، ولهذا لا مناص من التمعن في السخرية ومعالم الأداء فيها ووسائلها في تناظر فاعل وليس جامداً كفوتوغراف تقليدي..

إن الكوميديا ليست سخرية بالشكل وصورة مرآة انعكاسية جامدة لكنها أبعد من ذلك تقنين آخر للسخرية على الركح بوصفها فعل مقصود منه تجسيد ثقافة المدينة المنتجة للمسرح مع ما يستمده من الذاكرة الجمعية لطقوس ما قبل المدينة ومنطقها حيث استدعاء خطاب الأسطورة وآليات التعبد أو إسقاط القدسية على أداء أو آخر..

تلك كانت المرحلة الأولى من الكوميديا يوم وظَّفت طقسيات (الآلهة) تحديداً بما ارتبط بالزراعة وآلهتها ونزول المجتمع للاحتفال بالحصاد وبين الزرع والغرس والبذار وبين الحصد وجني المحصول كانت بعض الاحتفالات التيي تفرِّغ ضغوط الصراعات واحتقاناتها بفجاجة المغالاة بشأن رموز الجنس وإيحاءاته وسلوكيات عديدة مرافقة.. ربما جوهر تلك المرحلة في الفارصات \ الهزليات منحت فرص تنفيس لمنع تفجرات بعينها، ولتقويم مسارات بعينها مجتمعياً.. والتنفيس يتأتى من التقاط الوضعيات السلوكية بالسخرية والاستهزاء وبالإدانة ربما مرت أولا من قدسية الآلهة لكنها تستقر على معالجة تعبيرية للإشكالية…

بجميع الأحوال الكوميديا حتى بمراحلها الراهنة ليست تلك التي تحكمها النهاية السعيدة فقط لا غير ولكنها تلك التي تنتهي بنيوياً بترتيب الوضعية الأساس من دون هدمها أو قوانينها على الرغم من وصولها لمرحلة تعديلها إصلاحيا، طبعا الإصلاح هنا ليس على وفق معجم جماعة شعار (الإصلاح) بعراق الكوارث اليوم بل بمعناه الذي عرفته البشرية واستخدمته حيثما دعت الضرورة..

لعلي هنا أشير إلى أن هزليات الإغريق (الفارصFARCE) واحتفالياتهم التي اتسمت بالغناء الجماعي وبعض البذاءات وحمل رموز الخصوبة كالجهاز التناسلي للرجل ما كان بمجون (فساد) نظامنا العام وبشاعات ما ارتكبه ويرتكبه بحق الإنسان والعراقي نموذجاً، أذكِّرُ هنا بالتستر على مجون هدم المنظومة القيمية بعراق اليوم لمآرب ومصالح رغائب وأطماع وفحش الطبقة السياسية ببلد الفساد الأول عالميا بعصرنا ما يعني أن مجون احتفالات الخصب قديما أنقى بوجه بعينه من مجون ما يجري راهنا في العراق، فلماذا لا تظهر كوميديا على الركح العراقي أو سخرية في ميادين اليوم العادي للعراقي؟

يقينا يدرك العراقي بتجربته اليوم، أن قوانين الكوميديا التي تحتفظ الوضعية الأساس وتقودها فقط إلى إصلاح بعينه يمنح المسرة بنهاية سعيدة لا يتلاءم ووضعية العراق التي تتطلب تغييرا جوهريا وانقلابا بالوضعية الحياتية ومنظومتها الأمر الذي لا يدخل بالقوانين الإصلاحية للكوميديا.. ولهذا لا نجد العراقي يمارس إنتاج السخرية وسط آلامه ومواجعه بل فواجعه لا حياتيا ولا إبداعيا في إنتاج على الركح أو في نزول كرنفالي في الميادين.. التركيبة النفسية والخيار العقلي يذهب باتجاه آخر بغض النظر عن بعض ومضات مما يحيا في فضاء التطلع والأمل وليس مما يعالج الواقع..

