قمع فاشي يجابه الثوار و ردهم جموع هادرة تنتصر للحرية والسلام

“ليس بعد صوت أمهات الشهداء من صوت يعلو أو يكتب حتى يُعاد حق الدم المراق بنزول الشعب برمته موحدا هادرا ليكنس نفايات الشر والإرهاب التي تناور بصفاقة للطمطمة على جرائمها!؟”

يستمر النظام في اللعب على عوامل تمترسه من تضليل واستغلال التجهيل ومنطق الخرافة إلى أشكال الترغيب والمناورة والتظاهر بالتراجع وإجراء (ترقيعاته واستبدالاته وطبعا وبالتأكيد غلى عنفه الفاشي كلها مراهنات بلا طائل لأن الثورة انتصرت مع ثبات الثائرين في ميادين الثورة وخندقها وإن هي إلا هنيهة وتعلن الثورة استكمال انتصارها بانطلاق مسيرة بناء دولتها علمانية لا ثيوقراطية ديموقراطية لا دكتاتورية فاشية دينية

عندما علا صوت أم الشهيد في الناصرية يتحدى الموت الذي أرادته قوى الفاشية ومن وراءها من خلف الحدود، تأكد للعالم أن ثورة بدأت في وطن الحرية والسلام لا يمكن أن يقف بوجهها عنف أو بطش أو كل عتاة الفاشية..

عندما علا صوت أم الشهيد تنادت مع ذياك الصوت الثابت الجنان القوى الهادر جموع لم تقف عند تخوم المحافظة بل ها هو العراق لا ينعى ولا يبكي ولا يقيم عزاء ولا يعود لبيت حتى يضعون المجرم في أقفاص العدالة الممثلة لصوت الشعب الثائر..

نحن كلنا نكتوي ألما و (مواجع حرّى) للهيب في القلوب والضمائر مع ما تكتوي به تلك الأم البطلة وتضحية فلذات الأكباد حيث الدم والدم وحده الأغلى والأمن والأعلى والأبعد من كل شيء ولكننا كلنا مع الثكالى نقف سدا منيعا للكرامة ولفرض الحرية والسلام بعد أن فرضوا لعلعة رصاص الهمجية الأهوج..

لا مجال للدراسات والبحوث والحوارات والتحليلات ولكنه اليوم يوم قال الشعب كلمته لا عودة إلى مهاجعنا حتى نحسم الأمر مع السلطة ايها السادة فاقدة الشرعية بإرة وقرار من الشعب وليس مع مؤسسة لتلك السلطة المنخورة فسادا والمتسترة على خرق أجنبي (يعبر عن الوجه القبيح لملالي إيران وميليشياتهم) لا يكتفي الشعب بتغيير وجه وتقديم قرابين لبقاء النظام وسلطته بل حان موعدنا مع ((تغيير النظام)) كليا ونهائيا و ((إزاحة الحكومة والبرلمان وكل مؤسسات النظام وأركانه بلا استثناء))..

ارحلوا وانتظروا قضاء الشعب ومحكمة نورمبرغ جديدة تنعقد لجرائم حرب فرضتموها على الصدور العارية لفتية أبرياء بعمر الزهور.. ارحلوا وانتظروا حساب الشعب وقصاصه العادل.. ارحلوا فموعد رحيلكم حان ولا رجعة عن حسابكم جزاء جرائمكم الفاشية وفظاعاتكم…

الشعب يدرك أن مناورات إقالة مسؤول أو تبديل وزير أو سفير أو عسكري من عساكر الهمجية والعسف الد\موي الذي ترتكبون إن هي إلا محاولات تخدير وتأجيل للتغيير لكنه لم يعد من فرصة من اي نوع للعب واللعبث.. القرار رحيلكم فورا ووضعكم بأقفاص القضاء الشعبي العادل للثورة..

إن استعادة الحرية والكرامة تقتضي حجركم هناك بتلك الأقفاص وكل من يأتمر معكم ما عاد له من فرصة سوى أن يقعد ببيته لا بخدمة العبد لسيده مقابل فتات النفايات.. كلا لا تبرير بعد مجازركم بأبنائنا ولكنه موقف واحد.

