أغنية “أنا وشادي”بصوت لؤلؤة فيروزية لبصرة بيادر الخير

أغنية “أنا وشادي”بصوت لؤلؤة فيروزية لبصرة بيادر الخير هي واحدة من ثلاث أغنيات اختارتها الفنانة بيدر البصري لتكون من أعمالها في احتفاليتين ركزت على الاحتفاء بموسيقا عربية وعمقها الإنساني حيث أصوات السيدة فيروز، أم كلثوم، وغبداعات خالدة أخرى.. هنا توطئة من فولدر الاحتفاليتين ومعالجة تليها تتطلع لأن يجري تنضيجها والاشتغال التخصصي الأعمق بمعالجات أخرى تلتفت إلى جهود من يحيا في المهاجر القصية ويمثل واجهة الفن الراقي هنا، كما يمد الجسور نحن الجذور التي جاء منها هوية إنسانية عريقة… مرحى بالتفاعلات وأهلا وسهلا بمزيد قراءات موضوعية في الجمالي وفلسفته التنويرية بيومنا وعوالمنا كافة

متابعة قراءة أغنية “أنا وشادي”بصوت لؤلؤة فيروزية لبصرة بيادر الخير

...

عيد ديوالي عيد إضاءة عالمنا ونشر قيم التنوير

في 7 تشرين الثاني نوفمبر سيكون الاحتفال بإيقاد الشموع

اخترت لكم الاحتفال بعيد ديوالي لأهمية المعنى الذي نتشارك فيه

متابعة قراءة عيد ديوالي عيد إضاءة عالمنا ونشر قيم التنوير

...

سبيلياتُ البصرة ميدانٌ لمسرحيةِ الحالة الإنسانية بعمقٍ فلسفيّ

بدعوة من مؤسسة البصري حلَّ المخرج المسرحي رسول الصغير ضيفاً، بمسرحيته “سبيليات إسماعيل”، التي اختار لبطولتها الفنانة الكويتية: شيرين حجي. ولظروف خارجة عن الإرادة تمّ إعداد فلم لعرض سابق للمسرحية وتقديمه بديلا مؤقتا.

لقد وفرت مؤسسة البصري حملة دعائية مناسبة بمؤازرة من الأصدقاء إلى جانب إمكانات الإعلان سواء من فولدرات باللغتين الهولندية والعربية واستعراضا إعلاميا مناسبا وربما كان الظرف الخارج عن الإرادة أعاق جانبا لكنه لم يفت في عضد الاشتغال الموضوعي البناء إصرارا على غيجاد الحلول البديلة.. فتحية لهذي المؤسسة وجميع منتسبيها ومنجزهم وطبعا بهذه المناسبة ننتظر عملا غنائيا أوركستراليا كبيرا يجري التحضير له قريبا

أما مسرحيتنا مونودراما   السبيليات، واحتفالييتها في لاهاي  فنقول عنها:

متابعة قراءة سبيلياتُ البصرة ميدانٌ لمسرحيةِ الحالة الإنسانية بعمقٍ فلسفيّ

...

نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة   (03): التعليم وآفاق متغيراته \\ إطلالة (06): محددات مباني الكليات والمعاهد العليا وحكم الحرم الجامعي فيها؟

مقتبس من المعالجة: “ما الفلسفة أو الثقافة التي تتحكم بإنشاء مبنى الجامعة؟ ومن يتحكم بالإشكالية فعلياً عملياً؟ هل يمكن لنظام التخلف أن يُعنى بتلك الأبنية ويحمي أو يحترم الحرم الجامعي حقاً؟ وكيف تكون الشواخص المعمارية متابدلة الأثر مع بيئتها لتجسيد الهوية الإنسانية لا في وظائفية المباني وفضاءاتها بل في العلاقة الحسية والعقلية بينها وبين من تحتضنهم ويحيون ويتقدم مراحل نموهم وتكوينهم فيها؟“.

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة   (03): التعليم وآفاق متغيراته \\ إطلالة (06): محددات مباني الكليات والمعاهد العليا وحكم الحرم الجامعي فيها؟

...

نهج تكريم العقل بين نقيضين أحدهما يمتلئ علماً وقيماً وآخر جعجعة بلا طحن!؟

نسعد ونطرب وننتشي بتكريم يأتي من منظمة مجتمع مدني من خارج مجتمعاتنا، وربما ينظر بعضهم إلى التكريم المتأتي من منظمات مجتمع مدني ببلاده بلا قيمة ويتعالى عليها أو يستصغرها ويرفضها بينما سليم التمسك بنهج التكريم إيجاباً يحتفي بكل تقويم من بسطاء الناس ومن نخبهم فذلكم يعمّد الجوهر المقصود من التكريم إنسانيا بصورته العامة والخاصة هذه كلمة في التكريم من زاوية أخرى تخص المكرَّم بين الحقيقة والادعاء ومعنى التناقض بين تكريم العالم والمتعالم بكل ميادين الإنجاز المعرفي بعلومه التطبيقية الرياضية  والجمالي الأدبي الفني

متابعة قراءة نهج تكريم العقل بين نقيضين أحدهما يمتلئ علماً وقيماً وآخر جعجعة بلا طحن!؟

...

مسرحية سبيليات إسماعيل في لاهاي

يشتغل المبدع العراقي مضاعفاً بأمل أن يسبق الزمن وألا يقال عنه أنه كسرته ظروف التهجير ومحاصرة أضواء إإبداعه؛ ها هو (رسول الصغير) أحد أنجم مسرحنا مترعاً بالأمنيات والآمال لو استنبتناها لصارت بساتين ورود وحقول أشجار وارفة تعيد الحياة في الوطن وبين بنات الجالية وأبنائها.. حضورنا المسرحية تمسك برائع قيمنا المتمدنة الشامخة في أنفس الجمهور ليس عراقياً حسب بل عربياً شرقأوسطيا حيث المسرح ابن حضارات المنطقة مهد التراث الإنساني الباقي والمتجذر فينا جميعا

متابعة قراءة مسرحية سبيليات إسماعيل في لاهاي

...

المسرح المدرسي ونظام التعليم

مقتبس من المعالجة: “يبقى المسرح المدرسي وجودا بنيويا مؤثرا في دفع نظام التعليم باتجاه يرفض المنطق الملائي الذي يجمد العقل بخلاف المسرح الذي يعني الإبداع مثمرا شخصية خلاقة. فكيف نقرأ اشتغال طرفي تلك المعادلة؟”.

متابعة قراءة المسرح المدرسي ونظام التعليم

...

زاوية: نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة  02: المسرح والحياة \\ إطلالة 19: تكنولوجيا المسرح والإبهار

مقتبس من المعالجة: ”تخدمُ حركةُ التطورِ، التكنولوجي تحديداً، المسرحَ ونموَّهُ؛ إذا ما صادفت موقفاً نوعياً سليماً، لكنَّها تكونُ مجرَّد بحثٍ في الإبهارِ المفرَّغ من الدلالةِ والقيمةِ، إذا ما اتخذتْ منحى الاشتغالِ الشكلاني المحدود. فما هي آثارُ المتغيِّرِ التكنولوجي عراقياً؟ وكيف تمَّ التوظيف..؟”.

 

متابعة قراءة زاوية: نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة  02: المسرح والحياة \\ إطلالة 19: تكنولوجيا المسرح والإبهار

...

زاوية: نوافذ وإطلالات تنويرية  \\  نافذة  02: المسرح والحياة  \\  إطلالة 18: المسرح بين استدعاء التراثي إيجاباً واجتراره إحياءً للمنقرض

مقتبس من المعالجة: “في المسرح وبيئته العامة المحيطة أيضاً، ينغمِسُ الظلاميُّ في اجترارٍ مرضيٍّ للمنقرضِ ومحاولة إحيائِهِ بعصرٍ، تجاوز كلَّ أسبابِ وجودِهِ.. فيما ترى القوانين البنائية للمسرح، أنَّ الاستفادة من المنقرض تتحدد في دراسة تجاريبه نجاحاً وفشلاً ومن ثمَّ توظيفها جمالياً فكرياً بمنطق الحداثة والتنوير”.

متابعة قراءة زاوية: نوافذ وإطلالات تنويرية  \\  نافذة  02: المسرح والحياة  \\  إطلالة 18: المسرح بين استدعاء التراثي إيجاباً واجتراره إحياءً للمنقرض

...

زاوية: نوافذ وإطلالات تنويرية  \\  نافذة  02: المسرح والحياة  \\  إطلالة 17: كرنفالات المسرح وأهمية التبني والتفعيل

 مقتبس من المعالجة: ”إنّ إعادة إحياء الكرنفالات المسرحية لا تقف عند تخوم الربط بين دوريهما شعبياً جماهيرياً بل تحدد اتجاه السلطة تنويريةً أو ظلامية في ضوء التفعيل أو التعتيم. فهلا تمعّنا في المقصد والأهمية..؟”.

متابعة قراءة زاوية: نوافذ وإطلالات تنويرية  \\  نافذة  02: المسرح والحياة  \\  إطلالة 17: كرنفالات المسرح وأهمية التبني والتفعيل

...