وطبعا حين بمارس العراقي اليوم الكوميديا على الركح أو السخرية بميادين حياته سنشاهد أو نرصد مواضع إيلام ووجع تتجاوز مناطق الحذر في أواليات اشتغال السخرية بمنطقتي الإبداع المسرحي والسلوك اليومي الحياتي.. تلك هي تفاصيل انطباع وهوية كثرما ترقى كوميديانا إلى (الهجائيات SATIRE) حيث مهاجمة صريحة للعادات والتقاليد المنحدرة من زمن الاقطاع العصمللي ووريثه الاقطاع بالدولة العراقية الحديثة ما يتضمن إدانة صريحة هي الأخرى للمؤسسة الاجتماعية اليوم ممثلة بالكهنوتين الديني السياسي على أنّ تلك الإدانة تتسم بحدتها عبر آليات الاستهزاء والازدراء بوصف تلك المؤسسة لكل من يخرج عليها حتى لو بوسائل الظُّرف والخفة أو بالسخرية بوجهها النقدي الإيجابي بالتهكمSARCASM ولا أقول بالهزليات وقوانينها البنائية >>>

إنّ مقدار القيود تغلغلت حتى إلى الشرطي الذاتي أي تقييد المرء لنفسه وسلوكياته داخليا قبل الوقوع تحت عقوبات الشرطي المجتمعي بمؤسستيه المدنية والرسمية التي تجسدها سلطة الكهنوت الديني وإسقاطات القدسية المزيفة له وسلطة الكهنوت السياسي بحكومة تتستر بالأولى.. وبتضخم مقادر ذاك التقييد برزت عندنا تلك الخشية التي تعبر عنها عبارة اللهم اجعلها ضحكة خير عقب كل ضحكة ترتسم على شفاه العراقي.. ومن ثمّ هيأ هذا للكوميديا السوداء الكوميديا الدامعة لكن بحيرة من مشاركة باشتغالاتها أم رفضها على خلفية ما أشرنا إليه من واقع مأزوم…

أما أساليب الضحك وصنع المسرة وإعداد ولو لحظة عابرة للاسترخاء فلربما كانت مقالب المفاجأة واللعب على الكلمات والتعبيرات اللفظية اللغوية أقل أثراً أو أكثر في التنحي عن الأداء مثلما نرى من غياب مفردات إثارة البهجة بوضع شيوع المأساوي والظلامي.. وبوضع تفشي مصطلح (الاستحالة) كاستحالة التغيير بسطوة البلطجة المافيوية ما يضاعفه أيضا الضخ الإعلامي بكل لحظة للتراجيدي وعنفه والظلامي وخداعه على اساس أن الطقس الأكثر شيوعا هو البكائيات وما يثير الحزن والأسى والاكتئاب واستلاب البهجة ومصادرتها.. حينها طبعا تتحول فرص صنع الضحكة إلى موضع التنحي والانحسار والوقوع أسيرة وضعيات الانقلابات أو بصيغة أخرى التقلبات سوداء وهي أدخل في الضحك الممزوج بالصراخ وصوت البكاء الروحي الداخلي…

هنا أوضاع مثل إحراج الآخر أو العبث البدني وإشاراته سيكون من (السخف) ما لا يسمح بالضحك البريء بل يقف حائلا من دون المسرة للفاصل النفسي بينه وبين السلوك وقيم يُخشى عليها أو منها بحسب الحال..

وحتى كوميديا الموقف SIT,COMS أو الأخرى الرومانسية ما عادت سهلة القبول والتفاعل مع سوداوية النظر إلى لا إلى اللغة وألفاظها ولكن إلى الأوضاع في ضوء تشوه العلاقات وافتقاد الثقة ورهاب السخرية وحواجز تعتيم تخلط بين المسرة ومعانيها وبين الاستهزاء وإيذائه فتصير حاجزا في العمق النفسي للمتلقي ولمن يمارس السخرية أو الكوميديا بتنوعات مفرداتها ومساراتها..

ومع ذلك بات متاحا في العزلة العائلية الأسرية وخلف الجدران حالات تلقي الكوميديا وممارسة الضحك الهستيري بسلطة داعمة من خيال المتلقي تمتاح شيئا كثرما ينتهي بالأسى والانزواء لا بالاستفادة لا متعة تريح ولا عظة تُنهي ما يُسخَر منه…

إنها هزلية الحياة كاسفنجة تمتص محاولات الخلاص الكوميدي وتعود السخرية بوصفها معالجة أو أداءً تعبيرياً لتتخلى عن فرص التأثير بحجم منجزها المرتجى، في ظروف الحظر والمنع والتكفير بحال استخدم المرء (هنا المواطن العراقي بظل السلطة الكهنوتية) ألفاظاً أو عبارات بقصد صنع المقلب أو المفاجأة أو التناقض إيحاء بقيمة او ثيمة ضاحكة أو هجائية نقدية تثير المتعة وتفيد بالمعنى المرتجى. ولظروف العراقي ما عاد يمكنه تضخيم العيوب الجسدية الجسمية أو العضوية والنفسية السلوكية أو العقلية لأنها ستتحول إلى تشويه مؤلم وسلوك عدائي لا نقدي ولا براءة فيه.. وأقصد بهذا التعريف بمعطيات السخرية وكوميدياها بخلاف معطيات واقع وعقوباته حيث سرقة البسمة حتى من شفاه الأطفال ببراءة وجودهم مع ملايين أطفال الشوارع والمخيمات والنزوح…

ما تبقى من مفردة (س، خ،ر) هو السخرة حيث القهر والابتزاز والمصادرة لا بسمة مصنوعة من أواليات المسرة والضحك… وكل حركة صوتية أو بدنية أو معنوية لها مما ينكأ الجراحات سوداوية أكثر مما يحاول اجتراره بعضهم من الزمن الجميل لإنسانية العراقي!

بهذا افتقدنا إمكانات تفعيل دور السخرية روحيا نفسيا ومعالجتها واقع الفرد أو مساهمتها في نشر موقف اجتماعي كما تقول الدراسات العلمية وبهذا تكون الالتباسات في فهم الآخر وفي الاتصال بلغة السخرية واقعة بين الفهم والاستفادة وتعزيز الإيجاب وهو ينحسر وبين سوء الفهم الناجم ليس بالضرورة عن مقاصد الساخِر بل عن الالتباس الذي نشير إليه بضغوط الواقع ما يتفشى اليوم بظل سلطة ظلامية هي سلطة الكهنوتين الديني المزيف والسياسي المفسد حد التخمة البائسة…

طبعا هذه المعالجة لا تقصد إدانة السخرية في قوانينها السليمة بخاصة بين الغضب من أمر واشمئزاز منه ونقدها إياه تخلصا بالكشف بقصد المعالجة إنما هي معالجة تقصد إدانة ما يقمع حرية النقد بكل صوره ومنه النقد بآليات الكوميديا على الركح والسخرية بمعنى التهكم غيجابا في يومياتنا وسلوكنا فيها..

هذا ما بتنا نفتقده، وترغب هذه المعالجة المقترحة من حلقات المسرح والحياة أن تكشف جانبا من صور المرايا وأصدائها بمستويي الحياة ونظيرها المسرحي بأواليات موجودة منذ زمن بعيد تحتفظ أحفورة الزمن الأول بصوره ما يمكننا من استيلاده مجدا باستعادة حرياتنا ورفض أشكال القيود القامعة لحرياتنا بادعاء الدفاع عن المقدس فيما الحقيقة ليست سوى زيف الكهنوتين الديني السياسي اليوم…

وأشير بصراحة لعبارة ازدراء الدين التي يستغلونها دجلا لفرض قيم نقيضة للقدسية بنزاهتها وغارقة في وحل الزيف والدجل ومن هنا يتواصل استغلالنا حدا يكسرنا من الدخل فلا نتقبل لا المسرة والضحكة بل لا نتقبل الآخر ونرفض حتى لأنفسنا سمة السعادة وسلوك مفرداتها التي تمثل وجودنا وغايته بنيويا بكل تفاصيل البنى التي تتعدد وتتنوع…

وبين الفكاهة ومزحتها الآنية العابرة بتوفير أسباب الضحك آنيا بلا غاية هادفة وبين السخرية حيث الضحكة بقيمة ومعنى ودلالة يحرمون على العراقي حتى الضحكة العابرة تخيلوا أننا نحذر من الضحكة كي لا يؤوّلون ممارستنا الضحكة باللاأخلاقية وبالدونية بخاصة هنا ضحكة المرأة أو الفتاة ومعانيها في خيالات المجتمع المريض وضحكة الرجل وأحابيلها بأوهام المفسدين ودجل قدسيتهم وإسقاطاتها

وعلى سبيل المثال الجنس بوصفه ثيمة قيمية تكوينية بوجودنا يتحول لمجرد رخيص السلوك وسوداوي المعنى بظلال تلك الأوبئة وأمراضها المتفشية ويحرّم ذكره أو توظيف إيحاءات بشانه كونه المفسدة المطلقة فيما هو سلعة للمفسدين المتحكمين بفرض قيم الزيف مقابل قمع القيم التي تستعيد أنسنة وجودنا… ولنتابع في قراءة موضوعنا في السخرية وكوميديا وجودنا بسلامة السلوك وسلامة معانيه وتوظيفاتها بحرية او بتحرر من أشكال القمع والمصادرة..

وحتى نستعيد أبسط اشكال كوميديانا من تلوينات صوتية وحركات بريئة المقاصد ينبغي أن نعيد إقرار تلك الأواليات الأحفورية بصورها ونوظفها لما يجسد معاني وجودنا ومتغيراته وكسر جماح من يصادرنا وشوكته لتحرير المواطن بل ليحرر نفسه أولا غذ الحرية لا تُهدى ولكنها تُنتزع من مستعبديها قامعيها..