  1. يجب اليوم قبل الغد إعلان استقالة الحكومة والبرلمان ((أما وقد أعلنوا استقالة منقوص منها شروط الثورة فإنّ المطلوب يبقى قائما ومعه إعلان حل مجلس النواب المسمى برلمانا زورا وبهتانا)) والأبرز والأهم يتجسد في تسليم السلطة من فوركم إلى مجلسي السيادة والحكومة الانتقالية للثورة..
  2. وأول إجراء سيكون حل الميليشيات كأول خطوة لإنهاء زمن بلطجتكم واستهتاركم بدماء الفقراء والاحتفاظ بجيش وطني العقيدة من دون عناصر الدمج الملطخة بدماء الأبرياء..

إن تحقيق ذلك قائم اليوم بوجود ملايين (العراقيات) و (العراقيين) من شبيبة وطلبة وعمال وفلاحين وكل فئات شعبنا لن تعود إلى بيوتها ما لم تتحقق أولى خطى الثورة برحيلكم وتسلم السلطة وإنهاء ذراع ملالي الإرهاب الظلاميين أي الميليشيات..

اليوم يا سيدات ويا سادة لا كرامة للقاعدين في بيوتهم ولا سلامة لتأويلات الحذر وعدم المشاركة لأي محافظة أو طرف أو فئة.. اليوم يجب زلزلة الأرض تحت أقدام غزاة إرهابيين ظلاميين لا صلة لهم لا بدين ولا مذهب ولا أخلاق.. فكل قيم الإنسانية مفقودة فيهم.. والرد لا الاشتراك باشكال تضامن انتهى دورها بل بأن تكونوا في الميادين في الأنبار، ديالى، صلاح الدين، الموصل مثلما في الناصرية والنجف والديوانية والبصرة والسماوة والكوت…

ثقتي أن كلماتي هذه مسبوقة بالفعل الميداني وأننا هنا نسجل انتصار الثورة بملايين العراقيات والعراقيين يحتفلون باسترداد حق (الدم) لا جرائم ثأر بل فرض القصاص العادل المعبر عن إرادة الشعب في فرض سلطة القانون وسيادته وسلامة خطاه حيث الحرية رديفة مع السلام وحيث الحرية رديفة ونظيرة مع العدالة وحيث الحرية رديفتها الكرامة…

تحية فكلمتي الأسبوعية فيما قل ودل: تتحرق شوقا لزفة ثورة منتصرة

اكتب تعليقًا…
  • أبرز المعجبين
    رائد الهاشمي لن ينفع القمع الفاشي مع هذه الجموع الثائرة المظلومة التي تجابه الموت بصدور عارية وابتسامة النصر الذي سيتحقق قريبآ ان شاءالله شباب يفرح القلب ومصدر فخر واعتزاز جميع العراقيين الأصلاء .بوركت اخي واستاذي الغالي مع تحياتي واحترامي
    • أبرز المعجبين
      Tayseer A. Al-Alousi خطى الثورة تتقدم وتلك هي قوانين الثورات.. الانتصار حليف شبيبة الثورة والشعب الذي بات قاب قوسين أو أدنى سوى أننا نريد بمعالجاتنا تقليل التضحيات التي لم ولن يبخل بها الثوار يوما.. دمت بهيا وأتفق معك بأفق النصر القريب

       

  • أبرز المعجبين
    Dr-Samir Alshamiri المجد لقلمك الثائر بروفيسور / تيسير الآلوسي.
    المجد المجد للشعب العراقي المغوار الذي يصنع ملحمة تاريخية عظمى ويصنع تاريخا مترعا بالحرية والعدالة والإنصاف رغم القتل والقمع والوحشية وحمامات الدم ولؤوم الجبناء .
    تحية إجلال للبروفيسور/تيسير الآلوسي ولقلمه التنويري الماجد في زمن الفوضى والتفلت والقتل والإرهاب والدجل وثقافة الصعلكة والتآمر.

     

    • أبرز المعجبين

      Tayseer A. Al-Alousi

      Dr-Samir Alshamiri مجدا لملاحم الشعبين اليمني والعراقي وهما يكافحان التدخلات الميليشياوية وطابعها الدموي الفاشي لإيران وملاليها ودجل تبريراتها الجرائم المرتكبة من جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية.. المجد لشعوبنا تنتصر لدماء الشهداء
      وخالص التحية لعالمنا الجليل بروفيسور الشميري وكل متابعاته وتداخلاته المهمة
    أبرز المعجبين
    Adham Ibraheem النصر ات وان طال الزمن وسوف لن يطول وهؤلاء الشباب يزفون يوميا كوكبة من الشهداء في سبيل النصر على الهمجية والتخلف والقدسية المشبوهة . سلم قلمك الثوري دكتور وانت تشحذ الهمم لاسترداد وطن مختطف تحياتي
     
    أبرز المعجبين
    Tayseer A. Al-Alousi يقينا النصر للشعوب وللعراقيين اليوم بورتهم الظافرة بلا تردد نقولها إن النصر آت ومطلوب مزيد تفعيل لسرعة حسم وتقليل الخسائر.. معا وسويا وسط شعبنا الثائر

     

  • أبرز المعجبين
    Khairia Al-Mansour الكاتب ا.د. تيسير الالوسي من زاويته نوافذ واطلالات تنويرية يكتب …قمع فاشي يجابه الثوار و ردهم جموع هادرة تنتصر للحرية والسلام ..
    Tayseer A. Al-Alousi حسن متعب Adham Ibraheem Husham Kamil Aziz Alqenaei تركي حمود Mahmood Shubbar رائد الهاشمي حيدر صبي ساهر البربوتي Nabeel Alrubaiy حيدر مزهر يعقوب Abderahman Jaafer Elkenani
    • أبرز المعجبين
      Tayseer A. Al-Alousi تحايا لنافذة التنوير موقع الصدى نت ولإدارته تساهم ببناء شبكة إعلام العراق الجديد، عراق الثورة وأهل العلم والتنوير ومسيرة السلام مسيرة التنمية ، تحاياي لكواكب الصدى نت هنا وبجميع المنافذ التي تحتضن كلمة الوطن الكلمة الفعل للشعب

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية 5 – 46 الروابط في أدناه

للانتقال إلى ((زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية)) يرجى الضغط هنا على هذا الرابط \ د. تيسير عبدالجبار الآلوسي

sedahnet11111111111111111111111

موقع الصدى.نت

توطئة: اخترتُ تسمية نوافذ، لأنّ كل معالجة تتجسد بموضوع بعينه يمثل (نافذة) من النوافذ ليمر إلى جمهوره عبر تلك النافذة؛ في حلقات.. وتمثل كل حلقة (إطلالة) من الإطلالات التنويرية. ومن هنا جاء اختيار اسم الزاوية كونها (نوافذ) تمر عبرها (إطلالات) تنويرية الدلالة والقصد. بمعنى أنّها تجسد محاولة لـ تلخيص التجاريب الإنسانية بجهد لمحرر الزاوية؛ متطلعاً لتفاعلات تجسد إطلالات المتلقين بتداخلات ورؤى ومعالجات مقابلة، يمكنها تنضيج المشترك بين مقترح النوافذ وإطلالاتها التنويرية وبين توصيات المتخصصين والجمهور وما يروه حاسماً في تقديم المعالجة الأنجع.

مرحبا بكنّ، مرحباً بكم في زاوية ((نوافذ وإطلالات تنويرية))، إنها محاولة لتفتيح النوافذ ومن ثمّ تفتيح البوابات وجعلها مشرعة للحوار الأنجع والأكثر تنضيجاً لمعطيات تجاريبنا الخاصة والعامة، تجاريبنا الجمعية التي نتبادل فيها الخبرات ونستقطب منها وبوساطتها المتاح من القيم السامية لمنجزنا المشترك

نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام

بالأساس أكتب إطلالات لكل نافذة من نوافذ التنوير بوصفها حلقات في إطار الخطاب الثقافي جوهرياً، ولكنني هنا بهذه النافذة أشير إلى وجه آخر بقع بإطار ضغوط الخطاب المجتمعي العام ومنه السياسي على حركة التنوير بما يجسد ما يرتكبه الظلاميون وخطابهم وأضاليله ضد التنوير محاولا الإجابة عن أسئلة تحدد مهام التنوير والتنويريين بروح سلمي مكين.. متطلعا لحوار القارئ وإضافاته مقترحاتٍ وتوصياتٍ فأهلا وسهلا

صفحة د. تيسير عبدالجبار الآلوسي: زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية بموقع الصدى نت

 

 

 

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(44):  ما جديد الثورة الشعبية العراقية؟ وما أفق الاقتراب من الحسم؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(42):  مطالب الثورة وتسلسل الفعاليات الإجرائية لتلبية مهمة التغيير

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(38): هوس البعبع والمربع صفر وحاجات ميادين الانتفاضة؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(33): أسئلة الأمن وضماناته في ظل فوضى النظام في العراق!؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(32): لماذا يدفعون إلى البطالة والفقر؟ وكيف يستغلونها لإدامة نظام الفساد الطائفي؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(31): من أجل سلامة مسيرة دمقرطة الحياة واستعادة اتزان الخطى والتمسك بمبادئ سامية ومنهج أنسنة الحياة

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(30): أوهام وجود عداء وسط الديموقراطيين بين المبالغة المرضية واستخدامه منصة للتبرير!

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(29): رؤى وملاحظات في ضوء بعض مصاعب تجابه الديموقراطيين

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(28): المشكلة بنظام الفساد وطابعه لا بقرابين المخادعة التي تُقدَّم لحفظ ديمومته!

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(27): فزعة أم وساطة أم تفاعل للدعم والمؤازرة؟؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(26): مازال العراقي بحاجة لمساعدات إنسانية! ولكن لماذا؟ ولِمَ لَمْ تصلْ إليه؟؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(25):مظاهرات بين هدف التغيير أو بيعها للمروِّضين

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(24): استمرار إضعاف الجيش العراقي ومحاولات إلغاء عقيدته العسكرية الوطنية

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(23):مقارنة ودروس وعظات بين استقلالية التنويري والتبعية أو التجيير للطائفي

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(22) :ومضة: من دروس تجربتي السودان والعراق ومواقف بعض قوى التنوير فيهما

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(21): نداء لحملة توقف مخادعات منطق الخرافة ودجله ومحاولات التضليل لفرض قشمريات بعض الساسة

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(20): معنى الانهيار القيمي في الدولة الريعية؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(19): خراب وسائل التنوير الثقافية وجلد الذات بدل خوض المعركة من أجل الانعتاق والتحرر

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(18): فيك الخصام وأنت الخصم والحكم أم فيك الخصام وأنت الخصم لا الحكم!؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(17): تداعيات بشان صياغة المواقف التضامنية بدقة وسلامة خيار؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(16): دور المعلم بين واجباته وهمومه؟؟؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(15): تراجع خطير في أوضاع المرأة العراقية وتفاقم كوارث التمييز

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(14): قضايا التغيير الديموغرافي تتفجر من جديد ولكن بصورة فاقعة أكثر وأخطر!؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(13): بعض مؤثرات في المنظومة القيمية ونتائجها فردياً جمعياً

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05):فضاءات التنوير يقارع الظلام \\إطلالة(12): إدارة مشروعات التعليم بين المال والخرافة

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\  إطلالة (11): الوحدة في التنوع وإجابات المصير والحرية 

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\  إطلالة (10): علمنة الخرافة ومحاولات اختراق التعليم العالي وتشويهه!

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\  إطلالة (09): حرق الغاز وانعكاساته على الاقتصاد والسياسة في العراق؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\  إطلالة (08): الثقافة وتنوير طريق التغيير في عراق اليوم

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\ إطلالة (07):  بقعةُ ضوءٍ لـ تنويرٍ في القضيةِ العراقية بين فيضانٍ وطوفان؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\ إطلالة (06):  معنى وجود الميليشيا بوجود الجيش الوطني؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\ إطلالة (05):  حركات شعبية من أجل التغيير ومنطقة على صفيح ساخن

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\ إطلالة (04): بين التسامح والثأر ماذا نختار من الخطابين المتضادين فكرياً منهجياً؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\ إطلالة (03):  الوطنية والمشهد العراقي بين الحاكم والمحكوم

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\ إطلالة (02):  هل حقاً لا يمكن التخلي عن الميليشيات في المدى المنظور؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام \\ إطلالة (01): التنوير بين إرادة السلام وبلطجة الميليشيات

***************************************

نافذة (1) بعنوان: منطق  العقل العلمي ومنهجه

نافذة (2)  بعنوان:  المسرح والحياة

  نافذة (3)  بعنوان:    التعليم وآفاق متغيراته

إطلالات جديدة في نافذة (4) بعنوان: التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه

سلسلة إطلالات تنويرية للنافذة الرابعة؛ تقدم حركة التنوير عبر اشتغالات الأدب وجمالياته ومعالجاته موضوعاته واقتراحات مضامين المعالجة تلك.. إنَّ سلسلة الكتابات التنويرية تتطلع إلى تحولها لكتيبات تكون قناديل وسط ظلمة مفروضة قسرا على العقل الفردي والجمعي في العراق بقصد إدامة استعباد الناس وإخضاعهم لنير التخلف ومنطق الخرافة وإفرازات نفاياتها.. فهلا تفاعلنا لمزيد تنضيج وتفعيل لأدوار التنوير تلك !؟؟؟؟

سنتابع إطلالات التنوير والأدب مع ظهور إطلالات ضمن نافذة التنوير يقارع الظلام

 

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(04): التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه \\ إطلالة: (06)الطباعة والتوزيع وبلطجة المطبوع التنويري

نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة(04): التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه\\ إطلالة (05):اتحاد الأدباء بين الالتزام في خطاب الأدب وضغوط التشوش والخلط بالسياسي

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة(04): التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه \\   إطلالة (04): المحظور في الأدب بين ممارسات التنويري والظلامي

نوافذ وإطلالات تنويرية \\نافذة (04): التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه\\   إطلالة (03): بغداد وقد انتصف الليل فيها حكاية المرأة العربية تفتح سرديات شهرزاد مجددا

نوافذ وإطلالات تنويرية \\نافذة (04): التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه\\   إطلالة (02):  رواية حسن متعب (شجرة المر) قراءة تمهيدية أولى

نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة(04): التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه \\ إطلالة(01): الأدب بين التنوير والظلامية بعهد الطائفية ونظامها

*** ***** ***

إلى إطلالات النوافذ التنويرية السابقة

*** ***** ***

 إطلالات النافذة (3)  وكانت بعنوان:    التعليم وآفاق متغيراته

 سلسلة إطلالات تنويرية للنافذة الثالثة؛ كل إطلالة هي حلقة من سلسلة حلقات المعالجة التي تصب بتناول  العمق الفلسفي الفكري لخطاب التعليم وعلاقته بالواقع ومتغيراته في حركة التقدم اللولبية بإطار يتحدد بمنطق العقل العلمي ومنهجه:

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (03): التعليم وآفاق متغيراته  \\ إطلالة(15): منظومات إدارة أنشطة التعليم وتوجيهه وجهود التنوير والتغيير

يمكنكنّ ويمكنكم  الاطلاع على حلقات النافذة الثالثة أسفل (تحت) مادة الحلقة الأخيرة الموجودة  في الرابط أعلاه

*** ***** ***

إطلالات النافذة (2) وكانت بعنوان: المسرح والحياة

زاوية: نوافذ وإطلالات تنويرية  \\  نافذة  02: المسرح والحياة  \\ إطلالة 20: المسرح المدرسي ونظام التعليم

يمكنكنّ ويمكنكم  الاطلاع على حلقات النافذة الثانية أسفل (تحت) مادة الحلقة الأخيرة الموجودة  في الرابط أعلاه

*** ***** ***

إطلالات النافذة (1) وكانت بعنوان: منطق  العقل العلمي ومنهجه

نوافذ وإطلالات تنويرية منهج العقل العلمي \\ نافذة 1ج منهج العقل العلمي وقدرات الفعل  \\ إطلالة 30: منهج العقل العلمي وجوهر التجربة التاريخية لحركة التنوير

يمكنكنّ ويمكنكم  الاطلاع على حلقات النافذة الأولى أسفل (تحت) مادة الحلقة الأخيرة الموجودة  في الرابط أعلاه

**********************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

 

 

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *