في العيد الآتي سنحتفل بالأمل يعلو صوته ويقرب من لحظة تحققه

في العيد الآتي بالبسمات وبتمسك بقيم الفرح والمسرة نؤكد انتصارنا للإنسان وحقوقه وحرياته ونعيد ما تريد سرقته قوى الظلام والتوحش والهمجية 
التهاني التي نتقدم بها منكم وإليكم، هي للأمل يتحقق في الاستقرار والطمأنينة ومداواة جراحات الناس وتلبية مطالبهم.. نحن لا نرقص على آلام واقع ننفصل عن مجرياته بل نتقدم بالتهاني توكيدا لعيشنا في صلب هذا الواقع؛ ولتوكيد عهدنا بالتمسك بحقوق الناس في الفرح والمسرة وقيم الخير والطمأنينة والاستقرار والسلام..
فلتعد الحياة الإنساسنية الحرة الكريمة عبر بوابة أنسنتها وبذلك لن نجعل قوى الظلام تنسينا قيم التسامح التي نشأنا عليها حيث الإخاء وفضاءات السلم الأهلي والاحتفال بالفرح..

متابعة قراءة في العيد الآتي سنحتفل بالأمل يعلو صوته ويقرب من لحظة تحققه

...

في اليوم العراقي للسلم الأهلي، نداء للانتفاض من أجل التغيير في أنفسنا وبيئتنا

يصادف يوم 30 حزيران يونيو اليوم العراقي للسلم الأهلي وهو يوم تم اختياره ليكون إيقونة ورمزاً لحاجة وطنية عراقية لا يمكن إلا الانتباه على أهميتها وأولويتها العليا في الخيارات التي يمضي بها الشعب نحو أفق يومه وغده.. هذا نداء بالمناسبة أتطلع غلى تفاعل قوى الخير والسلام والتقدم كي تحمل مشاعله من دون انتظار من يعدّ مفردات برامجية له أو يمنحه إجازة أو رخصة.. فلنمض معا وسويا بطريق السلم الأهلي ونحتفل به بكل وسائلنا وادواتنا

متابعة قراءة في اليوم العراقي للسلم الأهلي، نداء للانتفاض من أجل التغيير في أنفسنا وبيئتنا

...

في اليوم العالمي لـ(((الأب))) في احتفالية التمسك بالقيم السامية

هولنديا، هذا اليوم الأحد الثالث من حزيران يونيو هو يوم الأب الذي يُحتفل به بأغلب بلدان العالم بوصفه اليوم العالمي لـ(((الأب))) الرمز لاحتفالية التمسك بالقيم السامية.. هذي كلمات أرسلها لكل الأجيال، الآباء والأبناء؛ مقترِحاً معانٍ ودلالات بهية للاحتفال ومذكِّراً بأن فخر الآباء أن يروا الأبناء بشخصيات قوية باستقلاليتها، تتمسك بقيم سامية وتنضِّج هويتها بالبناء على التجاريب السابقة لا بتكرار تلك التجاريب، سلبيا أو استنساخها سلبا.. إنه يوم يفخر الآباء بأبنائهم وصلوا مرحلة النضج وإمكان أن يرعوا من رعاهم بتفاعل نديّ إيجابي بناء.. تلكم هي احتفاليتنا اليوم

متابعة قراءة في اليوم العالمي لـ(((الأب))) في احتفالية التمسك بالقيم السامية

...

نداء إلى العراقيات والعراقيين من أجل الاحتفال بانتصارنا على الإرهاب في اليوم العراقي للسلم الأهلي

نداء إلى العراقيات والعراقيين من أجل الاحتفال بانتصارنا على الإرهاب في اليوم العراقي للسلم الأهلي.. نداء كيما تنطلق الترتيبات لاحتفالية السلم الأهلي إيذانا بانطلاق مسيرة التحول باتجاه خيار العراقيات والعراقيين.. فلنكن معا وسويا جميعا بهذا الخيار القيادات المعنية بترتيب الاحتفال منذ اللحظة والجمهور الأوسع الذي يوقع الحملة وينضم للاحتفالية سواء هنا بالعالم الافتراضي أم هناك ميدانيا حيث تجري الاحتفالية

متابعة قراءة نداء إلى العراقيات والعراقيين من أجل الاحتفال بانتصارنا على الإرهاب في اليوم العراقي للسلم الأهلي

...

تحية تقدير إلى انطلاقة جديدة لاتحاد كتاب الإنترنت العرب

 وجه الدكتور تيسير الآلوسي رسالة تحية و تقدير إلى الهيأة الإدارية الجديدة المنتخبة لاتحاد كتاب الإنترنت العرب؛ وتضمنت الرسالة إشارة إلى الدور الميمون الذي ينبغي الاضطلاع به سواء في الابتقاء بالمحتوى الرقمي ومضامينه أم في  الطابع التنويري للثقافة التي تطل علينا بمنطقها الإيجابي ومكافحة خطاب التخلف وأمراض الجهل مما يطفو في النشر الألكتروني من آليات الخرافة ومنطقها المرضي البائس..

متابعة قراءة تحية تقدير إلى انطلاقة جديدة لاتحاد كتاب الإنترنت العرب

...

حملة من أجل السلم الأهلي في بصرة التنوير والتسامح

حملة من أجل السلم الأهلي في بصرة التنوير والتسامح.. هي حملة لا للتوقيع عليهيا بل لحملها إلى أروقة قادة المجتمع البصري كي ينظموا أكبر رد بصري يعبر عن سمات البصرة وأهلها في الطيبة وكرم الأنفس وروعة الروح والهوية.. حملة لإطلاق تظاهرة السلام والتسامح في بصرة المحبة والتآخي.. إنها البصرة التي أطربت العالم وستطربه بقيمها السامية وتفاصيل وعيها وقوة إرادتها ضد محاولات هدمها وتخريب الأنفس.. لتنطلق حملتنا من أجل عودة طريق التعايش والسلم الأهلي وأهل البصرة الأجدر بتحقيق ذلك وضرب المثل في واقع جديد لمسيرة بناء وإعمار لا هدم وخراب..

متابعة قراءة حملة من أجل السلم الأهلي في بصرة التنوير والتسامح

...

ومضة: السطحي والعميق في تفاعلنا بين قبول الاختلاف في الأول واشتراط الاتفاق في الثاني

السطحي والعميق في تفاعلنا بين قبول الاختلاف في الأول وأولوية استهداف الاتفاق في الثاني
ومضة اليوم تتحدث عن سياقات تفاعلاتنا بين ما يُقبل فيه الاختلاف وينبغي تجاوز التوقف عنده مما يقع في السطحي من البنى؛ فالمعاني مطروحة في الطريق كما يقول الجاحظ وصياغة المعنى تتعدد بتعدد كتّابها، طبعا أكتب الفكرة بتصرف أو بأسلوبي الذي لن يضاهي كاتبنا الجاحظ.. تمهيدا لدفعي باتجاه أن نجتمع في جوهر فكرة نلتقي حولها هي بناء الوطن بيتاً لنا وبيئة خضراء يانعة نحيا فيها وتلبية مطالب حياة حرة كريمة نتقاسم واجبات حمايتها وصياغتها بالمشتركات بدل إضاعتها في سجالات في السطحي وربما الهامشي بينما الزمن يطاردنا

متابعة قراءة ومضة: السطحي والعميق في تفاعلنا بين قبول الاختلاف في الأول واشتراط الاتفاق في الثاني

...

لحظة من فضلكم، نداء لحملة نشر قيم أنسنة وجودنا وتوكيد بيئة السلام والتسامح

لحظة من فضلكم؛ ساندوا حملتنا وهي حملتكم من قبل ومن بعد، لنشر قيم التسامح سلوكاً يؤنسن وجودنا ويعيد التوازن إليه، سواء بالإعجاب أم التعليق والتداخل وتنضيج ما فيه من نداء و\أو بإعادة نشر النداء.. شكرا لسمو تفاعلكم وروعته.. كلنا مسؤول عن التصدي لقيم العنف والاحتراب ومحاولات إفساد وجودنا.. والرد والمعالجة والحل يأتي بنشر حملة التمسك بقيم التسامح والتمدن والتنوير..

متابعة قراءة لحظة من فضلكم، نداء لحملة نشر قيم أنسنة وجودنا وتوكيد بيئة السلام والتسامح

...

ومضة تعالج قضية الرأي والرأي الآخر واحترام تنوعنا

في وجودنا الإنساني لكل امرئ منا بصمته وهويته. ومثلما لكل منا دواعيه وأسبابه للدفاع عن رأيه يقع عليه واجب دفاع عن حق الآخر المساوي لحقه في الوجود إنسانيا وفي احترام هويته المخصوصة.. كيف نتعامل مع التعددية والتنوع وبناء جسور الثقة بيننا؟ مجرد كلمات ونداءات تتطلع إلى أدواركم في تنضيجها ونشرها بما يعزز من استقرار وجودنا برمته وينقلنا غلى أنسنة وجودنا بأفضل السبل والمعالجات….

متابعة قراءة ومضة تعالج قضية الرأي والرأي الآخر واحترام تنوعنا

...

التسامح مع أخطاء غير مقصودة في أثناء الأداء والتفاعل بين كل منا والآخر

في إطار علاقاتنا مع الآخر تبرز قضايا أبعد من موضوع الاختلاف والتنوع من قبيل ارتكاب أخطاء غير مقصودة في إطار التفاعل أما لتوتر أو لعدم توافر أجواء تفهم الآخر أو لسوء فهم أو أي سبب آخر.. فهل نركز على الأسلوب وما يعتريه في إطار تلمسنا الطريق إلى الآخر أم نبحث عن مقاصده ونعزز من فرص التفاعل إيجابا بالتسامح مع الزلات أو الهفوات غير المقصودة؟؟؟ هذه معالجة قصيرة تنتظر تفاعلاتكم لإنضاجها

متابعة قراءة التسامح مع أخطاء غير مقصودة في أثناء الأداء والتفاعل بين كل منا والآخر

...