إلى كل التنويريين الديموقراطيين أنتم بساتين الجمال في حيوات البشرية

إلى كل التنويريين الديموقراطيين أنتم بساتين الجمال في حيوات البشرية أرسل بضع كلمات أنتم تحملونها في أفئدة عامرة بالأنسنة وأنفس زكية وعقول حكيمة سوى أننا بحاجة لشحذ الهمم وتذكير بعضنا بعضا فيما نحتاج التنادي فيه كما يفعل بحارة زورق يمخر في عباب بحر.. إلى كل من يزور نصوصي المتواضعة ويقرأ فيها أو في جوانب منها فليتفاعل بما يشاء من الرؤى لنصل بحق إلى الأنجع ولا تردد ولا خشية من شخصنة فليس بيننا من يمس سليم راي أو قويم سلوك وما نصل إليه انتصار لكلينا بل لبساتين وجودنا نغرسها أزاهير محبة وتسامح وأنسنة .. بمناسبة بعض استغلاقات وتمترسات أو تخندقات نحن بحاجة لهدم اسوار يراد أن تقام بيننا!؟

متابعة قراءة إلى كل التنويريين الديموقراطيين أنتم بساتين الجمال في حيوات البشرية

...

من أجل تنضيج العمل المؤسسي الجمعي لقوى الديموقراطية والتنوير: بين الفردي والجمعي وما يثيره الخلل فيهما؟

مقتبس: “كثرما رصدتُ في السنوات الأخيرة ظواهر في العمل التنظيمي لعدد من المؤسسات والروابط حالا من الشخصنة وربما العمل الشللي على حساب الانتظام في عمل جمعي منظم ناضج.. يهمني هنا أن أقترح أوليات قد تساعد في المعالجة أو تفتح حواراً موضوعيا مسؤولا”.

متابعة قراءة من أجل تنضيج العمل المؤسسي الجمعي لقوى الديموقراطية والتنوير: بين الفردي والجمعي وما يثيره الخلل فيهما؟

...

ومضة في تداعيات ذهنية

في الغالب هناك اتفاق على مجمل الأهداف الإنسانية السامية؛ ولربما كان الصراع بشأنها أمر عادي، لكن إفرازات ذاك الصراع السلبية تبدأ وتنشأ عندما يصر كل طرف على فرض اسلوبه في تناولها وفي محاولة وضعها موضع التطبيق، فلِمَ لا نتأنى ونتبصر ونراجع في منهج اشتغالنا؟ ولم لا يكون احترام رؤية الآخر قائما على موضوعية المسار والحوار؟ ولماذا لا نُخضع مواقفنا وتفاعلاتنا لتلك الأهداف وليس العكس؟؟؟
مجرد خاطرة .. أنتِ و\أو أنتَ، ماذا يدور في أذهانكما من تداعيات؟؟؟
 

متابعة قراءة ومضة في تداعيات ذهنية

...

تأجيل احتفالية خمسينية العمل الريادي الأول بـ فن الأوبريت الغنائي في العراق

تأجيل احتفالية خمسينية أوبريت بيادر خير إلى موعد آخر بهذا العام
19 يونيو / حزيران 2019
تأجيل احتفالية
لأسباب فنية، ولإتاحة الفرصة لحضور أكبر مجموعة من الفنانين الرواد الذين شاركوا في الأوبريت بوقتٍ منعتهم ظروف قاهرة من الحضور بالموعد الحالي، تقرر تأجيل احتفالية الذكرى الخمسينية لتقديم أول أوبريت عراقي ( بيادر خير)، ذلك الأثر الفني المميز الذي كان حدثا ً مهماً في التاريخ الفني للعراق. ومبدئيا سيكون الموعد الجديد في شهر ديسمبر كانون أول 2019.
شكرا ً لكل المؤسسات الثقافية في داخل العراق وخارجه من الذين أبدوا رغبتهم في المساهمة بالاحتفالية بمختلف الوسائل ومنها تلك التي حملت رسالتها باسم الحركة الثقافية العراقية لتكريم الفنانين الرواد المشاركين خلال الاحتفالية
نعتذر لتلك الأسباب الخارجة عن الإرادة بأمل تحقيق حلم احتفالية تليق بالذكرى ومعانيها الكبيرة، فإلى اللقاء بالموعد الجديد…
د. جميد البصري
رئيس مؤسسة البصري للموسيقى والثقافةفي هولندا

متابعة قراءة تأجيل احتفالية خمسينية العمل الريادي الأول بـ فن الأوبريت الغنائي في العراق

...

تداعيات وتحية تقدير لكوكبة المساهمين بمؤتمر جامعة كويا بشأن فتح آفاق الحوار العربي الكوردي ومأسسته

هذه كلمات تجسد تداعيات أولى عجلى تثور عادة بعد لقاءات مؤثرة.. وهي كلمات تعبر عن تحية تقدير لكوكبة من أعدَّ وحضَّر ومن ساهم بالمؤتمر الذي عقدته جامعة كويا بشأن فتح آفاق الحوار العربي الكوردي ومأسسته. إنها تحايا واجبة للقامات التي أكدت أنّ الأمل لا يموت وأنه سر الحياة وجوهرة إعادة أريج أزاهيرها.. حتما سيكون للحلقة التالية من قراءتي ما يكون بعمق موضوع المؤتمر وما ينبغي من توصيات فذلكم من واجب المتابعة والاستمرار بإدامة المنجز وأثره وهو أمر مستحق بالتأكيد والحتم

متابعة قراءة تداعيات وتحية تقدير لكوكبة المساهمين بمؤتمر جامعة كويا بشأن فتح آفاق الحوار العربي الكوردي ومأسسته

...

الثقافة وتنوير طريق التغيير في عراق اليوم

إرادة المجتمع تتعرض لهجمات تبتغي إضعافها وهزيمتها بعد إمراضها بمختلف أوبئةتعتمد منطق الخرافة والدجل والإفساد وللرد ومقاومة ذلك والانتصار للأنسنة لابد من ثقافة تنهض بتمكين الإرادة الشعبية من طاقة التعبير إيجاباً لا سلبا ولا استسلاماً

متابعة قراءة الثقافة وتنوير طريق التغيير في عراق اليوم

...

تهنئة مسيحيي العراق والعالم بعيد الفصح

أعياد أتباع الديانات والمذاهب يصادرها التشدد والتطرف مثلما يقمع معتنقي تلك الديانات والمذاهب بخطاب تكفيري ظلامي ولكن أبناء شعبنا يتمسكون بالاحتفال معاً وسوياً بتلك الأعياد ويتشاطرون الأفراح مثلما تعاضدهم بوجه الأتراح.. ومن أجل حقوق أتباع الديانات والمذاهب كافة في ممارسة طقوسهم وأعيادهم منها بوجه الخصوص؛ بذاك الشأن المهم، كنا من رواد تفعيل تبادل التهاني بثبات ومشاركة الاحتفالات وتحويلها لكرنفالات فرح ومسرة مثلما يقتضي واجب المنظمات الحقوقية والمدنية كافة في تطمين تلك المهمة والاستجابة لها بوصفها أحد أبرز أركان كبح الخطاب السوداوي وتمكين أطياف المجتمع من ممارسة كل ما يحترم هوياتهم ومقتضيات المساواة والعدل فيها.. هذه تهنئة أخرى نتوجه بها باسم المرصد السومري لحقوق الإنسان شاكرين النشر والتفاعل مع باقات أزاهير وبساتين ورود بألوان الطيف وتنوعاتها

متابعة قراءة تهنئة مسيحيي العراق والعالم بعيد الفصح

...

احترام الآخر أول طريق الأنسنة.. فلنفتح جسور التفاعل إيجاباً

يحصل أن تتشكل شلل ومجموعات صغيرة وأن يجري تكريس غيتوات انعزالية وأخرى عنصرية أو عدائية ويكون فيها من ينزلق لمبررات ما، إلى حيث التأليب وإثارة الشقاق وهذا في جميع المجتمعات الإنسانية الكبيرة والصغيرة، إنه عارض مرضي طارئ.. كما يحصل أن يدخل امرئ لمجموعة إنسانية أو أخرى في العالم الافتراضي ويخرج منها مثلما ينضمُّ لصفحة بمواقع التواصل الاجتماعي ويخرج منها بخلفية (اختلافه) مثلا فكريا أو سياسيا أو لأي سبب ويحصل أيضا كثير من احتمالات غير هذه، تقوم على تمكين القطيعة بدل تمكين جسور الصداقة…

فلماذا نقبل لأنفسنا، أن تسطو علينا فلسفة تتعارض وأنسنة وجودنا واستقراره وسلامته!؟ أكيد التمسك بجسور علاقات الود والإخاء والجيرة والصداقة  هي علاقات وجسور تؤنسن وجودنا وتمنحه إشراقات أبهى وما ينجح بهذا التوجه هو كيف نتجاوز ونصفح ونعذر ونغفر ونتسامح .. هذه رسالة قصيرة تبحث عن تعميد جسور الصداقة واحترام ثقافة التنوع وحقوق الآخر وتصفية الأجواء وإعادة تنقيتها باستمرار، مثلما تؤكد هذه الرسالة الموجزة على تعزيز مواقع التواصل بمزيد حيوية للتفاعلات وللاحتفاء بالآخر ومنح فرص الحوار والتمسك بصداقات التنوع بقصد الأنسنة .. فهلا تنبهنا؟؟؟ شكرا لكل تفاعل 

متابعة قراءة احترام الآخر أول طريق الأنسنة.. فلنفتح جسور التفاعل إيجاباً

...

اليوم 85 شمعة تُشعلها العائلة الوطنية العراقية بتنوعات بنيتها، احتفالا بقلبها النابض

كنتُ منذعقود وتوكيداً منذ سنوات وأعوام، قد دعوت إلى أهمية التشاطر في الأتراح والأفراح ومن ذلك تبادل التهاني وبصورة أكيدة بين قوى العائلة الوطنية الواحدة تحتفي وتحتفل بـ((متنوع أطيافها قوميا دينيا فكريا سياسيا)) مشروطا ذلك بمن يتمسك بمبدأ الأنسنة والتعايش سلاما واماناً وبناءً..و ((ركزت وأبرزت النهج بقصد كسر حالات العزلة والحساسية بين أطياف الوجود الوطني الواحد)).. واليوم تكتسي التحية لحزب بعمر الدولة العراقية التي وُلِد تعبيرا عن تطلعات شعبها وتحديدا فيع شغيلة اليد والفكر، اقول تكتسي خصوصية تلك التهنئة لتجمع (الوطني) وتُعلي كلمته وتنتصر له في ظروف يجري تمزيق الوطن وسحق الناس .. ألا فلتنتصر إرادة السلام فضل نضالات الوطنيين يتحدون ويتمسكون باستقلاليتهم عن كل الألاعيب لينتصروا للوحدة في التنوع حرية وسعادة في أجواء سلام

متابعة قراءة اليوم 85 شمعة تُشعلها العائلة الوطنية العراقية بتنوعات بنيتها، احتفالا بقلبها النابض

...

بين التسامح والتعريض، التنويريون دوماً مع العقلنة وتعزيز مبدأ احترام التنوع باقتراح الصواب بما لا يمس الآخر

بلغني بطريق المصادفة ظهور حال احتدام وتوتر أدت لما طفا من موقف ربما لم نجده من قبل في وسطنا التنويري.. وغذا كنتُ أشكر لجميع الأطراف أنها تعدني صديقا وزميلا وإذا كنتُ أدعو دوما للتسامح ولمزيد تعاضد فإن ذلك مما تعلمته من حركتنا التنويرية وجميع أعضائها نساء ورجالا وبالمناسبة فإنني أحتفظ للجميع من دون تمييز او استثناء باحترام وتقدير لقامات إنسانية وفكرية غبداعية ولجهود ساطعة تلخص مسيرة عقود.. وهذا ما يجعلنا نعزز تعاضدنا، وحدتنا، تعاوننا، دعمنا بعضنا بعضا، وتوكيدنا سلوكاً يحمي الجميع ويدافع عنهم ويشذّب بعض ما قد يطفو سهوا ومن دون قصد متقاطعا مع قيمنا.. ومن أجل توكيد هذه المعاني أكتب هذه الأسطر رافضا انجرار أي طرف باتجاه حملات استنكار وإدانة تعود لسبب فيه من الشخصنة الكثير وثقتي بالجميع إدراكهم هذه الحقيقة قبلي راجيا الانتصار للمثل والقيم السامية التي نحملها معا 

متابعة قراءة بين التسامح والتعريض، التنويريون دوماً مع العقلنة وتعزيز مبدأ احترام التنوع باقتراح الصواب بما لا يمس الآخر

...