وهنا نستعيد أداة أخرى من أدوات تمكيننا من سلوكياتنا حرة تضبطها أفضل قوانين عيشنا وتقدمنا ولعل الكوميديا ووسائلها هي من بين أولى تلك الدلالات السامية لسلوكنا…

فهلا استعدنا صنع المسرة بدءا من تفاصيل يومنا العادي وليس انتهاء بأعقد قوانين علاقاتنا الحياتية وألوان تعبيرنا اشتغالا في بناء وجودنا…؟

أترك للباحثات والباحثين في مجال المسرح ومحور الكوميديا موضوعا للدراسة والبحث والتقصي وصولا إلى منجز جديد يمثل مفردة تحرر وانعتاق واستعادة أنسنة وجودنا..

وشكري لتفهم هذه القراءة كونها توظف المسرح بطريقة تعيده إلى منابع ولادنه لا تاريخا بل بنيويا وجوديا.. وإلى لقاء يتجدد بتفاعل بهي لكنّ ولكم

 

هل تُعدُّ المتعةُ التي يصنعُها المسرحُ ترفاً فارغَ المعنى؟ وهل المعنى السمتري المعجمي للمسرحِ ومنجزِهِ بلا دلالة؟ أو هل الضحكة المسرحية في الكوميديا هي مسرَّةٌ لتزجية الوقت؟ أم أنَّها ذات اشتغالٍ بمحمولاتٍ فلسفية؟؟
كيف تكونُ السخريةُ في الحياة والمسرح بنيويةً بعمقٍ دلاليٍّ ذي معنى؟؟ وكيف يعبِّرُ المسرحُ بمراياه وأصدائه عن تلك الصور التي تعكسها مرايا الحياة وأصدائها؟
هذي بعضُ أسئلةٍ ومحاولات إجابةٍ تتابعُ حلقات المعالجات النقدية النظرية درامياً مسرحياً وما تمنح من أدوات تحقيق المنجز التطبيقي المسرحي..
تتطلع هذي الإطلالةُ هنا لتفاعلاتكنَّ وتفاعلاتكم، بقصد الوصول لإجابة شاملةٍ وواسعة وعميقة، بالقدر الذي تتعاضد فيه تلكم التفاعلات على إنتاج منجزها بصوابية أبعد..
وتحايا لمسرحيينا وأدوارهم وللمتلقين والمفكرين بتفاعلاتهم ولكتانازها بالتنوعات الرؤيوية كافة
موجز ُ رؤيةِ المعالجةِ في أسئلةٍ تتطلعُ إلى تفاعلاتِكنّ وتفاعلاتِكم

 

 

 

التعليقات

 

Khairia Al-Mansour الكاتب أ.د. تيسير الآلوسي من زاويته نوافذ إطلالات تنويرية يكتب …مرايا السخرية بين الحياة والمسرح وأصداء أوالياتها الأحفورية ..

Tayseer A. Al-Alousi Dr-Samir Alshamiri عرض المزيد

١
 

حسن متعب اعتقد ان البحث غطى كل الجوانب المتعلقة بموضوع الكوميديا الساخرة الهادفة وغير الهادفة، وفيما يخص وضع العراق تحديدا فان مسالة القيود المفروضة على العقل وعلى السلوك سحقت كل الامكانيات والفرص لتبلور حركة فنية قادرة على تسخير الفن باتجاه خدمة المجتمع وكشف عوراته بهدف الاصلاح، ولكن هذا لايمنع ان النشاط الشخصي خارج اطار المسرح المنتهك والمقيد قائم وفعال ولعل شبكات التواصل الاجتماعي تعطي الدليل على ذلك كونها شكلت متنفسا مستورا الا ان تاثيره في العراق مازال ايضا محدودا بسبب الخوف الذي تسرب الى صدور الجميع.. متى ما انتهى الخوف ومتى ما وجدت الحرية فرصة لنشر شعاعها سيجد المسرح بكل انواعه التعبيرية فرصة للتبلور والنهوض.. تحياتي

١

 

Tayseer A. Al-Alousi ممتن أولا لمرورك المميز المهم وشاكر لك هذا التقويم وأقدر عاليا تلك الإشارات البهية لأهمية الحرية في تعميد مسيرة إبداع مسرحي يخدم المجتمع.. وعسانا بمثل هذي المحاولات نستطيع مد يد العون ضد محاولات خنق الإبداع.. وشعب بعمق حضارة سومر سيعاود التحليق كنعقاء التقدم والتنوير والحرية.. دمت مشريقا بهيا صديقي

 

سعد الساعدي اشارات مهمة جداً يمكن الاضافة عليها وحسب وجهة نظري القاصرة . اقول ان رجالات المسرح الان ماعادوا كما هم في السابق ، وانحدار المستوى الفني للاداء انحرف عن المسار الحقيقي له لاسيما منذ عقد التسعينيات ، اذ تحولت الكوميديا بشكلها العام الى تفاهة ، واتذكر عام ٢٠٠٠ كنت مع صديق في مكتبه للاستساخ فدخل شخص يقول انه مخرج مسرحي طلب منه طباعة سيناريو مسرحية ؛ لم يكن السيناريو سوى عنوان باسم ( سعاد CD ) اعتقد ..
مكتوب فيه :
ترفع الستارة وتخرج البطلة وتغني اغنية يا صياد السمچ صِيدْلِي بنيّة وترقص وتكرر الاغنية عارضة مفاتنها وتظل ترقص فقط !!
الآن ؛ اضافة الى هاجس الخوف من السخرية ؛ هناك لقمة العيش المفقودة ، وإلاّ ما بالك بفنان كبير يسترزق من بيع الكتب القديمة او كتب مكتبته الشخصية كل جمعة في شارع المتنبي من اجل العيش ؟
وضع السياسة المزري في العراق صدّع كل اركان الفنون والآداب ، ونحر معه كل ابداع متجدد .
السلطة اصبحت هي المتهكم والمستهزيء بالشعب ، وانعتاق الجماهير تكبّل بقيود اكثر مما كان ، واليوتيوب اغنى عن خشبة المسرح . الى الان اذا ارادت فتاة الدخول لقسم المسرح يقول كثيرون عنها : ستتخرج راقصة !!
ولان الكوميديا الهادفة هي معالجات لمشاكل كثيرة ، وتشخيص لسلبيات الواقع لذلك لابد من وأدها قبل الولادة لانها قد تطيح بتيجان البعض ، ومن كل العناوين ..
تحياتي لكم استاذ تيسير على هذا الجهد القيم.

٢
Tayseer A. Al-Alousi مرورك صديقي الفاضل السيد سعد الساعدي إنارة مهمة بخاصة بتلك الإضافات المميزة سواء منها التي تضع الأمثلة الإيضاحية لما تريد أم تلك التي تضيف لمسات تنظير مهمة والتقاطاتك رؤوس أقلام ما خلف الأسطر مما يسعدني لأنه يساهم بحق في الوصول لجمهور التلقي بمجالات الفكر الإنساني وتشعباته… أتفق مع ما تفضلت به بشأن ولادة المسرح التجاري وتفريغه للعمق الفلسفي الذي يعنيه المسرح وتسطيح الأمور بما يخدم أمورا مرضية قيميا.. صحيح أن معالجتي ركزت على الجوانب المفهومية إلا أن ما تفضلت به إضافة جد كبيرة ومهمة وتتطلب مزيد معالجات من المتخصصين شكرا لكل تلك الإشارات البهية التي تفضلت بها سواء بشأن من يضحك ممن وماذا ييعني ذلك من وقائع تشويه قيمي ووجودي.. وذلكم ما يثير جدلا موضوعيا نريد عبره التقدم تنويرا ومعالجة.. تحايا متجددة لك عزيزي وممتن للمرور الزكي البهي… واحترامي

عبد الحفيظ محبوب مقال فلسفي نقدي غني بالافكار والمناقشة وهو مقال يفترض ان يتحول الى محاضرة عامة وسط حضور لفيف من السينمائيين والمخرجين والممثلين لا شك اخي الدكتور تيسير يتحدث عن السخرية الإبداعية النقدية لتفكيك الردح المقدس الذي تحول الى ظاهرة مجتمعية ولم ينفع معها كثيرا النقد التقليدي وهنا السخرية تختلف عن السخرية لذاتها التي تقلل من الآخرين وتنتقص من ذواتهم ابدعت اخي الدكتور تيسير لن أستطيع ان اوفي حق المقال بهذا التعليق الخاطف

٢

 

Tayseer A. Al-Alousi رائعة خطى المرور هي تلك التي يجسدها مرور المفكرين على مادة فلا يقف مرورهم عند نقلها لجمهور جديد بل يتعمقون إلى حيث التقويم وهو ما يشرفني بإضافاته وبما يلتقط من رؤوس ومحاور موضوعات ذكية أرادتها المعالجة المقترحة.. أشكر بامتنان جهد القراءة التي تفضلت بها وأحيي جهودك التنويرية السامية وأشيد هنا بعبارة دقيقة أننا نبحث عن أساليب معالجة لفضح (الردح المقدس) زيفا لكهنوت النفاق والرياء فالمعادلة هنا هي ازدراء الكهنوت الذي يردح للإنسان وليس ازدراء الفقير للدين ذاك الكنهوت الضلالي لا علاقة له بدين بقدر ما يعبر عن وسائل استغلال الناس وسحقهم ومحو حتى لمحات بسيطة للمسرة سمة الإنسان المكرَّم بعقله وقيمه .. فهل سنجد بمنفذ الفكر السياسي وعمق العلاقة بين المسرح والمنظومة القيمية طريقا مضافا لدحر الظلاميات وقشمريات التضليل؟ أكيد سيكون هذا بفضل التنوير الذي نحاولها جمعيا لا فرديا.. مرة أخرى تحياتي لكم صديقي العزيز
بعض من عنوانات الإطلالات التالية

 

نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة 2: المسرح والحياة \\  إطلالة ؟؟:  تعقيد الحديث وتركيبية الاشتغال البوئيم

نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة 2: المسرح والحياة \\  إطلالة ؟؟:  لا معقول المسرح انعكاس مباشر لمنطق الحياة تنفلت من مسارها

نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة 2: المسرح والحياة \\  إطلالة ؟؟:  تكنولوجيا المسرح والإبهار

نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة 2: المسرح والحياة \\  إطلالة ؟؟:  المسرح والمعاصرة ومعاني الحداثة أسلوبا ومعالجات مضمونية

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية 1- 13 الروابط في أدناه

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية \ د. تيسير عبدالجبار الآلوسي

sedahnet11111111111111111111111

موقع الصدى.نت

توطئة: اخترتُ تسمية نوافذ، لأنّ كل معالجة تتجسد بموضوع بعينه يمثل (نافذة) من النوافذ ليمر إلى جمهوره عبر تلك النافذة؛ في حلقات.. وتمثل كل حلقة (إطلالة) من الإطلالات التنويرية. ومن هنا جاء اختيار اسم الزاوية كونها (نوافذ) تمر عبرها (إطلالات) تنويرية الدلالة والقصد. بمعنى أنّها تجسد محاولة لـ تلخيص التجاريب الإنسانية بجهد لمحرر الزاوية؛ متطلعاً لتفاعلات تجسد إطلالات المتلقين بتداخلات ورؤى ومعالجات مقابلة، يمكنها تنضيج المشترك بين مقترح النوافذ وإطلالاتها التنويرية وبين توصيات المتخصصين والجمهور وما يروه حاسماً في تقديم المعالجة الأنجع.

مرحبا بكنّ، مرحباً بكم في زاوية ((نوافذ وإطلالات تنويرية))، إنها محاولة لتفتيح النوافذ ومن ثمّ تفتيح البوابات وجعلها مشرعة للحوار الأنجع والأكثر تنضيجاً لمعطيات تجاريبنا الخاصة والعامة، تجاريبنا الجمعية التي نتبادل فيها الخبرات ونستقطب منها وبوساطتها المتاح من القيم السامية لمنجزنا المشترك

 

نافذة (1) بعنوان: منطق  العقل العلمي ومنهجه

نافذة (2) بعنوان: المسرح والحياة

 سلسلة إطلالات تنويرية للنافذة الثانية كل إطلالة هي حلقة من سلسلة حلقات المعالجة التي تصب بتناول  العمق الفلسفي الفكري لخطاب المسرح وعلاقته بالواقع ومنطق العقل العلمي ومنهجه:

 

نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة  02: المسرح والحياة \\ إطلالة 13:  مرايا السخرية بين الحياة والمسرح وأصداء والياتها الأحفورية

 نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة  02: المسرح والحياة\\ إطلالة 12: طابع الصالة العمراني بين طقوسها وما تفرضه دلالاتها من أساليب تعبير

نوافذ وإطلالات تنويرية\\ نافذة  02: المسرح والحياة \\ إطلالة 11:  الشخصية الآلة والآلة الشخصية في مسرح اليوم

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة  02: المسرح والحياة \\ إطلالة 10: ظهور المرأة شخصية وقضية في المسرح

نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة 2: المسرح والحياة \\ إطلالة 9: مسرح الطفل بين المنجز وصيغ التعبير والمعالجة الدرامية

نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة 2: المسرح والحياة \\  إطلالة 8:  رسائل المسرح ومستوى قراءتها.. ثقافة الركح وثقافة الصالة…؟

نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة 2: المسرح والحياة \\ إطلالة 7: الواقعية وهوية التوظيف في المسرح العراقي…؟

نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة 2: المسرح والحياة \\  إطلالة 6: كيف نقرأ واقعنا الإنساني بعين المسرح وشهادته…؟

نوافذ وإطلالات تنويرية \  نافذة 2: المسرح والحياة \ إطلالة 5: مدارس الدراما ومذاهب لعصر وأساليب الاشتغال الفكرية

نوافذ وإطلالات تنويرية \ نافذة 2: المسرح والحياة \ إطلالة 4: استقراء مصادر الشخصية الدرامية ودعم حركة التنوير والتغيير

نوافذ وإطلالات تنويرية \ نافذة 2: المسرح والحياة \ إطلالة 3: الحدث الدرامي مؤشَّرات ارتباطه بالحياة ودلالاتها.

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة 2: المسرح والحياة \\ إطلالة 2: انكسار مسيرة التمدن وتمظهراتها في الدراما وقوانينها

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة 2: المسرح والحياة  \\ إطلالة 1: معاني المدنية والتنوير في ولادة المسرح

*** ***** ***

إلى إطلالات النوافذ التنويرية السابقة

*** ***** ***

إطلالات النافذة (1) وكانت بعنوان: منطق  العقل العلمي ومنهجه

نوافذ وإطلالات تنويرية منهج العقل العلمي \\ نافذة 1ج منهج العقل العلمي وقدرات الفعل  \\  إطلالة 30: منهج العقل العلمي وجوهر التجربة التاريخية لحركة التنوير

نوافذ وإطلالات تنويرية منهج العقل العلمي \\ نافذة 1ح منهج العقل العلمي وقدرات الفعل  \\ إطلالة 29:  منهج العقل العلمي وحركية المتغير الزمني وفروض تحرره

نوافذ وإطلالات تنويرية منهج العقل العلمي \\ نافذة 1ج منهج العقل العلمي وقدرات الفعل  \\ إطلالة 28:  العقل العلمي بين واقعية طابعه وأوهام الماورائيات

نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة 1ج منهج العقل العلمي وقدرات الفعل\\ إطلالة 27:  العقل العلمي بين الرياضي السمتري والموسوعي ومرونته 

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة 1: منهج العقل العلمي وقدرات الفعل \\ إطلالة 26منهج العقل العلمي وثنائية الخطاب بين إنسانيته ونقيضها 

نوافذ وإطلالات تنويرية    \\   نافذة 1ج: منهج العقل العلمي وقدرات الفعل  \\  إطلالة 25: منهج العقل العلمي بين المعرفة والجهل

نوافذ وإطلالات تنويرية  نافذة 1ج: منهج العقل العلمي وقدرات الفعل عنوان إطلالة 24:  ارتباط اشتغال العقل العلمي بمستوى الوعي

 نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1ج \ منهج العقل العلمي وقدرات الفعل \ إطلالة 23: انسجام العقل العلمي وتناقضه مع سمتي الإيجاب والسلب.

 نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1ب \\ نافذة 1ج: منهج العقل العلمي وقدرات الفعل  \\ إطلالة  22  منهج العقل العلمي بين آلية بنيوية سليمة وأخرى للتمظهر والإيهام

نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1ب منهج العقل العلمي وقدرات الفعل \\ إطلالة  21  منهج العقل العلمي بين الانفتاح على الآخر ورفضه المسبّق

نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1ب منهج العقل العلمي وموضوعية الحوار إطلالة 20 بين منطق الإصغاء الإيجابي للآخر وبين تجاهله

نوافذ وإطلالات تنويرية    نافذة1ب:  منهج العقل العلمي وخطل إلغاء التناقض إطلالة19:  بين منطق التسامح في قبول الآخر لتغييره وبين تضليل الخضوع لفلسفته 

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة1ب: منهج العقل العلمي وفلسفة التسامح إطلالة 18: منهج العقل العلمي ومبدأ احترام التعددية والتنوع في الوجود الإنساني    

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1ب منهج العقل العلمي وفلسفة التسامح \ إطلالة17   التسامح فلسفة تتضمن خطى عميقة تعبر عن قوة أصحابها  

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1ب  منهج العقل العلمي وفلسفة التسامح \ إطلالة16  مدخل في مفهوم التسامح وقيمه السامية

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 منهج العقل العلمي وفلسفة التسامح \ إطلالة15  مخاطر التعصب في تعطيل منطق العقل العلمي وتشويهه  

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 منهج العقل العلمي وعقبات تجابهه \ إطلالة14 منطق العقل العلمي بمجابهة عقبة الخضوع لرغبات تتبدى سلبياً 

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 منهج العقل العلمي وعقبات تجابهه \ إطلالة13 كيف تكونُ (الشهرة) بتعارض مع اشتغال العقل العلمي؟ ومتى؟ 

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 منهج العقل العلمي وعقبات تجابهه \ إطلالة12 كيف يكونُ انتشارُ رؤيةٍ عقبةً بوجهِ اشتغال العقل العلمي؟ 

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 منهج العقل العلمي وعقبات تجابهه \ إطلالة11 الخضوع لسلطة (القديم) تبريراً للعجز وارتكاب الأخطاء 

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 منهج العقل العلمي وعقبات تجابهه \ إطلالة10 عقبات تجابه اشتغال العقل العلمي فتسطو على وجودنا ونظمنا الاجتماسياسية

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة منهج العقل العلمي وعقبات تجابهه 1 \ إطلالة9 عقبات تجابه اشتغال العقل العلمي بين جذورها وتمظهراتها اليوم 

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 منهج العقل العلمي ومبادئ تكريسه \ إطلالة8 منطق اشتغال العقل العلمي ومبدأ التجريد في تفاصيل وجودنا الإنساني

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية تافذة 1 منهج العقل العلمي ومبادئ تكريسه \ إطلالة7 منطق العقل العلمي وإشكالية الدقة والغموض في قراءة الواقع

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة  منهج العقل العلمي ومبادئ تكريسه1\ إطلالة6 اليقين في منطق العقل العلمي يبقى بالأساس موضوعياً لا ذاتياً

نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة  منهج العقل العلمي ومبادئ تكريسه1 \ إطلالة5 منطق العقل العلمي بين سمتي الخصوصية والشمولية

نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 مبدأ العقل العلمي ومبادئ تكريسه \ إطلالة4: إدراك أسباب الظواهر مقدِّمة لمعالجتها وتجنب سلبية الوصف

نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 مبدأ العقل العلمي ومبادئ تكريسه \ إطلالة3 طابع التنظيم في منطق العقل العلمي وتناقضه مع عشوائية الاشتغال

نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 متهج العقل العلمي ومبادئ تكريسه \ إطلالة2 تساؤلات بشأن محاولات قطع الصلة بمنجز الأمس التنويري وتشوبهه لمنع مراكمة الإيجابي

نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 1 مبدأ العقل العلمي ومبادئ تكريسه \ إطلالة1 تساؤلات بشأن اشتغال منطق العقل العلمي لوقف تداعيات خطاب الخرافة

*************************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

*********************************************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

One thought on “نوافذ وإطلالات تنويرية \\  نافذة  02: المسرح والحياة \\ إطلالة 13:  مرايا السخرية بين الحياة والمسرح وأصداء أوالياتها الأحفورية”

  1. هل تُعدُّ المتعةُ التي يصنعُها المسرحُ ترفاً فارغَ المعنى؟ وهل المعنى السمتري المعجمي للمسرحِ ومنجزِهِ بلا دلالة؟ أو هل الضحكة المسرحية في الكوميديا هي مسرَّةٌ لتزجية الوقت؟ أم أنَّها ذات اشتغالٍ بمحمولاتٍ فلسفية؟؟
    كيف تكونُ السخريةُ في الحياة والمسرح بنيويةً بعمقٍ دلاليٍّ ذي معنى؟؟ وكيف يعبِّرُ المسرحُ بمراياه وأصدائه عن تلك الصور التي تعكسها مرايا الحياة وأصدائها؟
    هذي بعضُ أسئلةٍ ومحاولات إجابةٍ تتابعُ حلقات المعالجات النقدية النظرية درامياً مسرحياً وما تمنح من أدوات تحقيق المنجز التطبيقي المسرحي..
    تتطلع هذي الإطلالةُ هنا لتفاعلاتكنَّ وتفاعلاتكم، بقصد الوصول لإجابة شاملةٍ وواسعة وعميقة، بالقدر الذي تتعاضد فيه تلكم التفاعلات على إنتاج منجزها بصوابية أبعد..
    وتحايا لمسرحيينا وأدوارهم وللمتلقين والمفكرين بتفاعلاتهم ولكتانازها بالتنوعات الرؤيوية كافة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *