دور المعلم بين واجباته وهمومه؟؟؟

مقتبس: “المعلم العراقي مازال يئن من أسس إعداده وتطوير كفاءته ومن العناية بحاجاته الإنسانية بوقت يعاني من اتهامات بالقصور ومن ابتزاز بالتهجم عليه بخلفية عشائرية أو ميليشياوية او بالانفلات القيمي، فماذا يُرتجى وكيف الحل!؟” متابعة قراءة دور المعلم بين واجباته وهمومه؟؟؟

...

إدارة مشروعات التعليم بين المال والخرافة

إدارة مشروعات التعليم بين المال والخرافة

مقتبس: “لعل سطوة مافيا المال السياسي الفاسد بالتحالف مع العمامة وزيف ادعاءات غالب أصحابها، أفسد مجمل الحياة العامة. ومن أبرز محاور الإفساد والتخريب التي نرصدها هو تبييض الأموال بمشروعات تعليم مشوهة البرامج والمخرجات، فكيف نقرأ المشكلة؟”.

متابعة قراءة إدارة مشروعات التعليم بين المال والخرافة

...

علمنة الخرافة ومحاولات اختراق التعليم العالي وتشويهه

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\  إطلالة (10): علمنة الخرافة ومحاولات اختراق التعليم العالي وتشويهه!

مقتبس: “عندما يستطيع امرئ أن يتبختر بمنصبٍ بعد أن يفرّغه من محتواه، من دون ردود فعل تجابهه؛ فإنّ ما يجري مؤهل بالتمام والكمال لمشروع علمنة الخرافة وتسويقها مثلما يفعل الروزخون وسط الجهلة. وتلكم هي كارثة انهيار العقل وزوال الروح العلمي!”.

متابعة قراءة علمنة الخرافة ومحاولات اختراق التعليم العالي وتشويهه

...

تداعيات وتحية تقدير لكوكبة المساهمين بمؤتمر جامعة كويا بشأن فتح آفاق الحوار العربي الكوردي ومأسسته

هذه كلمات تجسد تداعيات أولى عجلى تثور عادة بعد لقاءات مؤثرة.. وهي كلمات تعبر عن تحية تقدير لكوكبة من أعدَّ وحضَّر ومن ساهم بالمؤتمر الذي عقدته جامعة كويا بشأن فتح آفاق الحوار العربي الكوردي ومأسسته. إنها تحايا واجبة للقامات التي أكدت أنّ الأمل لا يموت وأنه سر الحياة وجوهرة إعادة أريج أزاهيرها.. حتما سيكون للحلقة التالية من قراءتي ما يكون بعمق موضوع المؤتمر وما ينبغي من توصيات فذلكم من واجب المتابعة والاستمرار بإدامة المنجز وأثره وهو أمر مستحق بالتأكيد والحتم

متابعة قراءة تداعيات وتحية تقدير لكوكبة المساهمين بمؤتمر جامعة كويا بشأن فتح آفاق الحوار العربي الكوردي ومأسسته

...

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(04): التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه \\ إطلالة: (06)   الطباعة والتوزيع وبلطجة المطبوع التنويري

مقتبس من المعالجة: “منذ 2003 وحتى يومنا، شهد سوق المطبوع العراقي ضغطاً مركباً على التنويري منه وانهمار دعمٍ على كتيبات الدجل والتضليل؛ فماذا نقرأ في تلك الظاهرة!؟”.

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(04): التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه \\ إطلالة: (06)   الطباعة والتوزيع وبلطجة المطبوع التنويري

...

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (03): التعليم وآفاق متغيراته  \\ إطلالة(15): منظومات إدارة أنشطة التعليم وتوجيهه وجهود التنوير والتغيير

مقتبس من المعالجة:إنَّ هوية منظومات إدارة التعليم هي التي تخلق اتجاه مخرجاته بين القولبة وحرية الحركة قيمياً؛ بما يفصل بين ذهنيتين واحدة مُجترة تتحنط بقيود قيم ماضوية وأخرى تنويرية تُبدع بحجم انفتاح العقل العلمي، حيث خيار الانتصار لأنسنة وجودنا ومجابهة مطالبه وأسئلته.

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (03): التعليم وآفاق متغيراته  \\ إطلالة(15): منظومات إدارة أنشطة التعليم وتوجيهه وجهود التنوير والتغيير

...

نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة (03): التعليم وآفاق متغيراته \\ إطلالة(14): التوجه التنويري يقتضي تحديث أدوات التعليم

مقتبس من المعالجة: “إنّ التكامل بين سلامة المنهج ومضامين المقررات وأدوات الإيصال فيها، يمثل ركناً جوهرياً في نجاح العملية التعليمية وتفعيل دورها التنويري مجتمعياً؛ فكيف نتعامل مع الأدوات بسياقات التحديث؟”.

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة (03): التعليم وآفاق متغيراته \\ إطلالة(14): التوجه التنويري يقتضي تحديث أدوات التعليم

...

نوافذ وإطلالات تنويرية   \\ نافذة  (03): التعليم وآفاق متغيراته   \\ إطلالة(13): نون النسوة في التعليم وحركة التنوير فيه

نوافذ وإطلالات تنويرية   \\ نافذة  (03): التعليم وآفاق متغيراته   \\ إطلالة(13): نون النسوة في التعليم وحركة التنوير فيه

د.  تيسيرعبد الجبار الآلوسي

مقتبس من المعالجة:ربما سمح المتشددون للتأنيث أن يلج التعليم، ولكنهم لم يسمحوا به لا في صياغة المناهج ولا في توجيه السياسة العامة؛ حتى بتنا أمام مخرجات مشوهة بالفلسفة الذكورية تقارعها قلة متنورة مازالت تتحمل أعباء الهمجية بلا رحمة!“.

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية   \\ نافذة  (03): التعليم وآفاق متغيراته   \\ إطلالة(13): نون النسوة في التعليم وحركة التنوير فيه

...

نوافذ وإطلالات تنويرية   \\ نافذة  (03): التعليم وآفاق متغيراته   \\ إطلالة(12): منطق التنوير في التعليم بين الانضباط القيمي الذاتي والإكراه فيه

مقتبس من المعالجة: “إنّ وعي المنظومة القيمية بصورة سليمة بوجهيها النظري والأدائي العملي، يظل أسّ تكوين الشخصية الحرة المسؤولة لا السلبية الخانعة؛ بخلفية تعوّدها الإكراه والمصادرة مثلاً، وهنا يكمن التنوير ومهامه البنيوية للطلبة وبيئتهم التعليمية السوية“.

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية   \\ نافذة  (03): التعليم وآفاق متغيراته   \\ إطلالة(12): منطق التنوير في التعليم بين الانضباط القيمي الذاتي والإكراه فيه

...

نوافذ وإطلالات تنويرية   \\  نافذة  (03): التعليم وآفاق متغيراته  \\ إطلالة(11): مشتركات جودة التعليم ومقاصد التنوير  

مقتبس من المعالجة: “إنَّ جودة التعليم ومنظومته تمتلك أعمق أسس الاشتراك مع مقاصد التنوير وتلبيتها، ولكن ذلك يحدث فقط عندما تتحقق تلك الجودة فيما تتعارض ومنطق التنوير عند تراجعها سواء بقصد و\أو من دونه”.

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية   \\  نافذة  (03): التعليم وآفاق متغيراته  \\ إطلالة(11): مشتركات جودة التعليم ومقاصد التنوير  

...