لقاءٌ متلفزٌ خاصٌ بالقضيةِ العراقيةِ ونداءاتٌ بشأن صنع التغيير

تضمن اللقاء تحليلا شاملا للمطالب التي فرضها الواقع العراقي المتحرك وقد مرَّ اللقاء على جملة محاور جد مهمة طرح بعض الأحداث ورمزيتها ومعانيها الأعمق من قبيل الإشارة إلى مشكلة مستعصية في التعامل مع كرامة الإنسان العراقي بنموذج انتهاكها مع الطفل حامد بوصفه إيقونة أكدت نهج النظام في الازدراء والتحقير للمواطن العراقي .. وقد انتقل الحوار إلى موضوعة اللقاء وتفاصيله وكان بعنوان: مطالب الواقع العراقي في ظل الحكومة الانتقالية

متابعة قراءة لقاءٌ متلفزٌ خاصٌ بالقضيةِ العراقيةِ ونداءاتٌ بشأن صنع التغيير

...

الإسلام السياسي بين ثيوقراطية أخونة السلطة وطعن السلم الأهلي

مقتبس من المقال: “مهام حركات الإسلام السياسي وهي خارج السلطة، تواصل هز الاستقرار وطعن السلم الأهلي والهدف يكمن بفرض نظام ثيوقراطي، يقوم على أسلمة السلطة واجترار الخلافة أو الولاية من زمن غابر ومحاولة إحيائها مجدداً بالسطو على السلطة وأخونتها فهلا تنبهنا“.

متابعة قراءة الإسلام السياسي بين ثيوقراطية أخونة السلطة وطعن السلم الأهلي

...

في عيد الصحافة العراقية انتصارات وعثرات وإصرار على المتابعة

نطالب بكامل الحقوق في الحماية وفي الوصول إلى المعلومة وفي حرية التعبير وفي الاستقلالية والمهنية وممارسة دور السلطة الرابعة بالتمام والكمال.. إن مرور أكثر من قرن ونصف القرن على مسيرة الصحافة يحتّم علينا استنطاق خبرة تلك المسيرة ووضعها بمكانة تليق بشموخها، فلنكن قدر مسؤولياتنا وإلا فإن هدر (السلطة الرابعة) على مسلخ القتلة سيكون أحد أبرز وأول أسباب انهيار المجتمع المدني الناضج عندنا وسيكون سببا آخر للتخلف وللاستعباد.. فهل ترضون بتمرير العيد بفبركة المعايدة المزيفة !؟

متابعة قراءة في عيد الصحافة العراقية انتصارات وعثرات وإصرار على المتابعة

...

العدد الثامن والعشرين من جريدة ((التضامن)) التي يصدرها التيار الاجتماعي الديموقراطي العراقي

العدد الثامن والعشرين من جريدة ((التضامن)) التي يصدرها التيار الاجتماعي الديموقراطي العراقي وهي جريدة أسبوعية تصدر مؤقتا بصورة شهرية، تتضمن خطاب الديموقراطيين العراقيين باختلاف توجهاتهم الحريصة على إنهاء التشوهات القائمة والتأسيس لديموقراطية حقة في العراق.. الجريدة تتطلع لأقلامكم التنويرية كافة

متابعة قراءة العدد الثامن والعشرين من جريدة ((التضامن)) التي يصدرها التيار الاجتماعي الديموقراطي العراقي

...

إدانة ما ترتكتبه القوات التركية بحق المكونات القومية والدينية وانتهاكها السيادة

تكرر القوات الأردوغانية هجمات مسلحة تستهدف القرى والبلدات الآهلة بالمدنيين الأبرياء وتوقع وسطهم أفدح الخسائر البشرية والمادية كما تعزف على نهج ابتزاز السكان لإحداث التغييرات الديموغرافية من جهة ولتبرير وجودها العدواني المنتهك للسيادة وبالمحصلة تعبث باستقرار المنطقة والسلم الأهلي فيها دع عنك نشر الإرهاب ودعمه بمختلف الشكال التي تتيح لها استغلال الثروات وتشكيل العصا الغليظة التي تجتر النظام الإمبراطوري العثماني! إننا لا نكتفي بإدانة تلك الجرائم ولكننا نطالب مجلس الأمن الارتقاء لمسؤولياته في كبح جماح تلك العدوانية وطابعها الفاشي المتفاقم.. فهل وصلت صرخات الأهالي وقوى السلام إلى من يعنيه الأمر ثقتنا وطيدة بذلك

متابعة قراءة إدانة ما ترتكتبه القوات التركية بحق المكونات القومية والدينية وانتهاكها السيادة

...

بين مرجعية دينية وسطوتها والتنوير الفكري وحرية الإنسان؟

مقتبس من المقال: “في شؤون الدولة، بمجرد عودة المسؤول الحكومي لما يسمى مرجعية دينية يكرس سلطة مضللة فيلغي جدلية التفكير ويصادر العقل ليفرض لامنطق الخرافة ويديم الإذلال والاستغلال، ألا فلنتفكّر ونتدبَّر“.

متابعة قراءة بين مرجعية دينية وسطوتها والتنوير الفكري وحرية الإنسان؟

...

مجددا اعتداءات على المتظاهرين ومطاردتهم وعوائلهم في بيوتهم حيث انتهاك حصانتها

اعتداءات متصلة مكرورة على المتظاهرين واليوم مطاردتهم والضغط عليهم بالاعتداء على عوائلهم في بيوتهم التي يُفترض أن يحميها القانون والدستور لكن استهتار الميليشيات وصل حد ارتكاب الجريمة والعودة لحضور جنازات قتلاها والبكاء عليهم و\أو التنصل من الجريمة بإلقاء تبعاتها على كواهل (الطرف الثالث) او حتى إلقاء المسؤولية على الأبرياء السلميين من بنات الشعب وابنائه المطالبين بحقوقهم وسط ظروف الجائحة ومخرجاتها المتغولة بحقهم.. ندين جرائم السلطة وميليشياتها ونستنكر عبث إطلاق الوعود بوقت تجري جرائم تستهتر بعقول الناس وتستخف بها ومطلبنا مع شعبنا في حل الميليشيات فورا واسترجاع سلطة القانون وهيبة دولة تنبع من المواطنين ومطالبهم الحقوقية وحرياتهم وكرامتهم

متابعة قراءة مجددا اعتداءات على المتظاهرين ومطاردتهم وعوائلهم في بيوتهم حيث انتهاك حصانتها

...

مبادرات ونتائج تتقدم خطوة وتتراجع خطوتين، فما العمل؟

مقتبس من المقال: “تمتلك حركة التنوير العراقية عدداً ثرّاً من المبادرات الدافعة للتقدم نحو الوحدة وتفعيل الأثر والمنجز، لكنّ أغلبها تراجع خطوتين بعد أول خطوة للأمام بسبب نهج الانقطاع واطلاق الجديد في كل مرة! فهل سنوقف إدمان الدوران في الحلقة المفرغة وننتصر للعمل المثمر!؟”.

متابعة قراءة مبادرات ونتائج تتقدم خطوة وتتراجع خطوتين، فما العمل؟

...

لقاء متلفز مع الدكتور الآلوسي لتغطية خاصة بالأوضاع العراقية المستجدة

الوضع العراقي تكتنفه تعقيدات زادتها ضغوط خارج الإرادة تتشارك والعالم في زمن كورونا والانهيارات الاقتصادية أزمات متفاقمة.. التقى الإعلامي بقناة أحوازنا السيد ميسم الأديب الأكاديمي الدكتور تيسير الآلوسي واجتهد باسئلته أن يغطي مساحة واسعة من آخر المستجدات العراقية أجاب عنها البروفيسور الآلوسي بمعالجة كشفت بفقرات منها عن بعض الخبايا المُتستَر عليها.. وعن الدور الميليشياوي ووقوفه مشكلة بنيوية بالضد من الإرادة الوطنية سواء في بناء جيش عراقي بعقيدة عسكرية وطنية ام بالضد من مسار الحدث بمجمل الوضع الوطني عراقيا.. إليكم اللقاء بتفاصيله شاكرا كل التفاعلات الواردة ومؤكداً دعم إعلاميينا الشباب بتوجههم إلى إلقاء الأضواء الكاشفة عبر لقاء الشخصيات الودنية الديموقراطية وطرح الأسئلة ذات الأهمية لأبناء شعوبنا كافة وهي تتطلع للانعتاق والتحرر وإحداث التغيير الكلي فمرحبا واهلا وسهلا

متابعة قراءة لقاء متلفز مع الدكتور الآلوسي لتغطية خاصة بالأوضاع العراقية المستجدة

...

صياغة المطالب الشعبية بين السذاجة والموضوعية؟

مقتبس من المقال: “إن صياغة برنامج الثورة وخطاها والتمسك باستراتيجياته وتكتيكاته أمر بأعلى سلَّم الأولويات وإلا ضعنا بمنطقة السذاجة وألغينا موضوعية اشتغال لا تحيا قوة تنويرية من دونها ومن دون تلك الصياغة المؤملة…”

متابعة قراءة صياغة المطالب الشعبية بين السذاجة والموضوعية؟

...