كل التضامن مع أهالي القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين ولتتوقف الآلة الجهنمية للعدوان وانتهاك القوانين الدولية

يجب صدور قرار ملزم عن مجلس الأمن يمكنه أن يحمي الفلسطينيين وأن يطبق القوانين الدولية ولوائح حقوق الإنسان بما يلجم العدوان المتكرر ويوقف جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية تلك التي انفلتت من كل المعايير فبعد أكثر من  نصف قرن مازالت القضية تغرق في وحل المماطلة والتسويف على حساب أرواح ملايين من أبناء شعب لحساب قوى باتت تدير نهجها بإرهاب دولة وبالتمييز والفصل العنصري وبجرائم استيطانية وفظاعات بلا نهاية!! فلنوقف الجريمة ونمسح عارها عن جبين الإنسانية

كل التضامن مع أهالي القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين ولتتوقف الآلة الجهنمية للعدوان وانتهاك القوانين الدولية

يجب صدور قرار ملزم عن مجلس الأمن يمكنه أن يحمي الفلسطينيين وأن يطبق القوانين الدولية ولوائح حقوق الإنسان بما يلجم العدوان المتكرر ويوقف جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية

فيما أكدت مفوضیة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وقوى دولية كبرى أنّ ما يجري بمدينة القدس الشرقية وتحديداً ضد أهالي حي الشيخ جراح إنّما يضاهي ارتكاب: جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب ؛ فإنّ القضية لم تعد حصراً بصراع محلي يتحدد بجغرافيا اصطراع فلسطيني إسرائيلي؛ فالقدس على وفق قرارات الشرعية الدولية هي جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة وتسري عليها سلطة القانون الإنساني الدولي ما يتطلب نقل القضية إلى كل من مجلس الأمن والجنائية الدولية وعلى وفق قرار ملزم وحاسم يُنهي أية فرصة لتداعيات وجودية بخلفية السياسة العدوانية الإسرائيلية؛ تلك التي يستمر انتهاكها للممتلكات الخاصة والعامة هناك، على الرغم من أنها محمية من المصادرة ويُحظر فيها أي شكل للتغيير الديموغرافي ويعد كل فعل من ذلك أمراً باطلاً ولا يحق لسلطة الاحتلال الإسرائيلي فرض أية قوانين لها على تلك الأرض المحتلة…

إنَّ كل عملیات الإخلاء القسري، تنتھك الحق في السكن والخصوصیة وتتعرض لمجمل حقوق الإنسان الأخرى بالازدراء والانتهاك الصارخ بشأن جميع من تم إجلاؤهم وكافتهم.

وكل ما يجري من صراع سقط ضحيته المئات من المواطنين الفلسطينيين بمختلف الإصابات سببه جرائم الإخلاء القسري تلك التي انتهكت القوانين الدولية ولوائح حقوق الإنسان ومارست التمييز وأشكال الفصل العنصري فكانت العامل الأساس والرئيس في اختلاق وافتعال ظروف قد تصطنع ما يتم التذرع والتعكز عليه في جرائم الترحیل الإجباري، لكنه يظل الأمر الذي تحظره اتفاقیة جنیف الرابعة ویعذّ انتھاكا فظاً وخطیرا لتلك الاتفاقیة وما تشمله من أوضاع…

إن الإعراب عن القلق من جهات دبلوماسية قد يكون مؤشرا إيجابيا ولو نسبيا إلا أنه وحده وبمستواه المتواضع لا يكفي للجم العدوان المتكرر بقدر ما يبرر أو يدعم  وإن بصورة غير مباشرة لاستمرار الاحتلال…

كما أن توجيه النداءات بشكل يساوي بين سلطة الاحتلال المدججة بأعتى الأسلحة والمواطنين الفلسطينيين وسلطتهم منزوعة السلاح، أمر يدعم تواصل الوحشية والاعتداءات من المستوطنين الإسرائيليين وقوات سلطة الاحتلال نفسها التي ترتكب أحياناً إرهاب دولة عنصرية وهذا يدفع  لمزيد انفلات وامتناع عن احترام سلطة القانون كما يعرقل أي حل موضوعي عادل ولكن الأنكى أنه يعقد المشكلات ويبقى وصمة عار بخلفية الجرائم المرتكبة بحق الإنسانية في القدس وعموم فلسطين…

إننا نؤكد نداءات أممية للاتحاد الأوروبي ودول العالم الحر وللأمم المتحدة بفرض سلطة القانون الدولي الإنساني وحماية الفلسطينيين بحظر تام ونهائي وفوري لأي عملية إخلاء مما يجري ارتكاب جرائمه في القدس الشرقية اليوم.. وأن تلتزم قوات الاحتلال الإسرائيلي كليا بما يفرضه عليها القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان…

كما ينبغي تفعيل سلطة الجنائية الدولية على وفق قراراتها المتخذة مؤخرا وأن يدفع الاتحاد الأوروبي  والولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة إلى مؤتمر يُنهي حل القضية حلا عادلا ونهائيا وللدول العربية والمجوعات الإقليمية المعنية أن تتخذ قراراتها على وفق مستوى الحدث وعاجلا قبل أية تداعيات تُنذر بالسوء..

كل التضامن مع أهالي القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية المعترف بها دوليا وأشد إدانة للجرائم التي تنتهك اتفاقية جنيف والقانون الدولي ولوائح حقوق الإنسان وتحاول عرقلة عملية السلام والحلول التي تم تقديمها على مدى العقود الماضية.. كفى تضييعا للوقت ولتنطلق عملية الحل الشامل

المرصد السومري لحقوق الإنسان 

08.05.2021

*****************************************************************************

للاطلاع على بيانات المرصد السومري لحقوق الإنسان في أخبار التمدن 

https://www.ahewar.org/news/s.news.asp?nid=4384871

البيان في أخبار حقوق الإنسان \ الحوار المتمدن

*****************************************************************************

*****************************************************************************

لمتابعة أنشطة المرصد السومري لحقوق الإنسان في مواقع التواصل الاجتماعي يرجى زيارة الصفحة الرسمية بالضغط هنا

*****************************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

سجِّل صداقتك ومتابعتك الصفحة توكيداً لموقف نبيل في تبني أنسنة وجودنا وإعلاء صوت حركة النوير والتغيير

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي

...

3 تعليقات على “كل التضامن مع أهالي القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين ولتتوقف الآلة الجهنمية للعدوان وانتهاك القوانين الدولية”

  1. المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي:

    نستنكر بشدة جرائم الاحتلال الاسرائيلي في القدس

    تواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتداءاتها الوحشية ضد الفلسطينيين في مدينة القدس، رغم تصاعد اصوات الإدانة والاستنكار الدولية لهذه الجرائم، والمطالبة بوقفها فوراً، وانهاء عمليات الاستيلاء على منازل المواطنين المقدسيين وتهجيرهم القسري من ديارهم.
    وتشهد القدس المحتلة منذ بداية شهر رمضان تصعيدا للجرائم التي تنفذها القوات الاسرائيلية وعصابات المستوطنين. وأدت الاعتداءات على المصلين في المسجد الأقصى وباب العامود والمواطنين في حي الشيخ جراح خلال اليومين الماضيين الى اصابة حوالي 250 شخصا.
    وحذرت مفوضية حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة من ان هذه الاعتداءات “قد ترقى إلى مستوى جرائم حرب”. وطالبت سلطات الاحتلال الاسرائيلي بـ”الوقف الفوري لجميع عمليات التهجير القسري ضد الفلسطينيين”.
    كذلك اعلنت الأمم المتحدة أن ما شهده حي الشيخ جراح في القدس وتعرض أسر فلسطينية الى خطر الطرد، والأنشطة الاستيطانية جميعا بما فيها الاجلاء والهدم، غير قانونية بموجب القانون الدولي. وكان قرار مجلس الأمن رقم 2334، الصادر في أواخر 2016، قد طالب بوقف الاستيطان الاسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.
    ان اعتداءات الاحتلال الاسرائيلي المتواصلة على مدينة القدس، والهادفة الى إفراغها من سكانها الاصليين الفلسطينيين وتهويدها، تمثل حلقة أخرى في تنفيذ “صفقة القرن” سيئة الصيت، بتواطؤ مفضوح من أنظمة التطبيع العربية، لتصفية القضية الفلسطينية وتعزيز الهيمنة الامريكية على منطقة الشرق الاوسط من خلال تحالف اقليمي بقيادة اسرائيل.
    واذ يدين حزبنا الشيوعي العراقي بقوة الهجمة الصهيونية الشرسة في القدس، ويحيّي مقاومة الشعب الفلسطيني وتصديه البطولي لعمليات التوسع الصهيوني والضم والاحتلال، يؤكد مجدداً التضامن الثابت مع النضال الفلسطيني العادل من اجل انهاء الاحتلال الاسرائيلي البغيض، وإقامة الدولة الوطنية المستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس.

    المكتب السياسي
    للحزب الشيوعي العراقي
    8 ايار 2021

    المركز الاعلامي للحزب الشيوعي العراقي

  2. منظمة الدفاع عن حقوق الانسان في العراق/ المانيا ( اومرك)..
    تصريح صحفي؛
    اوقفوا المجازر العنصرية في القدس المحتلة…!
    اننا في ( اومرك) اذ نعلن بصوت عال عن غضبنا واستنكارنا الشديدين للاعمال البربرية الوحشية للسلطة الاسرائيلة
    التي ترقى الى مستوى “جرائم حرب”.في القدس المحتلة.
    اذ ان سلطات الاحتلال تفوم منذ ايام
    بمحاصرة الجموع الغفيرة من الفلسطينيين السلميين الذين يريدون الصلاة في المسجد الاقصى، والتضييق عليهم واعطاء اوامر لشن بما يشابه الحرب الشعواء ضدهم وهدم بيوت المقدسيين واحتلال القسم الاخر وطردهم من ديارهم..
    اننا ندعو المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان وًكذلك مجلس الامن الدولي التدخل الفوري وادانة ووقف هذه الاعتداءات والاعمال اللاانسانية ذات الطابع العنصري البغيظ.
    واحترام حقوق الانسان وخصوصا حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم وتكوين دولتهم الوطنية المستقلة .
    اومرك/ عضو المنتدى.
    ١١ /٥/ ٢٠٢١ .

  3. في الذكرى 73 لنكبة فلسطين

    الشيوعي العراقي: كل التضامن مع انتفاضة الشعب الفلسطيني ومقاومته
    الباسلة للاحتلال الاسرائيلي

    تمر اليوم الذكرى الـ73 للنكبة التي حلّت بالشعب الفلسطيني وهو يتصدى ببسالة للاحتلال الصهيوني والجرائم الوحشية التي يرتكبها في غزة والقدس والضفة الغربية وكل اجزاء فلسطين المغتصبة، في انتفاضة شعبية تؤكد مجدداً تصميمه على انتزاع حقوقه وتطلعاته المشروعة في الحرية والاستقلال والعودة.
    وتواصل قوات الاحتلال عدوانها الهمجي على قطاع غزة واستهداف الاحياء السكنية والمدنيين، ما أدى الى سقوط اكثر من 120 شهيدا، من بينهم 31 طفلا. كما اطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين الفلسطينيين في الضفة الغربية يوم الجمعة الماضي وسقط 10 شهداء.
    ويستقطب صمود الفلسطينيين ووحدتهم تضامناً واسعاً على الصعيد العالمي، وتتصاعد المطالبة بوقف العدوان الاسرائيلي الغاشم على غزة فوراً، فيما تعرقل واشنطن وحلفاؤها اتخاذ قرار في مجلس الأمن بإدانة العدوان وتبرر استمراره بإعطاء دولة الاحتلال حق الدفاع عن النفس!
    في الذكرى المؤلمة للنكبة عام 1948، التي ادت الى تشريد الشعب الفلسطيني وكانت واحدة من اكثر الجرائم بشاعة وعنصرية، تثبت انتفاضته اليوم فشل الحركة الصهيونية في القضاء على هويته الوطنية وتصفية قضية اللاجئين ومصادرة حق العودة وحقه في تقرير المصير بإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس.
    لكن مواصلة هذه الانتفاضة الباسلة وتنويع اشكالها الكفاحية وتحويلها الى انتفاضة شعبية شاملة، تحبط العدوان الاسرائيلي والممارسات الاستيطانية والعنصرية والفاشية، أمر صعب المنال في ظل الانقسام الداخلي وغياب الوحدة الوطنية. وان تجاوز هذا الواقع ضروري ايضا لاستنهاض وتصعيد التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، وحشد التأييد الدولي لمطلب وقف المجزرة التي يرتكبها الحكام الصهاينة في قطاع غزة وجرائمهم البشعة في الضفة الغربية والقدس واللد وحيفا وكل مكان.
    ان حزبنا الشيوعي العراقي، الذي ساند منذ اللحظات الأولى لتأسيسه النضال الوطني التحرري للشعب الفلسطيني، يواصل وسيواصل تقديم كل ما باستطاعته للشعب الشقيق المكافح، حتى انتصار قضيته العادلة بإنهاء الاحتلال وتحقيق اهدافه في الحرية والاستقلال والعودة وإقامة الدولة الوطنية.

    المكتب السياسي
    للحزب الشيوعي العراقي
    15 ايار 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *